الجيش وما أدراك ما الجيش السوداني ..هل لدى السودان جيش وطني؟ بقلم عبدالغني بريش فيوف

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-09-2018, 06:15 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
29-05-2017, 08:45 PM

عبدالغني بريش فيوف
<aعبدالغني بريش فيوف
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 267

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الجيش وما أدراك ما الجيش السوداني ..هل لدى السودان جيش وطني؟ بقلم عبدالغني بريش فيوف

    07:45 PM May, 29 2017

    سودانيز اون لاين
    عبدالغني بريش فيوف -
    مكتبتى
    رابط مختصر

    بسم الله الرحمن الرحيم


    يمكن تعريف الجيش الوطني، على أنه مجموعة من الأفراد هدفهم حماية حدود الدولة وأمنها القومى، ومواجهة الكوارث الطبيعية والبيئية، وصد أى عدوان خارجي، كما أن هؤلاء الأفراد يفترض أن لا يكون لهم توجه سياسى أو دينى أو اثني، وتجمعهم فقط راية الوطن ..كما أن الجيش هو دعامة الشعوب، وحصنها الدافئ ودرعها الواقي ، وهو رمزالسيادة، وعنوان المجد، وعلامة العظمة، فعظمة الشعوب من قوة جيوشها. والجيش بهذا المفهوم ، يحتل مكانة خاصة في قلوب أبناء المجتمع، ويحظى بمكانة مرموقة في حياة الأمم والدول.
    وإذا كان اعلاه هو مفهوم الجيش في كثير من الدول -خاصة في الدول الغربية ..فهل المفهوم ذاته ينطبق على ما يسمى بالجيش السوداني ،أو هل هناك جيش سوداني وطني أصلاً؟..
    يقال ان أول نواة للجيش السوداني تأسست عام 1925م، وأطلق عليها آنذاك "قوة دفاع السودان" قوامها عدد من الجنود السودانيين تحت أمرة الجيش البريطاني ، وفي عام 1956 تم تكوين الجيش السوداني (قوات الشعب المسلحة) ابتدأ بفرقة المشاة ثم البحرية والجوية وغيرها. لكن تشكيل ما يسمى بالجيش السوداني الحديث أو(المؤسسة العسكرية السودانية) تم في عام 1956 أي بعد استقلال السودان مباشرة من بريطانيا ، وانضم إليه معظم القبائل السودانية سيما -قبائل جبال النوبة والمسيرية والحوازمة والقبائل الجنوبية (الدينكا -النوير -الشلك -وووالخ) ايماناً منها بأن هدف هذا الجيش هو حماية حدود الدولة وأمنها القومى، ومواجهة الكوارث الطبيعية والبيئية، وصد أى عدوان خارجي. إلآ أن المفاجأة الكبرى كانت عندما تم توجيه الجيش الجديد في أول تجربة له إلى جنوب السودان لخوض الحرب الأهلية التي اندلعت في أغسطس/آب عام 1955 بين جماعات سودانية مسلحة وسلطات الخرطوم والتي لم تنتهي إلآ بإنفصال جنوب السودان عن شماله عام 2011.
    الحديث عن وطنية الجيش السوداني ومهنيته حديث قديم لكنه يتجدد دائما. لكن السؤال الذي غالبا ما يواجه الكل هو ..هل للسودان جيش وطني حقيقي؟ ولماذا لم يخض هذا الجيش منذ تأسيسه حروبا خارجية ، بل كانت كل حروبه ضد الشعوب السودانية والحركات المسلحة الداخلية التي تطالب بحقوقها المشروعة؟..
    وللإجابة على السؤال أعلاه يمكن القول ان الجيش السوداني الحديث الذي تم تأسيسه في عام 1956 كانت أولى تجربة له كما قلت ،إلى جنوب السودان للقضاء على التمرد هناك بأمر من النظام الحاكم في الخرطوم آنذاك. كما خاض هذا الجيش في فترات مختلفة من تأريخ السودان إلى أجزاء متفرقة من البلاد لإخماد التظاهرات والإحتجاجات الشعبية ، ويتذكر الكل تلك القدرات الخارقة التي أبدتها القوات المسلحة في مواقع متعددة لمواجهة المتظاهرين وكسر عظامهم ، لكنها لم تبدي نفس القدرات في أحداث مثلث حلايب في 1994 عندما هربت كال############ان أمام تقدم الجيش المصري الذي ما زال يحتل هذه الأرض السودانية الغالية.
    ولا ننسى منطقة (فشقة) المحتلة أثيوبيا منذ ما يزيد على عشرين عاما حيث أن هذا الجيش المغوار لم يستطع الصمود أمام بضعة عشرات من أفراد الجيش الأثيوبي الذين تقدموا ووضعوا أيديهم على هذه المنطقة السودانية الغنية بكل الموارد الطبيعية في خلال سويعات قليلة. وبعكس هاتين الحادثتين كانت القوات المسلحة السودانية مستشرسة وتقدم أروع الملاحم البطولية عندما تواجه الشعب.
    لقد أثبتت الأيام والتجارب المتعددة منذ 1956 وحتى الآن أن السودان لا يمتلك جيشا وطنيا ينتمي إلى الشعب ويحمي مصالحه ويدافع عن حدوده وسيادته الإقليمية وحرمة أراضيه ، بل ان جيشه عبارة عن مجموعة من التشيكلات العسكرية التي يحتكر قيادتها مجموعة من الأفراد المنتمين إلى عائلة واحدة، وعلى الأكثر إلى قبيلة واحدة. وإذا كان الدخول إلى هذه المؤسسة العسكرية سهل إلى حدٍ ما ، إلآ أن تبوء موقع قيادي فيها بالنسبة لبعض المناطق أو القبائل صعب جدا بسبب سياسة التمييز في "الترقيات" التي صارت حكرا على مناطق دون سواها. أما المناطق والقبائل الأخرى كالنوبة والمسيرية والحوازمة يتم استخدامها كوقود بشرية للدفاع عن الأنظمة في المركز وفرص ترقية أبناءها لا تتعدى رُتباً بعينها ومن ثم الإحالة للمعاش أو الصالح العام.
    ليس فقط التمييز الجهوي والقبائلي الذي افرغ الجيش السوداني من وطنيته وقوميته ، بل أن هذا الجيش بعد مجئ الجبهة الإسلامية القومية في عام 1989 إلى السلطة ، تحول إلى جيش اسلامي بعقيدة دينية ، واتضح ذلك من خلال سياسة الإحالة للصالح العام من جهة ثم إحلال عسكريين وضباط غير اسلاميين بعناصر أخرى إسلامية ، واتبع عقيدة الجهاد الإسلامي وتقسيم السودان إلى دار سلم و دار حرب. وهذا ما يفسر اشتداد واستعار الحروب على الهوامش طيلة السنوات التى تلت استيلاء الحركة الإسلامية على السلطة فى السودان.
    ولكي لا يتهمنا أحدهم بالكذب على ما أوردناه من حقائق دامغة عن أسلمة الجيش السوداني ، سأورد واحدة من الفتاوى التي صدرت في العام ١٩٩٢م ضد النوبة وما زالت قائمة حتى اليوم.
    صدرت هذه الفتوى عن مؤتمر العلماء، وائمة المساجد ومشائخ الطرق الصوفية بولاية كردفان، المنعقد بقاعة اللجنة الشعبية بالابيض بتأريخ الاثنين ٢٤شوال ١٤١٣ه الموافق ٢٧نيسان (ابريل) ١٩٩٢م، الفتوى التالية، بوجوب الجهاد في الحرب الدائرة بجنوب ولاية كردفان وجنوب السودان:
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم.
    اولا:
    ان المتمردين في جنوب كردفان او في جنوب السودان بدأوا تمردهم على الدولة، واعلنوا الحرب على المسلمين، وشرعوا فيها فعلا، ووجهوا همهم الاكبر بقتل المسلمين وتخريب المساجد وحرق المصاحف وتلويثها بالقاذورات وانتهاك اعراض المسلمين مدفعوين بتحريض من اعداء الاسلام والمسلمين من الصهاينة والصليبيين والاستكباريين الذين يمدونهم بالمؤن والسلاح، وعليه يكون المتمرد المسلم منهم في السابق مراتدا عن الاسلام وغير المسلم منهم كافر يقف في وجه الدعوة الاسلامية وكلاهما اوجب الاسلام حرية قتاله بالادلة التالية:
    (١) قال تعالى: "يا ايها الذين امنوا من يرتد منكم عن دينه فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله لا يخافون لومة لائم ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله واسع عليم" (المائدة/٥٤).
    (٢) 'ولا يزالون يقاتلونكم حتى يردونكم عن دينكم أن استطاعوا ومن يرتد منكم عن دينه فأولئك حبطت اعمالهم في الدنيا والاخرة وأولئك هم اصحاب النار هم فيها خالدون" (البقرة٢/٢١٧).
    ومن الادلة على مشروعية قتالهم قوله تعالى:
    (٣) "يا ايها النبي جاهد الكفار والمنافقين وأغلظ عليهم ومأواهم جهنم وبئس المصير" (التحريم٦٦/٩).
    والدليل على قتال الخوارج قول رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    (٤) " من أتاكم وأمركم جميعا وأراد أن يفرق جماعتكم فأقتلوه".
    رواه مسلم عن الصحابي الجليل عرفجة بن شريح.
    (٥) وقدوتنا في قتال المرتدين فعل الخليفة الاول سيدنا ابوبكر الصديق رضي الله عنه بعد موت النبي صلى الله عليه وسلم وارتداد بعض الاعراب. قال قولته المشهورة:
    " والله لأقاتلن من فرق بين الصلاة والزكاة"، وقال ايضا:" والله لو منعوني عقال بعير كانوا يؤدونه لرسول الله صلى الله عليه وسلم لقاتلتهم حتى يردوه". ومن الأثر قتال سيدنا علي ابن ابي طالب الخوارج بعد نهاية حرب صفين.
    اما الذين يعاملون الخوارج والمتمردين من المسلمين والذين يتشككون في مشروعية الجهاد فهم المنافقون وخارجون عن دين الاسلام ومرتدين عنه فلهم عذاب النار خالدين فيها ابدا. ومن الايات التي تدل على ذلك قول الله سبحانه وتعالى:" ان المنافين في الدرك الاسفل من النار" ( النساء٤/١٤٥). وقوله تعالى: " وبشر المنافقين بأن لهم عذابا اليما. الذين يتخذون الكافرين اولياء، من دون المؤمنين ليبتغون عندهم العزة فأن العزة لله جميعا" (النساء٤/١٣٨،١٣٩). صدق الله العظيم
    عنهم:
    1/الشيخ موسى عبدالجليل
    2/الشيخ مشاور جمعة سهل
    3/الشيخ محمد صالح عبدالباقي
    4/الشيخ قرشي محمد الكور
    5/الشيخ الناير أحمد الطيب
    6/الشيخ اسماعيل عبدالسيد عبدالله
    المصدر ...صحف النظام..
    تلك هي الفتوى الجهادية الإرهابية التي صدرت ضد قبائل النوبة ، وعلى ضوءها تحرك الجيش السوداني مسنوداً بقوات الدفاع الشعبي والمجاهدين ومليشيات قبلية ضد الجيش الشعبي التابع للحركة الشعبية في منطقة عمليات رقم "2" بجبال النوبة في الفترة من 1992 -1996 وقضت على الأخضر واليابس حرقا وتدميرا ، وقتلت الأطفال والنساء والرجال ، والمسلم والمسيحي ، وتكاد المنظمات والمؤسسات الحقوقية والإعلامية تقف عاجزة عن إحصاء المجازر في هذه الحملة المسجلة باسم الجيش السوداني،والميليشيات الرديفة حتى يومنا هذا.
    ما قامت به القوات المسلحة السودانية في جبال النوبة والنيل الأزرق وجنوب السودان ودارفور بعد مجئ حكومة الإنقاذ ، تضعها دون أدنى شك في خانة القوات الحزبية التي تتبع لتنظيم الحركة الإسلامية السودانية وليس للسودان كوطن يتميز بالتعددية والتنوع العرقى والدينى والثقافى والجهوى. وعليه من المعيب أن نطلق عليها اسم “الجيش السوداني الوطني”، لأن السودان له تاريخ وحضارة قديمة ومتأصلة ومتجذرة بالصدق والإخلاص وكل القيم النبيلة، وهذا ما لم نجده في هذا الجيش الذي أظهر حقداً وإجراماً وقتلاً وتدميراً بحق شعبنا.
    الكلام عن وطنية وقومية الجيش السوداني من عدمها ، له علاقة مباشرة بموضوع هيكلة الدولة السودانية التي تحدثت عنها الحركة الشعبية منذ قيامها عام 1983 في بياناتها السياسية. لكن منذ اعلان الجنوب استقلاله عن شماله في عام 2011 يجري التفاوض بين الحركة الشعبية ونظام الخرطوم على هيكلة الجيش والشرطة والأجهزة الأمنية السودانية الأخرى ودمج الجيش الشعبي فيها ، دون هيكلة الدولة السودانية بأكملها في تناقض واضح لأهداف الحركة الشعبية ، إذ لا يعقل ان يقود جلاد الخرطوم هذه العملية المصيرية الكبيرة ..لكن على كل حال هذا ما تم الإتفاق عليه في مفاوضات أديس ابابا في جولتها الـــ15 والأخيرة في يونيو 2016 بين الأمين العام المقال وعماد عدوي.
    نعم -تم الإتفاق على خمس نقاط أساسية لدمج الجيش الشعبي في جيش حزب البشير ذات العقيدة الجهادية الإسلامية ، وتم ايداع هذه النقاط الخمس فعلاً لدى الوساطة الأفريقية لإعتمادها كمرجعية لأي مفاوضات قادمة دون العودة لقيادة الجيش الشعبي ومجلس تحرير وحكومة المنطقتين. وكان الكشف عن فحوى النقاط الخمس هو القشة التي قصمت ظهر البعير وجعل مجلس تحرير جبال النوبة يصدر قراراته التأريخية المعروفة.
    إنها الحقيقة المؤلمة والمرة التي بيناها عن الجيش السوداني في أعلى المقال ..لكن الأمين العام المقال ياسر عرمان يرى عكس ذلك ، وسعى حثيثاً لدمج الجيش الشعبي الحر في مليشيات جهادية اسلامية ومرتزقة عابرة للحدود. وللمضي قدما في خطته الجهنمي هذه أخفى الأمين العام المخلوع النقاط الخمس عن نائب رئيس الحركة القائد/عبدالعزيز آدم الحلو وقيادات أخرى من جبال النوبة والنيل الأزرق ، وهذا يعني أنه مبيت النية على نزع سلاح الجيش الشعبي لصالح حكومة الإسلاميين ، وهو الذي كان دائما يقول (ناس الجيش الشعبي ديل بننزلوهم في أي محطة؟)!.

    من هنا يمكن أن نجزم بأن مهندسى المبادئ الخمسة لدمج الجيش الشعبى فى جيش الحركة الإسلامية لم يكن هدفهم الدفاع عن الجيش الشعبي وحماية سلاحه وعقيدته القتاية التى تقوم على رؤية السودان الجديد (الوحدة فى التنوع) ، بل أن هدفهم هو دمجه في مليشيات المؤتمر الوطنى والحركة الإسلامية التى تقوم رؤيتها على الآحادية العرقية والدينية والثقافية والجهوية فى بلد لا يميزه عن سائر دول العالم إلآ التعدد والتنوع.
    السؤال الذى يطرح نفسه هو: كيف يجوز للجيش الشعبى أن يسلم سلاحه لذات الجلاد الذى ثار ضد سياساته القائمة على التفرقة الدينية والعنصرية، ومن دون تخلى ذلك الجلاد عن أدواته وسياساته المتمثلة في تحكيم الشريعة الإسلامية التى تفرق بين المواطنين على أساس العقيدة والعرق. بل نفس الجبهة الاسلامية التى أعلنت الجهاد على النوبة كشعب (المسلم منهم والمسيحى)، ليس لذنب ارتكبوه سوى اختلاف العرق والثقافة.
    إن شعوب الهامش وبالاخص النوبة والفونج والفور ، ليست على استعداد للانتحار بتسليم بنادقها لمهندسى ومنفذى سياسة الإبادة الجماعية المطلوبين للجنائية الدولية. وحتماً لا يستقيم عقلا أن يقبل الجيش الشعبى لتحرير السودان بتسليم سلاحه فى ظل هذه السياسات القائمة على التطهير العرقى والابادة والاحتلال للقتلة ومجرمى الحرب.
    بعض السذج وشذاذ الأفاق يتحدثون عن استنساخ تجربة جنوب افريقيا فى السودان دون تبصر ودون اعتبار للفرق الشاسع بين نظام الابارتهايد فى جنوب افريقيا دكليرك وسودان البشير. حيث كان نظام الابارتهايد فى جنوب افريقيا رغم وحشيته وظلمه لم يصل مستوى ممارسة الإبادة الجماعية أو التطهير العرقى ضد السود فى جنوب افريقيا كما يحدث الآن على يد نظام الحركة الإسلامية العنصرى الحاكم فى السودان ، ومنذ العام 1989تم ابادة ما لا يقل عن أربعة ملايين من مواطني السودان وشرد وهجر أكثر من ثمانية ملايين كلاجئين خارج السودان. ولا يزال يواصل سياسات الإبادة حتى وصل إلى مستوى استخدام الأسلحة الكيمائية المحرمة دوليا لتحقيق استراتيجيته وأهدافه اللا إنسانية المتمثلة فى التخلص من العناصر الأفريقية واحتلال الأرض ليحقق تصوره المعتل لدولة النقاء العرقى العربي داخل أفريقيا. ولم نكن مخطئين لو وصفنا نظام الابارتهايد السابق فى جنوب أفريقيا على سوئه بالعقلانية مقارنة بنظام الإنقاذ الاسلامى الذى وصلت عنصريته النتنة حد إبادة مواطنى البلد وعلى رأسهم المسلمين بدارفور رغم شعاراته وتبجحه بانه نظام حكم قائم على تعاليم الشريعة الاسلامية.
    كما قلنا سابقا ونكرره هنا أن سلاح الجيش الشعبي ليس لصيد الأرانب والغزلان ، إنما سلاح لصد عدون نظام الإبادة الجماعية والتطهير العرقي ، ورد الحقوق لأهلها ، وأن دماء الرفاق تقول لا لتسليم سلاح الجيش الشعبي ولا مساومة على حقوق شعوب الهامش و ثوابتها الراسخة مهما بلغت التضحيات. وأن المدخل الصحيح لأي سلام واستقرار في السودان هو هيكلة الدولة برمتها كهدف من أهداف الحركة الشعبية لبناء سودان جديد ...والسودان الجديد لا يعني رمي السودانيين الحاليين في البحر واتيان بسودانيين جدد من كواكب أخرى ، إنما هو مشروع ينادي بإضفاء قيمة عملية جوهرية على وضعية الإنسان السوداني في المجتمع من الناحية السياسية والاجتماعية والاقتصادية ووالخ... سودان جديد بعقلية أخلاقية من أجل الانعتاق من المأزق السوداني المزمن ...سودان جديد بعقل يحارب كل أشكال الجهل والتسلط.



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 29 مايو 2017

    اخبار و بيانات

  • حركة التغيير الان انتشار وباء الكوليرا جريمة إهمال متعمدة
  • بيان هام من حركة / جيش تحرير السودان مقتل الجنرال طرادة مقتل مة .. حياة الرفيق نمر خط احمر والتلاعب
  • حول تواصل المعارك في دارفور وسقوط ضحايا وجرحي مدنيين وترك جثامين الموتي في العراء
  • حركة وجيش تحرير السودان المتحدة بيان حول أحداث عين سرو
  • كاركاتير اليوم الموافق 29 مايو 2017 للفنان عمر دفع الله عن مشكلة قطر بين السودان و مصر
  • الأمم المتحدة: نعول كثيراً على السودان لإيقاف القتال بالجنوب
  • مصر تريد منطقة آمنة على مثلث الحدود مع السودان وليبيا
  • الداخلية: خطة شاملة لتأمين العاصمة والولايات خلال رمضان
  • مساعد الرئيس: السودان استوفى شروط رفع العقوبات الأمريكية
  • لقاءات (سودانية إثيوبية) لتنمية المناطق الحدودية
  • المالية تخصص فائض التحصيل لتطوير البنيات الجمارك تستتخدم طائرات بدون طيار لمكافحة التهريب وتجارة ال
  • البرلمان:د. بشير ادم رحمه رئيساً للجنة الصناعة والتجارة والمهندس الطيب مصطفى رئيساً للجنة الثقافة
  • (417) ألف لاجيء جنوبي فى الأراضي السودانية
  • مدير مطار الخرطوم: شركات المناولة الأرضية تمثل مهدداً أمنياً
  • استمرار الاستنفار الأمني بعد دحر المتمردين بشمال دارفور
  • قوى الإجماع : ترتيبات لتكوين جبهة عريضة لإسقاط الحكومة
  • مذكرة تفاهم بين الداخلية والصليب الأحمر
  • ؤول برلماني يسعى لتعطيل نقل الإعلام للجنة الجديدة
  • تسجیل (52,700) نازح بدارفور أبریل الماضي
  • يونيسيف تتعهد بدعم التعليم بأبيي وتفتح مكاتب بالفولة والمجلد
  • وزيرة الاتصالات تؤكد السعي الجاد خلال المرحلة المقبلة لتحقيق اختراقات واضحة في إنفاذ مشروعات التركي
  • أبو كشوة توجه الجامعات بالاهتمام بالبحث العلمي
  • مواطنون يتهمون هيئة مياه الخرطوم بتحويل شبكة الشرب لري المزارع
  • أزمة بين طلاب مختبرات وإدارةكلية غرب النيل
  • أزمة مياه حاده تدخل يومها الثالث بأحياء الكلاكلات جنوبي الخرطوم
  • المالية توجِّه الجمارك بتخصيص الزيادة في الربط لتطوير التقانة
  • الأمم المتحدة تشكر السودان على استضافة اللاجئين الجنوبيين
  • مباحثات بين الوطني والحزب الحاكم بالنيجر
  • محمد حمدان دقلو حميدتي يطلع البشير على التطورات العسكرية بدارفور


اراء و مقالات

  • كوليرا.. وموت.. و (رمضانا سوداني) ! بقلم بثينة تروس
  • امتحان الحريات أمام رفع العقوبات.. بقلم نور الدين عثمان
  • قضية عوضية عجبنا ..ليست عنصرية ولا علاقة لها بأبناء النوبة كما يزعم البعض بقلم .د.آمل الكردفاني
  • أخر الرجال (غير المحترمين ) بقلم عصام جزولي
  • كيف نستفيد من شهر رمضان ؟! بقلم د. عارف الركابي
  • بين الحكايا.. والسياسة بقلم إسحق فضل الله
  • قرار التخريب ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • مجنون كَدَباس..! بقلم عبد الله الشيخ
  • وداعاً أيتها السياسة ..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • ظهور عبثي !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • بين الصوفية والسلفيين .. دعوة إلى نبذ التعصب! بقلم الطيب مصطفى
  • حماية العلاقة المالية بين الخزينة العامة وجيب المواطن بقلم د.آمل الكردفاني
  • عن الظلم و الأذى و الإستبداد .. !! بقلم هيثم الفضل

    المنبر العام

  • الخرطوم: وجه العلاقات مع مصر لم يعد يحتمل المساحيق
  • رسالةمن معلم سوداني عمل في اليمن لاصلاح ذات البين
  • برغــواطة و النبي صالح بن طريف......دينهم، قرآنهم وطقوسهم
  • السد العالي هدف عسكري مشروع ...
  • تعالوا نفجر المواهب فى رمضان ورمضان كريم
  • التقارب المصرى الروسي هل فعلا هدفه ضرب بؤر الإرهاب فى ليبيا ؟
  • وفاة والد خالد المنسي
  • "الشعبية" تتهم "مجلس التحرير لجبال النوبة" بالتخطيط لإنقلاب سياسي وعسكري
  • الافطار السنوى لجالية جنت بلجيكا
  • البحث في هجوم مانشستر يقود إلى قطر.. فيديو وخلفية
  • الى اقباط مصر : ابحثوا عن وطن آخر، فالعالم العربى والاسلامي ستكون ليلته طويلة ....( فيديو حزين )
  • حتى يتسنى منحهم رواتب عامين بأثر رجعي …إستخراج بطاقات لنواب البرلمان الجدد بتاريخ 2015م
  • فضيحة رفض ادارة ترامب مشاركة البشير في قمة ترامب السنية؟ !
  • هي الرشوة دي كيف=حتى يتسنى منحهم رواتب عامين بأثر رجعي …إستخراج بطاقات لنواب البرلمان الجدد بتاريخ
  • مصر صارت تتحكم فى قناة bbc عربى عبر مذيعيها العاملين فى هذه القناة
  • تلك هى حقيقتنا يا د. حيدر إبراهيم --بقلم على عسكورى
  • افتتاح رائع لدورة الشهيد أحمد نجيب الرمضانية بالرياض
  • إخراج قطر من النسب الوهابي هل يؤدي إلى خروجها من مجلس التعاون الخليجي قريبا؟؟
  • الحركة الشعبية تتهم بعض عناصرها بتحريض الجيش الشعبي والاعتداء على حاميات ومهاجمة الرئاسة والقائد ال
  • مصر تريد “منطقة آمنة” في مثلث الحدود الغربية بجبل العوينات
  • مع حلول شهر الرحمة: أطلقوا سراح دكتور مضوى أو قدموه لمحاكمة علنية
  • مضوي إبراهيم: سيرة التحدي والنضال التغيير
  • بوست خاص لسيدى محمد عثمان الميرغنى سوابقه ونوادره في عالم السياسة
  • ..شكر الله ززذبح مستقبله الفنى..من غير ميعاد
  • ستعم الفوضى البلاد وسيحكم حميدتي السودان
  • أهالي بحر ابيض يطلقون اسم كاشا على الإسهال المائي الذي اجتاح مدنهم وقراهم
  • ضابط استخبارات أوغندي " الحرب الاهلية في جنوب السودان تم تصنيعها في كمبالا "
  • أُجفِّفُ الأرضَ من الماءِ
  • حسابات التأهل في مجموعة الهلال والمريخ بدوري الأبطال، من وجهة نظر شخصية
  • تقرير عن وضع الاسهالات
  • الحافلة .. بقلم هاشم صديق
  • رساله في بريد الهندي عزالدين و محمد لطيف
  • القيامـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة .. شعر هاشم صديق
  • برنامج فن زمان - تقديم سلمى سيد - الحلقة الأولى
  • امسودان السماح النبيل: عن (سلسلة ارض السـُمر)..!!!
  • الوجودية!
  • إريتريا تنفي استهدافها سد النهضة الأثيوبي مع مصر
  • استغاثة 140 سوداني بمراكز إيواء المهاجرين غير الشرعيين بليبيا
  • إقالة وزير السياحة الجزائري البطال بعد 3 أيام من تعيينه
  • السودان مش ح تكون ديل "لفراعنة مصر" .
  • الداير يرمم عضيماتو ويشيل حيلو الصباح يسحر بمديدة النفساء
  • السيد ابراهيم الميرغني يقنن لوحدة السودانيين .. تنوير واستنارة
  • مخاوف أميركية من وجود قاعدة عسكرية لها في قطر
  • المنتدى المصري للاعلام ينعي الاعلامية صفاء حجازي
  • وزير الخارجية ..... أجل الجية لينا ..... ياربي مالو ...... الخ
  • في شأن المؤتمر الوطني: نقاط فوق الحروف
  • وفاة مدير المناهج بخت الرضاء متأثرا بالكوليرا
  • اليوم اطمئنيت على صحة الاذاعية ليمياء متوكل .. دعواتكم لها بالشفاء
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    29-05-2017, 11:16 PM

    باحث عن الحقيقة


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: الجيش وما أدراك ما الجيش السوداني ..هل لدى (Re: عبدالغني بريش فيوف)

      نحن نبحث عن الحقيقة فقط من أجل إحلال العدالة الإنسانية لكن الواضح التوصل إلى الحقيقة في الوسط السوداني علي سبيل هل فعلاً أبناء جنوب كردفان و الجنوب اعلنوا الحرب على المسلمين، وشرعوا فيها فعلا، ووجهوا همهم الاكبر بقتل المسلمين وتخريب المساجد وحرق المصاحف وتلويثها بالقاذورات وانتهاك اعراض المسلمين مدفعوين بتحريض من الغرب؟ هل فعلاً قاموا بهذه الأفعال؟ فإن كانت الإجابة نعم لماذا فعلوا ذلك؟ وأن كانت الإجابة لا فلماذا أطلق السودانيين هذه الأكاذيب علي إخوتهم من جنوب كردفان و الجنوب لماذا؟ ما الهدف من ذلك؟ و فيما يخص قتال الخوارج و غيرها من الفتاوى كيف يمكن لشعب متعلم و مثقف كالسودان أن يتبع مثل هذه الأقاويل غير المنطقية و غير الإنسانية؟ و جرائم الإبادة الجماعية و قتل الأطفال و الاغتصاب هذا شيء لا يعقل؟ صحيح أن السودانيين يعانون من بعض العنصرية حيث أن بعض القبائل ترى نفسها أحسن من الأخرى ولا يتزوجون مع فئات معينه و أحيانا يشتمون بعضهم بكلمات عنصرية لكن في دواخلهم ليسوا بمجرمين حتى يقوموا بمثل هذه الجرائم البشعة بالإضافة إلى أن جميع الديانات تحرم مثل هذه الأفعال و من يؤمن بالله و ان هنالك حساب و الدنيا ليست أبدية لا يمكن أن يقوم بمثل هذه الجرائم و حتى و إن كان الإنسان لا دين له ضميره الإنساني لن يسمح بذلك لذلك يصعب على أن أصدق ان السودانيين يقومون بمثل هذه الأفعال غير الإنسانية أن أعلم أن هنالك بعض الفئات المتخلفة فكريا بعض الشيء و لكن ما بين الرجعية و التخلف و القيام بمثل هذه الأفعال لا يمكن أن أصدق و كيف يمكن إبادة الأطفال و هم إجمال و أرق الكائنات علي وجه الأرض فالاطفال أين كان عرقهم و دينهم يصعب على إنسان قتل طفل و الاغتصاب شيء آخر أغرب ما يكون أولا كيف يمكن لشخص طبيعي التعدي جنسياً على شخص لا يعرفه إلا يخاف الإنسان علي نفسه من الأمراض الجنسية القاتلة المتعددة بالإضافة إلى أن عملية الاغتصاب ذات نفسها عملية حيوانية و غير إنسانية كيف يمكن الاستمرار في اغتصاب شخص جسدياً و ان تسمع صوت الصراخ و البكاء يخترق إذنك لا يمكن لإنسان طبيعي ان يقوم بمثل هذه الأفعال؟ ابحث عن الحقيقه لكن يصعب على تصديق كل ذلك مهم كان الشعب السوداني يعاني من بعض الرجعية و التخلف الفكري الا انهم يمتلكون صفات إنسانية كثيرة لم أجدها في الشعوب الأخرى لذلك عقلى يصعب عليه أن يصدق كل ذلك
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    30-05-2017, 08:50 AM

    محمد فضل


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: الجيش وما أدراك ما الجيش السوداني ..هل لدى (Re: باحث عن الحقيقة)

      هذا الموضوع الذي اثاره الاخ الكريم علي درجة عالية من الاهمية والخطورة بالنسبة لحاضر ومستقبل الدولة السودانية .
      بداية الفت الانظار الي ان جيش السودان القومي المهني والاحترافي الذي ظل محافظا علي قوميته علي الرغم من التحولات السياسية خلال سنين الحكم العسكري التقليدي والمدني الحزبي قد خاض حربا مشروعة في الدفاع عن وحدة التراب السوداني فيما كان يعرف بجنوب السودان وحافظ عمليا علي ارواح الناس وعلي مظهر الحياة في معظم مدن واقاليم الجنوب في ذروة الحرب وكان المواطن الجنوبي يتنقل بين اجزاء الوطن وخارجه ويمارس حياته الطبيعية علي قدر المستطاع علي الرغم من ظروف الحرب وذلك حتي اخر يوم لتنتهي تلك الفترة في الثلاثين من يونيو 1989 وانقلاب الجبهة القومية الاسلامية .
      عن الفتوي الدينية التي ذكرها كاتب المقال وغيرها فهذه امور تحتاج الي توثيق قانوني تحسبا لما يمكن ان يحدث غدا خاصة قضية دارفور التي لن تنتهي باتهامات المحكمة الجنائية الدولية المحددة المهام ولكن يبقي السوأل الاكبر الذي لن تستطيع الجنائية الدولية ولاغيرها من مؤسسات النظام العالمي السياسية والقانونية الاجابة عليها ولايقع اصلا في دائرة اختصاصها وهو الجزء المتعلق بجذور القضية نفسها وكيف واين ولماذا اندلع الصراع في دارفور ومن هنا تنبع الحوجة الماسة لعدالة وطنية في مستقبل ايام السودان لتضع النقاط علي الحروف وتوفر الاجابة الحاسمة حول هذه القضية التي عبرت الحدود لاول مرة في تاريخ الدولة السودانية.
      غياب الجيوش القومية واضعافها يفتح الباب واسعا امام الحروب الطائفية والدينية الي جانب الحروب القبلية وسيادة اللغة والخطابات الشعوبية ومع الفارق في التفاصيل توجد قواسم مشتركة بينما حدث في العراق وسوريا ومايجري في ليبيا اليوم وبين ماحدث في السودان.
      العالم بداء يتفق علي ان بناء الدولة القومية من الالف الي الياء اصبح هو مفتاح انهاء حالة الفوضي الاقليمية والدولية ونحن في السودان لسنا استتثناء ورياح التغير قادمة حتما لا محالة مضاف اليها ضرورة تجريم الخطاب العنصري والشعوبي والتصدي بواقعية ومعقولية للانفلات القبلي واختلاط الاوراق وتفكيك الجيوش والمليشيات اينما وجدت داخل الاراضي السودانية.
      sudandailypress.net
                       |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de