الحركة الإسلامية وفقدان البوصلة!! بقلم الطيب مصطفى

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
التحالف الديمقراطي بأمريكا يقيم ندوة بعنوان آفاق التغيير ما بعد هبة يناير 2018
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-10-2018, 01:52 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
14-05-2017, 02:06 PM

الطيب مصطفى
<aالطيب مصطفى
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 932

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الحركة الإسلامية وفقدان البوصلة!! بقلم الطيب مصطفى

    02:06 PM May, 14 2017

    سودانيز اون لاين
    الطيب مصطفى -الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر


    تملَّكتني الدهشة وأنا أقرأ تصريحات الشيخ الزبير أحمد الحسن حول دور الحركة الإسلامية وتوسّعها وتطوّرها، وقلت ليته صمت ولم ينبس بكلمة مما قال، فقد كان حديثه خصماً على الحركة التي فقدت - تحت إدارته الحالية - البوصلة واختلطت عليها الأوراق ولم تعُد تدري ما تفعل.
    فقد قال الزبير لدى مخاطبته بالأمس الجلسة الختامية لمشروع (الهجرة إلى الله.. الوثبة الثانية بمحلية همشكوريب: إن المؤتمر الوطني يقود السودان نحو التصالح والوفاق والتعافي الوطني واستصحاب جميع القوى السياسية الموقّعة على مخرجات الحوار الوطني والوثيقة الوطنية في إدارة شؤون البلاد. وشن الزبير هجوماً على الممانِعين وحَمَلة السلاح، وقال إن الحركة منفتحة على جميع القوى السياسية السودانية.
    بربَّكم هل يخفى على الزبير أن الحركة تخلَّت عن العمل السياسي وسلَّمته للمؤتمر الوطني الذي أنشأته ذراعاً لها يوم استولت على الحكم، فإذا به ينقلب عليها ويصبح سيداً عليها لدرجة أن يصبح أمينها العام في آخر عهدها مجرد نائب في برلمان يضم مئات الأعضاء بدلاً من أن يكون ممسكاً من علٍ بخطام الدولة محدِّداً وجهتها ومرجعيّتها وبوصلتها على غرار ما يفعل خامنئي أو الخميني في إيران؟.
    وبالرغم من ذلك يملك الزبير الشجاعة ليرد على المتسائلين حول دورها وعما إذا كانت قد حُلَّت فيقول بجرأة يعلم أنها لا تقوم على ساقين: (ليس هناك اتجاه أو رأي بحل الحركة بعكس ما يروّج له المرجفون) بل إنه يتحدّى ويقول إن الحركة ستوسّع وتطوّر مواعينها للمضي قدماً إلى الأمام مع الحفاظ على جوهرها وفكرها وإنها باقية ومستقرة وقوية بأهل السودان وأهل القرآن).
    بربكم ما الذي يجعل الزبير يخلط بين الحركة الإسلامية والمؤتمر الوطني والحكومة ويدافع عن الحكومة والوطني وسياساته بالرغم من أن الحركة أسلمت الشأن السياسي للحزب الذي من المفترض أنه ذراعها السياسي، وما الذي يجعله ينبري للدفاع عنها محمِّلاً الحركة الإسلامية كل أخطائها وأوزارها وخطاياها وعجرها وبجرها وبضاعتها المزجاة؟! فليحدّثني الزبير عن أي يوم من الأيام تحدّث فيه الوطني في أي من منابره ولقاءاته السياسية عن الحركة الإسلامية التي يُفترض لأنه ابنها الذي أنشأته من العدم قبل أن ينقلب عليها ويعتقلها في سجنه الكئيب؟.
    ثم عن أي توسّع وتطوّر في المواعين يتحدّث الزبير وأية قوة تلك التي تتمتّع بها الحركة التي قال إنها ستحافظ على جوهرها وفكرها !!!
    أين هو ذلك الجوهر والفكر الذي يتحدث عنه الزبير والحركة باتت تابعاً للوطني وحكومته وتصر على أن تدافع عنه ظالماً أو مظلوماً متحملة في سبيل ذلك كل أخطائه بالرغم من أن هياكلها وأماناتها لا علاقة لها بما يصدر عنه وعن حكومته من قرارات وسياسات وممارسات؟!
    أية قوة للحركة تلك التي يتحدّث عنها الزبير، وهي عاجزة مستكينة لتطاول بني علمان على الإسلام وشرائعه وشعائره ولتهكُّمهم وسخرّيتهم من (الفضيلة) والصلاة والتربية على قيم الإسلام ومبادئه؟!
    حق لبني علمان والشيوعيين أن ينتاشوا الحركة الإسلامية بسهامهم وإشاعاتهم فهم لا يعادون الوطني إنما ظلوا يعادون طول عمرهم خصمهم الفكري والتاريخي المتمثّل في الحركة الإسلامية وبدلاً من أن تنأى بنفسها عن الوطني وحكومته وتدافع بالحق عن نفسها أنها ليست مسؤولة عن أخطاء الحكومة وعن الحزب الحاكم تصر على لف الحبل حول عنقها مانحة أعداءها باعترافاتها المجانية ودفاعها عن الحزب والحكومة فرصة للنيل منها وتأليب الناس عليها!
    لمصلحة مَن يفعل الزبير ذلك ومَن منحه الحق في الانقلاب على مرجعية الحركة التي قضت بالخروج على السياسة وتسليمها للحزب الحاكم مكتفية بالدعوة بعيداً عن السياسة وتضاريسها ثم تحمل أوزارها؟!
    صحيح أنني ظللتُ وآخرين نقول إن تخلّي الحركة عن السياسة والفصل بينها وبين الدعوة يعتبر توجُّهاً علمانياً ولكن أن تخرج من السياسة ولا تكون لها علاقة عضوية وهيكلية بالشأن السياسي ولا تخضع برامج وخطط وقرارات الحكومة قبل أن يُصار إلى انفاذها لمؤسسات الحركة ثم بعد ذلك تُحاسب عليها أو قل تعتبر ما تقترفه الحكومة مرضياً عنه من الحركة مدافعاً عنه أمام الملأ والتاريخ فإنه أمر غريب بحق.
    يعلم الزبير أنني لم أكتب ما أكتب الآن إلا حرصاً على مصلحة الحركة التي تقلّدتُ في هياكلها وتنظيماتها مراكز قيادية رفيعة قبل الإنقاذ وبعدها وخارج السودان وداخله ثم فارقتها وخرجت عليها لأسباب ليس هذا محل طرحها. لقد عانت الحركة الإسلامية من الانشقاقات ولعل أحد أهم الأسباب أنها لم تحدّد العلاقة بين ما يسمى بالحاءات الثلاثة (الحركة والحزب والحكومة)، وقد كتب أبرز مفكّري الحركة الإسلامية أمين حسن عمر الذي سبق لشيخه الترابي أن وصفه - حسب رواية الأخ خليفة الشيخ مكاوي - بأنه أفقه أبناء الحركة الإسلامية .. كتب أمين عن العلاقة بين الحاءات الثلاثة مقارنا بين التجربة المغربية والمصرية والتونسية وأذكر أنني ذكرتُ ذلك قبل أيام في لقاء جمع بعض الإسلاميين وآن الأوان لتكوين لجنة للنظر في العلاقة ببن تلك الحاءات وحبذا لو ترأسها الأخ أمين حسن عمر .
    إن على مؤتمر الحركة القادم أن يعكف على هذا الأمر ولا ينبغي أن تحمل الحركة أوزار الحكومة بالرغم من أنها ليست جزءاً منها فقد شوّهت صورة الحركة بتلك العلاقة الشائهة للأسف الشديد.
    assayha


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 13 مايو 2017

    اخبار و بيانات

  • البشير: بفضل القرآن الكريم ظل السودان محروساً
  • البشير: الطرق الصوفية أصلحت المجتمع بقيم الدين الإسلامي
  • حرم رئيس الجمهورية وداد بابكر: السرطان أصبح يشكل ضغطاً على المؤسسات الصحية
  • مصرع وإصابة 30 في تجدد القتال بين (الهبانية) و(السلامات)
  • شركة نمران السعودية : ظروف الاستثمار في السودان مواتية و مجدية
  • قوات مصرية تُطلق النار على معدِّنين داخل الحدود السودانية
  • (155) مليون دولار لإنشاء شبكة قطارات الخرطوم
  • الدفاع :الطيران المدني ضعيف وسودانير تعمل بالخسارة
  • دعم قطري لمرضى الأذن وزراعة القوقعة بالسودان
  • احتجاجاً على منعهم من دخول القصر الجمهوري مسؤولان باتحاد الصحفيين يجمدان عضويتهما
  • أكبر برنامج إعلامي مشترك بين السودان والإمارات
  • قيادي برلماني: منصب نائب رئيس وزراء لا يوجد في الدستور
  • ندوة للجالية السودانية بلندن عن الانتخابات البريطانية
  • كاركاتير اليوم الموافق 11 مايو 2017 للفنان الباقر موسى عن تقسيم كيكة السلطة فى السودان
  • بعثة مشتركة بين الأمم المتحدة وحكومة السودان تزور موقع سورتوني للنازحين بولاية شمال دارفور
  • الإمام الصادق المهدي يرسل برسالة تهنئة للرئيس الفرنسي الجديد إيمانويل ماكرون بمناسبة توليه المنصب


اراء و مقالات

  • فوبيا البحث عن الشُهرة و إلتفات الآخرين ... ؟ !! - - بقلم هيثم الفضل
  • مام تحدي التنسيق ومحك الاختبار كفاءات، وخبرات وعلاقات خارجية ثرة لوزراء القطاع الاقتصادي تحليل: د.أ
  • حتى لا ننسى سهير عبدالرحيم بقلم شهاب طه
  • موصلات بلا رقابة بقلم د.أنور شمبال
  • القاص الفلسطيني مازن معروف نكات للمسلحين بقلم د. أحمد الخميسي
  • حكايتى مع قناة 24 الفرنسية القسم العربى ! بقلم عثمان الطاهر المجمر طه
  • النكبة أم المصائب بقلم د. فايز أبو شمالة
  • علي عبد القيوم: جديدة علينا وسط الغيم جديدة بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • ديكورات تجميل التسلط بقلم خالد عثمان
  • مفكرتي: وادي سيدنا الثانوية (4): الشيخ احمد المصطفى: الهيولة بقلم محمد علي صالح
  • الإنقاذ تُحاول ان تتشاطر على خُصومها .. فتخدع نفسها وتُفاقم أزمتها بقلم ادروب سيدنا اونور
  • مجزرة الطنطورة تؤكد وحشية الجيش الإسرائيلي بقلم د.غازي حسين
  • البغدادي، الصيد الثمين بقلم د. غسان السعد/مركز المستقبل للدراسات الستراتيجية
  • مفخرة حقاً بقلم كمال الهِدي
  • اعفاء الفريق طه ،، و[فتونة] مساعد الرئيس على الصحفية [سهير عبدالرحيم] ... بقلم جمال السراج
  • لا جديد في الموضوع..! بقلم عبد الله الشيخ
  • سر المهنة..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • سهر فاطمة !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • من سيدفع لحكومة الوفاق الوطني ؟! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • مبارك الفاضل ونظام الاخوان ونقص القادرين علي التمام بقلم محمد فضل علي .. كندا
  • أيها الناس، كلمة ( نسوي شنو؟!) لا تليق بكم! بقلم عثمان محمد حسن
  • كمرد ياسر عرمان وحماقة الثور الذي كسر قرنيه على الصخرة مثال بقلم محمود جودات
  • ست البيت" ومملكتها المحبوبة بقلم نورالدين مدني
  • الإمام المهدي وعالمية الفكرة بقلم اسعد عبدالله عبدعلي
  • الدكتور مضوي إبراهيم و العدالة المفقودة بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • أنتبه الشعب السوداني في غيبوبة !!! بقلم الطيب محمد جاده
  • قمة ترامب المؤشرات والدلالات..!! بقلم سميح خلف

    المنبر العام

  • القامة على مهدى ... فايزة عمسيب تبلغك تحياتها ....
  • اليوم العالمي للمتاحف 18 مايو
  • اغنية سودانية للمغتربين بس لاتبكى ( ياغربة مالك بى / صوت الفنان عيد سعيد ) 2017 Sudanese
  • موظف سوداني من معتمدية اللاجئين يرحب بالنازحين الجنوبيين في راجا
  • مائة مليار دولار سلاح؟!
  • السياسة والعباءة ، يوسف الكودة في حضرة السذاجة السياسية
  • الإندبندنت: هذان الرجلان هما الأخطر في العالم
  • الإندبندنت: هذان الرجلان هما الأخطر في العالم
  • بعد فضيحة الكوليرا.. إعفاء جميع طاقم حكومة النيل الابيض
  • سؤال إلى محبي اللغة العربية .. ما سبب حذف حرف العلة في: كن جميلا تر الوجود جميلاً
  • الجيش السوداني يعلن مقتل اثنين من جنوده في اليمن لهم الرحمة
  • البشير- أحب قراراتي و أفضلها تكوين قوات الدعم السريع
  • من جريدة الهندي عزالدين ودمتم !؟#
  • حلايب السودانية: وثائق اممية – يريطانية – امريكية....؟
  • ..وخدوات العاجز لن تصل..الى مدخل ذاك الباب...!
  • السد العالي خرج من الخدمة والجوع يضرب مصر ..
  • المدير التنفيذي لرابطة جمعيات الصداقة العربية الصينية:انعقاد ملتقي السفراء الشباب الاسبوع المقبل با
  • لحنة قنصلية تجتمع وتنهي المشكلات المعلقة بين مصر والسودان التي تواجه مواطني البلدين
  • تعيين الفريق طه عثمان وزير دولة برئاسة الجمهورية
  • 75 ألف هجوم إلكتروني في 99 بلدا بهدف طلب فدية مالية
  • آآآآآلمريود بكري ابوبكر .. مرسلاني ليك ست البنات بت كمبال قالتلك مو قادرة تدخل !!
  • حامد ممتازو”أرو” .. من شرفة قاعة الصداقة إلى مجلس الوزراء
  • هل وزيرا للعدل مزوراتي و القطرين رفتوه؟!
  • المال
  • حكومة الاخفاق الوطني
  • تمخض الجبل فولد فار حكومة الشقاق الوطني ؟
  • لماذا طارت السياسية الانيقة من التشكيل الوزاري ؟
  • صواعق تؤدي الى وفيات واصابات بشرق السودان
  • آيات الناشطة الجوالة .. ترفع راية الدفاع عن حقوق النساء
  • المهدي بالقضارف : شركاء الانقاذ (حيدوهم عربات ومرتبات لكن سلطة كو)
  • مجلس إقليم النيل الأزرق يؤكد ولاءه لقيادة (الحركة الشعبية) ...
  • كاتب اثيوبي يرد على حرم شداد: اثيوبيا لم تصدر المنتجات الضارة ولم تعتقل السودانيين
  • هل وجد مبارك الفاضل..الاجابة على سؤاله اين ذهبت قروش البترول؟
  • حكومة مكونة من اربعة وسبعين وزير ووزير دولة..مافيها ولا قبطي واحد!!
  • محاضرة صوتية: ذكرى قيامة الساحة الخضراء
  • داير اكسر تلج لتراجى والبعرف ابوى يمش يكلمو الزندقين عمردفع الله وتروس يمتنعون
  • ول ابا.. اقيف شوية يا صاحب..يا خليق الدردخان الما بلبسوهو العرايا..!
  • لندن: كتاب "بيت العنكبوت" معلوماته عادية وليست ذات قيمة...؟
  • تقرير أمريكي: السودان أوفى بشروط رفع العقوبات نهائياً...؟
  • السودان: شطب بلاغ ضد متهم بالردة....؟
  • مقالات دسمة لفقيد المنبر كباشي الصافي ... جمعها سيف اليزل برعي
  • عاش ابو هاشم بره الشبكة وجوه الشبكة والاسرة عموم
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    15-05-2017, 03:53 PM

    شطة خضراء


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: الحركة الإسلامية وفقدان البوصلة!! بقلم ال� (Re: الطيب مصطفى)

      بالله إنت جااااااادي كده

      يا كذاب يا أشر يا كبير عنصري النظام
      إلى أين ستهرب من العدالة القادمة.. إلى أين؟!!!
                       |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de