التيس الإسلامي ..محمد وقيع الله.. لماذا تتحرى الكذب(البقط وما أدراك ما القبط)؟؟ بقلم عبدالغني بريش

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
التحالف الديمقراطي بأمريكا يقيم ندوة بعنوان آفاق التغيير ما بعد هبة يناير 2018
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-10-2018, 05:14 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
26-12-2016, 02:43 AM

عبدالغني بريش فيوف
<aعبدالغني بريش فيوف
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 271

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


التيس الإسلامي ..محمد وقيع الله.. لماذا تتحرى الكذب(البقط وما أدراك ما القبط)؟؟ بقلم عبدالغني بريش

    01:43 AM December, 26 2016

    سودانيز اون لاين
    عبدالغني بريش فيوف -
    مكتبتى
    رابط مختصر


    بسم الله الرحمن الرحيم


    نظام الإنقاذ الذي يجلس على السلطة قرابة الثلاثين عام ، أفسد قيم وأخلاق أهل السودان الطيبين بإسم الدين والعروبة ..وأنتج في سنواته الطويلة في الحكم حثالة من الأبواق والزمامير الإلكترونية المجهزة لإثارة الفتن والتطاول على الآخرين بسبب أو دونه.
    من الحثالة المنتجة انقاذيا على سبيل المثال ..التيس الإسلامي/محمد وقيع الله الذي هاجم قبل أشهر الأستاذ والمفكر الإسلامي محمود محمد طه والفكر الجمهوري بغباء وجهل شديدين. وعندما ردمته الأقلام الجمهورية بالحجة والمنطق ووضعته في مكانه الطبيعي ، وبدل أن يحترم نفسه ويعود الى الجحر الذي ينتمي إليه ويحمي نفسه من ضربات قلمية أخرى ، ها هو وبدون خجل وحياء جاء بشخبطة أخرى من شخبطاته الفتنوية على موقع (سودانيزاولاين) تحت عنوان(النوبة السودانيون هم الذين اقترحوا تقديم الرقيق إلى العرب الفاتحين) ..يقول فيه الصحراوي البدوي الداعشاوي محمد وقيع الله في أجزاء منه..
    ((كان النوبة السودانيون في جاهليتهم، التي أنقذهم الإسلام منها، يتاجرون بالرقيق.وقد كان الأفارقة عموما يمارسون هذه التجارة البغيضة.
    فقد كانوا يصطادون بعضهم البعض أثناء الغارات والحروب غير المتكافئة، ويقهرون من يلقون القبض عليه ويشرونه بثمن بخس في السوق المحلي، أو في سوق الساحل، أو لدى وكلاء السفن الأجنبية في الداخل.
    وهذا جانب معروف غير منكور من جوانب تاريخ تجارة الرق المؤسية، وهو تاريخ طويل استفحل أمره في العصر الحديث؛ عصر الامبريالية الغربية، عندما أصبحت هذه التجارة وباء هدد القارة الإفريقية كلها.
    وقد وقفت خلال دراستي لتاريخ تجارة الرقيق في أمريكا على أن هنالك رقيق أبيض اجتلب إلى أمريكا من شمال القارة الإفريقية؛ فتجارة الرق قد هددت إذن القارة كلها، ولم تكن قاصرة على سودان القارة دون بيضانها.
    ولا أقول هذا تخفيفا من وزر قومنا النوبة السودانيين إذ كانوا جاهليين، وإنما تقريرا لذلك الوزر وتأكيدا له.
    وقد ثبت من نصوص التاريخ أن أهلنا النوبة هم الذين بادروا في غضون مفاوضاتهم مع المسلمين إلى اقتراح مقايضة ما يشترونه من المسلمين من قمح وعدس بعدد من الرقيق مما ملكت أيمانهم.
    ولم يطلب المسلمون من النوبة ابتداء أن يقدموا لهم رقيقا مقابل السلع التي يجلبونها.
    ومن جانبهم لم يقترح النوبة أن يقدموا هذا العدد من الرقيق من بني جلدتهم، أو من أبنائهم كما يريد البعض أن يفهم من النص الذي جاء بهذا الصدد في معاهدة البُقط))...
    عزيزي القارئ ..حينما تقطر الأقلام حقدا وكراهية ، يتحول من يحلو لهم أن يوسموا با"المتعلمين " إلى مجرد حاقدين وسفلة ، تمتلئ صدورا غيظا لتنفث ألسنتهم وأقلامهم سموما ،بدل أن تنطق وتبين عن أفكار تفيد الناس في شيئ.
    شخصيا لم أكن أعلم أن صاحب المقال المعنون (النوبة السودانيون هم الذين اقترحوا تقديم الرقيق إلى العرب الفاتحين) يمتلك مهارة الكذب وتشويش الحقائق وطمسها ، فقد سمعت به فقط منافقا متزلفا ، مستميتا في مدح وإطراء أولياء الأمر وأولياء النعم.
    فاجأ التيس وقيع الله جميع أهل السودان بكذبة كبيرة يقول فيها إن النوبة السودانيون هم الذين اقترحوا تقديم الرقيق الى العرب الفاتحين ، وهو بهذا يكذب ويكذب ثم يتحرى الكذب لأن التأريخ المدون والمكتوب يقول إن الغزاة العرب جاءوا أصلاً من صحراءهم لسرقة ثروات بلاد النوبة واصطياد الرقيق الذي كان مظهراً اجتماعياً مهماً لديهم.
    يواصل هذا التيس في أكاذيبه ويقول إن العرب دخلوا بلاد النوبة (فاتحين).. لكن هل حقا بلاد النوبة كانت مقفولة حتى يتم فتحها من قبل بدو أجلاف عراة حفاة؟
    بلاد النوبة ، لم تكن مقفولة حتى يتم فتحها ، بل كانت بلداً لأرقى الحضارات الإنسانية وقتها، وكان يعيش فيها أصحاب الديانة المسيحية ، والمسيحية كما نعلم هي دين سماوي أنزله الله للناس وليست ديناً من عند ونجي أو امروز حتى يأتيهم العرب بدين جديد.
    إن دخول العرب إلى بلاد النوبة دون رتوش ولف ودوران ،كان (احتلالاً كامل الدسم) بهدف اقتصادي بحت وليس لنشر الإسلام كما زعموا وهم يدكون أرض النوبة بالمنجنيق دكاً ، ويعدون الكرة بعد الآخرى لإخضاعها لهم بكل الطرق والوسائل.
    نعم ..الإقتصاد والنساء والرق كان هدفا استراتيجيا لدي المحتلين المسلمين يحملونه لكل مكان يستطيعون الوصول إليه ولم يكن نشر الإسلام سوى هدفا ثانويا لهم. ومن يقول غير ذلك فهو لا يكذب إلآ على نفسه.
    يمضي التيس الضلالي محمد وقيع الله في قلب الحقائق بالقول "كان النوبة السودانيون في جاهليتهم، التي أنقذهم الإسلام منها، يتاجرون بالرقيق.وقد كان الأفارقة عموما يمارسون هذه التجارة البغيضة".
    وللرد على أقوال وادعاءات هذا الضلالي الجاهلي : نقول إن الحضارة البشرية الأولى انطلقت من بلاد النوبة ومنها إلى اليونان وأوروبا وكل أنحاء العالم ولم تكن بلاد النوبة تعيش في ظلام أو جاهلية حتى ينقذها العرب الذين كانوا بعدين كل البعد عن هذه الحضارة.
    لم يكن النوبة أو الأفارقة عموما يتاجرون بالرقيق ويمارسون هذه التجارة البغيضة كما يزعم التيس المنافق محمد وقيع الله ، بل العرب هم الذين برعوا في هذه التجارة قبل وبعد الإسلام حيث ان العبودية كانت جزءا من نظامهم الإجتماعي. حتى القرآن الكريم لم يحرم الرق بنص أو آية صريحة كما تم تحريم الخمر والخنزير والسرقة والربا بآيات واضحات صريحات.
    ان العبودية في المجتمع العربي الإسلامي كانت قائمةً وما زالت قائمة على أن السيد أعلى من عبده درجات، وأن للسيد كل الحقوق على عبيده، وأن العبد كان ولا زال إلى يومنا هذا في المجتمع العربي لا يملك أي حق على سيده، يعاملون العبيد كما تعامل البهائم أو أدنى، فعندما جاء الإسلام ، حاول مساواة جميع الناس ، إلآ أن هذه الدعوة لم تنجح لأن الإقتصاد والتجارة والحروبات الداخلية والخارجية كانت تعتمد على الرق والعبيد ، كما أن سادة قريش الذين كانوا لهم الكلمة العليا ، رأوا في مساواتهم بالعبيد لا تمس العدالة بشئ.
    لم يحارب ظاهرة العبيد والرقيق أبداً ، فسيدنا عثمان بن عفان (الخليفة الثالث) مثلا عندما مات ترك خلفه ألف رقيق (المصادر:الطبقات الكبرى لأبن سعد- السيرة الحلبية- مروج الذهب).
    وفي أيام بني أمية بلغت غنائم موسى بن نصير سنة 91هـ في أفريقية 300.000 رأس من السبي..المصدر (أبن الأثير 4/295). الخليفة العباسي المتوكل على الله، كان له أربعة آلاف رقيق( المصدر مروج الذهب ج2 ص 92- تاريخ الخلفاء السيوطي ص 277- الأصفهاني مقاتل الطالبيين ص 598).
    من خلال ما ذُكر في الأعلى ، يبدو أن المسلمين الأوائل وما بعدهم كانوا مشغولين بجمع العبيد والرقيق للمصالح العامة والخاصة ، وهذا هو السبب الذي قادهم إلى أفريقيا وبلاد النوبة ، وليس صحيحا أنهم ذهبوا هناك لنشر الإسلام.
    إن الغزوة العربية الإسلامية لبلاد النوبة إنما كانت من أجل الثروة والعبيد ، وما سميت بإتفاقية (البقط) لم تكن اتفاقا بين طرفين متساويين ، بل كان بين طرف قوي معتدي وبين طرف ضعيف ما كان عليه إلآ ان يوافق على ما جاء في هذه الاتفاقية الظالمة التي نصت: على النوبة أن يدفعوا ثلاثمائة وستون رأسا من الرقيق الذكور والإناث بمواصفات معينة يطلبها أمير المؤمنين وخليفته، بجانب القمح والشعير والنحاس والعاج ، وليس صحيحا كما يزعم التيس الضلالي محمد وقيع الله أن النوبة هم الذين اقترحوا تقديم العبيد للعرب الغزاة.
    إذا كان النوبة هم الذين اقترحوا للعرب الغزاة تقديم العبيد والرق كما يزعم شيخ الضلال والكذب/محمد وقيع الله.. فالسؤال الذي يطرح نفسه هو :لماذا قبل العرب المسلمين بهذا الإقتراح الذي يتنافى مع رسالتهم الجديدة ومجتمعهم أيضاً؟.
    محمد وقيع الله الذي ينكر الرق والعبودية كظاهرة عربية اسلامية بإمتياز قديما وحديثا ، عليه زيارة اليمن وموريتانيا والبصرة وتونس ، سيجد أسواقا محمية بقوانين الدول المذكورة لشراء وبيع البشر ، وبالرغم هذا يخرج علينا من يقول بكل وقاحة ، إن النوبة كانوا يصطادون بعضهم البعض أثناء الغارات والحروب غير المتكافئة، ويقهرون من يلقون القبض عليه ويشرونه بثمن بخس في السوق المحلي، أو في سوق الساحل، أو لدى وكلاء السفن الأجنبية في الداخل.



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 25 ديسمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • القائد مني أركو مناوي يُهنئ الأمة بميلاد المسيح عليه السلام وحلول العام الجديد وبعيد الإستقلال
  • مفتاح التغييرالسوداني اصدارة دورية لتغطية اخر اخبار مبادرة وحدة المعارضة السودانية
  • امبدة: السودانيين غابوا طويلا من تقلد مناصب في المحافل الاقليمية
  • جهاز الأمن يُصادر عدد (الأحد 25 ديسمبر 2016) من صحيفة (التيار)
  • المسيحيون: يحتفلون بأعياد الميلاد وسط دعوات السلام والمحبة بين الناس
  • بيان من مجموعة خلاص للعصيان المدني
  • خبير:اثيوبيا حققت نجاحات اقتصادية باهرة
  • الحزب الإتحادي الموحد : التهنئة بعيد ميلاد سيدنا المسيح عليه السلام
  • برلمانيون يبكون تأثراً بإزالة (600) منزل في الخرطوم
  • قيادي اتحادي: يا دخلنا السجن يا (شلعنا) مجلس الأحزاب
  • المؤتمر الشعبي: جهات مفارقة للكراسي تعيق الحوار وليس الرئيس
  • واشنطن تحث رعاياها في السودان على الحذر أثناء احتفالات أعياد الميلاد
  • الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني يدعو لانتخابات مبكرة في جنوب السودان
  • محمد حاتم سليمان: الذين يترقَّبون خلافات في "الوطني" سينتظرون طويلاً
  • مصادرة منزل استُخدم كمخبأ لرهائن اتجار بالبشر بكسلا
  • كاركاتير اليوم الموافق 25 ديسمبر 2016 للفنان عمر دفع الله
  • العدل والمساواة..سنبقي السارية التي ترتفع عليها بيارق الحرية


اراء و مقالات

  • عبد الخالق محجوب: يا لابسي القمصان المكوية اتحدوا العقل الرعوي (5) بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • المناضلون نجحوا فى تنفيذ العصيان فلماذا لم يرحل النظام 2-2؟ بقلم عبير المجمر (سويكت)
  • الابنة الغامضة رواية جديدة لإيلينا فيرّانتي مترجمة من الإيطالية بقلم عزالدين عناية
  • الكنيسة البطرسية .. وإستهداف مصر بقلم رشيد قويدر كاتب وباحث فلسطيني
  • المتسول المصرى يتصدق بمليارات على السعودية التى تطرد ابنائه بقلم جاك عطالله
  • كلمة ذكرى الميلاد: وقفة مع الذات: لعام مضى 2016 وعام آت 2017م بقلم الإمام الصادق المهدي
  • الصادق المهدي .. مدربا للحركة الشعبية بقلم طه أحمد أبوالقاسم
  • لسان الحال ..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • ثم أمطرت !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الغ مادة التحلل يا وزير العدل بقلم الطيب مصطفى
  • لنحمى البلاد من الفساد بقلم عمر الشريف
  • في عيد ميلاد الامام الصادق المهدي لا عزاء لأصحاب الهوى بقلم حسن احمد الحسن
  • الافلاس والهروب الكبير بقلم خالد عثمان
  • (يا زُبيدَة لا تَموعِي)..! بقلم عبد الله الشيخ
  • والحكاية.. بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • د.ابتهال يوسف والمهندس شاذلي : خطوة مباركة بقلم حيدر احمد خيرالله
  • حَتْمُ التغيير وصَلَف الحكومة! - بقلم: بَلّة البكري
  • من هو البديل .. ماهو البديل .. !! بقلم هيثم الفضل

    المنبر العام

  • قطر وإثيوبيا.. طبيعة العلاقة.. وآفاق الشراكة .. مقال احمد علي ..
  • من دليل الإستنارة
  • أحد قادة الجيش ينزلق.!! "نحن نقرر من يحكم السودان
  • حيرتوني يا بورداب
  • فيديو ساخر بين البشير وهتلر.. فيديو حريات
  • النظرة للأغنية الشبابية بمنظور مختلف.. موضوع للتفاعل
  • العصيان بالرسم ( كاركتير فقط )
  • أنا في حِلٍّ من الشّارِعِ
  • قصة الولد اليتيم .... وصوت أسطوانة العقوبات الأمريكية على السودان!!
  • تزايد أعداد اللاجئين المسلمين الذين يعتنقون المسيحية في ألمانيا .. فيديو DW
  • تحطم طائرة نقل عسكرية روسية متجهة لسوريا
  • عبد العزيز (عثمان) كرداش يبكي سامي عبد المطلب
  • فيس بوك يصّر علي ان حلايب سودانية
  • ياتااااج السر! معقولا بس؟! “إسلاموي” يستدعي كتابات قديمة لواقع جديد!!
  • من له مصلحة في تمزيق أخوان السودان الان
  • حميدتى : قواتى تنتشر على الحدود مع ليبيا وتشاد لمحاربة تهريب (البشر) و (الذهب)
  • مزارعو طوكر يشكون من جبايات “باهظة”
  • الشعبي يهدد بالانسحاب من الحوار في حال عدم إدراج ملحق الحريات مع التعديلات الدستورية!!!!
  • السعودية. بعض الجنسيات مستثناة من رسوم الوافدين والمرافقين
  • حبوبتي تسلم عليكم وتقول ليكم .. لمن تعملو (اعتصام) تاني كلموها
  • الفاتح جبرا __ زيت العاصي .. ذيو مافي
  • الحل شنو وسط تصاعد كراهية المغترب والمهاجر وللاجئ؟؟؟
  • قبول الإعتذار و التوبة و الندم: مرحى بها و ألف مرحب
  • دعواتكم لزميلة المنبر الكاتبة والإعلامية نعمات حمود بعد إجرائها عملية جراحية معقدة
  • تحطم طائرة عسكرية روسية متجهة لسوريا
  • الشارع هو الحل...إسقاط هذا النظام الديكتاتوري هو الحل..أطلع/أطلعي الشارع
  • مقتل شاب ســوداني في استراليا في جزيرة الموت - توجد (صور)
  • تسليم عنصر داعش إلى "تونس"...مرة أخرى قصور في الرؤى السياسيه.
  • غرق مركب يلغي حضور السفاح
  • على الحكومة الغاء كافة ضرائب مغتربي السعودية
  • وتلك التي فَأَجَاءَهَا الْمَخَاضُ إِلَىٰ نزانةٍ، .....عيد ميلاد سعيد
  • مدير MTN هل قتله الامن وبذلك يكون اول شهيد للعصيان ؟ ( صور )
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    26-12-2016, 06:02 AM

    حافظ سليمان


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: التيس الإسلامي ..محمد وقيع الله.. لماذا تتح (Re: عبدالغني بريش فيوف)


      أصحى يا بريش

      يعلم الله الدكتور ردم الجمهوريين هنا حتى هربوا ولهم ضراط وشردوا من الحتة دي وأتحداك وأتحداهم ولو يجرؤ ويجو يكتبوا كلمة هنا

      بعدين اصحى يا بريش وفرق بين النوبة النوبيين بتاعين شمال السودان كان كانو بتجارو في النوبة بتاعين الجبال ما تلخبط بين الكيمان وكلام الدكتور صاح لو فرزت الكيمان الهي اصلا مفروزة افرز يا بريش اصحي يا بريش

      جمهوريين قال .. هو محمود محمد طه دا مالو ما مشى جبال النوبة ولا مشى الجنوب بشر بي هلاوسيو دي هناك

      اي كنبة عشكبة عضلات تبش ودا قطر فيه مفتش
                       |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de