التوقيع على خارطة الطريق خيانة عظمى و تقنين لمغانم الفاسدين! بقلم عثمان محمد حسن

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 13-11-2018, 05:30 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
21-06-2016, 10:53 PM

عثمان محمد حسن
<aعثمان محمد حسن
تاريخ التسجيل: 30-12-2014
مجموع المشاركات: 243

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


التوقيع على خارطة الطريق خيانة عظمى و تقنين لمغانم الفاسدين! بقلم عثمان محمد حسن

    10:53 PM June, 22 2016

    سودانيز اون لاين
    عثمان محمد حسن-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر





    نقول، ابتداءً، أن قلوبنا مع ( نداء السودان).. و لهم التقدير، لعلمنا أن
    الإرادة ( القوية) لم تنكسر.. و أن الأفق السياسي حاضر..

    كان بعض الحادبين يتخوفون من حدوث التوقيع على الخارطة( المصيدة)..
    فأبواق الحكومة، و تتصدرها تحليلات صحفيي السلطان في إذاعات و تلفزيونات
    ( صوت المؤتمر الوطني)، ظلت توحي بكارثة وشيكة.. و تَلَقَّف بعضُ
    الحادبين على مستقبل البلد تحليلاتِ الصحف ( الانقاذية)، فانهالوا ضرباً
    على من يُفترض فيهم جمع صفوفنا لإنقاذنا من ( الانقاذ).. كي نسقط النظام
    و نعيد تأهيل البنية المجتمعية التي خربها بمشروعه المتخلف..

    التوقيع على ( شيك) أمبيكي، على بياض، كان سيفضي إلى خيانة عظمى لا تحتاج
    إلى شهود اثبات.. بما يعني القبول بسيطرة المؤتمر الوطني لمئات السنين،
    كما تنبأ بلة يوسف أحد ( أراذل القوم) بوقاحة.. و يعني استمرار الفساد و
    الفوضى المنظمة إدارياً في اتفاقٍ وتناسقٍ مع الفوضى المنظمة اقتصادياً
    تسوقهما الفوضى المنظمة سياسياً.. و الحوار (الوطني) المزعوم جزء من
    تركيبة الفوضى السياسية الواضحة لكل ذي بصيرة..

    الشعب يعلم تمام العلم أن لكل من نافع و علي عثمان و الجاز قصراً منيفاً
    في مزارع بها ( لحم طير مما يشتهون و فاكهة مما يتخيرون).. و للبشير مثل
    ما لديهم.. و لكل متنفذٍ ( إنقاذي) و كل متنفذٍ من أحزاب المتذيلة، فلل و
    بيوت ربما بعدد الزوجات مثنى و ثلاث أو رباع.. و خدم و حشم.. و مزارعهم
    هي الجنة بعينها كما يصور لنا خيالنا الدنيوي.. فهي مساحات شاسعة من
    الأراضي الزراعية أحيلت إلى منتجعات للترفيه و الاستجمام و إفطارات
    رمضان.. و ( حاجات تانية حاميانا).. كلها أموال تقع تحت بند: من أين لك
    هذا؟

    من شاهد مزرعة نافع ( لحس الكوع!) من رآى مزرعة علي عثمان ( شووت تو
    كيل!) من شاهد مزرعة وزير مالية ( الكسرة!) من شاهد عقارات متعافي ( أنا
    تاجر شاطر!)..؟ و من شاهد كبري الدويم الذي تغير مجراه و مرساه ليمر
    بالقرب من عقارات آل المتعافي.. و من شاهد كبري منطقة ( شيبا) بمنطقة
    الشايقية الذي غيَّرته همَّة عوض الجاز و فرضته جاراً لقصره المنيف..؟ إن
    من شاهد ما شاهدت من بلاوي شاهدتها في وزارة الاستثمار على مدى خمس
    سنوات، سوف يرفض خارطة أمبيكي المقدمة من نظام الانقاذ فالخفي من الفساد
    يستوجب التقديم للمحاكم الثورية..

    حجم الفساد لا يهم.. و تكمن الأهمية في وزنه.. فالشارع لا يفتش عن شكل
    الفساد المعلوم و معظم متعلقاته مكشوفة بالضرورة أمام الرأي العام.. ،
    فكل من استوزر أو ( تدستر) ارتكب فساداً من الحجم الذي تظهره شمس كل
    صباح.. و لا يخجل ذلك المستوزَر أو ( المدَستَر) حين يتباهى بما لديه من
    أموال ثابتة أو منقولة كما تباهى البشير، قبل عامين تقريباً، في محاولة
    لتأكيد البراءة من الفساد عبر إقرار ذمته المالية:-"... مزرعتي ( في
    السليت) ممكن تدَخِّل لي 2 مليون جنيه في اليوم! " و المليونان يساويان
    10 ملايين اليوم باعتبار التضخم الجامح و ارتفاع أسعار السلع، و ليس
    لارتفاع الدولار! كل هذا لا يهم..

    الشارع يبحث عن الفساد المدمر لاقتصاد البلد.. و عن من يتولى الحكم
    بإعدام ذلك الفساد شنقاً حتى الموت في ميدان عام..! و الحكم بإعدام
    الفساد المعني لن إذا تم التوقيع على الخارطة المستفزة على ما فيها من
    خوازيق!

    حينها، يستمر التمكين كما كان في دفع المهووسين بقوة دفع رباعية إلى أعلى
    عليين في سلم الطبقات الاجتماعية الأعلى المستحدثة.. و يستمر الفساد
    المتجذر ثقافةً لمجتمعات السوق و مكاتب التمكين.. و الفقر العام ينخر في
    البيوت.. و يظل الغلط هو الصاح بعينه في زمن الغش و الدين الغشاش.. و
    الجري وراء الثراء بسرعة الضوء.. و استمرار اللعب في بيت اللعب مع اب
    ضنب.. و غياب صافرة أب شنب حامل..!

    المؤتمر الوطني يرفض الاتفاق و التوافق.. و يصر على موافقة المعارضة
    لإملاءاته لتستمر الحصانات سيفاً مشرعاً أمام كل من يحاول فتح ملفات
    الفساد و ما أكثرها من ملفات مقززة! و يستمر جن الجنجويد الأحمر قتلاً و
    اغتصاباً و نهباً.. و حراسة البشير في القصر الجمهوري..

    هل شاهدتَ عميداً في الجيش القومي يقدم الطاعة و الولاء بتحية عسكرية
    لازمة ل#################### من الميليشيا ارتقى لمرتبة لواء دون أن يشرِّف الخدمة
    العسكرية بالانتماء إليها..؟ هل شاهدت ذلك؟ و الجيش القومي صامت لا يحرك
    ساكناً! و هذا يحدث في سودان الانقاذ..

    لقد انتحر نظام الانقاذ عسكرياً و أخلاقياً و قتل كل صفات الحكم الراشد!

    إن مشهد عميد قضى زهرة شبابه في الجندية، و هو يخضع لأوامر #################### من غير
    رتبة عسكرية حقيقة، مشهد مذرٍ يدين ( الانقاذ).. و يدين أطروحاتها، كل
    أطروحاتها بما فيها ( الحوار) المزعوم.. حوار بلا ضمانات للتنفيذ.. و
    معلوم أن المؤتمر الوطني عنوان حي للنكوص بالعهود و المواثيق.. و مواثيق
    نيفاشا لا تزال معلقة فوق ( الشجرة) بحبل متين..

    إن مخرجات الحوار ( كلام ساكت) و خارطة طريق أمبيكي لا يمكن تمريرها و لا
    يوقع عليها سوى غبي أو متغابٍ ذو غرض.. و ندعو، مع ( نداء السودان)، إلى
    اعتماد ملحق للتوقيع على خارطة الطريق، إذا أريد للحوار أن يكون ذا
    قيمة..

    و من يتفحص مغانم متنفذي الانقاذ و يعرف مصادرها، سوف يدرك أن الحوار
    الذي يدَّعيه النظام ما هو إلا حواراً في المظهر.. فاللص لا يمكن أن يدخل
    في حوارً يجرمه.. و قوم الانقاذ لصوص يسعون لحماية ( مخرجات) الانقلاب
    بالحوار الكذوب..

    لا توقعوا على الخارطة، لا توقعوا عليها.. حتى و إن تكالبت عليكم دول
    الغرب النافذة.. إنها دول لا يهمها سوى إيقاف الهجرة إلى أوروبا عبر
    السودان.. و نظام البشير يقوم بذلك بشكل يسعد تلك الدول غاية السعادة!

    لا توقعوا على الخارطة المستفزة، مهما كان الأمر.. و قلوبنا معكم..!



    أحدث المقالات
  • الظافر جاب من الآخر بقلم كمال الهِدي
  • دِيكْ الجِّنْ..! بقلم عبد الله الشيخ
  • الجنجويد في الخرطوم! بقلم أحمد الملك
  • الحقيقة والكرامة، عدالة انتقالية على الطريقة التونسية. بقلم د. محمود ابكر دقدق
  • إيلا يغطي بالإتاوات عجز الحكومة!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • رحيل.. مظلوم!! بقلم عثمان ميرغني
  • السادة المخلصون بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • (غلط) في رمضان!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • هذا الشيخ ! بقلم الطيب مصطفى
  • داعش في الميزان .. بقلم موفق السباعي
  • هوية السودان .. في الحضر والبادية بقلم نورالدين مدني
  • مناشدة للإمام الصادق المهدى وقوى نداء السودان:من أجل المصلحة العامة والمصالحة الجامعة ،عجلوا بالتوق
  • ركاب قطارأديس أبابا الي اين يذهبون بقلم عبدالرازق محمد إسحاق
  • العلاقات السودانية البريطانية… ما خفي كان أعظم بقلم خالد الاعيسر ٭
  • إصلاح الخدمات الطبية مسئولية من ؟ بقلم عميد معاش طبيب. سيد عبد القادر قنات
  • عمر البشير يعلن وقف لاطلاق النار ومليشيات الدعم السريع ينهبون المواطنيين في مزبت وام حراز وامبرو.
  • العيون الإيرانية لا تدمع أبدا ... ؟ بقلم الدكتور سفيان عباس التكريتي
  • دردشات في المصالحة بقلم سميح خلف
  • التحديات الشيعية والحاجة الى مراكز الأبحاث والدراسات بقلم د. خالد عليوي العرداوي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de