الجزء الثاني والاخير من مقال هل فات الآوان ؟ بقلم د. علي عبدالحفيظ ع

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
إلى ذاكرة خريجي الهند ..مع التحية ًِ
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-10-2018, 01:14 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
26-05-2016, 06:18 AM

د. علي عبد الحفيظ‬‎
<aد. علي عبد الحفيظ‬‎
تاريخ التسجيل: 27-04-2016
مجموع المشاركات: 4

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الجزء الثاني والاخير من مقال هل فات الآوان ؟ بقلم د. علي عبدالحفيظ ع

    06:18 AM May, 26 2016

    سودانيز اون لاين
    د. علي عبد الحفيظ‬‎-USA-ولاية فرجنيا
    مكتبتى
    رابط مختصر

    هل فات الآوان ؟

    لكسب دولة الجنوب كدولة صديقة وشريكة تجارية

    واقتصادية ضرورية لتنمية البلدين ( ٢—٢ )



    تناول المقال السابق انضمام دولة جنوب السودان لجماعة شرق افريقيا ( EAC ) ضمن خمس دول اخري شملت تنزانيا وكنيا ويوغندا وراوندا وبورندي ومقر الجماعة اروشا بتنزانيا ورئيس الجماعة الحالي هو رئيس دولة تنزانيا. تنوي الجماعة انشاء دولة فدرالية موحدة ذات سيادة وبدأت فعليا بقيام منطقة تجارة حرة ( Free Trade Area ) لتنتهي بعد عشرة اعوام باتحاد مالي تتوحد فيه عملة الدول الست.

    (١)

    ذُكرت في المقال السابق بعض الاسباب التي قد تؤدي لتصدع الجماعة. ولا تختلف هذه الاسباب عن سابقتها التي ادت لانهيار الجماعة في عام ١٩٦٧ والتي شملت عضويتها تنزانيا وكنيا ويوغندا فقط. وهي عدم الاستقرار السياسي وتغليب المصالح الوطنية علي المصالح الاقليمية المشتركة.

    لكن واقع المصالح التجارية والاقتصادية التاريخية بين السودان ودولة جنوب السودان قبل الانفصال كانت تبشر بعلاقات فعلية بين البلدين تتحدي مشاريع ارتباط دولة جنوب السودان باي دولة افريقيه اخري او اي جماعة .غير ان ظروف الحرب الطويلة الدامية و المدمرة قد قضت قضاءً مبرماً علي تلك العلائق التاريخية بعد انفصال الجنوب الامر الذي اضاف لاستقلال دولة جنوب السودان وابتعادها عن السودان سياسيا ابتعادها تجاريا واقتصاديا.

    تشير الاحصائيات التي اوردتها منظمة التعاون الاقتصادي ( OEC ) الي ان صادرات دولة جنوب السودان عام ٢٠١٤ قد بلغت اربعة مليار وثمانية وثلاثين مليون دولار.

    تصدرت قائمة الدول التي استقبلت صادرات جنوب السودان الصين، تليها الهند وتلتهما يوغندا ثم باكستان. لم يكن السودان ضمن تلك القائمة.




    (٢)

    بلغت واردات دولة جنوب السودان في عام ٢٠١٤ ما قيمته ٥٣٧ (خمسماية سبعة وثلاثين) مليون دولار، تصدرت قائمة الدول المصدرة لدولة جنوب السودان دولة يوغندا تليها الصين ثم باكستان. لم يكن السودان ايضا ضمن قائمة الدول المصدرة لدولة جنوب السودان.

    حققت دولة جنوب السودان فائضا في ميزانها التجاري في نفس العام بلغ ثلاث مليارات واربعماية وثمانين مليون دولار.

    اما السودان فقد بلغت قيمة صادراته عام ٢٠١٤ مليارين وثمانماية وتسعين مليون دولار في حين بلغت قيمة وارداته ستة مليار ومائتين وثمانين مليون دولار محققا عجزا في ميزانه التجاري بلغ ثلاثة مليار وستماية وعشرين مليون دولار.

    بمعني آخر بلغت واردات السودان اثنا عشر ضعفا مقارنة بواردات دولة جنوب السودان. ومما يورث النفس الحزن والغضب ان واردات السودان التي بلغت قيمتها اكثر من ضعف الواردات لم تشمل استيراد اي سلع راسمالية او سلع لدعم التنمية وانما تصدرستها حسب احصائيات منظمة التعاون الاقتصادي ( OEC) واردات القمح والسكر الخام !!! والاحذية البلاستكية ولساتك العربات.

    بلغ ترتيب دولة جنوب السودان في قائمة الدول المصدرة رغم ما تعانيه من مشاكل رقم ١١٦ حسب نفس المصدر في حين بلغ ترتيب السودان في نفس القائمة رقم ١٤٨ !!.

    بناءً علي الحقائق سابقة الذكر لم يعد من الروابط التجارية والاقتصادية التاريخية بين السودان وجنوب السودان ما يمكن التعويل عليه لتحدي هجرة جنوب السودان السياسية لجماعة شرق افريقيا وتحقيق الوحدة الفدرالية مع دول الجماعة. بل علي العكس من ذلك وهنت وضعفت بل انعدمت العلاقات التجارية والاقتصادية بين السودان وجنوب السودان، بل ان النقل النهري الذي اعتمدت عليه الدولتان في تواصلهما التجاري والاجتماعي والسياحي منذ الاستقلال من الاستعمار البريطاني لاسيما دولة السودان التي كانت تصدر كل حاجات الجنوب من غذاء واحتياجات اخري عبره، قد اندثر وتلاشي وبيعت اصوله. من ناحية اخري قويت وتوطدت علاقة جنوب السودان مع يوغندا ومن المتوقع ان تتيح منطقة التجارة الحرة علاقات تجارية اوسع مع بقية دول جماعة شرق افريقيا.

    (٣)

    جاء في صحف ١٦ مايو الحالي ان نائب رئيس حزب المؤتمر الوطني المهندس ابراهيم محمود حامد ذكر ” ان السودان قد تجاوز مرحلة الاستهداف العسكري والاستهداف الاقتصادي الامر الذي دعا المتآمرين علي البلاد في التفكير في فصل الجنوب لمنع النمو في السودان الذي تجاوز ١١٪ “. فاذا كان السيد النائب يقصد نمو الناتج المحلي الاجمالي ( او الدخل القومي ) فان المرء ليحتار كيف استطاع السودان ان يحقق هذه النسبة العالية بكل المقايس في ظل انخفاض سعر البرتول العالمي، و تضخم قيمة الواردات التي تجاوزت ضعف قيمة الصادرات التي تراجعت قيمتها بصورة ملفتة للنظر ولم تتضمن اي سلع راسمالية للتنمية، وانخفاض قيمة الجنيه السوداني لمستوي لا سابق له ؟؟

    اما السؤال الذي يطرح نفسه هو ما علاقة جنوب السودان بالتنمية في السودان ؟ فقد اوضحت الاحصائيات السابقة ان ثمة طلاق بيًن بين البلدين فيما يتعلق بالروابط التجارية والاقتصادية وقد اختفي كلاهما من قائمة الدول المصدره والمستوردة لكليهما.

    لقد اختارت الحكومة طائعة انفصال الجنوب وبعد الانفصال استمر العداء واستمرت حرب الاستنزاف من الجانبين وتلاشت فرص السلام. اتجهت دولة جنوب السودان جنوبا واتحدت فدراليا مع دول جماعة شرق افريقيا واختارت دولا غير السودان لاستيراد حاجياتها ودولا غير السودان لتصدير سلعها ومنتجاتها، ولو كان بامكانها ان ترحل جغرافيا من جوار السودان لفعلت. هل بعد كل ذلك نامل في تنمية اقتصادية يكون لدولة جنوب السودان دور تلعبة في تحقيقها ؟ واذا استطاع السودان ان يحقق تنمية اقتصادية بلغت نسبتها ١١٪ دون اي مشاركة او مساهمة من دولة جنوب السودان فما حاجتنا لدولة جنوب السودان؟

    (٤)

    دولة جنوب السودان لا منفذ بحري لها (Land Locked ) و درجت علي استيراد جل حاجياتها الاستهلاكية من السودان الشمالي او عن طريق ميناء بورتسودان في حالة استجلابها من دول اخري. ان استيراد وتصدير المنتجات لاسيما البترول والسلع الاخري عن طريق كنيا عالي التكلفة اقتصاديا بالنسبة لها ولن تختار ذلك الا مضطرة. ولهذا اذا اردنا عودة دولة جنوب السودان كدولة صديقة وشريكة تجارية واقتصادية لصون مصالح البلدين وتكامل مواردهما لتحقيق اهداف التنمية الاقتصادية في البلدين لابد من اتخاذ الخطوات التالية دون تواني والا فقدنا دولة جنوب السودان الي البد واستعضنا عنها دولة عدوة تساندها وتعلضدها اربع دول افريقية اخري. نخشي اذا استمر العداء بين البلذين ان تحظي دولة الجنوب بدعم اعضاء الددولة الفدرالية شركائها في جماعة شرق افريقيا. ان حدث ذلك يصبح السودان الذي طالما ادعي منذ استقلاله انه الجسر الذي يربط دول المنطقة العربية بدول افريقيا جنوب الصحراء ، يصبح الهوة العميقة التي تفصل المنطقتين

    ولهذا نري ان استعادة الجنوب تتطلب الخطوات الاتية :

    الوقف الفوري لحرب الاستنزاف المدمرة والتي يمكن ان تستمر لعقود اخري وتقضي علي فرص التنمية في البلدين باكثر مما فعلت من خراب طوال السنين الماضية.

    فتح الحدود بين البلدين لتسهيل حركة راس المال وانتقال مواطني البلدين

    احياء النقل النهري وتطويره كوسيلة للنقل كفئة لربط البلدين وكوسيلة منافسة للنقل البري سواء عن طريق السكك الحديدية او العربات واشراك دولة جنوب السودان في تمويله كمشرع مشترك لمصلحة البلدين.

    اقامة منطقة تجاره حرة ( FreeTrade Area ) تشمل ابيي ومناطق النزاع الحدودية الاخري كمرحلة اولي لبناء تكامل اقتصادي بين البلدين ولتجاوز صعوبات ترسيم الحدود بين البلدين كما ذكرنا في المقال الاول.

    الاسراع في اقامة المرحلة الثانية من مراحل التكامل الاقتصادي وهي الاتحاد الجمركي ( Custom Union ) مرحلة يتفق فيها الطرفان علي تعرفة جمركية موحدة تفرض علي مستوردات البلدين من منتجات وسلع من دول العالم الاخري. الاسراع في بناء هذه المرحلة قبل دول جماعة شرق افريقيا.

    الاختلاف حول رسوم عبور بترول دولة الجنوب قد اضر بفرص اجراء اتفاقيات اخري لنقل منتجات وسلع اخري لدولة الجنوب عن طريق ميناء بورسودان وسواكن واشراك دولة جنوب السودان في تمويل توسيع وتطوير المينائىن.

    حياء فكرة البروفسور حسن عابدين الرامية لانشاء جماعة من المثقفين والمتعلمين من الشمال والجنوب تسمي - سودانيون بلا حدود - للتفاكر والتشاور والتفاهم حول بناء علاقات صداقة واعية ومدركة لاهمية السلام والتعاون بين البلدين لتحقيق اهداف التنمية الاقتصادية والاجتماعية بين البلدين حيث لا امل للتنمية المسدامة لكلا البلدين دون ذلك.

    هذه خواطر سريعة نامل ان يسهم الجميع في تطويرها لاستعادة دولة جنوب السودان لحضن السودان الموحد الفدرالي.


    د. علي عبدالحفيظ عمر





  • هل فات الآوان ؟ لكسب دولة الجنوب كدولة صديقة وشريكة تجارية واقتصادية ضرورية لتنمية البلدين. (١
  • هيمنة الدول الصناعية وشركاتها عابرة الحدود علي منظمة الثجارة العالمية ( TWO ) التحديات التي تواجه
  • المخاطر المدرة لتعدين الذهب العشوائى وعدم التزام شركات التعدين بسلامة الانسان والبيئة




أحدث المقالات

  • يا وزير الإرشاد والأوقاف.. لقد رتعتم فرتعت الرعية، ولو عففتم لعفت!! بقلم عبد الرحمن بابكر علي
  • الجبهة الثورية السودانية، تَوافُق الآراء آلية مُكَبِّلَة جُزء ثالِث بقلم عبد العزيز عثمان سام
  • نرقض محطة نووية لتوليد الطاقة الكهربائية في السودان بقلم محمد القاضي
  • يا حارسنا .. وفارسنا .. بقلم طه أحمد ابوالقاسم ..
  • يوتوبيا بقلم الطيب الزين
  • صوت من المهجر .....!!!!! ( معاشات ) المغتربين ..!!؟؟؟؟؟؟؟ بقلم محمد فضل ........!!!!!!! - جدة -!!!
  • مع زفة الشهيد علاء أبو جمل بقلم د. فايز أبو شمالة
  • التأميم والمصادرة: عندما ضحك الزعيمان عبدالناصر والقذافي وصفقا للنميري ! بقلم د. عبدالله محمد سلي
  • الحسن الميرغني او أحلام الفتى الطائر بقلم حسن الحسن
  • مصر .. سعادة المشير سوار الذهب (3) / بقلم رندا عطية
  • .. محمد موسي .. لطمة حارة .. يا اخوانا بقلم / طه أحمد أبوالقاسم
  • 25 مايو 2015 الجنوب تتحرر من الضالع بقلم أمين محمد الشعيبي
  • في هذا اليوم انا طفل مذبوح ، انا طفل مقتول بدم بارد ، انا طفل مسحول بقلم ايليا أرومي كوكو
  • ( أُم فتفت ) بقلم الطاهر ساتي
  • حاملو الحطب!! بقلم عثمان ميرغني
  • ترحموا عليهم !!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • ما أشبه الليلة بمايو.! بقلم عبد الباقى الظافر
  • حمالة الحطب (1) ! بقلم الطيب مصطفى
  • قراءة ذاتية مختلفة للعهد المايوي بقلم نورالدين مدني
  • كشكوليات (6) بقلم عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات
  • منتدى شروق .. قوة الشفافية وضعف المساءلة(7-7) خلاصة ومقترحات لمواصلة المسيرة
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de