منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 18-11-2017, 09:45 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الجنجوِيدى حَسَبُو نائب رئيس السودان يَعْلِنُ مَوْجَةً أخْرَى من الشَرِّ ! بقلم عبد العزيز عثمان

08-08-2017, 02:31 PM

عبد العزيز عثمان سام
<aعبد العزيز عثمان سام
تاريخ التسجيل: 01-11-2013
مجموع المشاركات: 125

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الجنجوِيدى حَسَبُو نائب رئيس السودان يَعْلِنُ مَوْجَةً أخْرَى من الشَرِّ ! بقلم عبد العزيز عثمان

    02:31 PM August, 08 2017

    سودانيز اون لاين
    عبد العزيز عثمان سام-
    مكتبتى
    رابط مختصر


    سُؤال أوَّل لـعَرَّابِ الجنجويد حسبو عبد الرحمن نائب رئيس السودان للإبادة الجماعية: هل ستجْمَعُ السِلاحَ من الجنجويدِ أيضَاً ؟!.
    اليوم الإثنين، الموافق 7 أغسطس 2017م، أعلنَ حسبو عبد الرحمن نائب رئيس السودان لشؤونِ الإبادة الجماعية والتطهير العرقى ومُصادرة أرَآضِى السُكَّانُ الأصلِيَّين بإقليم دارفور وخنْقِهم فى مُعسكراتِ (هولوكوست) الهلاك الجماعى. أعلن من مدينةِ الفاشر حملته لجَمعِ سلاح المُوَآطِنِين! وهل يملِكُ مُوَآطِنُو درفور سِلاحاً ليجمعه منهم حسبو المتخصِّص فى الإبادة الجماعية والتطهير العِرقى؟.
    السلاح القِتَالى الهجُومِى فى دارفور بيدِ ثلاثِ جِهَات: الجيش النظامى السودانى، والجنجويد بكلِّ تسمِيَاتهم وتشكِيلاتِهم وأنْمَاطِهم من مجلسِ صحْوَةِ وحرس حدود ودعمِ السريع.. إلخ. والجهة الثالثة التى تملِكُ السِلاح هى الحركات المُسلَّحة. فمن هُمْ المُوَآطِنُون الذين يحُوزُون سِلاحاً ليجمعَه حسبو ويهَدِّد ويرْعِد؟.
    كلَّ الاتفاقيات التى أُبرِمت فى دارفور أفشَلَها حسبو عبد الرحمن عرَّابُ الجنجويد وأبُوهم الرُوحِى لأنَّ الجنجويد لمْ ولنْ يتخلُّوا عن السلاح، فأفشلُوا تنفيذ بند الترتيبات الأمنية فى اتفاق أبوجا، وأضعفوا كُلَّ الاتفاقيات الهَشَّة التى تلت أبوجا. والآن حسبو يُهَدِّد ويتوَعَد بأنَّه سيجمَعُ السِلاحَ من يدِ الموَآطِنين، ووَضْعِه لدىِ الجنجويد وترك المَوَآطِنين العُزَّلِ بلا وسيلة للدفاع عن أنفُسِهم ليقضى عليهم جنجويد حسبو غِيلةً بإسمِ الأمن. وأىِّ أمنٍ يتحققُ فى دارفور والجنجويد قد أحتَلُّوا الأرض تمَامَاً وطرَدُوا أهلها الذين خلقَهم الله فيها ولم يأتُوا من الجزيرَةِ العربية والأندلُس كما حسبو وجنجويده ومُخدِّمِيه الذين يدَّعُون العرُوبة ولا يذهبون إلى مهْدِها، بل يبقُونَ فى السودان ليحِيلُوا نهَارَهُ إلى ليل، ويجْلِبُون القَحْطَ، ولو لا البَهَائِم لن يُمْطَرُوا.
    نعم لجَمعِ السلاح فى دارفور، ولكن من الجنجويدِ أوَّلاً لأنَّهُمُ المُعتدِين. وقد صدَرت قرارات اُمَمِيَّة بعَدَدِ الحَصَى بهذا الشأنِ. ثُمَّ، متى يُجمعُ السِلاح؟ الإجابة: بعد نهاية الحرب ورسوِّ سلام حقيقى، شَامِل وعَادِل. وبعد إسترداد أرضِ دارفور السلِيِّبة من الغُزَاةِ التتَرِ وتسليمها خالية من دَنَسِهم لأهلِها، فأرض دارفور ليست فلسطين والجنجويد ليسُوا بقايا يهُود ناجِين من محارِقِ أفرَآنِ النازِيَّةِ فى ألمانيا هِتْلَر. ودارفور ليست أرض مِيْعَاد لأحدٍ، وليس فيها أورشليم/ القُدس، ولا بها حَائِط مَبْكَى ليأتِيها أعْرَابٌ أجلافٌ قَتَلة، أشَدُّ كُفرَاً ونِفَاقَاً. وحسبو "بشوف فيل سلاح الجنجويد أهله" ويطعَنُ فى ضُلِّ البؤساءِ الدارفوريِّين النَاجِينَ من التطهِيرِ العِرْقِى.
    وفى ظِلِّ إنتِشارِ سِلاح كثيف كما فى دارفور، بيدِ الحكومة ومليشيات الجنجويد والحركات المُسلَّحة، يَحِقُّ شرْعَاً وقانُونَاً لأىِّ مُوَآطِن فى دارفور أن يحْمِلَ السلاح، أىِّ سِلاح، دِفَاعاً عن نفسِهِ وأرْضِه وعِرْضِه ومَالِه ومَال قبيلتِه وأهْلِه. طبعا حسبو عبد الرحمن لا يفهَمُ هذا الكلام، ولا أعتقِدُ أنَّهُ يعِى قانون "حمُورَابِى" الذى قرَّرَ منذُ الأزَلْ أنَّ أوْجَبَ وَآجِباتَ الإنسان هو الدفاعُ عن نفسِهِ. فلو كان الدفاعُ عن النفْسِ هو حَقٌّ مُقدَّس لا يسْقُط أبداً فلا أعتقِدُ أنَّ حسَبُو يُغالِطُ مُحَاجِجَاً فى ذلك إلَّا عن جَهْلٍ جُبِلَ عليه. ولو كان الرَجلُ يفهَمُ أنَّ أُسَّ قوَاعِدِ الفُرْسَان فى الحرُوبِ وأصْلُ وأساسُ كُلَّ القوانين هو توَازُنُ القوَّة، وذرْوَةُ سِنَامِها إزْدِرَاء ضرْبِ الخصْم وهو فى موضِعِ ضعَفٍ، أو أن يكُونَ أحدِ الخُصوم مُتفَوِّقَاً تفوُّقاً كبِيراً فى التسْلِيحِ.
    فقد تأكَّد اليومُ للدُنيا أجْمَع، إنَّ نائِبَ رئيسِ السودان حسبو عبد الرحمن قد شَرَعَ عمليَّاً، مع سَبْقِ الإصْرَارِ والترَصُّدِ فى إرتِكابِ مَوْجَةٍ أخرَى من التطهِيرِ العِرْقِى والإبادَةِ فى دارفور، وهذه المرَّة بعد عزْلِ المُوَآطِن البسيط من حَقِّهِ المشرُوعِ فى الدِفاعِ عن نفْسِهِ بتجرِيدِه من سِلاحِهِ الشخصِى البسِيط، فى مُقابِل آلةٍ حربِيَّة رهِيبَة تدَجَّجَ بها جحَافِلُ الجنجويد، لينقضُّوا كالسِبَاعِ على حِينِ غِرَّة للقضَاءِ علي بقيَّةِ السُكَّانِ الأصليِّينَ فى إقليمِ دارفور، وذلك خلال أغسطس الجارى وسبتمبر القادم وهى أشْهُر معروفة بكوَآرِثها على شُعوبِ السودان.
    وأمريكا الدولةُ العُظمى التى تحكِمُ العَالم، وشعبُها مَحْمِىٌّ ومَصُون الكرَامَة والحقوق، ولا تستطيع حكوماتها التى تعاقبت على حكمها (43) رئيس، من سَنِّ قانون ينزَعُ السلاح النَّارِى من المُوَآطِنِ الأمريكى، فهل يعلَمُ حسبُو لِمَاذا؟ لأنَّ المُوَآطِنَ الأمريكى هو صاحبُ الحَقُّ (الأوَّل) فى الدفاعِ عن نفْسِهِ (قانون حمُورَابى)، وبالتالى هو من يختار نوع السِلاح المُنَاسب لحيازته وإمتلاكه فى حِلِّه وتِرْحَالِهِ. لذلك لا تستطيع حكومات أمريكا نزعُ السلاح من مُوآطِنيِها ومن بَابِ أوْلَى حكومة حسبو الوَآلِغةُ فى دَمِّ أهلِ دارفور وعموم السودان حتَّى النُخَاع.
    ولذلك، نُشهِدُ اللهَ ونُشهِدُكم جميعاً، وندُقُّ ناقوسَ الخطر المَاحِق الذى يحْدِقُ بأهَلِ دارفور جَرَّاء هذا الأمر الخطِير.
    ونُشهِدُ الدُنيا أجَمْع أنَّ حسبو عبد الرحمن نائب رئيس السودان المطلوب للعدالةِ الجنائية الدولية لإرتكابِه انتهاكات فظِيعة للقانون الجنائى الدولى لدرجَةِ التطهيرِ العِرِقى(جنوسايد)، قد شرَعَ اليوم فى "مَوُجَةٍ أخرَى من الشَــرِّ" ضدِّ مُوآطِنِى دارفور. وبهذا نعلِنُ للجميعِ، الدَآنى والقآصِى، أنَّ جوْلَة جديدة من التطهِيرِ العِرِقى قد دَشَّنَها اليوم حسبو نائب الرئيس على مُوَآطِنِى إقليم دارفور. ويجدُرُ بالذكرِ أنَّ حسبُوعبد الرحمن محمد هذا هو عرَّابُ الجنجويد بمُسمَّياتِه المُختلفة المُنتَهِيَة إلى "قوَّاتِ الدعْمِ السريع"، وهذا بَلاغٌ للنَّاسِ.
    وإلى أهالى دارفور الأبرياء نقولُ: خذُوَّ حِذْرَكُم و(اليتِيم ما بوصُوهو على البِكاء) وأعْلَمُوا يقيِّيناً أنَّ هذه الحملة تستبطِنُ شرَّاً مُستطِيراً يستهدِفُ حيَاتِكم وكرامتكم وأرضِكم وأعرَاضِكم وأموالكم. وليس هناك قوَّة أو شَرْعَاَ فى الأرضِ يحُولُ بين الإنسان وحَقِّه فى الدِفاعِ عن نفسه وأهله وماله. ووَسِيلَةُ الدفاع عن النفس هو السلاحُ المُناسِب لردِّ العُدوانِ ودَفعِ الصَآئلِ، ويجِبُ أن يتنَاسبَ الردُّ طرْدِيَّاً مع سِلاح المُعتَدِى البَاغى. ويعنى ذلك، أنَّهُ يحِقُّ لكُلِّ مُوَآطِن فى دارفور من القبائل الأصلِيَّةِ Indigenous ولأجْلِ الدفَاعِ عن نفسه أن يتسَلَّحَ بنفسِ سلاحَ الجنجويدى المُعتدَى لتُرقْ كُلَّ الدِمَاء. ونعلم أنَّ أهلنَا الضحايا لا يملِكُونَ أىِّ سلاح، ولكن من يملِكُه يحِقُّ له إمتلاكُه طالما أن الدولةَ السودانية هى المُعتَدِية والقَاتِلة لأهلِ دارفور لدرَجَةِ الإبادة الجماعية، والتطهيرِ العِرِقِى.
    وليس بعد الكُفرِ ذنب، فهذه الحكومة الهَاربِةُ من العدَالةِ الجنائية الكوْنِيَّة غير مُؤهَّلة لمُجَرَّدِ الحديثِ عن نزْعِ السلاح فى دارفور بإرادَة مُنفرِدَة. ولو كان لا بُدَّ من نَزْعِ سلاحَ المُوآطِنين التى يُدافِعُونَ بها عن أنفُسِهم، فلتَأتِ قُوَّة دولية خاصَّة Task Force من الأمُمِ المُتَّحِدة لنزعِ سلاح الجنجويد أوَّلاً تنفيذاً لقرَاراتِ الشرْعِيَّةِ الدولِيَّة الصادِرَة من مجلسِ الأمنِ بالأممِ المُتَّحِدة، ومن كَافَّة مليشيات الإبادة التابِعَة لحُكومَةِ حسبو عبد الرحمن. وعندها يمكِنُ الحديث عن تسليمِ المُوآطِنين الكِرام أسلحتهم الشخصيَّة الدفاعية للقُوَّةِ الدولية الأمَمِيَّة الخَاصَّة، وإلَّا فأيَّاكُم إيَّاكم تسليم سلاحكم لعِصَابةِ حسبو جنجويد ليقُومَ بذبْحِكُم فوْرَ التسلِيم.
    وفى الختام، نُنَادِى بأعْلَى صوتِنا الأمُمِ المُتَّحِدة ومجلس أمنِها، وأمريكا والدول دَآئِمة العُضوِيَّة بمجلسِ الأمن، والإتحاد الأوربى، وندُقُّ ناقوس الخطر بأنَّ حسبو عبد الرحمن محمد نائب رئيس السودان قد دَشَّنَ اليوم بمدينةِ الفاشر حاضرة سلطنة دارفور مَوْجَة أخرى من التطهِيرِ العِرقِى والإبادَةِ الجمَاعية، وشَرَعَ فوْرَاً فى تجْرِيدِ المُوَآطِنينَ من أسلِحتِهم الدفَاعِيَّة الخاصّة وتركهم Vulnerable بلا حِماية، لتقُوم ذئاب مليشيا الجنجويد التابعة له بالهجومِ عليهم قتلِهم بدَمٍ بارِد وبلا مُقاومة للدفاع عن النفسِ والأهْلِ والأرضِ والعِرضِ، والمال. حسبو جنجويد يُصادِرُ الحَقَّ الربَّانى فى الدِفاعِ عن النفسِ. اللهُمَّ قد بلّغَتُ الدُنيا، اللهُمَّ فأشْهَد.


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 08 اغسطس 2017

    اخبار و بيانات

  • كاركاتير اليوم الموافق 08 اغسطس 2017 للفنان عمر دفع الله
  • متحف النيل شراكة بين ولاية الخرطوم ومعهد حضارة السودان
  • زيادة قوات الشرطة لحماية المعسكرات تورط الجيش الشعبي في تخريب مخيم اللاجئين الجنوبيين
  • أحمد بلال يطالب الإعلام بالابتعاد عن الجهوية
  • (54%) من المعاملات المالية عبر تحويل الرصيد
  • شكاوى في الخرطوم لعدم تصريف مياه الأمطار
  • أكد عدم تجاوز المحليات الشمالية في الحكومة الجديدة الوطني بكسلا يقلل من تجميد ترك لنشاطه بالحزب
  • التهامي: 250 ألف سوداني بليبيا غالبيتهم في مناطق آمنة نسبياً
  • الحكومة تحذر المواطنين من حيازة الأسلحة والعربات غير المقننة
  • قائد ثاني قوات الأفريكوم يصل السودان بالأربعاء
  • أكد عدم وجود صحفي معتقل النائب الأول: الحريات الصحفية في السودان لا تتوفر في المنطقة
  • كاركاتير اليوم الموافق 07 اغسطس 2017 للفنان ود ابو بعنوان وزيرنا و وزيرهم .....!!!


اراء و مقالات

  • مع شرطة المرور بقلم الصادق الرزيقي
  • ولكن من يزور البجراوية ؟..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • الزعبوط !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • بين المهدي ومنصور خالد ! بقلم الطيب مصطفى
  • اللا دينية الثالثة بعد المسيحية والاسلام بقلم د.أمل الكردفاني
  • خور الورل : البركان الثائر!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • معركة الأقصى قيادة رشيدة وشعبٌ عظيمٌ بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • وقفة توضيحية لهذا الرجال الهمام البلال الزين صغيرون. بقلم يوسف شوبرا
  • إسترخاص ليس إلا .. !! - بقلم هيثم الفضل
  • ثم دفنوه ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • حمير الوالي ( حميركو ) بقلم هاشم علي السنجك
  • هل نعيد بناء مشروعنا الوطني، وكيف ننهض به؟!بقلم الدكتور أيوب عثمان كاتب وأكاديمي فلسطيني

    المنبر العام

  • مسلسل عشم، هل هو من ضحايا حالة الانفصام و أوهام التوجه الحضاري؟؟
  • اغرب تصريحين
  • من متوفي دماغيا بمستشفى في مكة : استئصال الكليتين والرئتين والقلب للاستفادة من الصمامات
  • لماذا يعزف المغتربون السودانيون عن تحويل العملات الصعبة بواسطة البنوك ؟
  • فستان اللاجئات ... Refugee Dress
  • في رحاب الصادقين ..(2) الشهيد محمد حسن هيكل
  • شايفك كتّرتها
  • الشرطة. تلقي القبض علي خاطف وقاتل الطفل
  • ساهمت قطر بشكل أساسي في بقاء الحكم الكيزاني للسودان حتى الان
  • رسالةٌ “صادمةٌ” من الجبير إلى المُعارضة السورية: الأسد باقٍ وعَليكم التعايش مَعه..
  • وول ستريت جورنال: بن سلمان وبن زايد: هكذا تعارفا.. هكذا يريدان إعادة تشكيل المنطقة
  • نافذة صلاح جادات الاخبارية ... اخبار اليوم ... صور وفيديوهات .
  • عبدالرحيم حمدى قال سيصل سعر الدولار ٥٠ جنيها اذا استمر الوضع هكذا
  • مغالطات حول زيارة البشير الى المغرب
  • غندور: فريق محامين أميركي خفّض غرامة تفجيرات نيروبي لملياري دولار
  • برلمانيون : نفايات الخرطوم (وصمة عار) ومخجلة للحكومة
  • حسبو يعلن مصادرة سيارات “بوكو حرام” غير المقننة في دارفور دون تعويض
  • الطفل بدرى المخطوف(صور)
  • داعشي: حكومة عبد الرحيم تصر على دعم الظالم ودهس المظلوم
  • قبل مثولها امام البرلمان ليت الوزيرة تحاسب المتسببين فى تلف الذرة بالقضارف
  • هل تسمح دول حصار قطر للبشير بترشح مرة اخرى عندهم الجيش السودانى والفريق طه
  • أحداث معسكر خور الورل بولاية النيل الابيض ... !!
  • عرض عام مختصر للمدة التي حكم فيها نظام مايو ٦٩ - ٨٥ (بالفيديو)
  • اكتشاف قرية قديمة عمرها 14 ألف عام في كندا...ويقدر الباحثون أن القرية أقدم من أهرامات الجيزة
  • عبدالرحيم حمدي زول كيشة في الإقتصاد .. ما فاهم غير سياسة تحرير العملة

    Latest News

  • SPLM-N condemns killing of rebel NCO in Sudan
  • Suffi sects Deny establishment of political party
  • Purchasing power weakens again in Sudan’s Kordofan
  • Investment Minister Disusses Horizons of Joint Cooperation with Delegation of (PTA Bank)
  • Sudanese MPs protest Parliamentary procedures
  • King Salman receives president of the Republic in Tanjier
  • Sudan V-P in North Darfur to prepare for illegal arms collection
  • Minister for Foreign Affairs receives Swiss Ambassador to Sudan
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de