التمييز العنصري ضد الفلسطينيين في اسرائيل [ قراءات في السياسات المالية والاقتصاد]

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-10-2018, 04:36 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
17-07-2016, 07:26 PM

مقالات سودانيزاونلاين
<aمقالات سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 1492

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


التمييز العنصري ضد الفلسطينيين في اسرائيل [ قراءات في السياسات المالية والاقتصاد]

    07:26 PM July, 17 2016

    سودانيز اون لاين
    مقالات سودانيزاونلاين-phoenix Arizona USA
    مكتبتى
    رابط مختصر


    خالد عطا
    • نعم هناك تمييز قومي ومنهجي ومقصود في السياسة التي تتخذها دولة إسرائيل على مدى سنوات تجاه فلسطيني 48، من أجل إبقائهم فقراء ومستضعفين
    • في ظل غياب الزراعة والمناطق الصناعية داخل البلدات الفلسطينية في أراضي الـ 48، ليس أمام الفلسطيني إلا أن يلجأ إلى العمل عبر مراكز التشغيل
    • تواصل اسرائيل إدارة سياسة ممنهجة وبشكل غير معلن بهدف «تهويد الجليل» من خلال سياسة تخصيص غير متساو للأراضي
    • نتنياهو: الفلسطينيون في دولة إسرائيل ليسوا إسرائيليين حتى النهاية
    • تأتي إسرائيل في المرتبة الثانية عالمياً من أصل 65 دولة في عمق فوارق التعليم لديها، وهذا ينعكس لاحقاً في تعميق الفوارق الإقتصادية ـــــ الإجتماعية
    في بداية الأسبوع الأول من شهر كانون الثاني/ يناير 2016 عرضت على رئيس الوزراء الإسرائيلي وثيقة في 100 صفحة كتبت في آب/ أغسطس 2015 من دوائر حكومية هي: وزارة المالية الإسرائيلية، ديوان رئيس الوزراء، ووزارة المساواة الإجتماعية [سلطة التنمية الإقتصادية لأوساط الأقليات].وتسمى هذه الخريطة «خطة شاملة لدمج المجتمع العربي إقتصادياً» وهي ما سوف نتناوله في هذه الدراسة.

    توزيع الموازنة
    في توزيع الموازنة على المناطق داخل إسرائيل يلحظ التالي:
    • إن الموازنة الشاملة للمقيم في سلطة عربية أدنى بـ 10% من الموازنة في السلطات اليهودية الأضعف وأدنى بنسبة 45% من السلطات اليهودية الأقوى (مناطق الوسط).
    • إن دخل المقيم في المناطق العربية أدنى بنسبة 60% من المناطق اليهودية.
    • عند فحص حصة المقيمين من رسوم وضرائب فإن الفلسطينيين المقيمين في إسرائيل يحصلون على سدس ما يحصل عليه الإسرائيلي المقيم في الوسط اليهودي. ويعود هذا الإنخفاض إلى أن معدلات الجباية في الوسط العربي كمتوسط 58% في مقابل 73% في الأوساط اليهودية الفقيرة. ويعود هذا الفرق في أن دخول سكان المناطق العربية منخفضة وأن جباية الضرائب والرسوم تقتصر فقط على قضايا السكن. لكن التقرير يرصد أن معدل جباية الرسوم والضرائب في الوسط العربي والوسط اليهودي المتدين والشرقي ضعيفة.
    هذا الإنخفاض في معدل جباية الرسوم والضرائب الهائل في الوسط العربي(البلدات العربية) يعود إلى نقص في الأراضي المخصصة للبناء. ويلحظ التقرير أن البلدات العربية بالذات هي الأدنى في نسبة تخصيص الأراضي للبناء، وأن إسرائيل تواصل إدارة سياسة ممنهجة وبشكل غير معلن تتمثل «بتهويد الجليل» من خلال سياسة تخصيص غير متساو للأراضي والبلدات العربية لا تستطيع أن تقوم بمبادرات نتيجة ضعفها، ولهذا تقوم الدولة الإسرائيلية بإقامة مناطق صناعية نيابة عن هذه البلدات ذات السلطات الضعيفة.
    إن مشكلة المناطق الصناعية في الوسط العربي تعود إلى ضعف الحياة الإقتصادية والتجارية في هذا الوسط حيث تبلغ 10% من الأعمال التجارية في إسرائيل بملكية عربية وهي نصف نسبتهم إلى عدد سكان إسرائيل.
    وأن 3% من هذه الأعمال التجارية كبيرة والأغلبية الباقية (7%) هي أعمال تجارية في مجالات البناء وشق الطرق أي المجالات التي يتم فيها تشغيل عمال غير متعلمين وتدفع لهم أجور حسب مؤهلاتهم غير ماهرة. وهنا تكمن المشكلة أنه في حالة وجود إستثمارات كبيرة في الوسط العربي فإنها لن تجد الأيدي العاملة الماهرة المدربة التي يمكن الإعتماد عليها.

    سياسة الإفقار
    المجتمع العربي في إسرائيل لا يتلقى أي مساعدات زراعية:
    في ظل غياب المناطق الصناعية في الوسط العربي، يقول التقرير إنه كان يمكن التعويض عن ذلك من خلال الإستثمار في الزراعة (دعم المزارعين) وخصوصاً أن الوسط العربي كان يعتمد على الزراعة بشكل تقليدي.
    لا يستطيع الفلسطينيون في الوسط العربي طلب مساعدة زراعية (دعم) في الفروع المخطط لها إنتاج البيض، الحليب ولا الأغنام وتربيتها. لا يوجد أي بند في الموازنة لدعم المزارعين والزراعة في الوسط العربي.
    محكمة العدل العليا الإسرائيلية أخذت قراراً بإلزام الدولة بالتوقف عن التمييز في حق المزارعين العرب وأن يتم تخصيص موازنة دعم لهم. لم تجدِ هذه القرارات رغم أنها صادرة عن محكمة العدل العليا الإسرائيلية.
    التمييز غير المباشر، إستخدم من قبل الدولة الإسرائيلية عوضاً عن التمييز المباشر، فمثلاً: الفلسطينيون مطالبون بأن يحصلوا على إذن إستخدام لأصحاب الأراضي المخصصة للزراعة، والدولة الإسرائيلية تعرف أن هناك مشاكل في تسجيل الأراضي في السلطات العربية، وعليه لا يمكن تحقيق هذا الإذن بالإستخدام في الفروع غير المفروزة مثل فرع النباتات، وهنا يكون الإقصاء، فمن أجل الحصول على أرض زراعية ينبغي للفلسطيني أن يكون واحداً من أحد سكان بلدة زراعية مفروزة أراضيها للزراعة. والدولة الإسرائيلية تعرف حق المعرفة أنه لا يوجد بلدات فلسطينية بهذا التوصيف.
    في غياب الزراعة وفي غياب مناطق صناعية داخل البلدات الفلسطينية في أراضي الـ 48، ليس أمام الفلسطيني إلا أن يلجأ إلى العمل عبر مراكز التشغيل.

    فيواجه بذلك عدة صعوبات منها:
    • تدني البنية التحتية من المواصلات العامة حتى يستطيع أن يلتحق بمراكز التشغيل، لن تتصور أوضاع التمييز التي تواجه الفلسطيني.
    تقول الوثيقة التي ورد ذكرها في بداية المقال «إن إمكانية التنقل في المواصلات العامة المتدنية تشكل سبباً مركزياً للفوارق الإقتصادية»، هذه الإمكانية المتدنية في الوسط الفلسطيني والتي تجعل الوصول إلى مراكز التشغيل والتعليم العالي قريبة من المستحيل، يؤدي إلى الحد من إمكانيات التنمية الإقتصادية في المناطق الفلسطينية، وإذا أضفنا إلى ذلك إعتراف بل إجماع تام في وزارة المواصلات بأن وضع شيكات المواصلات في السلطات العربية سيء جداً، أي (حالة السوء تعادل 60% بإنخفاض عن حالات مماثلة)، ولنأخذ النموذج التالي الذي جاء في الوثيقة:
    خدمة المواصلات العامة للمقيم في السلطات الفلسطينية مقارنة ببلدة يهودية بحجم مشابه :
    • أم الفحم تحصل على 12 خط باص مقابل 22 خط باص في برديس حنا المجاورة والأصغر.
    • عدد سفريات الباص الأسبوعية في كفرقاسم أدنى بـ 60 % مما هو في أور عكيفا رغم أن كفرقاسم أكبر بـ26%.
    • الدعم الحكومي من الدولة الإسرائيلية للمواصلات العامة للبلدات الفلسطينية 8% من إجمالي الدعم الحكومي للمواصلات العامة رغم أن في هذه البلدات 14% من سكان إسرائيل.

    «الدولة» تعترف أخيراً بالتمييز
    بدون مواصلات عامة، وبدون زراعة، وبدون مناطق صناعية في البلدات الفلسطينية فإن إتهام المجتمع الفلسطيني بأنه تقليدي على أساس أن 32% فقط من النساء الفلسطينيات يخرجن للعمل هذا يصبح مجرد إدعاء. وكان الفلسطينيين المتعصبين لا يسمحون لنسائهم بالخروج من القرية. (هذا إدعاء لا يمت إلى الحقيقة بصلة).
    عند فحص هذا الإدعاء أمام الحواجز التي تنتصب في وجه في وجه عمل النساء الفلسطينيات من قبل دولة إسرائيل نأخذ الحضانات النهارية مثالاً
    تفيد المعطيات بأن 1% فقط من الأطفال الفلسطينيين حتى سن ثلاث سنوات هم في حضانة نهارية، مقابل 7% من الأطفال اليهود. إضافة إلى الحضانات الأسرية فإن 4.5% من تفيد المعطيات بأن 1% فقط من الأطفال الفلسطينيين حتى سن ثلاث سنوات هم في حضانة النهاية، مقابل 7% من الأطفال اليهود إضافة إلى الحضانات الأسرية فإنها تستوعب 4.5% من الأطفال العرب مقابل 9% من الأطفال اليهود.
    في الموازنة العامة للدولة الإسرائيلية يتم تخصيص 20% من موازنة الحضانات للبلدات الفلسطينية، لكن السلطات في البلدات الفلسطينية لا تستطيع إستغلال هذه النسبة بسبب من مشاكل إدارية صعبة منها مثلاً نقص الأراضي وغياب الأموال اللازمة للتخطيط والبناء. وأخيراً اعترفت الحكومة الإسرائيلية بالتمييز المنهجي الجاري منذ سنوات ضد الفلسطينيين. إذ بعد مداولات استمرت ثلاث جلسات حكومية متتالية اعترفت الحكومة الإسرائيلية بهذا التمييز. لكن الحكومة الإسرائيلية لم تتجرأ على طرح الموضوع على الفلسطينيين لأن بنيامين نتنياهو مازال يقول «إن الفلسطينيين في دولة إسرائيل ليسوا إسرائيليين حتى النهاية».
    الطفل اليهودي في إسرائيل يساوي تسعة أطفال فلسطينيين
    يعرف رئيس الوزراء الإسرائيلي بأن من يدعم التمييز هم اليهود الإسرائيليون الذين يميزون ضد الفلسطينيين منذ الولادة ويمنعونهم من المساواة في الحقوق.
    يتحدث التقرير الذي يقع في 100 صفحة عن التمييز في الموازنات بشكل شامل وواسع في كل المجالات وفي كل الوزارات، ويبدأ التمييز في ميزانيات التعليم والذي لا يترك للطفل الفلسطيني أملاً في تقليص الفجوات بينه وبين الطفل اليهودي.

    التخلف في جهاز التعليم
    ليس سراً أن جهاز التعليم الفلسطيني متخلف، فالتلاميذ متخلفون في علامات إختباراتهم في جميع المواضيع وفي كل الصفوف. وعندما تجري مقارنة بين التلاميذ من ذات الخلفية الإقتصادية والإجتماعية يبقى التلاميذ الفلسطينيون متخلفين بمعدلات واضحة أي أن الفقر وحده لا يكفي لشرح التخلف الهائل في جهاز التعليم الفلسطيني في داخل دولة إسرائيل.
    معدلات التساقط أعلى بمعدل 50% حتى من يتمكن من الحصول على الثانوية العامة فإن الوسط الفلسطيني يحقق نجاح 23% ممن يحملون شهادة بجروت تسمح بقبولهم في الجامعة في مقابل 47% من اليهود. بحث جمعية «سيكوي» للمساواة بين مواطني إسرائيل أظهر وجود نقص خطير في مباني جهاز التعليم في المدارس الابتدائية بمعدل الثلث في الروضة وثلثين أن في الصفوف الأخرى.
    في التعليم العالي 13% من الشباب الفلسطيني ينجح في الحصول على مقعد في الجامعة رغم نسبتهم إلى السكان 22%. في الماجستير تنخفض النسبة إلى 10% والدكتوراه تتقلص لتصبح 5%.
    الخلاصة: دولة إسرائيل لا تمنح الشباب الفلسطيني فرصة متساوية في أي مرحلة.

    توسيع فوارق التعليم
    تأتي إسرائيل في المرتبة الثانية عالمياً من أصل 65 دولة في عمق فوارق التعليم لديها ، وهذا ينعكس لاحقاً في تعميق الفوارق الإقتصادية ـــــ الإجتماعية.
    بدون إلغاء هذه الفوارق في التعليم لن تتمكن إسرائيل من تقليص الفوارق الاجتماعية الهائلة.
    إسرائيل تدير عملياً سياسة توسيع الفوارق وليس تقليصها هذا ما يتضح من التقرير والدليل أن التلميذ اليهودي يتلقى دوما موازنة أعلى من التلميذ الفلسطيني.
    بالمتوسط يتلقى تلميذ الإبتدائي اليهودي 30% أكثر من الموازنة التي يتلقاها التلميذ الفلسطيني. وفي المرحلة الإعدادية يتسع الفارق ليصبح50% وفي المرحلة الثانوية يتسع الفارق ليصبح 57% وعليه فإن التلميذ اليهودي يتلقى ميزانية شبه مضاعفة عن التلميذ الفلسطيني والذي يتساقط من التعليم يحقق علامات متدنية في الإختيارات الدولية والمفترض أن يتلقى موازنة مضاعفة.

    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 17 يوليو 2016

    اخبار و بيانات

  • رئيس حزب المؤتمر السوداني عمر يوسف الدقير يغادر الى فرنسا للمشاركة فى اجتماعات نداء السودان
  • اعتقال الصحفي الفريد تعبان بواسطة جهاز الأمن بجنوب السودان
  • مذكرة تحمل ألف توقيع ترفض فرض رسوم على المدارس الحكومية
  • فرنسا :في عيدها الوطني الارهاب يضرب بلا رحمة
  • اعلان تحذيري من طلاب وخريجي وأساتذة جامعة الخرطوم
  • في القمة الافريقية.. جنوب السودان الهدوء الهش والجوع يهدد الملايين
  • منظمات جنوبية تدعو البشير للتدخل لإحتواء الصراع بدولة جنوب السودان
  • القائم بالأعمال التركي بالإنابة يعرب عن شكر حكومة بلاده للسودان
  • مذكرة من الف شخص ترفض الرسوم الدراسية وتطالب بزيادة ميزانية التعليم ومجانيته
  • محاكمة شبكة من القوات النظامية تعمل في تهريب البشر
  • البشير: السودان يقف صفاً واحداً مع أردوغان
  • إجلاء (3) آلاف سوداني من جوبا خلال أربعة أيام
  • تصريح صحافي من الإمام الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي
  • القيادي بالمؤتمر الشعبي أبوبكر عبد الرازق: علي عثمان لا يملك إمكانيات لمناظرة الترابي
  • بالصور: يشهد أكبر مشاركة نسائية سودانية المؤتمر الدولي الثالث للهجرة بلندن
  • حركة العدل والمساواة تدين الإنقلاب الفاشل على الإرادة الشعبية التركية


اراء و مقالات

  • ( المديدة حرقتني) بقلم الطاهر ساتي
  • النكات الإثنية ضحك مقابل ثمن باهظ بقلم د . الصادق محمد سلمان
  • النسخة التركية هي الإجمل.. بقلم خليل محمد سليمان
  • هل يتجه اردوغان الي تطبيق الحكم الشمولي؟؟ بقلم صلاح الباشا
  • ..ومع ذلك مازال الرهان على الرباعيةّ! بقلم معتصم حمادة
  • الديمقراطية / الأصولية... أي واقع؟ وأية آفاق؟.....13 بقلم محمد الحنفي
  • الشعوب الحية ضمائر الأوطان بقلم ماهر إبراهيم جعوان
  • تراويِح الخَريف..إهداء إلى شوقي بدري بقلم عبد الله الشيخ
  • آخر نكتة (وصول مهند التركي للخرطوم) !! بقلم فيصل الدابي/المحامي
  • المثقف وحقول الألغام .. ! بقلم الطيب الزين
  • ما لا يقتل أوردوغان يقويه.! بقلم عبد الباقى الظافر
  • الحكم الراشد وحقوق الإنسان بقلم نبيل أديب عبدالله
  • نظرية المؤامرة الاخونجية .. بقلم سري القدوة
  • الكتابة إلي المستقبل .. بقلم د. أحمد الخميسي
  • للديمقراطية لا لأردوغان بقلم فيصل محمد صالح
  • علاقة.. (توم آند جيري)!! بقلم عثمان ميرغني
  • والآن .. نفسر ما سكتنا عليه بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • ثورة ربيع !!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • وعاد أردوغان وفشل الانقلاب بقلم الطيب مصطفى
  • التطهير الديني: فصول من حرق الكنائس بالسودان بعد انفصال الجنوب بقلم الفاضل سعيد سنهوري
  • من وراء جمهورية اليسع عثمان ؟!(2) بقلم حيدر احمد خيرالله
  • 22 يوليو 1971 في الخاطر (2-3): رسالة لسائر شباب السودان ليتناصروا للكشف عن مقابر ضحايا انقلاب 19 يو
  • (الزمن الجميل ) مقابل (الزمن القبيح )..بقلم صلاح محمد احمد
  • شاهد ماشفش حاجة! ام شاهد عمل كل حاجة وزاغ؟؟!!---- بقلم صلاح محمد احمد
  • أيطارد الفريق ركن ابو شنب ستات الشاى بينما يحمى حميدتى الحدود؟ بقلم لبنى احمد حسين
  • تركيا و السودان مقاربات مفارقة بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • كاميرا السودان الخفية بقلم بدرالدين حسن علي
  • شعب يستحق الديمقراطية والحياة الحرة الكريمة بقلم نورالدين مدني
  • الحقائق المطموسة أثناء الهيجان العاطفي .. والثوران الشعبي ... بقلم موفق السباعي
  • تركيا والسودان (اطار للمقارنة) بقلم محمد الامين ابو زيد

    المنبر العام

  • عمرالبشير:لقد فصلوا جنوب السودان ليدمروا شمال السودان لا لأي سبب آخر!
  • ***** 2 أبريل 1998 مجزرة معسكر التجنيد بالعيلفون *****
  • كم تمنيتُ !! :( .
  • جمهورية الموز جنوبسودان: جوال السكر في جوبا يبلغ (3) آلاف و الدولار (80) جنيهاً
  • رياك مشار ما حدث بالقصر الرئاسي تدبير مسبق لاغتيالي وأنا خارج جوبا ولن ادخلها إلا بتسوية
  • ***** 22 يوليو 1971 مجزرة قصر الضيافة *****
  • رياك مشار يشترط وضع جوبا تحت الوصاية الإقليمية من جملة خمس شروط لكي يعود إلى جوبا
  • * الهالك/ عمر سليمان: مؤامرة اغتيال مبارك وضرب اسلامي السودان...؟!
  • والي الخرطوم اسرائيل ضربت السودان و لم يفعل شئ الخرطوم تغرق بالامطار هذا والي فاشل
  • اوردغان على نهج (الحسن السودانى) وعلى طريقة(إذهب إالى القصر رئيساً)!!
  • الحزب الشيوعى السودانى يخسر الشفيع خضر السياسى، ويكسب الشفيع المُفكِّر؛ وفى كلٍ خير.
  • "أنا مستعدة للموت فهل أنتم مستعدون لقتلي"!
  • اسالوا عصابات الجعليين والشوايقة الاجرامية عن اختفاء بروفسير عمر هارون
  • علماء الشيطان الانقلاب فى تركيا حرام شرعا ومن الكبائر هههههههههههههههههههه
  • تسميات الدول لمناصب الاتحاد الافريقي
  • أهالى الابيض غاضبون من استمرار الجبايات لنفير “النهضة”
  • كيف إغتال الاستاذ علي عثمان الدكتور عوض دكام والفنان خوجلي عثمان- الحملة الاسفيرية 2
  • اليسع ومدير الأراضي مثالاً… كيف يعامل البشير ابنائه لصوص الانقاذ
  • خرج الشعب التركى لرجب اردغان و لم يخرج الشعب السودانى للصادق المهدى .. لماذا .. !!
  • هل نجح اردوغان في لعبته القذره ام فشل الجبير
  • لو خاطب سيدي الرئيس شعبه لخرجت معه حتى الدواب بما فيها المطايا ......
  • هل النزعة الدينية تميل الى البهيمية ؟؟؟
  • خبر الشوم .. وفاة الزميل ماجد عثمان (سقراط) تعازينا لمدينة عطبرة في فقدها الجلل
  • يا شباب ما صحة هذا الكلام ؟ في ذمة احمدونا .. مداخلة احمدونا !
  • لنجرب تجربة انقلاب تركيا ونري عن من سيدافع الشعب السوداني
  • مشروع مكتبة الرحل- هل من متبرع
  • ما لم أفهمه .. كيف استطاع شعب تركيا إحباط انقلاب جيش مُسلّح ؟!
  • حبرتجية الاكشاك و التعدي علي الأملاك
  • انقلاب تركيا ... قراءة مغايرة
  • اطالب من الحكومة الراوندية بتسليم الرئيس البشير للمحكمة الجنائية
  • كيف يمكن تحميل الصور ؟ ارجو المساعدة بالشرح
  • تناقض الانقاذ ومعارضيها!!!!!!!!!!!!
  • كواليس دولة الرُعب والموت: منْ قتلَ علي البشير!؟ بقلم فتحي الضَّو
  • ياكيزان الشوم ..شعب تركيا لم يدافع عن أردوغان .. دافع عن حياة كريمة وفرتها له دولة ديمقراطية
  • ماهو انسب واضمن استثمار في السودان لمغترب يملك 250 الف ريال ؟
  • أسوأ من غنى في زمن "الإنقاذ".. ثم من الذي توج الحلنقي رئيسا لجمهورية الحب؟!
  • تعدد الزوجات: تعددت الآراء و لكن أهمها: ...هل هو إهانة للمرأة؟
  •  السر الباتع لفرح الكيزان وراء فشل الانقلاب على اردوغان
  • احتمال القبض علي الرئيس السوداني عمر البشير في روندا التي وصلها الان
  • تاني عملية زراعة كلى في الوطن العربي تمت لسعودي في السودان
  • حوار مع الشاعر الألماني يوأخيم سارتوريوس حول سوريا والعراق والربيع العربي
  • لأول مرة عربياً.. الإمارات تحجب بعض محتويات «سناب تشات»
  • في رواية «منتجع السّاحرات» لأمير تاج السّر: القاع السوداني وعالمه المحبط
  • لقد أخطئت .. إعتذر للجميع .الخبر قديم ..

    Latest News
  • ICC President Statement on the occasion of 17 July 2016, Day of International Criminal Justice
  • A letter from the Imam al-Sadiq al-Mahdi of French President Francois Hollande
  • Readout of the Secretary-General’s meeting with USAID Administrator and other US officials, Kigali,
  • Rains, flash floods kill 13 in Sudan
  • Secretary-General’s remarks at IGAD Extraordinary Summit, Kigali, 16 July 2016
  • Sudan OCHA bulletin 28: New site for South Sudanese refugees in East Darfur
  • Minister of Justice Forms Committee to Amend Personal Law for Muslims
  • Sudan’s Blue Nile State employees demand their full salaries
  • The acting charge affairs commends the government of Sudan
  • Sudan govt. violates ceasefire in South Kordofan: SPLM-N
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de