العنوان الجديد للمنبر العام
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 10-19-2017, 07:20 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الترابي.. هدأةُ الشيخ الأخيرة بقلم أحمد الدريني

03-09-2016, 05:16 PM

مقالات سودانيزاونلاين
<aمقالات سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 1190

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الترابي.. هدأةُ الشيخ الأخيرة بقلم أحمد الدريني

    05:16 PM March, 09 2016

    سودانيز اون لاين
    مقالات سودانيزاونلاين-phoenix Arizona USA
    مكتبتى
    رابط مختصر

    حين دخلتُ مكتب الدكتور حسن الترابي بالخرطوم في ذلك اليوم القائظ من صيف 2008، لفتني أول ما لفتني طبق اللوز والبلح الذي يجاور فنجان قهوته.

    ساعتها كنت مهمومًا بالأنماط الغذائية الغريبة بعض الشيء التي يتبعها المفكرون والمشاهير وبعض رجال السياسة، وكان على رأسها تناول اللوز والبلح ولحوم الجمال والعسل الأبيض.

    نحيت الفكرة التي بدت طفولية وعبثية جانبًا، وسلمت على الشيخ الترابي وعرفته بنفسي تعريفًا كان يغني عن كل شيء في حينها: «أنا صحفي مصري».. فانسابت وجيعة الرجل وانطلق لسانه.

    فهو على ما أسر لي، يتمنى لو زار القاهرة، لكن رسالة شديدة اللهجة، نقلا عن الرئيس الأسبق حسني مبارك، وصلته بأنه لو جاء إلى مصر فسيذهب فورًا من المطار إلى ليمان طرة.

    وكان أن دار الزمان دورته، فجاء الرجل إلى القاهرة في أعقاب ثورة يناير، بينما يثوي مبارك –حينها- في ليمان طرة. فسبحان من بيده مقاليد كل شيء!

    (2)

    تدفق الراحل- غفر الله له- ساعتين بلا انقطاع في حديث لم أجرب ما هو أكثر إمتاعًا منه إلى الآن.

    في مفتتح الحوار قال لي إن سيدنا آدم والسيدة حواء كانا سودانيين!

    سألته لم وكيف؟

    سألني: ما معنى «آدم»؟ قلت له على حد ما تشير المعاجم فإن الأدمة هي السمرة. فأقر: نعم.

    ثم سألني ما معنى حواء؟ فقلت لا أعرف. قال لي ما معنى قول الحق عز وجل (فجعله غثاء أحوى)؟ قلت له: وضح أكثر لو تكرمت.

    قال: أحوى أي أسود، ومنه اشتقت «حواء»، أي أن آدم وحواء كانا سمراوين، ثم انتصر لفرضية أنهما استوطنا السودان حين هبطا من الجنة، ليصبح أبونا آدم وأمنا حواء سودانيين وفقا لوجهة نظر الرجل التي عضدها بكلام الله وما استشفه منه!

    ذهب الدكتور الترابي إلى أن السودانيين حين تدفقوا إلى القاهرة في ثلاثينيات وأربعينيات القرن الماضي، قوبلوا بعنصرية من المصريين، فكل سوداني في وجهة نظر المصريين كان «بوابًا» على حد وصفه.

    الأمر الذي تسبب في أن ينطوي السودانيون تحت لواء الإخوان المسلمين أو في حاضنة الحركة الشيوعية المصرية، ففي كلا الجناحين لقي أبناء النيل احترامًا نسبيًا، مقارنة بالسخرية العنصرية التي كانوا يلقونها خارج التنظيم السياسي.

    فالإخوان كانوا يرونهم إخوة في الله.. والشيوعيون كانوا يصنفونهم إخوة في الطليعة الثورية.

    (3)

    ثم انطلق في هجوم عات على مشايخ السعودية، وأخذ يقلد أصواتهم ولكناتهم في ردودهم عليه، بينما يجزم بأن «سودانيته» هي التي قللت من فرص استقبال طروحاته الدينية بالاحتفاء اللازم، موافقة ورفضا، نقاشا وتفنيدًا، تقليبًا واهتمامًا.

    ألح هاجس تقليل المناخ العربي من إيلاء المثقف السوداني ما يستحقه من تكريم واحتفاء على الشيخ الترابي لدرجة استنفرته في الاتجاه المضاد تمامًا، إلى حد السعي لإثبات سودانية آدم وحواء أصل البشرية نفسها، إذا لزم الأمر!

    هكذا بدا لي الرجل، جريحًا من ناحيتين.

    ناحية محيطه الوطني، ثم محيطه الإقليمي.

    فهو شيخٌ طاعن في السن، ألمعي المهارات والقدرات، حاد الذهن حاضر الفكرة، يلم بأطراف الحضارة العربية منذ نشأتها وحتى اللحظة، ويعرف أركان الحضارة الغربية أدبًا وفكرًا وقانونًا وتاريخًا، ويجيد 4 لغات ينطقها فصيح البيان هادر الحجة.

    ورغم ذلك ينكر محيطه العربي قيمته.

    فالرجل إن أردته شيخًا فهو من طراز الشيوخ النادر الذين تتوقف لدى سيرتهم واجتهاداتهم الأمة كثيرًا، وإن أردته مثقفًا فهو من أنضج العقول العربية التي هضمت الحضارة الغربية واستوعبتها عن دراسة أكاديمية ومعايشة دقيقة، وتمكنت من استخلاص ما تريده من معارفها.

    دراسته القانون في السوربون أضافت لألمعيته كرجل يمتلك جسارة الاشتباك مع النص الديني ليستخلص منه غير ما استقرت عليه الأمة قرونًا. فهو يكيف وجهة نظره من القوانين إن أراد ومن متون الفقه إذا أشار، لا تعييه حجة ولا يعطله اختراع السبب أو تلفيقه.

    ومن إنكار المحيط العربي، كانت نقمة الداخل حاضرة عليه.

    ففي السودان تندر معي أحد الأصدقاء قبل مقابلة الرجل وقال لي: الحكمة السودانية تقول: إياك أن تُسيء الظن بالترابي.. فالترابي أسوأ من سوء الظن!

    ولعلها كانت نكتة من إنتاج نظام البشير الذي عادى الرجل وخاصمه بعدما كان هو مايسترو حركاته وصائغ عقيدته وكاهن دولته.

    لكن القصة المتداولة تقول بأن جماعة من الناس ذهبوا قبل عقود طويلة إلى والد الشيخ حسن الترابي، وقد كان فقيها هو الآخر، وطلبوا رأي الدين في مسألة من المسائل، فقال الرجل إن الشرع يحرمها تمامًا.

    فاستاء الناس وحاولوا مع الشيخ وطلبوا منه أن يبحث عن أي تخريجة أو رأي استثنائي يبيح لهم ما يريدون، فرفض الرجل. وحاولوا معه مرارًا وتكرارًا حتى اشتد غضبه فقال: الدين يقول هذا الأمر حرام.. إذا أردتموه حلالا فاذهبوا لابني حسن!

    في إشارة مبكرة إلى قدرة «الشيخ حسن» على التلاعب بكل نص وفكرة ليكيفها كيفما يشاء.

    لو صحت الرواية / النكتة فهي تشير إلى محيط داخلي، بمقدار ما كان يعتز بذكاء الرجل، كان يراه إمام المراوغين.

    وكان يتشكك في نواياه أينما حل.

    فقطرةٌ واحدة من البحر تغني كي تعرف أنه مالح.

    (4)

    خاض الرجل في مسائل الشريعة والعقيدة والقانون والحضارة عبر ساعتين كاملتين كأنما الأفكار كلها منسوجة في ذهنه على نحو بديع.

    بدأ لقاؤنا وانتهي والرجل منفردا بمنصة الحديث، أقاطعه فيأبى، أستفسر منه فيعرض، أبتسم له فيجاريني، أبدي إعجابي فيزايد على غرابة أفكاره.. كأنما هو في عرض مسرحي مبهر.

    هو هكذا، لا يريد مقاطعة ولا يلتفت إلى معارضة أو استفسار حقيقي. لا يريد أن يقطع أحدٌ حبل فكرته ولا متعة ارتجال الأسباب وإضفاء الوجاهة على كل ما يموج بخلده وكل ما فعله.

    وحين انتهى اللقاء كان سؤالا بعينه يستغرقني.. باعثه الأول والأخير إنساني محض.

    لماذا انخرط هذا الرجل في السياسة وأضاع على نفسه وعلى أمته فرصة الالتفات لمشروعه الديني ومنجزه الفكري؟ لماذا انجر لسفاسف الدنيا وقد كان في المقدور أن يتصدر اسم الرجل مراجع التاريخ بجوار ابن حزم وابن خلدون؟

    لعله الإحباط القديم. إحباط الطفل حسن الترابي الذي لم يلق تقديرًا لائقًا بعقله الاستثنائي، ثم إحباط الشيخ والمفكر حسن الترابي الذي أهدره محيطه العربي، فكان أن استعاض عن كل هذا بمشاكسة الشأن السوداني الداخلي لتنحصر سنو الرجل بين السجون وأروقة الحكم وصفوف المعارضة في لعبة كراس موسيقية مؤسفة.

    وبين كرسي وأخيه في اللعبة، كانت الأرواح تضيع وكان مستقبل السودان وحاضره يتمزق في غمار ألاعيب الرجل وأفكاره.

    (5)

    فزعت حين رأيت جنازة الترابي، بينما تحمل الأيدي الجثمان النحيل في ضجعته الأخيرة.

    فقد صافحت كفي كف الرجل، وجالسته وأحببته، وأخذت منه ورددت عليه، لكنه انتهى كما ينتهي كل شيء.

    رحمك الله يا شيخ حسن، ولعل جرحك الغائر الآن بين يدي أرحم الراحمين يداويه. وغفر الله لك زلات السياسة.

    أما ما جررته على أمتك وبني وطنك بتلاعبك بكل شيء، وبتسمية الأمور بغير مسمياتها وبإسباغ الشرعية في كل مرة على سفاح غير أخيه، فهذا حسابه بين يدي السودانيين أنفسهم، قبل أن يسألك عنه من لا يغفل ولا ينام.

    قيل في السياسة: أدرك الموت الترابي قبل أن تدركه المحاسبة.

    واليوم أدركه الموت والمحاسبة.. فكيف الحال وأنت موقوفٌ ومسؤول عن كل منطوق ومفعول؟

    رحمنا الله إذا صرنا إلى ما صرت إليه..

    http://www.almasryalyoum.com/news/details/906666http://www.almasryalyoum.com/news/details/906666

    أحدث المقالات

  • الكشف عن سيارات المستقبل في معرض جنيف
  • ابراهيم السنوسي ما قدر الشغلانة بقلم شوقي بدرى
  • قريمانيات .. يكتبها الطيب رحمه قريمان
  • كيف تسقط حكومة بنكيران في يوم واحد وبدون قلاقل؟؟ بقلم انغير بوبكر
  • حق اللجوء واللاجئين ...... قوانين مثالية، وواقع مرير اعداد د. محمود ابكر دقدق/استشاري قانونيي وبا
  • الأمهات الأرامل والمطلقات المجتمع يكفن والأبناء يدفنون!! (2) بقلم رندا عطية
  • التسوية قبل الوحدة..! بقلم عبد الباقى الظافر
  • ضرب السد بقلم صلاح الدين عووضة
  • كثير من علي الحاج .. قليل من السنوسي بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • وقطع معتز قول كل خطباء السدود بقلم الطيب مصطفى
  • دموع خالد مشعل ووحدة الإسلاميين!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • في عيد المرأة التحية لصمود نساء وطني... بقلم زينب كباشي عيسي
  • القمح وإستبدال الأدنى بالذى هو خير بقلم سعيد أبو كمبال
  • بني مَلاَّل منتظرة منذ الاستقلال بقلم مصطفى منيغ
  • في يوم المرأة العالمي : هل نالت حقها ؟ بقلم د. حسن طوالبه
  • لا تحتمل الإنتظار والحلول التسكينية بقلم نورالدين مدني
  • الصدمة وفرضية الإغتيال بقلم أكرم محمد زكي
  • القصر الكبير بلا إصلاح ولا تغيير بقلم مصطفى منيغ

  • حسن عبد الله الترابي
  • الحركة الشعبية لتحرير السودان
  • حركة تحرير السودان قيادة مناوي
  • حزب حسن الترابى يدافع عن انقلاب الإنقاذ ويتحفظ على المحاسبة
  • مسيرة حاشدة بلاهاي ضد إنتهاكات حقوق الإنسان في السودان
  • الإمام الصادق المهدي ينعي الباشمهندس الراحل أحمد عبد الله أحمد عمر
  • بسبب مادة صحفية حول تغوُّل جهاز الأمن على الصحف: جهاز الأمن يستدعي ويُحقِّق مع الصحفي (الشاذلي السر)
  • بيان مهم من شبكة الصحفيين السودانيين
  • مقاتلو الشمال يستردون منطقة استراتيجية استولى عليها الجيش السوداني
  • لجنة شهداء سبتمبر:تطالب بلجنة مستقلة للتحقيق وتتمسك بالقصاص د جددت طالبت لجنة أسر شهداء
  • كاركاتير اليوم الموافق 11 اغسطس 2015 للفنان عمر دفع الله عن حسن الترابى و عمر البشير
  • كاركاتير اليوم الموافق 9 اغسطس 2015 للفنان عمر دفع الله عن حسن الترابى و عمر البشير
  • بيان صحافي: من الإمام الصادق المهدي
  • كاركاتير اليوم الموافق 16 يوليو 2015 للفنان ود ابو عن الرد الرد كباري وسد.!!
  • الجبهة الوطنية العريضة تهنئ الشعب السوداني بعيد الفطر المبارك وتدعو لمواصلة النضال حتى إسقاط النظام
  • العلاقات السودانية المصرية بعد حلف الرياض
  • أليكس دي وول: الحركة الشعبية زورت نتيجة استفتاء الانفصال
  • فريق بلاك تاون لكرة القدم يحصل على كأس السودان في أستراليا
  • حزب حسن الترابى يقود جولات ولائية للدفع بالحوار الوطني
  • كاركاتير اليوم الموافق 23 مارس 2015 للفنان عمر دفع الله عن حسن الترابى
  • حزب البعث العربي الاشتراكي : بيان الى جماهير شعب السودان
  • الجالية السودانية بكاردف ترحب بالمستنيرين : حيدر ابراهيم و المحبوب عبد السلام فى مناظرة
  • الجبهة الثورية تسلم الاتحاد الأوربي خارطة الطريق لحل الازمة السودانية
  • بيـان من الحزب القومى السودانى بالخارج حول : الاوضاع الامنيه بولاية غرب كردفان ‘ جنوب كردفان ‘ شمال
  • د. جبريل إبراهيم للتغيير: على (هؤلاء) الاستعداد لقبول معادلة جديدة للح
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de