الجُرْمُ الأكبر بقلم د. عارف الركابي

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-09-2018, 04:34 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
16-08-2017, 02:36 PM

عارف عوض الركابي
<aعارف عوض الركابي
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 343

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الجُرْمُ الأكبر بقلم د. عارف الركابي

    01:36 PM August, 16 2017

    سودانيز اون لاين
    عارف عوض الركابي-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر



    إنها جريمة (أخذ حق الله تعالى رب العالمين وخالق الكون والناس أجمعين) وإعطاء ذلك الحق لمن خلقهم الله لعبادته وطاعته !!

    نعم ، إن هذه جريمة تقع بالليل وبالنهار، في السر والعلانية، بل أحياناً في بعض وسائل الإعلام !! وتجد كثيراً من الناس ينكرون جرائم القتل والسرقة وغيرها، ولا ينكرون وقوع هذه الجريمة التي هي أكبر الجرائم، وخطرها أشد وأعظم، وعواقبها على مرتكبها أذل وأخزى.
    جاء في الصحيحين عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أنه سأل النبي صلى الله عليه وسلم فقال : أي الذنب أعظم عند الله ؟ قال : (أن تجعل لله نداً وهو خلقك ....) الحديث. إنه أظلم الظلم، وأكبر الكبائر، وأعظم الجرائم، وقد قال الله تعالى : (الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون) وقد فسر النبي عليه الصلاة والسلام الظلم الوارد في هذه الآية بأنه الشرك وأشار إلى قوله تعالى في سورة لقمان : (وإذ قال لقمان لابنه وهو يعظه يا بني لا تشرك بالله إن الشرك لظلم عظيم)، وهو أكبر الكبائر وقد قال النبي عليه الصلاة والسلام كما في الحديث المخرج في الصحيحين : (ألا أخبركم بأكبر الكبائر؟ قالوا : بلى يا رسول الله، قال: الإشراك بالله ....) الحديث.
    إن صرف أي نوع من العبادة مثل الدعاء أو الركوع أو الذبح لغير الله تعالى، أو نسبة إنزال المطر أو إعطاء الرزق أو الولد وغير ذلك للمخلوقين، إن هذه الأعمال أو الاعتقادات مما لا ينبغي أن يشك فيه أحدٌ أنه أعظم الجرائم وأقبحها وأنكرها، فهو أعظم من القتل والزنا وأكل الربا والسرقة، ولذلك فقد رتب الله على هذه الجريمة العقوبات التي تتناسب معها ومن ذلك :
    أن الله تعالى حرم الجنة على من يشرك به سبحانه وتعالى، قال الله تعالى : (إنه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة ومأواه النار وما للظالمين من أنصار) ، كما بين سبحانه أنه لا يغفر لصاحب الشرك إن مات عليه، قال الله تعالى : (إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء) كما أن هذه الجريمة من بشاعتها أن الأعمال الصالحة التي يعملها من يرتكبها تذهب هباءً منثوراً، فتحبط جميع الأعمال التي قام بها، قال الله تعالى : ( لئن أشركت ليحبطن عملك ولتكونن من الخاسرين) وقد جاءت النصوص الكثيرة في بيان خطورة هذه الجريمة، التي يعطى من خلالها حق الله الخالق الموجد لغيره من المخلوقين الذين لا يملكون لأنفسهم نفعاً ولا ضراً فضلاً عن غيرهم!!
    وقد جاء في حديث معاذ بن جبل الصحيح أن النبي عليه الصلاة والسلام قال له : (أتدري ما حق الله على العباد وحق العباد على الله؟ قال الله ورسوله أعلم، قال : حق الله على العباد أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئاً ...) الحديث.
    إن من المؤسف جداً أن تنتشر هذه الجريمة بين كثير من الناس، ولا تجد من التوجيه والإنكار والتصحيح ما يتناسب معها!!
    والمقام يقتضي أن أضرب بعض الأمثلة التي تبين وقوع هذه الجريمة، وتفشيها، بل طباعتها في كتب ونشرها في الآفاق، علماً بأن النماذج ـ للأسف ـ كثيرة جداً، إلا أني آثرت أن أذكر أبياتاً ادعى فيها بعض الناس بعض ما اختص الله سبحانه وتعالى به، ونسبوه لأنفسهم !! في جرأة عجيبة !! وتحدٍ غريب مدهش!! ومن ثم يتأثر الأتباع بتلك المعتقدات وينسبونها لهم من دون الله تعالى .
    وجميع هذه الأبيات التي سأذكرها من كتب (مطبوعة) ومنشورة بين أوساط كثير من الناس، بدعوى (التدين والتصوف والولاية، والكرامات) ، وإنا لله وإنا إليه راجعون .
    من نماذج ذلك قول بعضهم :
    وكل نعيم إنّني منعـــــــم به == هو لي ملك ومن ثم راضـــــع
    وكل هدى في العالمين فإنّه == هداي ومالي في الوجود منازع
    أصور مهما شئت من عدم كما ==أقدر مهما شئت فهو مطاوع
    وأفني إذا شئت الأنام بلمعة == وأحيي بلفظي ما حوته البلائع
    وفي البحر لو نادى باسمي حوتُه== أجبت وإني للمنادين سامع
    إلى أن يقول :
    وإنّ طباق العرش تحت قوائمي == ورجلي على الكرسي ثم ترفع
    وبيتي سقف العرش هناك فليكن == مكاني ومن فيضي خلقت المواضع
    وأجري على اللوح المقادير ما أشا== وبالقلــــــــم الأعلى فكفي بارع
    وكل معاش الخليقة تجريه راحتي == لراحتهم جوداً ولست بصانع
    وأمحو لما قد كان في اللوح ثابتاً == وأثبت إذا وقعت هناك وقائع
    ويقول محمد عثمان عبده البرهاني في ديوان شراب الوصل ص3 :
    أجود على أم لترحم طفلها == فرحمة من في الكون من بعض رحمتي
    وأنفخ في روع المريد فينتقي == جواهر علــــــــــــم الأولين بنفختي
    ويقول محمد عثمان عبده البرهاني في ديوان شراب الوصل ص45 :
    وأحصيت أنفاس الخلائق كلها == والكل عندي شاهــــــق وزفير
    ويقول أحدهم :
    إذا ما الأمر كان على رضانا == يكون كلامنا كــــــافاً ونونــــا
    ويقول أيضاً :
    ولي كتب الأسرار أشهد ما بها == وإنّي عبد والعبـــــاد رعيتي
    وإنّ علوم الله في اللوح كلها == أطالعها من باب قوس الحظيرة
    ويقول أحدهم :
    أنا العرش والكرسي واللوح والقلم==أنا الخمرة الصهباء لمن كان شارب
    أنا الحب والمحبوب والكأس دائر== وإنّي ولي التصريف أنت المخاطب
    ولننظر إدعاءه : (وإنّي ولي التصريف)
    ويقول أيضاً :
    ملكت بلاد الله شرقاً وغربـــــــــاً == ولو شئت أهلكت الأنام بلحظة
    ويقول في نفس الصفحة: مريدي لك البشرى إذا قمت بالوفا == إذا كنت في هم أغثك بهمتي
    ويقول في أيضاً :
    تملكت تصريف البلاد بأسرهــــا==حلفت وبالكرسي أجليت نائبي
    و يقول : وشاهدت ما فوق السماوات كلها==كذا العرش والكرسي في طي قبضتي
    وكل بلاد الله ملكــــــــــي حقيقة == وأقطابها من تحت حكمي وطاعتي
    ولطالما هذه الجريمة الكبرى تنتشر في المجتمع فإن من أوجب الواجبات الاجتهاد في تحذير الناس منها فإن هذا هو مقتضى الأمانة التي يجب أداؤها، وعدم القيام بذلك هو الغش والخيانة التي هي بئست البطانة ..





    alintibaha



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 15 اغسطس 2017

    اخبار و بيانات

  • د. النور حمد في ندوة عامة بدنڤر كولورادو يوم الأحد ٢٠ أغسطس ٢٠١٧ الساعة الواحدة ظهراً
  • الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين;وداعاً، فاطمة أحمد إبراهيم، إبنة السودان الشقيق
  • بيان من لجنة القضاة السابقين
  • الإمام الصادق المهدي ينعي الشيخ عبدالمحمود (الحفيان)
  • الحركة الشعبية لتحرير السودان -شمال.. أقليم جبال النوبة / جنوب كردفان ..مجلس التحرير الإقليمي.. بيا
  • الحركة الشعبية لتحرير السودان ش إقليم النيل الازرق بيان صحفي رقم (5)
  • الخرطوم تستعين برجل أعمال سعودي لحل مشاكل المياه والصرف الصحي
  • الخرطوم تستعين برجل أعمال سعودي لحل مشاكل المياه والصرف الصحي
  • الدولب: شبكات منظمة يديرها أجانب تستغل أطفالاً في التسوُّل
  • الاتصالات توجه بإيقاف الشرائح غير المسجلة بنهاية 2017
  • الأمين السياسي لحزب المؤتمر السوداني أبوبكر يوسف: لم أتعرَّض للضرب خلال فترة الاعتقال


اراء و مقالات

  • الخرطوم مدينة مطعونة في قلبها بخنجر الإنقاذ بقلم حسن احمد الحسن
  • ما معنى هذا البكاء و العويل على شعب جنوب السودان ودولة جنوب السودان ؟ بقلم نور تاور
  • استنفار امني في الخرطوم والتايمز البريطانية تنعي فاطمة احمد ابراهيم بقلم محمد فضل علي .. كندا
  • سمراء ضـد الاستبداد بقلم ياسين حسن ياسين
  • رحم الله فاطمة احمد ابراهيم التي جمعتنا بقلم حيدر احمد خيرالله
  • توزيع البيض ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • جمع السلاح (3) بقلم الصادق الرزيقي
  • جهود بلاد الحرمين الشريفين في خدمة الحجاج فخرٌ لكل مسلم بقلم د. عارف الركابي
  • هل أمسك بكري بقرن الثور..!! بقلم عبد الباقي الظافر
  • السمحة ! بقلم صلاح الدين عووضة
  • السهم في كنانته: فاطمة أحمد إبراهيم والتقليد الشرعي السوداني (2-2) بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • فاطمة أحمد إبراهيم – صمت الإفصاح .. !! - بقلم هيثم الفضل

    المنبر العام

  • شكرا كلس الموتمر السودانى عاصم من قفص اتهام النظام. الرحمة لعروس السماء
  • الجيش السوداني في اليمن.. أوان الرحيل-بقلم ياسر محجوب الحسين
  • مبااااااااشر الان مطار هيثرو ووداع فاطنة السمحة(فيديو .صور)
  • التضخم بالسودان يعود للارتفاع ويسجل 34.23% في يوليو
  • الهلال الاحمر الاماراتي يرصد 45 مليون درهم لتنفيذ مشاريع حملة الأضاحى داخليا ولدول من ضمنها السودان
  • ما بعد الثورة.. ماذا يحدث؟؟؟
  • صحيفة: بن سلمان سيعزل الجبير ويعين شقيقه وزيرا للخارجية
  • الخلافات بين الكرام واللئام ؟
  • Italy Accuses Russia Of Huge Hack Of Its Foreign Ministry Outposts
  • شكرا اصدقائي بالسعودية فقد عدت للوطن بمشاعر حية
  • في رحيل الانسانة الوطن فاطمة احمد ابراهيم.. بقلم احمد الامين احمد...!!!
  • يحاصرون قطر ويهرولون نحو ايران واسرائيل ... وعجبى
  • الأزهر يعترض على مساواة تونس للمرأة بالرجل في الميراث
  • لا بد من قانون يصون كرامة الانسان حيا وميتا
  • فى كوكب السودان ... البحث عن القتيل !!!
  • زهجنا من الشفافين والنقالين من المواقع الاخري
  • أمريكا: السودان تعاون بصورة وثيقة في مكافحة الإرهاب
  • هذا الفيديو يخصني، سرقه أحدهم ونسبه لنفسه
  • لندن : كلمة الأمين العام للحركة الشعبية ياسر عرمان فى عزاء المناضلة الراحلة فاطمة أحمد إبراهيم
  • الذين يريدون تكريم جثمان فاطمة !! بقلم سيف الدولة حمدناالله
  • "الميرم تاجا" أكبر مناورة عسكرية للجيش في دارفور
  • التحية والتقدير لقواتنا المسلحة السودانية في عيدها الـ 63
  • بِالسّهوِ المُؤكّدِ
  • معقولة لكن توجد صورة
  • هاشم على نمر الجله يكتب عن تسليم الاسحلة بجنوب دارفور
  • براحة كدة قعدونا واطة
  • ده البياض يا شيخ الكريبه تحمينا من جنون وفشل كبسيبه وخيبة مساطيل عرديبه...........................
  • هل الطائرات السودانية تواصل رحلاتها الى قطر
  • مزمل فقيري : فاطمة أحمد ابراهيم كافرة ولا يجوز الترحم عليها
  • وصول الفوج الأول من السياح الصينيين إلى الخرطوم
  • الجالية بالاسكندرية ترحب بمقدم قنصلها الجديد السفير عبد الحليم عمر محمد نور
  • لندن تودع فاطمة، فلتهب الملايين لاستقبالها صباح الأربعاء الساعة 10 صباحا
  • سودانى حاول ينتحر ما لقى كهربة (فديو)

    Latest News

  • Crackdown on media freedoms in Sudan, May – July 2017
  • Six cholera patients die, 48 new cases recorded in Sudan
  • Khartoum Hosts Sudan-Uganda Workers Trade Unions Leaderships Forum
  • Villagers demand jobs at Port Sudan airport
  • Sudanese-British meeting to discuss steps to implement Gum Arabic Quality Control Center in Khartou
  • Sudanese authorities detain South Darfur Falata leader
  • Sudan Press Freedom Organization: freedoms expanding towards the better after National Dialogue
  • Sudanese Congress Party leaders released
  • FM Undersecretary receives Republic of Korea ambassador to the Sudan
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de