منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 25-05-2018, 06:06 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات

التلذُذ بالفضائح : ترك الأفيال و طعن الظلال بقلم بابكر فيصل بابكر

نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
23-12-2015, 07:40 PM

بابكر فيصل بابكر
<aبابكر فيصل بابكر
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 176

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


التلذُذ بالفضائح : ترك الأفيال و طعن الظلال بقلم بابكر فيصل بابكر

    06:40 PM Dec, 23 2015

    سودانيز اون لاين
    بابكر فيصل بابكر-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    [email protected]
    ما كنتُ أرغبُ في الكتابة عن قصة مدير الحج والعُمرة بولاية سنار التي ملأت الدنيا وشغلت الناس مؤخراً لولا وقوعي على كلمةٍ كتبها رئيس تحرير "الرأي العام" الأستاذ محمد عبد القادر حول الموضوع يُلقي فيها باللوم على مواقع التواصل الإجتماعي والصحف للكيفية التي تناولت بها القضية ويتهمها بالخوض في ( وحل التشهير والتبشيع بسيرة الرجل).
    قال الأستاذ محمد أنَّ الكتابة حول القصة كان دافعها ( الكيد السياسي وأمراض المجتمع الجديدة التي تنتشي وتتلذذ بالفضائح ولا تعرف معنـى الستر والرأفة بسيرة الآخرين ) , وأنَّ ( كل ذنب الرجل أنه ينتمي إلى المؤتمر الوطني أو الحركة الإسلامية ), وأضاف أنَّ ( حالة الترصد بالآخر التي يفيض بها (الواتساب) تشعرك بنزق المجتمع الدائم إلى فضيحة وضحية يُمارس فيها أقصى حالات التشفي ).
    وأشار إلى أنَّ مدير الحج والعُمرة المعني ليس سوى (بشرٌ خطاءٌ و أنَّ لديه أهلاً وأسرة وأبناء وبنات وزوجات، ومن غير اللائق أن يتم إغتيالهم على هذا النحو من التبشيع ), ثم خلص إلى أنَّ تلك الكتابات ( لا تُعبِّر عن الشخصية السودانية السوَّية التي تسعى إلى الستر استلهاماً لتأدبها بإرث الإسلام الخالد).
    يعلم الأستاذ محمد أنَّ ردة الفعل القوية تجاه ما قام به الشخص المعني لم تتوَّلد عن فراغ, بل جاءت نتيجة أسباب معروفة يقع في مقدمتها أنَّ "الحركة الإسلامية" التي ينتمي لها الرَّجل توسلت إلى الحكم عبر مدخل "الدين", ونصبَّت من نفسها "راعياَ رسمياَ" لشئون التقديس, حيث ظلت تدَّعي على الدوام بأنَّ أعضاءها هم الخيار الأطهار, أصحاب الوجوه النورانية والأيادي المتوضئة الذين نبذوا الدنيا وعرضها الزائل و "لا لدنيا قد عملنا نحنُ للدين فداء".
    ومن ناحية أخرى فإنَّ طبيعة المنصب الذي يتولاهُ الرَّجل "مدير الحج والعُمرة" ترتبطٌ إرتباطاً وثيقاً بشعيرة مقدسة, و بركنٍ هام من أركان الدين, وبالتالي فإنَّه من الطبيعي أنَّ من يرتكب جريمة "أخلاقية" - بمعايير الدين - وهو في هذا الموقع أن يلقى من الهجوم والإستهجان والإستنكار ما لا يلقاهُ شخصٌ في موقع آخر.
    غير أنَّ الأمر الأكثر أهمية في هذا الصدد هو أنَّ محاولة الأستاذ محمد إلقاء اللوم على "المجتمع" في التشهير والتبشيع بالناس تعتبرُ في أفضلِ الأحوالِ ضرباً من "التدليس والتمويه", حيث أنَّ جذور هذا السلوك إرتبطت إرتباطاً وثيقاً "بالحركة الإسلامية" منذ "قوانين سبتمبر" وحتى تطبيق عقوبة "الفعل الفاضح".
    قد دعمت الحركة الإسلامية تطبيق قوانين سبتمبر بكافة أشكال الدعم، على صعيد الطلاب أو المنابر العامة, في المساجد أو المنتديات, بل وكان كبار قضاة محاكم "العدالة الناجزة" الذين أصدروا أحكام الجلد والبتر والقطع من أعضاء الحركة ( حاج نور, حافظ الشيخ, االمكاشفي, المهلاوي).
    لم يجرؤ أي قيادي في الحركة الإسلامية على إنتقاد "التشهير بالمحكومين" وفقاً "لقوانين سبتمبر" في وسائل الإعلام, حيث كانت الأحكام تبث كل يوم في الإذاعة والتلفزيون وتنشر في الصحف, وتذكر فيها أسماء المحكومين دون مراعاة لأنَّ هؤلاء المحكومون لهم (أهلاً وأسرة وأبناء وبنات وزوجات).
    قد صمت كبار رجال "الحركة الإسلامية" عن التبشيع بالمواطنين في مختلف أجهزة الإعلام, كما أنهم شاركوا – عبر قضاتهم – في التشهير بالناس وفي توقيع "العقوبات الخاطئة" التي كان غرضها الوحيد هو "التشفي" ومنها عقوبة "البتر" الشهيرة التي أصدرها "المكاشفي" على "محاسب وادي سيدنا" الذي أقيم عليه حد السرقة في جريمة اختلاس أموال كانت تحت عهدته.
    " حالة الترَّصُد بالآخر" التي يتحدث عنها الأستاذ محمد لم تبدأ مع "الواتساب" بل بدأت مع تلك القوانين التي "هلل وكبَّر لها" أعضاء الحركة الإسلامية, وكان من بينها المادة 93 من قانون العقوبات لسنة 1983 التي تضمنت نصوصها "البدعة" المسماة "الشروع في الزنا", حيث أطلقت يد السلطات والأجهزة النظامية في إتهام كل من يسير مع أبنته أو أخته أو حتى زوجته في الطريق العام اذا لم يثبت الصلة التي تجمعهما بالوثائق الرسمية.
    الترَّصُد وإستهداف الناس كان واضحاً في تلك المادة "الفضفاضة" التي ليست لها أدنى صلة "بالحدود" الإسلامية التي لا تعرف سوى جريمة واحدة إسمها "الزنا" والتي إن لم تثبت بشهودٍ أربعةٍ عُدول تصبح "قذفاً" فى حق من قال بها, ولنا في قصة "المغيرة بن شعبة" ما يُفيد في هذا الصدد, فهل يعرف الأستاذ محمَّد عدد الأبرياء الذين تم التبشيع بهم وإذلالهم بسبب تلك المادة ؟
    إنَّ صياغة تلك المادة بهذا الشكل قد قُصدِ منهُ "تجريم" الناس بأى شكل, حتى أنَّ أحد كبار علماء الدين الذين عارضوا إدخال تلك المادة في القانون عندما سُئل : من أين يبدأ الشروع في الزنا وفقاً لهذه المادة ؟ أجاب بسخرية لا تخلو من دلالة : بمُجرَّد أن يتناول الرَّجل "ربع كيلو باسطة" !
    قد إستمرت ذات القوانين بعد أن إستلمت "الحركة الإسلامية" السلطة عبر الإنقلاب العسكري في 1989, حيث ظهرت "البدعة الجديدة" عبر المادة (152) من القانون الجنائي لعام 1991 المُسماة "الأفعال الفاضحة", وهى كذلك "مادة فضفاضة" تسمح لرجل الشرطة أن يُحدِّد "طبيعة" الفعل أو الزي الفاضح.
    يعلمُ الأستاذ محمَّد أنَّ المادة أعلاه قد تسببت في "التبشيع" بعشرات المواطنين والمواطنات, وليس أدلَّ على ذلك من قضية "البنطال" الشهيرة التي سارت بنبأها كل مجتمعات الدنيا, والتي أثبتت أنَّ موضوع الزي الفاضح قد يتحوَّل إلى إستهدافٍ شخصي بغرض "التبشيع" و ليس من أجل الحفاظ على الآداب العامة.
    ومن ناحيةٍ أخرى فإننا لم نسمع من الأستاذ محمَّد أي إدانة "للتبشيع" الذي وقع في حق الفتاة التي حُكم عليها بالجلد في جريمة الزنا, والتي تمَّ تصويرها وهى تتلقى العقوبة , وروح "التشفي" تتبدَّى على الذين يتابعون "الجلد" في منظرٍ لا يمتُ بأية صلة للشريعة أو للغاية المستهدفة من وراء تطبيق العقوبة.
    كل هذه الحيثيات توًّضح أنَّ "التشهير والتبشيع" ليس بدعة إستحدثها من يستخدمون "الواتساب" بل هو ممارسة متأصلة في المواد القانونية التي ساندتها وتبنتها "الحركة الإسلامية" منذ فترة حكم الرئيس النميري وحتى حكم "الإنقاذ", وبالتالي فإنّه كان من الأولى بالأستاذ محَّمد أن يُصوِّب قلمهُ لمخاطبة جذور المشكلة وليس لإنعكاساتها, كان عليه أن يطعن الأفيال وليس الظلال !
    فالذي قد شهَّر بمدير الحج والعُمرة في المُبتدأ هو "الأفكار" التي تروِّج لها "الحركة الإسلامية" وتذرعها في عقول عضويتها بأنهم "رسل العناية السماوية" المبعوثون لهداية الناس, تلك هى العلة الأساسية, فأعضاء الحركة لا ينظرون لأنفسهم بأنهم " بشرٌ خطاؤون" كما يقول الأستاذ محمَّد, بل يعتقدون بأنهم "مُلَّاك الحقيقة المطلقة" ولذلك فإنهم يقبلون بمثل تلك القوانين ويدافعون عنها بإعتبار أنها "تعني الآخرين" ولا تعنيهم هم.
    غير أنَّ عدالة الكون تأبى إلا أن تُخرِج لسانها لكلِّ من يسعى في طلب "الأذى" للآخرين بملاحقتهم حتى يكشف عمَّا في ضمائرهم, عمَّا سترهُ ربِّ العباد عن العباد, وقد ورد عن سيد الخلق المصطفى (ص) قوله : ( لَا تُؤْذُوا عِبَاد اللَّه وَلَا تُعَيِّرُوهُمْ وَلَا تَطْلُبُوا عَوْرَاتهمْ فَإِنَّهُ مَنْ طَلَبَ عَوْرَة أَخِيهِ الْمُسْلِم طَلَبَ اللَّه عَوْرَته حَتَّى يَفْضَحهُ فِي بَيْته).
    وهاهى الفضيحة تدخلُ بيوت الذين سعوا في طلبها عند الآخرين, فكما تُدين تدان !








    أحدث المقالات

  • الحركة الشعبية لتحرير السودان:الترحيل القسري للأجئيين السودانيين من الأردن جريمة لايمكن أن تغتفر
  • تراجي مصطفى تتغزل في الحركة الإسلامية وتكيل الاتهامات لقوى الإجماع والحركات
  • حركة العدل و المساواة بيان بمناسبة ذكرى إستشهاد الدكتور خليل إبراهيم
  • تراجي مصطفى: الحركات المسلحة ارتكبت جرائم إبادة وخلفت مقابر جماعية
  • إنطلاقة احتفالات المولد والكريسماس وسط دعوات السلام والمحبة بين الناس
  • وفد دبلوماسي مصري يزور السودان لبحث ملف سد النهضة
  • حوار مع الإمام الصادق المهدي زعيم حزب الأمة القومي في الوطن
  • تراجي مصطفى : قيادات الحركات المسلحة ارتكبوا مؤبقات
  • ​دعوة عامة من منظمة كاكا العالمية بهولندا
  • نداء هام من الجبهة الشعبية المتحدة حول الاحتجازات وتقييد الحريات الاخيرة في ولاية البحر الأحمر
  • بيان للضمير العالمي الجبهه الوطنيه العريضه ترفض الترحيل القسري للسودانيين من الاردن



  • عدالة .. الإخوان المسلمين !! بقلم د. عمر القراي
  • تشليع البيت بقلم شوقي بدرى
  • محمد الفيتوري يغرّد بالألمانية بقلم د. حامد فضل الله / برلين
  • نداء الى خادم الحرمين الشريفين الملك سليمان بن عبدالعزيز بخصوص سدود النوبة بقلم هيثم طه
  • محمد طاهر جيلاني والانتحار السياسي بقلم الأمين أوهاج
  • عودة الطائر الجريح بقلم احلام اسماعيل حسن
  • الجزيرة هل نسفر عن صعود نجم ايلا أم افوله ؟؟!! بقلم الامين اوهاج
  • مستقبل الاستقلال السياسي (1) تحرير الخرطوم والمواجهة المباشرة للامبراطورية البريطانية
  • راجين خراب سوبا؟! بقلم كمال الهِدي
  • حنان الأمومة.. ولكن بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • ضابط يحرر مخالفة مرورية لرئيس الجمهورية!! بقلم فيصل الدابي /المحامي
  • الكونغرس الاميركي والاسلام المعتدل المقاومة الايرانية جبهة فاعلة ضد التطرف بقلم صافي الياسري
  • بيان مجلس الوزراء بقلم د. فايز أبو شمالة
  • سياية فن المرحاط .. خالتي حاجة المؤتمر الوطني تستقبل تراجي
  • فشل الشعب هو فشل الحكومة باكملها ياسعادتة الوزير بقلم إبراهيم عبد الله أحمد أبكر
  • ( نفس الحنك ) بقلم الطاهر ساتي
  • امتحان صغير جداً..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • وعبده الموجوع يصرخ بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • يا إبراهيم احذر تكرار نيفاشا تو ! بقلم الطيب مصطفى
  • المراجع العام فى المجلس الأعلى للبيئة!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • رسالة الي الرئيس الدكتور جبريل أبراهيم 1من 3 بقلم محمد بحرالدين ادريس
  • هويولوجيا منصور خالد: خليك مع الزمن (5-5) بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • مشيناها حروفا بقلم الحاج خليفة جودة
  • الإحتفاء بمولد الرحمة في سدني بقلم نورالدين مدني
  • قلب الصغير حزين بقلم حسن العاصي كاتب فلسطيني مقيم في الدانمرك
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de