التفاوض مع النظام دعم للاستبداد و اجهاض للثورة بقلم صلاح الدين ابوالخيرات بوش

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 12-12-2018, 06:36 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
06-11-2014, 02:32 PM

صلاح الدين ابوالخيرات بوش
<aصلاح الدين ابوالخيرات بوش
تاريخ التسجيل: 31-03-2014
مجموع المشاركات: 8

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


التفاوض مع النظام دعم للاستبداد و اجهاض للثورة بقلم صلاح الدين ابوالخيرات بوش

    لابد لى اولآ ان ألفت النظر على الثوار الحقيقين الذين كرسوا وقتهم الثمين فى خدمة الشعب من اجل التغيير وفتحوا الأمل للكثير من شعوب العالم التي عانت من ويلات الحرب و الدمار على أيدي الطغاة الدكتاتوريين الذين عاشوا في الأرض فسادا وقهروا شعوبهم واستعبدوهم ######روا من آمالهم وأحلامهم المشروعة وضربوا بها عرض الحائط؛ إلى أن يظهر عبد الواحد نور رئيس حركة /جيش تحرير السودان و يبعث الأمل ويريهم كيف يبدعون ويفجرون الطاقات الكامنة، ويستغلون القدرات التي استهان بها طغاتهم وجلادوهم،و يرفض التفاوض مع النظام الحاكم و يتمسك بحقوق شعبة كاملة.

    لقد انتصرة الثورة نوعآ ما حول تثبيت الحقوق و ايضآ توالت الانتصارات العسكرية الى ان اصبح الزحف نحو الخرطوم واقع حتمى و ضروره تقتضيها المصلحة العامة للشعب. لكن ما يحيرنا و يلفت انتباهنا هو ان النظرية الجديده فى مجتمعنا السودانى الذى اتى بها ياسر عرمان (التنازل عن حقوقة الشعب ), فى الوقت التى اقتربت الثورة عن تحقيق اهدافها نجد ان البعض لا نشك فى ثوريتهم ونضالهم لكن لم يتحررو من الخوف مع اننا نعتقد بان اهم مرحلة من مراحل الثورة هو التحر ر من الخوف و التبعيه العمياء , بل لابد للثائر الحقيقى ان تكون اهدافه نحو مصلحت الشعب و رغباتهم التى تنادى بتغييـر النظام الحاكم و استبدالة بنظام علمانى ليبرالى ديمقراطي فدرالى و تكون المواطنة اساس الحقوق ونيل الوجبات و هذا يؤكد لنا من باب مسؤليتنا الاخلاقية ان لا نتفاوض مع نظام ارتكب المجازر و حمامات الدماء ضد الشعب الشعب السودانى حتى اصبح مجرم دوليآ.
    لذا لابد لنا ان نتسأل لماذا لم نسعى لتحقيق تطلعات شعبان ؟ و لماذا نتفاوض مع مجرم دوليآ قتل الملايين من ابناء الشعب السودانى و دمر طموحات و تطلعات كل من بقى على قيد الحياة ؟ وهجر كل من قال لا للظام نعم للعدل ؟. وهل الاتفاق مع مجرم جريمة ام لا؟ كل هذه الاسئلة تدور فى الشارع السودانـى و كأنما الذين يسعون للاتفاق مع هذا النظام الاجرامى لا يفكرون فى الملايين من الضحايا الذين لا يمكن ان تعود حقوقهم فى ظل هذا النظام الظالم. و لا زال البعض يراهن و يعتقد بأن المجتمع الدولى اى الدول التى تىسعى لمصلحتها لهم القدرة بايجاد حل سلمى (و التجارب تنفى ذالك)مع اننا جميعآ نتفق بان هذا النظام لا يحتـرم الاتفاقيات و ايضآ نعلم تمامآ ان السودان بلد المليون اتفاق بلا حل نهائ للازمات .. و المجتمع السودانى يقولها صراحتآ لا تفاوض مع مجرمى حرب و مرتكبى الابادة الجماعية (الجلوس مع مجرم هى جريمة قانونية و هزيمة اخلاقية).
    اذآ ما هو الحل :
    الحل هو ان نكون بعيدآ من ماكنزمات العقل الباطنى التى تحركه الجانب الشهوانى (حب الجلوس مع مرتكبى الابادة الجماعية) فل يكون التحرك من العقل السليم فى ثلاثة ابعاد لا بد منها فى عملت النضال داخل التحالفات مثل تحالف الجبهه الثورية السودانية بعيدآ عن التطبيع مع نظام الابادة الجماعية. وهى الاتى:
    1. الثقة : وهى خطوه نحتاجها الان و بعد النصر , و تبداء عملية الثقة بالنفس و بالاخريين اللذين نعمل معهم اذا كان هدفنا تغيير النظام فلابد ان نعمل بجدية من اجل ذالك و اذا لم يكن هدفنا تغيير النظام يجب ان لا نضيع الوقت و نطول عمد الصراع فليذهب اصحاب المصالح الشخصية الى مصلحتهم و ليبقى الثوار ثابتين و متقدمين بثقتهم نحو التحرير و الحرية.
    2. الحيادية : و هو لا بد ننعمل بحيادية من اجل بناء نظام حكم انتقالى اى حكومة تدير شؤن الشعب فى الاراضى المحرره, و الترتيب لمرحلة ما بعد البشير قد يذهب النظام غدآ او بعد غدآ فلابد لنا ان نكون جاهزين للمرحلة المقبلة و بناء نظام حكم يحترم التعدد و التنوع لكى يلبى طموحات و تطلعات الشعب السوداني.
    3. الثبات: نحو الثوابت الثورية و هى تغيير النظام بلا تراجع و الانصار بلا اخطاء .
    وهذا اقل من يحتاج علية الشعب السودانى فى هذه الظروف الصعبة التى ادت الى تشريد و قتل منظم و غتصاب الفتيات حتى اصبح كل بيت سودانى ملئ بالحزن و فقدان الامل و التطلع فى ظل هذا النظام الاستبدادى.
    حتمآ سوف ننتصر يومآ ................ و يصبح فجر الحرية واقع جديد و امل جديد وبداية جديده لكل اطفالنا الصغار الذين اتنظرونا كثيرآ بأن يكون لهم وطن يلعبو فيه بحرية و يتجولو فية بحرية
    احرار .. احرار .. نحنوا .. الثوار ...... نقاتل حتى نبنى سودان علمانى ليبرالى ديمقراطىي فدرالى.

    بقلم / صلاح الدين ابوالخيرات بوش
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de