التحريض علي الفتنة الدينية بقلم المثني ابراهيم بحر

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 10-12-2018, 05:53 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
07-01-2016, 02:17 PM

المثني ابراهيم بحر
<aالمثني ابراهيم بحر
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 113

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


التحريض علي الفتنة الدينية بقلم المثني ابراهيم بحر

    02:17 PM Jan, 07 2016

    سودانيز اون لاين
    المثني ابراهيم بحر-
    مكتبتى
    رابط مختصر








    لا زالت ردود الافعال تتوالي اثر اعدام السلطات السعودية لمن أتهمتهم بالارهاب ومن أعتبرتهم خرجوا عن الدين, وفي مقدمتهم رجل الدين الشيعي الشهير بالنمر ,وخرجت مظاهرات في المنطقة الشرقية من المملكة وفي البحرين وايران التي شهدت أعمال عنف طالت السفارة السعودية في طهران منددة باعدامه,وكان النمر محرضاً بارزاً على الاحتجاجات الحاشدة التي شهدتها منطقة القطيف، شرقي السعودية، عام 2011,وحذرت إيران السعودية بأنها "ستدفع الثمن غاليا" لإعدامها الزعيم الشيعي نمر النمر....!وندد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية( حسين جابر أنصاري) بتنفيذ حكم الإعدام، بعدما طالبت بلاده السعودية بالعفو عن النمر,لكن مفتي السعودية دافع عن إعدام 47 شخصا، ووصفه بأنه موافق للشريعة الإسلامية....!وضرورة لحماية أمن المملكة......!وقال عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ "إن تنفيذ الأحكام الشرعية في 47 من الإرهابيين رحمة للعباد .....!ومصلحة لهم....! وكفاً للشر عنهم....! ومنع الفوضى في صفوفهم....!

    ولكن هل تتوقع السعودية بعد هذه المجزرة التي طالت زعيم شيعي كبير ,أن تقف أيران مكتوفة الايدي....! لقد فتحت المملكة علي نفسها ابواب جهنم ,فقليلا من الدبلوماسية كانت ستغني المملكة من التصرفات الغبية التي ستكلفها كثيرا ,فمنذ ان اتخذت المملكة قرار غزو اليمن بعاصفة الحزم الذي وجدته فرصة لتصفية حساباتها مع ايران ,واحوالها السياسية والاقتصادية باتت اكثر اضطرابا وهي تواجه عجزا ميزانيتها للعام الثالث على التوالي لسبب سياساتها الرعناء, اضافة الي انها صبت مزيدا من الزيت لاشعال الخلافات بين المسلمين فمن هو المستفيد ....! وكان يمكنها ان تلجأ الي الي ما هو أخف من القتل , كالنفي مثلا, درءا للفتنة التي ستزيد من وتيرة الخلافات بين المسلمين التي تشهدها المنطقة الاسلامية بين الشيعة والسنة, ولكن هذه هي العقلية التي تفكر بها المملكة السعودية لحماية سلطانها ,فهي لا تتردد في جلد وسجن مدون علي تغريدة في مواقع التواصل الاجتماعي ....!فكيف لها ان تتقبل النقد من رجل دين تختلف معه في المذهب والمعتقد....! فهذه هي العقلية السلفية التي تحكم المملكة ,فعندما يمس الامر هواجسهم االسلطوية يركنون مباشرة الي النصوص الدينية, فقد يتفهم ال سعود أي مسألة مخالفة قد تكون مخالفة للدين أو اي فعل اخر منهي عنه كالزنا وشرب الخمر ولعب الميسر, ولكن يصعب مخاطبتهم في امر السلطة او لمجرد النقاش فيما يهز سلطانهم فهي نقطة جوهرية يصعب قبولها , فهي تتعامل مع الدين بما يناسب حوجتها , ويرفضوا التعامل مع التحولات الاخري ذات الصلة بقضايا الحرية و الديمقراطية ,كأنشاء البرلمانات و ممارسة العمل التشريعي, وحق الشوري والانتخاب , ولذلك فالنظام الاخلاقي داخل الفهم الاصولي والسلفي مختل , فالانسان كروح رخيص للغاية عندهم يمكن ان يضطهد وتصادر حريته ومكتسباته الاقتصادية , وينظرون لكل رأي مخالف بأعتباره يخالف الدين.

    " في محاضرة القاها الداعية السعودي المشهور الدكتور( محمد العريفي) في زيارته الاخيرة للسودان عقب وصوله مباشرة مساء يوم الجمعة الموافق الرابع من شهر أكتوبر 2015م وكان لدى استقباله بصالة كبار الزوار بمطار الخرطوم الدولي فضيلة الشيخ الدكتور عبد الحي يوسف نائب رئيس هيئة علماء السودان, وتوجه فضيلته فور وصوله مباشرةً إلى قاعة الصداقة الدولية ليلقي محاضرة دعوية قيمة لأفراد هيئة الجمارك السودانية وجاءت المحاضرة تحت عنوان (ضع بصمتك).وتحدث ضيف البلاد فضيلة الشيخ الدكتور محمد العريفي في البداية عن حبه للسودان وأهله مشيراً إلى أن السودان بلد الشجاعة والمرؤة والشهامة والخلق وأوضح فضيلته أن قلبه على الدوام متعلق بهذا البلد داعياً المولى عز وجل أن يحفظ السودان وأهله وأن يحفظ قلوبهم بما يرضي الله سبحانه وتعالى. كما لم يفوت فضيلته الحديث عن شجاعة الجنود السودانيين المشاركين في التحالف العربي لعملية عاصفة الحزم في الأراضي اليمنية، وكشف فضيلته أن أشهر الطيارين الحربيين المشاركين في العملية العسكرية هو سوداني الجنسية، يتحدث عنه الجميع في المملكة العربية السعودية وعن مدى شجاعة هذا الجندي الذي لا يخشى مضادات الطائرات بتحليقه على مدى قريب من قوات الأعداء، وقال أنه لم يستغرب هذا الأمر بعد أن علم أن هذا الطيار سوداني الجنسية لأنه من بلد تربى على الشجاعة"
    المصدر: شبكة المشكاة الإسلامية5/12/2015
    ولكن الشيخ العريفي بمدحه للجندي السوداني المشارك في حرب اليمن,يقدم فتوي مجانية بأباحة الحرب بين طائفتين من المسلمين, فكان من الاولي ان يقدم النصيحة لحكومته بتقديم الصلح علي الحرب, وهذا يعني انه مؤيد لقتال طائفتين من المسلمين,وبذلك يفتح باب الترغيب للجندي السوداني ,وهي بمثابة فتوي مجانية من عالم ديني له شهرته الواسعة , وبمعني اخر انها تحريض علي الحرب والكراهية بين طائفتين من المسلمين في سقطة مدوية, متناسيا ان عليه كعالم ديني أن يدعو ويحرض علي كل ما من شأنه الصلح بين طائفتين من المسلمين , فلقد ضاع الاسلام تحت ركام هائل من الضلالات والتفسيرات واقوال الفقهاء وشطحات الدعاة وفقه الترغيب والترهيب ,فقد سافر من قبل القرضاوي الي مصر ابان احداث ثورة يناير , ومعلوما انه كان قد طرد منها كرأس من رؤوس الفتنة الطائفية ,وصلي بالناس في ميدان التحرير , ولو كان الشباب المصري حينها يعلم شيئا عن دور القرضاوي في مأساة الشعوب السودانية المغلوب علي امرها لما صلي الناس خلفه .وما يدعو للدهشة أن من كثيرين من دعاة المسلمين حاليا ينادون بالتعايش بين الاديان وخصصت لذللك دراسات وبحوث مطولة,وخطوات عملية , ولكن بكل أسف نحن كمسلمين نحتاج قبل ان نتعايش مع الاديان الاخري, ان نتعايش مع انفسنا كمسلمين, لأن ما يحدث بين المسلمين اليوم حيث يقتلون بعضهم البعض, خاصة بين الطوائف المختلفة سنة /شيعة , أو المذاهب المختلفة المدارس الاصولية والسلفية مع غيرها.
    ما تزال السلطة في العالم الاسلامي كما كانت قبل الف سنة في نظرية( العصبية لابن خلدون ), فقد اعتمد الامويون علي تأييد ومساندة القبائل القحطانية ضد الطامعين في السلطة من ابناء عمومتهم الهاشميين, واعتمد العباسيون علي علي الاعاجم علي الاعاجم من الفرس والترك والديلم الذين كانوا يعانون من النتهميش لكنهم لا يتطلعون الي الخلافة ,ومن هذه النقطة(التهميش) وجد الايرانيون بغيتهم وساندوا اخوتهم الحوثيين في اليمن لتحقيق اغراضهم التي وجدوا لها بيئة خصبة , واعتمدت الانقاذ في السودان في حربها في دارفور علي القبائل العربية لتحقيق مبتغاها , فتحولت الحرب من تمرد ضد الدولة الي حرب دينية وعرقية وانهارت الدولة القومية , ولذلك ثمن تدفعه الشعوب المقهورة والمغلوب علي امرها في السودان وايران لصالح الانظمة المتسلطة علي حساب امنها واستقرارها , فالنخب المتسلطة في اليمن كررت نفس السيناريو الذي جري في السودان , عندما اجازت حكومة الاحزاب برئاسة الصادق المهدي في الديمقراطية الثالثة قانون الدفاع الشعبي الذي تبناه نواب من الجبهة الاسلامية في البرلمان(لشيء في نفس يعقوب) لان هذا القانون يعني تسليح القبائل ....!وهو ما تريده تحديدا الجبهة الأسلامية...! وبذات النسق استعانت الحكومة اليمنية بالمليشيات القبلية المسلحة في حربها ضد الحوثيين الذين استفادوا من هذه الميزة , وتحولت مطالب الحوثيين بتحقيق دولة العدل والمساواة الي حرب قبلية ومذهبية بعد ان كانت مطلبية في باديء الامر , والمدهش بعد كل هذه الاشكالات الواضحة في بنية تلك الدول تنسب العواقب والتبعات الي المؤمرات الامريكية والصهيونية والامبريالية والنصرانية الحاقدة....!

    ليس معني اننا وجهنا سيوف نقدنا للملكة السعودية اننا نتحابي مع الجانب الايراني ,ولكن لنبين حال العالم الاسلامي الذي اصبح حاله يغني عن السؤال...! فلا يوجد بينهما رجل رشيد.....! فأيران لها أطماع توسعية, وهي تريد ان ترث الخلافة العثمانية التي كانت امبرطورية تركية , ولن تقبل بخلافة سنية بزعامة تنظيم القاعدة او داعش وكلاهما خرجا من رحم الاخوان المسلمين , بدليل اطماعها التوسعية وترسانتها النووية , وقد اصبح الحوثيين الان ندا للحكومة اليمنية فمن ابدلهم بالمال والعتاد...! فالحوثيين (مخلب قط) لايران في اليمن مثلما كانت الانقاذ ولا تزال ( مخلب قط) للمجتمع الدولي في السودان لتنفيذ السيناريوهات بالوكالة, وما علي هذا النظام المبتز( جنائيا) الا السمع والطاعة , فواهن من يعتقد بأن المجتمع الدولي سيسعي في يوم من الايام لتغيير نظام الانقاذ, لأن العلاقة بينهما تقوم علي (نفع وأستنفع),وبالتالي تتحمل الشعوب المسكينة والمغلوب علي امرها تبعات انظمتها القمعية وتصبح ضحايا لافعالهم الطائشة, فالشعوب السودانيةوالعراقية و الليبية في عهد القذافي علي سبيل المثال كأدلة تغني المجادلات ضحية الفتنة الجهوية والدينية, يعانون من يتبديد ثرواتهم في (الفاضي) ومسكين الشعب الايراني المغلوب علي امره , ففي مرات كثيرة اتداخل بالنقاش في منتديات مع اصدقاء من ايران لهم توجهات سياسية مختلفة , واخرون مستقلين, لا يتفقون مع توجهات النظام الحاكم , لهم رؤي مختلفة النظام الحاكم ,فالنظام الايراني مثل نظام الانقاذ يسبح عكسي تيار شعبه , ومن اين اين يأتي المال والسلاح لشباب المجاهدين في الصومال والحوثيين في اليمن وطالبان في باكستان وافغانستان, ومن اين يتم تمويل تنظيم القاعدة , تساؤلات اجاب عليها المتظاهرون في ايران عندما كانوا يهتفون : ايران ايران ,لا فلسطين ولا لبنان احتجاجا علي تبديد اموال الشعب الايراني في المغامرات السياسية....!

    النخب المتسلطة في المجتمعات الاسلامية التي تدعي انها تحكم بأسم الاسلام , لها مصلحة في الفقر والجهل والتخلف الحضاري , فالنازية في ايران تريد استرداد الامبراطورية الفارسية بأسم الخلافة الاسلامية , وتعتمد علي الشيعة في العالم العربي والاسلامي, وتحاول الترويج لتجارتها بشتي الوسائل , فقد اجرت قناة النيل الازرق الفضائية لقاء في يناير من العام 2010 لقاءا مع شخصية ايرانية , وكانت القناة وضيفها تروجان للمذهب الشيعي في السودان , وقال الضيف الايراني بأن احد ائمتهم الاثني عشر تزوج من امرأة نوبية .....! وقد يكون ذلك صحيحا , ولكنه جعل من تلك المرأة ( حبوبة) للسودانيين....! , وبالتالي هناك نسب بين السودان وايران موغل في التاريخ ....! وعلي ذات النهج اخترعت الحركة الاسلامية الكثير من الاساطيرمن اجل الترويج لتجارتها في سوق السياسة , فقد جعلوا من موسي (نوبيا) وليس (عبرانيا) من ال يعقوب , ويزعمون انه عاش ومات في (جبل مرة) لتبرير اطماع اليهود في السودان وصرف الانظار عن افعالهم التي اوصلتنا لهذا النفق المظلم , وتولوا الترويج لنظرية البروف الراحل عبدالله الطيب بأن (النجاشي) الذي هاجر اليه المسلمون الاوائل كان في دنقلا وليس اثيوبيا , وهذا كله كذب وتلفيق لحقائق التاريخ والجغرافيا والتوراة والانجيل والقران الكريم , ولن يتخلي النوبة للطيب مصطفي عن اعتزازهم بلغتهم وانتماؤهم الحضاري واصولهم العرقية الممتدة لالاف السنين في اعماق التاريخ, وقد كانوا يهتفون في شوارع الخرطوم (حلفا دغيم ولا باريس) احتجاجا علي ترحيلهم من موطنهم , فقد كانوا كاقربائهم المناصير الذين رفضوا الرحيل من موطنهم الصغير, ومن ليس له ولاء لوطنه الصغير لن يكون له ولاء لوطنه الكبير.

    يقول المثل المصري(لوعندك عند الكلب حاجة قولو يا سيدي) فحكومة الأنقاذ حاليا تقف مع السعودية في الحق والباطل في مقابل ان تمن عليها بصدقات ,بعد أن أصبحنا من اشهر المتسولين بشهادة المجتمع الدولي, فلينظر الانقاذيين كيف تفعل الحكومات الرشيدة , فحسنا فعل رئيس الوزراء التركي وهو يعلن انه سيسعي للتوسط بين الطرفين عارضا الوساطة لاصلاح ذات البين ما استطاع اليه سبيلا, ومشيرا الي ان القنوات الدبلوماسية يجب ان تعطي فرصة ....! وهذا هو المطلوب وعلي حكومتنا ان تتعلم ماذا تعني الدبلوماسية , فالقرار الذي اتخذته السلطات السودانية بخصوص قطع علاقاتها مع ايران لا ينبني علي قضية مقنعة , فالخطوة خاطئة و غير مدروسة ,و مغامرة عقيمة وخاطئة بالمعايير السياسية ولا يمكن أن تأتي بأي مردود ايجابي , ولكن ليس الامر بمستغرب فقد اتخذ النظام من قبل ذات الموقف مع صدام ابان حرب الخليج الاولي ,و أتخذ القوم قرارا "كارثياً" لا يُمكن أن يتخذهُ شخصٌ مبتدىءٌ في شئون السياسة، هو قرار الوقوف إلى جانب النظام العراقي في حرب الخليج الأولى، وهو القرار الذي دفع السودان ثمنهُ باهظاً، ومازال حتى اليوم يسعى لتصحيح عواقبه الوخيمة, وحاليا قدمت ايران اعتذار لحكومة المملكة,فأين سيدارئ هؤلاء وجوههم اذا قبلت المملكة الاعتذار وعادت علاقتها مع ايران سمن علي عسل....!


    غالبية كبيرة من الذين ايدوا مساندة نظام الانقاذ بانحيازه لرغبات الحلف الخليجي المصري حين اعلانه, دفعتهم رغيتهم اللاواعية للنظر للقضية من منظور ( شهواني) بأعتبار ما سيجنيه السودان من فوائد اقتصادية ستنعكس ايجابا علي المواطن الغلبان ,اي بمعناه انه تأييد بدافع المصلحة وفق فقه (الضرورة) احد ايدلوجيات الانقاذيين لتفصيل الشريعة بما تتماشي مع رغباتهم التي احلت الربا لصالح تشييد مشاريع تنموية , فالامر برمته تكنيك مرحلي فرضته الضرورة للوقوف بجانب الحلف الخليجي في حرب لا ناقة لنا فيها ولا جمل, بينما اختارت بعض الدول موقف الحياد وتحفظت كموقف ايجابي يحسب لها , ولكن نحن في السودان لا نحتاج لهبات اولئك الاعراب لأن لدينا ما يكفينا ويفيض (لتموين)العالم اجمع, بتفعيل قوانين الاستثمار لاستغلال موارد نا التي زالت بكرا لا تحتاج سوي لدولة الديمقراطية والمساواة والامن والاستقرار, وبنظرة عميقة ليس لاخوان السودان التخلي بالتحالف مع ايران بهذه السهولة , لأن مافي يد ايران من ملفات من شأنها ان تلقي بهذا النظام في مذبلة التاريخ.
    ولكن النقطة التي اود ان اركز عليها هي ان الحالمين بعافية الاقتصاد السوداني جراء ما تفعله الانقاذ مع السعودية انما هم واهمون ,ولكنها في الواقع ليس سوي انتاج المزيد من عمليات التمكين , ليتحمل الشعب السوداني الغلبان كل هذه الاعباء لتمويل نفقات الحوار ,وتمويل سياسات التمكين التي تقوم في جزء منها علي احتواء اصحاب المصالح ,و الاحزاب الكرتونية والانتهازيين الذين يمدون النظام بالشرعية, والحركات المسلحة وتفكيكها واكلها بالقطاعي ,واغراء قياداتها بالمناصب والمخصصات المليونية, وتتطلب تلك الايدولوجية انتقاء القيادات التي لها نفوذ سياسي او طائفي او قبلي وقد تضمن ثمن مشاركة مبارك الفاضل الالاف من الوظائف لجماعتة, وكذلك مشاركة حزب مولانا الميرغني في السلطة والمناصب الدستورية لحاشيته, ولشراء الاصوات في الانتخابات, وانتاج الازمات بين الخلافات بين القبائل في كردفان ودارفور, فكل هذه الاشياء لها ثمن غالي , وكان ذلك خصما علي وظائف الخريجين والمشردين من الخدمة العامة واما المتبقي يذهب فتاته الي الصحة والتعليم والزرعة. فاين ذهبت عائدات البترول التي ابتهجت بها الشعوب السودانية كما لم تفرح من قبل ....! سوي أن ظهرت النتيجة في (دبي) ونشأت منشية جديدة في كوالالامبور....!




    أحدث المقالات
  • ظاهرة الشيخية الترابية ,غواية ألريادة ألزائفة, وبغية ألسلطان ألغيتونى ألعضود 1 10 بقلم بدوى
  • وتبقى الدروس ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • دموع الوزيرة ..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • حديث مع صاحب الطعام بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • دَهبْ الكَاروري المَخْتوم ..! بقلم عبد الله الشيخ
  • خلل المستوي الاقتصادي والتباين في عدم التوزيع العادل لتوزيع الثروة بغى السودان بقلم زينب كباشي
  • لماذا نحني ظهورنا للجميع بقلم شوقي بدرى
  • ضحايا العبور الآمن من الجهاز الكامن ! بقلم فيصل الباقر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de