التطبيع مع الشيطان(الحرب خدعة) بقلم المثني ابراهيم بحر

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
التحالف الديمقراطي بأمريكا يقيم ندوة بعنوان آفاق التغيير ما بعد هبة يناير 2018
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-10-2018, 00:48 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
21-01-2016, 04:07 PM

المثني ابراهيم بحر
<aالمثني ابراهيم بحر
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 113

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


التطبيع مع الشيطان(الحرب خدعة) بقلم المثني ابراهيم بحر

    03:07 PM Jan, 21 2016

    سودانيز اون لاين
    المثني ابراهيم بحر-
    مكتبتى
    رابط مختصر





    تزكية الاخلاق هي احدي اسمي غايات المصلحين من الانبياء والمفكرين عبر الازمان, وقد قال المصلح الاكبر والنبي الاكرم (ص) ( انما بعثت لاتمم مكارم الاخلاق),ذلك ان الاخلاق تحتل المرتبة الاعلي من بين العوامل التي توجه سلوك الانسان افرادا وجماعات, والتي يمكن حصرها في الغريزة والعقل والاخلاق , ففي قاعدة هذه العوامل ترسوا الغرائز المركبة في الانسان ,مثل سائر الحيوانات كالحاجة للغذاء وشهوة الجنس وتفادي الخطر والالم وغيرها , وفي وسطها في المرتبة الثانية يأتي العقل الذي يتميز به الانسان عن الحيوانات الاخري, اذ يدرك به القبيح والحسن والخطأ والصواب, ولكن الخطأ لا يكفي للرقي بالبشر للكمال الانساني المنشود, فغالب الخطأ في تصرفات البشر يقع مع العلم والادراك بخطأ التصرف وقبحه, فالسارقون والمختلسون والقتلة وهاتكو الاعراض يأتون هذه الجرائم وهم يعلمون في الغالب الاعظم خطأها وقبحها, وذلك نتيجة للفجوة بين الحاح الغريزة وداعي العقل.....! وقد هدي الانسان لشرائع السماء واهتدي للقوانين الوضعية وما فيها من عقاب لسد هذه الفجوة بقمع الجريمة وزجر السلوك غير القويم, غير ان القوانين سماوية كانت ام وضعية علي اهميتها لا تسد بصورة حاسمة الفجوة بين الحاح الغرائز ودواعي العقل والتي تنتج عنها الجرائم والسلوكيات المنحرفة, اذ كثيرا ما يستطيع الانسان ان يفلت منها ,وهكذا لا بد من (الاخلاق) للكمال الانساني النسبي حيث ان الكمال المطلق لله وحده , فالاخلاق بأعتبارها الضابط الذاتي ليس مهما لسد ثغرات الافلات من احكام القانون حين تتداعي اخلاق المجتمع ليصبح (بلا معني) اذ يخالفه عندئذ حتي القائمين علي تطبيقه.....!وقد صدق الشاعر اذ يقول (انما الامم الاخلاق ما بقيت فأن هموا ذهبوا اخلاقهم ذهبت)


    هذه المقدمة عن اهمية الاخلاق رأيناها ضرورية كتمهيد للولوج الي مقالنا بخصوص تطبيع العصبة الحاكمة مع اسرائيل...! لأن المسألة في المقام الأول تندرج تحت باب الاخلاق...!فقد رفض الاديب المصري (صنع الله ابراهيم) من قبل أن يستلم ( جائزة القاهرة للإبداع الروائي )للعام1998 بدعوى أنه لا يقبل جائزة من دولة تقيم علاقة مع اسرائيل التي تنتهك الانسانية ....! وصعد (صنع الله ابراهيم )على منصة المسرح عقب اعلان فوزه بالجائزة، ووجه للحضور كلمة موجزة شديدة الأسى أدان فيها الجائزة وأعلن رفضه لها....! وقال ارفض قبول هذه الجائزة لانها صادرة عن حكومة غير قادرة على منحها....! واشعلت كلمته قاعة المسرح الذي اقيم فيه الحفل ، ولم تفلح كلمة فاروق حسني وزير الثقافة المصري وقتها في تهدئة الاجواء.....! برغم اشادته بلجنة الجائزة وحيادها والمجهود الذي بذلوه في اختيار الفائز بها، واعتبر حسني رفض صنع الله ابراهيم الجائزة شهادة للحكومة المصرية ومناخ الحرية الذي تعيشه مصر, ولكن حري بنا بأن نشيد بالرسالة المعبرة في مغزاها من الاديب المصري ,وهو يوجه للرسالة ذات دلالات عميقة ومؤثرة ,يوجه عبرهارسالة الي البشرية جمعاء الذين نسوا رسالتهم وواجباتهم تجاه المجتمع.

    ومن هذه النقطة فأن التعامل بين الناس والشعوب تجاه بعضها ينبغي ان يكون وفقا لمعيار الاخلاق,وبالتالي يكون التعامل مع دولة مثل اسرائيل وفقا لعامل (الاخلاق) التي اصبحت معدومة في عصرنا الحاضر,واصبحت المصالح هي التي تتحكم في علاقات الدول والشعوب ببعضها, ولكن السؤال هل النظام السوداني مؤهل اخلاقيا للتعامل بالمعيار الاخلاقي لمد جسور العلاقات مع الاخرين.....؟

    بكل تأكيد (لا) ولكنما بين الانقاذ واسرائيل شبه شديد (فالطيور علي اشكالها تقع) فصلة القربي هي ما تدعوهما للتقارب, وأريد هنا أن اسرد بواطن الشبه ما بين الانقاذ واسرائيل ,للتأكيد علي انه ليس هناك ما يفرق بينهما طوال الفترة التي حكمت فيها الانقاذ,لأن ما بينهما من وجه شبه يجمعهم لا يفرقهم....! وأكبر ما يجمع بينهما انهما ضد الانسانية, وكما يزعم اليهود انهم شعب الله المختار, فالانقاذيون يزعمون انهم التمثيل الاكثر نقاءا للاسلام وقد جاءوا بدعوى أنهم المبعوثون من لدن ربِّ العالمين لقوم ضالين, فكلاهما يخالف الفطرة الطبيعية ولا يزال يرتكب جرائم ضد الانسانية, لكن الفرق الوحيد بينهما ان الكيزان( ينكلوا) بشعوبهم حد الاهانة ويدوسوا عليهم بالجزمة ....! اما اسرائيل تنكل بالاخرين من اجل راحة شعبها .....! فالمواطن السوداني رخيص لدي نظامه الحاكم بميزان الوطن,قياسا بالمواطن الاسرائيلي الذي يعلوا كعبه , فأسرائيل خاضت حروبا اكراما للجندي شاليط (مجرد جندي وليس ظابط كبير ....!) , ليس لأن الجندي أو المواطن الاسرائيلي شاليط شخصية مهمة لهذه الدرجة ....! ولكنها رسالة الي كل مواطن اسرائيلي ليدرك انه غالي علي وطنه لهذه الدرجة التي تغرس فيهم حب الوطن ,فحتي اشلاؤه عند المقايضة تساوي أكثر من 1000 فلسطيني ,وعلي النقيض تماما المواطن السوداني لا يسوي شيئا لدي نظامه الحاكم...!

    يقول (ارنولد توبيني) في سفره العظيم(دراسة في التاريخ) كان اليهود في منفاهم في بابل قوم منكفئين ومنعزلين مثلما كانوا في المجتمعات الاوربية والعربية حتي النصف الاول من القرن العشرين, وهم في ذلك لا يختلفون عن الطيب مصطفي عندما قال بان الجنوبيين لا يشبهوننا ولا ينتمون الينا , وقد يكون ذلك هوسا عنصريا لكنه يتعارض مع الاسلام كرسالة الي الناس كافة ومنهم الناس في جنوب السودان الذي يتحدثون العربية ويدين الكثير منهم بالاسلام , فالزعيم الاسرائيلي و السياسي اليميني المتطرف (ليبرمان ) ووزير الخارجية الاسبق وزعيم حزب الليكود يجمعه وجه الشبه مع(الطيب مصطفي) زعيم منبر السلام العادل الذي يتبني ايدلوجية حزب الليكود الاسرائيلي, فالكيزان لابعاد (شبهة) فصل الجنوب استتبعوا (تكنيكا) يغيهم شر المسأئلة, يقضي بخروج (الطيب مصطفي) وتكوينه حزب جديد (منبر السلام العادل ) وهو احد الازرع الرئيسية للجبهة الاسلامية,مهمته التحريض علي الكراهية الدينية والعرقية للمساعدة في فصل الجنوب بغية تمكينهم من تحقيق مشروعهم الحضاري المزعوم....! والمهم في كل الامر ان حزب الليكود احد القواسم المشتركة التي تجمع بين اسرائيل ونظام الانقاذ ,و مابين ليبرمان والطيب مصطفي اللذان يمثلان نظامين في بلدين مختلفين اسرائيل والسودان.
    لا يطيق (ليبرمان) رؤية العرب في اسرائيل, علي غرار (شبيهه) (الطيب مصطفي) لا يطيق رؤية الجنوبيين في الشمال....! ولكن ليبرمان يريد التوسع علي حساب الشعب الفلسطيني وطردهم من دياهم, اما الطيب مصطفي فقد كان سعيدا برحيل الجنوبيين ومعهم ثلث السودان وثلثي موارده الطبيعية والتضحية بمستقبل الاسلام واللغة العربية في السودان وافريقيا كلها....! فالطيب مصطفي اشد كراهية وعنصرية قياسا لبيبرمان...! ويرفض ليبرمان دولة المواطنة في فلسطين, ويصر علي يهودية الدولة ,بينما يرفضها الطيب مصطفي في السودان ويصر علي هوية السودان العربية والاسلامية, ويري ليبرمان ان (جدعات شاليط ) الجندي الذي كان اسيرا في غزة يساوي الفا من الاسري في السجون الاسرائيلية ,بينما يري الطيب مصطفي ان ملايين الضحايا والثكالي والارامل والايتام والنازحين واللاجئين ضحايا سياسة الارض المحروقة علي يد اللواء حسن بشير نصر وزير الدفاع في عهد حكومة الجنرال( عبود) اضافة الي ستة عشر عاما هي عهد الانقاذ الي لحظة توقيع اتفاقية السلام لا يساوون مائة من العرب الذين قتلوا في احداث توريت في العام1955 .....!(فالطيب مصطفي) ايضا اكثر تطرفا وعنصرية قياسا (بليبرمان), وكذلك يري (ليبرمان) ان الاخرين دمهم وعرضهم ومالهم حلال ....!وكان (الطيب مصطفي) يحرض في الاذاعة والتلفيزيون’ يحرض المجاهدين علي النساء باسم ما ملكت ايمانكم واسترقاق الرجال....!

    يحاول (ليبرمان) اجبار العرب علي الالتزام بعطلة السبت واحترام الاعياد اليهودية و مراعاة لمشاعر اليهود, بينما يريد (الطيب مصطفي) من غير المسلمين الامتناع عن الاكل والشراب علنا في نهار رمضان واغلاق محلاتهم التجارية عند صلاة الجمعة ومنع بناتهم من ارتداء البنطلون ....! لكن ليبرمان ليس لديه شرطة دينية تعمل علي تقييد مظاهر الاحتفال باعياد الميلاد وتمنع غير المسلمين من من صنع وبيع خمور البلدية مثلما كانوا يفعلون في دولة المدينة, وكان (عمر بن الخطاب ) يتحصل منهم الضرائب والمكوس ,ويعني ذلك اقضي حالات العبودية السياسية والاجتماعية, فقد بني الطيب مصطفي جدارا من الكراهية بين السود المسلمين وغير المسلمين وهو يلتقي في ذلك مع البيض في امريكا وجنوب افريقيا, فلم يكن اعتناق اعتناق المسيحية يرقي بالسود في المساواة مع البيض, لكن الكثيرين من البيض في امريكا كانوا يتعاطفون مع حركة الحقوق المدنية, ولولا ذلك لما تحقق النصر الذي توج بانتخاب باراك اوباما رئيسا للولايات المتحدة, وقد ترتقي الانسانية بالانسان الي مراتب الفضيلة , ولكن الخير والشر متلازمان وفي طبائع الاشياء, وقد اتضح من الاستطلاع الذي اجرته سونا ان الغالبية العظمي من الشماليين ضد الانفصال علي عكس ما يزعم الطيب مصطفي الذي بيده مقاليد القوة والنفوذ.


    وبما ان نسبة اليهود في الولايات المتحدة ضئيلة جدا كنسبة الكيزان في السودان ,ولكنهم يستغلون نفوذهم الاقتصادي للضغط علي مراكز القرار في امريكا وابتزاز المجتمع الدولي , ولولا ذلك لما كان لليهود نفوذ يذكر, وهي الثغرة التي يحاول الاسلاميين من خلالها السيطرة علي الوطن في ظل تمكين القلة المتنفذة بالحق والباطل, فالفاشية الدينية والعرقية المركبة في السودان تري ان التدخل في دارفور مؤامرة استعمارية ضد الاسلام والمسلمين, و ان الذين ينادوون بالعدالة وصولا الي الاسلام والوحدة في دارفور والجنوب خونة , ولا يختلف ذلك عن موقف (ليبرمان) عندما اتهم المجتمع الدولي بتسييس قضية الضحايا في غزة وحزب الله في لبنان الذي يحاول حماية المتهمين باغتيال (الحريري) علي حساب المسؤلية الوطنية والاخلاقية وقواعد ومتطلبات العدالة والحكمة القرانية الخالدة(ولكم في القصاص حياة ياولي الالباب) وهو المبدأ الذي تقوم عليه الدولة في كل زمان ومكان, وليس في لبنان والسودان دولة بمفهوم الدولة في عصرنا هذا, وتقوم الحكومة في السودان علي تحالفات عقائدية وقبلية وجهوية, ولا يختلف مشروع السودان العريض عن المشروع الحضاري الذي يقوم علي الفصل العنصري والعزل الديني والسير في خطين متوازيين لا يلتقيان.

    فما بيناه من علائق بين الاثنين يؤكد ما يربط بينهما ويدعو للتقارب, ولكن الطامة الكبري هي رفض النظام الاسرائيلي للتطبيع مع (هؤلاء) يعني (رضينا بالهم والهم ما راضي بينا)وهاجمت نائبة وزير الخارجية الإسرائيلية( تسيبي حوطوبيلي) في بيانها بثته وكالات الانباء العالمية،هاجمت الوزير السوداني قائلة: «إسرائيل تغلق أبوابها أمام اي محاولات يائسة من حكومة السودان الفاشلة». ، ولكن الادهي في الامر بعض الانقاذيون ينكرون محاولتهم للتطبيع مع اسرائيل التي ظلوا يعتبرونها عدوهم الاول ,و يتناسون ان من نعم الله علي الشعب السوداني انهم انهم في زمن العولمة والمعلومة الحاضرة , ولا تستطيع اي جهة ان تقول انها تعيش في (امان) داخل كهف ولن تصل لها العولمة , وبضغطة( زر) وفي لمح البصر تتدفق المعلومات التي تكشف عوراتهم وتبين فساد مفهومهم الأسلامي ,فقد انتشر الخبر علي الفضائيات وباتت فضيحتهم بجلاجل,والفضيحة الكبري في الصفعة التي تلقاها النظام من وزيرة الخارجية الاسرائلية( تسيبي حوطوبيلي) وهي تعلن رفضها التطبيع مع السودان باعتباره دولة عدوة لإسرائيل....! وله سجل دموي وإجرامي في حق شعبه .....!جاءت تلك رداًعلى تصريحات وزير الخارجية البرفيسور ابراهيم غندور والتي عبر من خلالها عن رغبة بلاده التطبيع مع الولايات المتحدة وإسرائيل.

    مسألة التطبيع مع اسارئيل ليست وليدة اليوم فقد اشارت لها من قبل وثائق (ويكليكس) , فتكنيك التطبيع مع اسرائيل جري وفقا لمفهوم الاخوان القاصر (الغاية تبرر الوسيلة)وسيلة بقائهم في السلطة امد الدهر , فالاخوان في سبيل مصالحهم يتحالفون مع الشيطان ....! فكل ما يؤمن سبيل بقاؤهم في السلطة فهو مشروع ....! وقال د (نافع) تبريرا لافعالهم غير المنطقية من قبل بانها مكر ودهاءسياسي مشروع....! فالغش السياسي مكر ودهاء مشروع في عرف الانقاذ , كما يزعم د (نافع)وليس فسادا سياسيا وسلوكا يتنافي مع الدين و(الاخلاق)ويزعمون بأن (الحرب خدعة) ...! ولكن ذلك لا يجوز الا في ساحة المعركة ......! فالسياسة التي وصفها سقراط بأنها اكثرالفنون شرفا وشمولا تقوم علي ( الثقة والقبول والاحترام) ولا يتحقق ذلك الا بالمصداقية والامانة في القول والفعل , وكيف تكون الحياة اذا انتفت الثقة بين الناس....!
    فالانقاذيون يعانون من الخوف وتبعات افعالهم, وبالتالي تدرجوا في تكنيكهم القاضي بالتطبيع مع اسرائيل, و بدأو في التلميح اليه رويدا....! رأيناه في تصريحات والي القضارف الاسبق( كرم الله) فهو ليس بمحض الصدفة...! فقد طالب بالتطبيع مع اسرائيل....!ثم الصحفي عثمان ميرغني هو يلمح للتطبيع ولكن بوجه مختلف عبر المقارنة بين البلدين كجزء من التكنيك المرحلي لا ستيعاب الخطوة ....! ثم نداءات حسين خوجلي عبر فضائيته بالتطبيع مع اسرائيل...,! ومطالبات داخل البرلمان تنادي بالتطبيع.....! فهل نعتقد ان كل هذا تم بالصدفة....! وقد حسمت دعوة الناشطة تراجي التي تنشط في جمعية للصداقة بين السودان واسرائيل قول كل خطيب ....!وما يدهش بان القوم كانوا قد طالبوا بسحب الجنسية منها في العام 2006 من داخل البرلمان حين طالبت حينها بالتطبيع مع اسرائيل...! والان في لمح البصر اصبحت تراجي شخصية وطنية....! كل هذه الخطوات ساهمت في تخفيف عامل الصدمة تجاه الرأي العام لتقبل الأمر بأقل الاضرار....! وبالفعل نزل الخبر بردا وسلاما ,بينما انقسم الناس بين مؤيد ومعارض ولكنهم غير مبالين....! حتي التيارات الدينية المتشددة لم تصدر بيانا حتي الان....!

    ولحبك المسألة( دراميا) اجتهد النظام عبر اعلامه لتسويق خطوة التطبيع مع اسرائيل علي انها هي المخرج الوحيد من الازمات التي تعاني منها البلاد ولكنها تحمل في باطنها ما هو أسوأ....! والمدهش ان فكرة التطبيع خرجت الي العلن بكل جرأة بعكس ما كان في السابق ,من اعلام النظام الذي بدأ بالترويج لها , وعلي سبيل المثال برنامج حتي تكتمل الصورة في حلقته الاخيرة كمثال يغني عن المجادلات....! بدعوي ان التطبيع مع اسرائيل من شانها ان تمد جسور العلاقات مع الغرب والمجتمع الدولي عموما ,سيفتح وبالتالي تحقيق فوائد مرجوة, مثلما كتب الصحفي (محمد لطيف) (بصحيفة اليوم التالي) مدعيا ان التطبيع مع اسرائيل اصبح ضرورة بعد انتفاء المصير المشترك مع العرب كما ادعي بقوله ان فلسطين لم تعد قضية العرب المركزية....!

    ولكن ما يدهش في كل ذلك ان موبقات الانقاذيين هي (حلال) وموبقات الاخرين(حرام) مهما كانت لهم من مبررات....! وعلي سبيل المثال خطوة (عبدالواحد) رئيس حركة تحرير السودان للتطبيع مع اسرائيل فتحت عليه ابواب جهنم من النظام عبر ابواقه وكهنوته المأجور بالرغم من ان موقف عبدالواحد يختلف لجوانب انسانية......! غير ان فتح مكتب حركة عبدالواحد في اسرائيل ينبغي ان لا تقرأ بالسطحية التي درج عليها البعض بسبب ضعف القدرة التحليلية او بسبب محاولات التعمية المتعمدة بالهاب المشاعر وتدقيق العلاقة السلبية بين الاشياء , فلقد وقعت المجاذر الرهيبة في دارفور بسياسة الارض المحروقة تحت دعاية لها مفرداتها كما الحال في الحرب ضد الجنوبيين , ولهذا اثاره النفسية علي الضحايا, والمجازر البربرية ساعدت فيها مليشيات الجنجويد, بانتمائها الاثني المعروف مهما مهما اجتهد ابعض لانكار الحقيقة , ولذلك ايضا تأثيره النفسي علي الضحايا ومواقفهم ,فللمرء ان يتخيل امة من الناس يتم تقتيلهم وتشريدهم بيد نظام يزعم في ذلك انه يتصدي لا ستهداف الهوية العربية والاسلامية ويجد في ذلك دعما سياسيا اعلاميا رسميا وشعبيا في العالم العربي ,وحين يخرج الناس من ديارهم ويشردوا في المعسكرات لا يأتيهم العون الا من تلقاء الجهة التي تتصدي دولها ومنظماتها لادانة الفظاعات والعمل علي محاصرتها .....! فكيف لا يؤثر هذا كله علي موقف الضحايا ونظرتهام من ناحية ومن تلك المناصرة والداعمة بغض النظر عن اجندتها الخفية من الناحية الاخري......!فمن العسير مثلا ان نتصور عدم اتخاذ الاكراد موقفا سالبا من العرب والعروبة حينما شنت عليبهم حرب ابادة بالغازات السامة ابان نظام صدام حسين في ظل صمت عربي رسمي وشعبي مطبق , وباعمال مبدأ ان عدوي صديقي وهو غير صحيح في كل الاحوال , يمكن ان نفهم تقارب ضحايا الانظمة العربية الطاغية من القوميات الاخري مع الدولة الصهيونية.

    و في ظل الوضع الراهن لا نتوقع , بل من الطبيعي بأن يصدر من كهنوت النظام واعلامه المأجور بيانات وفتاوي تبرر و تحلل خطوة التطبيع مع اسرائيل وفقا لفقه الضرورة , فالفتوي ليس الا سلسلة من فتاوي سياسية مفصلة علي رغبات السلطان, ومن تلك الفتاوي تجويزالربا بحسب رأيهم من اجل بناء سد مروي بأعتبار ان تلك ضرورة ملجئة شرعا يخشي بعدم اتيانها الهلاك, فأذا كانت الحضارة المروية قد قامت منذ سبعة الاف عام وامتدت الحياة في السودان منذئذ بدون سد مروي ويمكن ان تمتدحقبا من الدهر بدونه فأي ضرورة ملجئة بدونه لولا انها السياسة .....! و ذات كهنوت السلطان وابواقه ظلوا يكفرون كل من يهادن العملاء من الامريكان والاسرائليين, ولكن الان ارتدت المسألة اليهم لنري ماذا هم فاعلون...! فالامر برمته تجارة بالدين لاغراض سياسية محضة , ويباح الربا بحجة الضرورة الملجئة ويكفر الخصوم السياسيون وتهدر دماؤهم, والشعار هو الشعار, هي لله هي لله, ونقول نحن لاحول ولا قوة الا بالله .






    أحدث المقالات

  • هل سيفعلها الصادق المهدي !؟.. بقلم جمال السراج
  • جااكُم البيطلِّق أمّكُمْ.! بقلم عبد الله الشيخ
  • ما يحدث غداً بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • سعودي يسخر منا !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • 18يناير 2016 مواجهة العنف بالعنفوان .. بقلم حيدر احمد خيرالله
  • في الرد علي صديق غاضب بقلم نبيل أديب عبدالله
  • حسين شريف بقلم عائشة حسين شريف
  • دارفور: بعد مائة عام داخل الدولة " السودانية" ... ماذا يحاك لها ؟ بقلم احمد حسين ادم
  • شهادتي للتاريخ (14)- هل بوسع سد النهضة تنظيم انسياب النيل الأزرق؟ بقلم بروفيسور محمد الرشيد قريش
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de