الجحيم حقيقة نراها متأخرة جدّا بقلم ألون بن مئير

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين تحتسب الزميل د.حسين أدم الحاج فى رحمه الله
وفاة ا عضوا المنبر الاخ الدكتور حسين أدم الحاج.(WadalBalad)
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-07-2018, 05:51 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
11-10-2016, 03:52 PM

ألون بن مئير
<aألون بن مئير
تاريخ التسجيل: 14-08-2014
مجموع المشاركات: 208

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الجحيم حقيقة نراها متأخرة جدّا بقلم ألون بن مئير

    02:52 PM October, 11 2016

    سودانيز اون لاين
    ألون بن مئير-إسرائيل
    مكتبتى
    رابط مختصر


    إنّ دعوة السيناتور بيرني ساندرس خلال حملته الإنتخابية الأوليّة للرئاسة الأمريكية للبحث عن نهج ٍ جديد لحلّ الصّراع الإسرائيلي – الفلسطيني كانت في محلّها وضروريّة. غير أنّ نداءه، على أية حال، بأن تتبنّى الولايات المتحدة سياسة الحياد في تعاملها مع إسرائيل والفلسطينيين لن يكفي. حتّى وإن غيّرت – في الواقع – الإدارة الأمريكيّة القادمة نهجها بإرغام إسرائيل على القيام بتنازلات هامّة ووقف مشاريعها الإستيطانيّة، فإن هذا لن يوفّر الشروط الضرورية لصنع سلام في هذه المرحلة بالذات من الصّراع.

    أضف إلى ذلك، أيّ نهج جديد ينتهجه الإتحاد الأوروبي خلال اجتماعات الدورة الحاليّة للجمعية العامّة للأمم المتحدة لاستئناف المفاوضات بالطريقة التقليديّة، أكان ذلك بطريقة مباشرة أم من خلال وساطة، لن يؤدي إلى اتفاق، بصرف النظر عن الضغوطات أو الحوافز التي قد تُستخدم لإقناع إسرائيل والفلسطينيين باستئناف المفاوضات بشكل ٍ جدّي.

    يجب أن تسبق أية مفاوضات رسميّة عملية مصالحة تستمرّ لمدّة سنتين تقريبا ً لأنّ الأوضاع على أرض الواقع قد تغيّرت جذريّا ً للأسوأ منذ اتفاقيات أوسلو. فبالنسبة للفلسطينيين، قد ترسّخ اليأس في النفوس والتشكّك وعدم الثقة المتبادل قد تعمّق أكثر فأكثر والمتطرفون على كلا الجانبين اكتسبوا جاذبيّة كبيرة. ولربّما الأكثر أهميّة هو أنّ المشهد السياسي قد تحوّل إلى اليمين في كلا المخيمين، الأمر الذي يجعل من مهمة استئناف مفاوضات السّلام أمرا ً غير محتمل جدّا ً مع أية إمكانيّة للتوصّل لاتفاقية.

    لا شكّ أنّ أعمال العنف من طرف الفلسطينيين ضدّ إسرائيل هي نتيجة مباشرة لخمسين عاما ً من الإحتلال الذي يستمرّ في إحباطهم وتحريضهم. ونتيجة لذلك، يشعر الفلسطينيّون أنّه لم يعد لهم خيار آخر سوى الإلتجاء للعنف في محاولة لإنهاء الإحتلال وتمهيد الطريق لإقامة دولتهم المستقلّة في الضفّة الغربيّة وقطاع غزّة.

    وبالمقابل، بإمكان الإسرائيليّون أيضا ً أن يقدّموا الحجّة المقنعة بأنه لا يمكن الوثوق بالفلسطينيين. لقد كانت الإنتفاضة الثانية بشكل ٍ خاصّ نقطة تحوّل في ذهن معظم الإسرائيليين، الأمر الذي زاد من تعميق تشككهم وعدم ثقتهم بالفلسطينيين وضاعف مخاوفهم الأمنيّة القوميّة (وإن كان لحدّ المبالغة في كثير من الأحيان).

    قامت – لسوء الحظ – الحكومات الإسرائيليّة المتعاقبة التي تقف على يمين الوسط في الطيف السياسي، وبالأخصّ تلك التي قادها ويقودها بنيامين نتنياهو، باستغلال المخاوف الأمنيّة لمصادرة المزيد من الأراضي الفلسطينيّة وبناء مستوطنات جديدة والتوسّع في المستوطنات الحاليّة لخلق ما يسمّونه “حدود آمنة”.

    ولتغيير ديناميّة الصّراع، يجب اتخاذ تدابير تصالحيّة من شعب لشعب حيث أنّ هذه التدابير قد أصبحت أمرا ً مركزيّاً لخلق أرض ٍ خصبة لنجاح المفاوضات. وينبغي أن تتضمّن هذه التدابير والإجراءات التصالحيّة – دون الإقتصار – ما يلي: تسهيل الزيارات المتبادلة، نشاطات نسائيّة مشتركة، مناسبات رياضيّة، تواصل طلاّبي، معارض فنّ متنقلة، تشجيع الأحاديث والخطابات الشعبيّة، استضافة ندوات لبحث قضايا موضوع خلاف و مناشدة وسائل الإعلام لتشجيع هذه المبادرات المشتركة.

    وقد تتخذ القيادة على كلا الجانبين خطوات إضافية منها مثلا ً: وقف الروايات الشعبية اللاذعة ، تعديل الكتب المدرسيّة، عدم اتخاذ إجراءات استفزازيّة ضد الطرف الآخر (مثلا ً: ايقاف التوسّع الإستيطاني خلال فترة المصالحة) والإبقاء على التعاون الأمني بين الجانبين. هذه التدابير والإجراءات ضرورية ومركزيّة لتغيير الديناميّة السيكولوجيّة (النفسية) للصّراع والبيئة الإجتماعيّة – السياسيّة بين الطرفين بتخفيف مشكلة عدم الثقة المتبادل بينهما ومشكلة الأمن القومي وكذلك الوهم أنّ بإمكان أي منهما السيطرة على كامل فلسطين التاريخيّة. فقط بالتقيّد التام بعمليّة المصالحة هذه يبرهن الطرفان على التزامهما بالسّلام، وهي عمليّة ما زالت غائبة كليّا ً ولكنها ضروريّة للقيام بالتنازلات اللازمة للتوصّل لاتفاقيّة.

    وفي الوقت الذي تجري فيه عملية المصالحة ينبغي على الولايات المتحدة والإتحاد الأوروبي أن يقوما بجهد ٍ ضخم لإعادة تنشيط مبادرة السّلام العربيّة والضغط على إسرائيل وحماس لاحتضانها. وتبقى مبادرة السّلام العربيّة الإطار العملي الوحيد للسّلام، حيث أنها تحتوي على قواسم مشتركة ما بين إسرائيل والفلسطينيين (شاملة حماس) ستسهّل إجراء مفاوضات سلام ٍ ناجحة. زد على ذلك، مبادرة السّلام العربيّة هي الإطار الوحيد الذي سيؤدي لاتفاقية سلام إسرائيليّة – فلسطينيّة في سياق سلام ٍ إسرائيلي – عربي شامل الذي تسعى إليه الأغلبيّة العظمى من الإسرائيليين والفلسطينيين لتحقيق استقرار وتقدّم على أمد ٍ طويل.

    وأخيرا ً، الثورات والإضطرابات في الشرق الأوسط تقدّم بالفعل فرصة لحلّ النزاع الإسرائيلي – الفلسطيني، وبالأخصّ أنّ العالم العربي الآن مهتمّ أكثر من أيّ وقت ٍ مضى بصنع سلام ٍ مع إسرائيل نظرا ً للتهديد الإيراني المشترك والمنافسة العنيفة بين السنّة والشيعة على الهيمنة الإقليميّة.

    على الولايات المتحدة والإتحاد الأوروبي (وهما القوتان الوحيدتان القادرتان على إنهاء الصراع) وبالتأكيد أيضا ً الإسرائيليين المعتدلين أن يستغلّوا هذه الفرصة السانحة ويضعوا نهاية لأطول صراع ٍ عنيف مضن ٍ في العصر الحديث.

    لا تعني دعوة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لنتنياهو وعبّاس لزيارة موسكو (التي قبلها الطرفان) الشيء الكثير، لا بل أنها لن تجلب شيئا ً. فبالنسبة لبوتين، تعتبر الدعوة فرصة لاستغلال الفراغ الناتج من فكّ الإرتباط الأمريكي. وبالنسبة لنتنياهو، إنها ستظهر (بشكل ٍ زائف) بأنه ملتزم بالسّلام. وبالنسبة لعبّاس، إنّه لا يريد بكلّ بساطة أن يبدو وكأنه عقبة أمام السّلام.

    ونظرا ً لأن الولايات المتحدة كانت وستبقى اللاعب السياسي الرئيسي، فلا عبّاس ولا نتنياهو يمكنهما تجاهل هذا الأمر. وعلى الإدارة الأمريكيّة الجديدة أن تدعم المبادرة الفرنسيّة التي تسعى وراء عقد مؤتمر دولي لاستئناف مفاوضات السّلام وتغيير نهجها السابق في البحث عن اتفاقية سلام تعتمد على أساس حلّ الدولتين.

    لا شكّ أنّ على الولايات المتحدة أن تلعب دورا ً أكثر حزما ً تجاه إسرائيل، خصوصا ً وأنّ الولايات المتحدة معنيّة حقّا ً بأمن إسرائيل القومي. وتزويد إسرائيل بمساعدات عسكريّة قيمتها 38 مليار دولار على مدى العشرة أعوام القادمة هو أمر ٌ لم يسبق له مثيل ويشهد فقط بالتزام الولايات المتحدة تجاهها.

    يجب على الإدارة الأمريكيّة القادمة أن توقف تمكين إسرائيل من اتباع سياسات تضرّ بها وأن تصرّ على ضرورة أن تشترك إسرائيل حقّا ً بعمليّة المصالحة التي من الصعب جدّا ً على نتنياهو وعبّاس رفضها، خصوصا ً وأنهما يصرحان جهارا ً بأنهما يسعيان لحلّ الدولتين.

    والإتحاد الأوروبي بهذا الخصوص في وضع ٍ جيّد للدفع بالعمليّة السلميّة إلى الأمام بالتركيز أولا ً على المصالحة وإعطاء الإدارة الأمريكيّة الجديدة الوقت للإنضمام إلى المبادرة الفرنسيّة التي تتوافق إلى حدّ بعيد مع موقف الولايات المتحدة التقليدي.

    وعلى الإدارة الأمريكية الجديدة، بالإشتراك مع الإتحاد الأوروبي، أن توضّح تماما ً بما لا يدعو للشكّ بأن حلّ الدولتين يقدّم – أكثر من أية إجراءات أو تدابير أمنيّة أخرى – الضمان النهائي لأمن إسرائيل القومي ويسمح للفلسطينيين في نفس الوقت بالعيش بكرامة في دولة مستقلّة.

    فبعد سبعين عاما ً من صراع ٍ دمويّ متواصل حان الوقت لإنهاء الأوضاع الجهنميّة التي خلقها الإسرائيليّون والفلسطينيّون لأنفسهم قبل أن يفنوا نهائيّا ً بفعلها. وكما يُقال عن ثوماس هوبيس يوما ً أن قال:”الجحيم حقيقة نراها متأخرة جدّاً”.


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 11 أكتوبر 2016

    اخبار و بيانات

  • المراقب العام للإخوان المسلمين يقاطع جلسة الحوار احتجاجاً على حضور الرئيس المصري عبد الفتاح السيسى
  • اتجاه للاستفادة من الأقمار الاصطناعية الروسية للبحث عن المعادن في السودان
  • الأمم المتحدة: تسجيل نحو 5 آلاف لاجئ سوري بالسودان حتى أغسطس
  • نقابة المهن الصحية :لا اعتقالات وسط الأطباء
  • الرئيس اليوغندي يوري موسيفيني: يوغندا تدعم السودان لتحقيق السلام والاستقرار
  • الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي: مصر تولي أهمية كبرى للعلاقات مع السودان
  • وزير الخارجية: مشاركة رؤساء الدول في الحوار تؤكد مكانة السودان في محيطه الإقليمي
  • شبكة الانباء الانسانية في جنيف: هناك دلائل وقرائن طبية قوية على استخدام غاز الاعصاب في جبال النو
  • الحملة الانسانية لوقف الاسلحة الكيماوية والابادة الجماعية بيان رقم (3 )


اراء و مقالات

  • حين هرب الشاويش عبد الدائم من ميدان المعركة! بقلم أحمد الملك
  • الطريق إلى أفريقيا بقلم الإمام الصادق المهدي
  • روشتة خلاصنا في ايديكم بقلم ياسين حسن ياسين
  • لم يكن في السودان مشكلة حكم مطلقا؛- كتب صلاح الباشا من الخرطوم
  • حتي ولو اشترك الصادق المهدي.. بقلم محمد الحسن محمد عثمان
  • مستشفى 7979 الحقائق المدهشة للمسيرة الخيّرة !! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • تحتفلون!! بماذا؟ بقلم عثمان ميرغني
  • ضد حميدة بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • عكسوه، ربنا يستر!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • هلا اتقينا الله في وطننا وشعبنا؟ بقلم الطيب مصطفى
  • ردا على بيان المنظمات المجتمع المدنى فى الاراضى المحررة بقلم حماد صابون/ القاهرة
  • صدى الذكريات الحلقة الأولى بقلم صالح انجابا
  • اضراب الاطباء والبقالات الطبية في سودان المتأسلمين بقلم محمد فضل علي .. كندا
  • الكويت ـ العراق و( سوزان لينداور ) وصدام حسين ليس بطلاً . (1) بقلم ياسر قطيه
  • الصادق المهدي كشف القناع.. بقلم خليل محمد سليمان
  • هل في الحركة الشعبية دكتاتورية تستدعي قياداتها أعادة النظر فيما يجري ؟؟ بقلم محمود جودات
  • سلاح السيانيد الخطر علي بيئة الانسان و الحيوان يستخدم في جنوب كردفان بقلم ايليا أرومي كوكو
  • في إنتظار المسيح ؟!!

    المنبر العام

  • المتـاهـــة - قصيدة جديدة للأستاذ هاشم صديق
  • رؤاية ( حينما كان رجلا ) للاديب الراحل الاستاذ محمد عبد الله حرسم بالاسواق الان
  • تسريب جلسة شورى المؤتمر الوطني ليوم الحوار الوطني
  • سخط علي والي الخرطوم بعد نقله سفريات موقف شندي لمنطقة نبتة
  • الاقصائي البغيض نافع يقول للصحفيين : (امشوا لأهل العرس)
  • مصر تبحث عن بديل للنفط السعودي بعد وقف الإمدادات
  • لأول مرة.. السعودية تبدأ الاقتراض من السوق الدولية
  • وسوف تستمر المسيرة القاصدة إلى تفتيت الوطن ..
  • قيادات تنظيم الدولة "تتساقط" في سرت الليبية‎
  • مؤسسات حكومية تهدد من لا يشارك في مسيرة “الوثبة” اليوم
  • إنتو نايمين وين يا شركة زين؟؟!!!!!
  • مسيرة مليونية تصيب بالكاروشة كل من له علاقة بالشيوعية...
  • عذرا جميلا للاستاذ الفنان علي السقيد .....
  • كاراكتير
  • مشهد من تيتانيك
  • عزاء واجب.. الى رحمة الله ابوالقاسم يس (والد زوجة عبدالحفيظ ابوسن)
  • حبو مرة ولدكم و حبو نسابتكم - مقال رائع وواقعى جداً منقول
  • *** "ويكيليس" يسرب رسالة خطيرة قد تهدد مستقبل كلينتون في السباق الرئاسي ***
  • نكتة تصف حال الأطراف المعارضة مع حوارات المؤتمر الوطني
  • *** لماذا تخاف القطط من الخيار ***
  • بكرى ابوبكر ورينا قانون هواك
  • الوثيقة دي صحيحة ... و لا دي احلام العصافير ... ناس التاريخ افتونا !!!
  • قرع الطبول و الرقص علامة للسلام و الحب و المودة...فيديوهات من حديقة مالكوم أكس (تصوير كوستاوي)
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de