التعاون السودانى الإيطالى خطوة عبقرية فى خدمة السلام العالمى بقلم عبير المجمر (سويكت)

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
التحالف الديمقراطي بأمريكا يقيم ندوة بعنوان آفاق التغيير ما بعد هبة يناير 2018
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-10-2018, 03:42 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
17-11-2016, 05:21 AM

عبير سويكت
<aعبير سويكت
تاريخ التسجيل: 07-08-2016
مجموع المشاركات: 255

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


التعاون السودانى الإيطالى خطوة عبقرية فى خدمة السلام العالمى بقلم عبير المجمر (سويكت)

    04:21 AM November, 17 2016

    سودانيز اون لاين
    عبير سويكت-Sudan
    مكتبتى
    رابط مختصر


    "اعتقلت المخابرات السودانية أحد أبرز الإرهابيين الموالين لداعش حالياً والقاعدة سابقاً وأحد أهم العقول المدبرة للأنشطة الإرهابية في إيطاليا، التونسي معز الفزاني المعروف بكنية أبو نسيم، وفق ما نقلت صحيفة "كوريري دي لا سيرا" الإيطالية، الإثنين. " منقول عن صحيفة الراكوبه.

    هذا الخبر من أجمل وأهم ماسمعت، لأن الصحف السودانيه والإعلام السوداني جميع أخبارهم وإهتماماتهم تصب في مصب واحد هو المعارضه والحكومه والمكائد والضغائن والشتائم وكيفية إسقاط النظام والاسطوانات المعروفه، لا نتكلم عن اقتصاد، ولا تجاره عالميه، ولا تطورات في عالم الصحة العالميه، ولا التعليم، وغيره، فهذا الخبر، خبر أكثر من مفيد ومهم، بإعتباره خطوه جديده نحو تغيير سياساتنا الخارجية إلى الأفضل من ناحية، وحركة أكثر من ذكية يمكنك بها تفشيل المؤمرات التي يقوم بها عديمي الوطنيه من بعض أبناء الشعب وبعض أحزابه الغير نزيهه لتسويق قضاياهم عن طريق إستعمال سلاح الاسلام فوبيا لتشويه صورة السودان في الخارج، ومن ناحيه أخرى نكون قد حمينا أنفسنا واولادنا و شبابنا وافلاذ أكبادنا من خطر الدواعيش الذي صار يتربص بالعالم الإسلامي والعربي أكثر من العالم الغربي ، وهكذا نكون قد منعنا دموع أمهات واباء كانت قد تسكب ونساء كانت قد ترمل، وابناء قد يتيتموا بسبب ضياع الأباء، والأبناء والأزواج إذا تمكن الدواعيش من غسل امخاخهم، فنحن في غني عن هذا، يكفينا المرض والجوع والفقر، فلا نريد فقد شبابنا الذين هم كنز البلد واياديه العاملة وعموده الفقري وهم من نعول عليهم في إحداث تغيير سياسي وإجتماعي وإقتصادي وليس بعض الأحزاب والفئات الفاقده للمصداقيه، وانا أعتقد بل وأجزم أنه من كان وطنياً من أبناء الشعب وصادقا في حبه لبلده ولأبناء شعبه وهمه في المقام الأول مصلحة الشعب والوطن من غير أن تكون له أغراض أو مصالح شخصيه أو حزبية فسوف يبارك هذه الخطوه، اما من كان غرضه حزبيا وشخصيا هو تبادل كراسي النظام وإزالة النظام الحالي فمن الطبيعي أن لا يبارك هذه الخطوة لان مصلحة الشعب لا تهمه في شئ بالنسبة له هم مجرد وسليه لغاية هي كرسي الحكم لا غير، لهذا لم استعجب لهؤلاء الذين سخطوا من هذه الخطوة الناجحه ظناً منهم ان هذه الخطوة سوف تزيد من فرص منافسيهم على الحكم والكرسي الرئاسي لأنها ترفع من أسهم حكومة الإنقاذ، وتحسن علاقة الحكومة مع الغرب وتقربها من أمريكا، فإن حبهم للسلطة وليس الشعب يكشفهم، ويعرى هذه الفئات والأحزاب غير الأمينة والنزيهة التى تتخذنا كوسليه لغاية، ودعونا نتمعن قليلاً في بعض انتقادتهم التي تتخفى تحت ستار أغراضهم الشخصيه :
    _استنكر بعض المعارضين تعاون الإنقاذ مع إلايطاليين لدحر خطر الدواعش عن سوداننا الحبيب واعتبروه خيانه للدول العربية والإسلامية مستدلين بالأية (اشداء علي الكفار رحماء بينهم)، نقول لهم : اتقوا الله لايجوز أن تنسبوا أفعال داعش للدولة العربية والإسلامية عارا عليكم ان فعلتم عظيم، دحرالدواعش هو إحقاق للحق وتصحيح لصورة الرساله المحمدية والإسلامية التي شوهها الدواعش الخارجين ولوثوها أشد تلويث ، فالرسالة الإسلامية هي رسالة أمان وسلام على العالم أجمعه وداعمه لإقامة الإخاء والمساواة والمحبة وحقن الدماء، وبالله عليكم لاتفسروا قول الله ورسوله كما تهوى أنفسكم، رحماء بينهم لاتعني أن تنافق أخاك المسلم على قتل الأرواح البريئه وسفك الدماء وترميل النساء وتيتيم الأطفال وحرق قلوب الأمهات، الإسلام عظم الروح الإنسانيه مسلمه كانت او مسيحية او يهودية أو وثنيه كرمها الله ( إذ كرمنا بنى أدم ) .
    _ بعض المعارضين يظن أن حكومة الإنقاذ جاءت بفعل شنيع وقبيح لأنها عملت على تفريق المسلمين نقول لهم : توقفوا عن الهراء بالله عليكم منذ متى كان التطرف الإسلامي و الدواعش جزء من الإسلام أو الرساله المحمديه حتى تحدث فتنه وتفرقه عن طريق استبعاد الخطر الداعشي؟ وعن اي إنسانيه تتحدثون؟ التعاون والترابط السوداني الإيطالي على حقن الأرواح البريئه هذا أكبر مثال للإنسانية خدمة للإستقرار والأمن والسلام العالمى .
    _ بعض المعارضين قالوا : أن هذه العملية تدل على انه لا حسيب ولا رقيب فيما تفعلها إيطاليا بتدخلها فى الشؤون الداخلية للسودان ، وأن الهدف من طرد الدواعش هو حماية البشير وليس الشعب، وهنا نقول: لهم ماهذا الهراء؟ قال جل من قائل :(تعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا علي الإثم والعدوان )، هذا تعاون من أجل حقن الدماء وإستتابت الأمن للجميع، وطرد الدواعش ليس من أجل حماية البشير لانه عسكري قبل أن يكون رئيسا يعني قادراً على أن يأكل الدواعش بإسنانه ويعرف كيف يحمى نفسه كما كان يقاتل فى ميوم فى الجنوب وهذا بإعتراف شيخه الترابى فى برنامج الجزيرة شاهد على العصر عندما قال : إخترناه من بين زملائه لأنه كان أقواهم .
    _ بعض المعارضين أيضاً سمي التعاون الإيطالي السوداني في دحر الدواعش (بعمالة حكومة الإنقاذ)، وأن حكومة الإنقاذ انبطحت وانبطح معها الشعب، وان الإنقاذ باعت قطر وإيران، وهنا نقول لهم : إذا كان التعاون من أجل حقن الدماء واحلال الأمن والسلام يسمى انبطاحا إذا فإننا نساند هذا الانبطاح وليكن إنبطاحنا من الطراز الأول، ونذكرهم بأنه إذا كان الأمر كذلك فالسودان ليس بالمنبطح الوحيد هنالك المغرب والجزائر وتونس على رأس القائمة بحيث ساهمت حكوماتهم بشكل فعال في مساعدة فرنسا في دحر الإرهابيين من أبنائها المغاربة وعملت الاستخبارات المغاربية بشكل كبير مع فرنسا مساندة لدحر الإرهاب ، ومن أجل مصالحهم فهم لا يريدون ان تقوم فرنسا بطرد أو نزع إقامات المغاربة المقيمين بكميات كبيره حتى لا تجد حكومات المغرب العربي نفسها أمام مأزقا اقتصادياً وإجتماعيا كبير، وبخصوص خيانة إيران وقطر فبالله عليكم لاتهرفون بما لا تعرفون فأنتم تجهلون تواطؤ إيران على العرب بلسان الإسرائيلين أنفسهم وتواطو قطر مع العالم الخارجي ابتداء من أميرتها الأفعى موزه .
    _ والذين يقولون : ان الغرب يريد تدمير الإسلام عن طريق حكومة الإنقاذ، نقول لهم داعش هي من دمرت الإسلام وشوهت صورته وأنتم على خطاها تريدون تدمير البلد من أجل الوصول إلى السلطة واستبدال كراسي الحكم وأن تحلوا أنتم محل ألإنقاذ بإسلوب ديكتاتورى آخر فأنتم أقبح وجه للمعارضه الإستغلاليه والغير وطنيه وتسئ للمعارضة الوطنية الشريفة.
    _ وبعضهم يؤكد على أن هذا النوع من التخاذل ليس بجديد على حكومة الإنقاذ الإسلامية فقد سبق لها أن قدمت كارلوس وبن لادن، ومن هذا المنبر نقول لهم: خير ما فعلت إذا وهذا ان دل على شئ إنما يدل على أن السودان حكومة وشعباً قد يكون روحانيا بالفطره ولكن بعيدا كل البعد عن التطرف الإسلامي وهكذا يكون السودان حكومة وشعباً قد أحبط سلاح الاسلام فوبيا المستخدم من بعض فئات المعارضه غير النزهيه التى تعمل على تحريض العالم الخارجي على السودان وفي نفس الوقت يتضح لنا أن التعاون الإيطالي السوداني ليس بانبطاح لأنه ليس بجديد على حكومة الإنقاذ التعاون على دحر التطرف وليس هذا بجديد عليها والدليل على ذلك تعاونها فى تسليم أسامة وكارلوس حرصا على أمن وإستقرار السلام العالمى.






    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 16 نوفمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • النور حمد فى ندوة بمركز الجالية السودانية بواشنطن
  • استئناف العمل في مستشفى علاج سرطان الأطفال بالمجان
  • الصحة تتوعد بإيقاف أي طبيب يمتنع عن العمل
  • مفاوضات غير معلنة بين الحكومة السودانية وحركات دارفور بالدوحة
  • ترامب يختار سودانياً لمنصب كبير موظفي البيت الأبيض
  • كاركاتير اليوم الموافق 16 نوفمبر 2016 للفنان عمر دفع الله
  • بالصور: إتفاق الشرق في أسبوع السلام الدولي بجنيف


اراء و مقالات

  • الساقية لسه مدورة بقلم عبد المنعم هلال
  • بعيداً عن السياسة .. أقرب للإنسانية بقلم نورالدين مدني
  • انتشار الفكر التكفيري والمؤسسة الدينية العربية بقلم اسعد عبدالله عبدعلي
  • ثم في النهاية ... !! - بقلم هيثم الفضل
  • مخطئ من ظن يوماً أن للمؤتمر الوطني ديناً! بقلم عثمان محمد حسن
  • إلى الرفاق الذين يفاوضون النظام ..هل جاءكم حديث الطاغية المستبد عن الجيش الشعبي؟.. بقلم عبدالغني ب
  • الإضراب السياسي العام: ليس مضغة، ليس شيخاً بيخن بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • في ذكرى الاستقلال دخول أمريكا في المسألة السودانية: 1951-1953(2) بقلم فيصل عبدالرحمن علي طه
  • ألتغيير فرض عين .. بقلم اسماعيل عبد الله
  • أضواء على قانون العدالة ضد رعاة الاٍرهاب جاستا JASTA بقلم د. محمود أبكر دقدق
  • تعليق على حوار همت مع فتحي فضل بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • صمت وزير العدل وكلام وزير الإعلام !! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • هل هناك خيار غير جيوبنا و سواعدنا للنهوض بالسودان ؟ بقلم سعيد أبو كمبال
  • لماذا يُعايروننا..؟ بقلم فيصل محمد صالح
  • أوهام.. (الغُمتي)!! بقلم عثمان ميرغني
  • السلاح النووي ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • يا ريس طول بالك..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • نضيئ عندما.. بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • (معليش) ظلمناه!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • واحر قلباه !!! بقلم الطيب مصطفى
  • كتابات خفيفة ( 6) حمدين ولد محمدين تعافي بقلم هلال زاهر الساداتي
  • العطالى بقلم كمال الهِدي
  • أحمد مناصرة لم يعد طفلاً بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • التدخُّلُ الأجنبي ومسئوليّة انفصال جنوب السودان 6 - 6 بقلم د. سلمان محمد أحمد سلمان
  • الصلحي : السجن والمنفي والتصوف في مسيرة الفنان ..! بقلم يحيى العوض

    المنبر العام

  • تعظيم سلام السفارة السودانية بالرياض( صورة )...
  • تُرى لماذا انكرت اسرة منديل اصولها اليهودية ؟
  • مستشار الرئيس ترامب (حبوبتو) ظبية المسالمة الغنَّى ليها أحمد المصطفى !! لوتري بالشوال.
  • زيادة تذاكر السفر(الجوى) في السودان بنسبة تزيد عن 150%
  • السفارة السودانية بالرياض اليوم ما شغالة والسبب فضيحة جديدة من فضائح النظام(صور)
  • "أسياد و عبيد"، تحقيق استقصائي يثبت استمرار العبودية بالمعنى الحرفي في دول عربية
  • أُعجبت بعبارة تصف زوجة أوباما بـ"قردة بكعب عالٍ" فتسبب باستقالتها.. هكذا علَّقت رئيسة بلدية على بوس
  • صورة ناذر الخليفة بالعقال السعودي
  • السودان يفوز بالمرتبة الاولى فى مسابقة الاتحاد الدولى للاتصالات ببانكوك
  • لاثه وثلاثة :::: ثلاث شخصيات أفل نجمها بعد أن بانت حقيقتها :-
  • مصر والعراق وسوريا واليمن وباكستان وافغانستان فى قائمة جديدة للارهاب من ادارة ترامب !!!!!
  • سفيرالسعودية بمصر ينفي طرده.. والجبير: الجزيرتان سعوديتان
  • أين اختفت مروة قاوقجي مفجرة قضية الحجاب بتركيا
  • "المعاملة بالمثل".. هكذا ردت السعودية على انتقادات رفع رسوم التأشيرات
  • هذا القبح لا قبل لي به
  • دعوة لإنشاء صندوق سودانيزاونلاين للإصلاح والتنـميــــــــــة - بعد الإستئذان من الأخ المهندس بكري
  • معلومة جديدة لمرصد ود الباوقة للدولار
  • أكلونا البراغيث !!!!!!
  • طلوع دين.......
  • بين حقيقة لجين الهذلول وترهات توم هانكس
  • حك الراس” في البحث عن الخلاص
  • Ape in a heel هكذا تم وصف ميشيل اوباما
  • أسرة منديل سودان تنفي
  • هل الوهابية مؤمنون ؟
  • روسيا تسحب عضويتها من "الجنائية الدولية" على خطى دول إفريقية
  • روسيا تسحب توقيعها من معاهدة روما المؤسس للمحكمة الجنائية الدولية
  • البشير يمسِك الطِليان ضنب الككُو (صورة للككو زاتو)
  • لم تتركه يغسل الحذاء فحسب، بل وقدميها ثم جففهما.. فتأمل!
  • ويخلق من الشبه اربعين
  • قيادي بالمؤتمر الوطني ! لم ولن نسلم السلطة ليكون مصيرنا كالقذافي ! منقول .
  • عبد الحي يهاجم حكومة ( المكاسين ) ويقول اشر من الزنا ! مارأي السلفية في هذا الكلام ؟ فيديو
  • القائد المشير عمر البشير شكراً لإعفاء الكويتيين والإماراتيين من تأشيرة الدخول
  • أنحفُ من ابتسامةٍ في أفكارِ سمكة
  • معارضة الخارج ما بين:(خلاص قرّبت) و (خلاص قرّبت و نص) : أيهما ....
  • الكودة كان جزءاً من النِّظام وبعد خروجه صار يتكلم عن تمويل الحزب من مال الشعب
  • مرسال إلى أمي ( دعوة للتدوين)
  • الغول والعنقاء ولم الشمل العربي
  • الحمدلله رب العالمين الذي رزقنا بثلاثة توأم
  • أمكن اكون خسران عمر لكين ربحت روحي العزيزة دي
  • البشير:ساهمنافي(تمكين)الحركةوالصيف القادم11-12-13-14-15-16سحق الحشرة!
  • صلاح الدين عووضة يا مخملي ...
  • واشنطن تتنازل عن زعامتها للغرب.. مجيء ترامب أنهى 100 عامٍ من القيادة الأميركية
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de