مهرجان سودانى بنيو جرسى
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 17-11-2017, 07:44 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

التحالف الوثيق بين الاستعماروالصهيونيةوالرجعيةالعربيةأدى إلى تهويد فلسطين بقلم د. غازي حسين

11-11-2017, 03:49 PM

د. غازي حسين
<aد. غازي حسين
تاريخ التسجيل: 26-10-2015
مجموع المشاركات: 94

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


التحالف الوثيق بين الاستعماروالصهيونيةوالرجعيةالعربيةأدى إلى تهويد فلسطين بقلم د. غازي حسين

    03:49 PM November, 11 2017

    سودانيز اون لاين
    د. غازي حسين-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    عندما يعتقد الأمراء والملوك وقادة العدو الإسرائيلي والأمريكي بأنّ قضية فلسطين قد وصلت إلى نهايتها، وأنّ الفلسطينيين وصلوا إلى الحضيض بسبب تكالب الإمبريالية والصهيونية والرجعية عليهم، ويتفاجؤون بأن الفلسطينيين يحاولون النهوض مجدداً، ويشعلون انتفاضة أو هبّة جديدة أو يقومون بعمليات استشهادية بطولية، لأنّ قضيتهم أعدل قضية في تاريخ البشرية، ولأنهم لم ولن يستسلموا إلى مصادرة أراضيهم ومنازلهم ومقدّساتهم وتهويدها وشطب حقهم في العودة إلى وطنهم وترحيلهم وممارسة العنصرية والتمييز العنصري والهولوكوست والنكبة المستمرة تجاههم وبقاء الكيان الصهيوني ككيان استعمار استيطاني وعنصري وإرهابي في وطنهم فلسطين.
    ويستمر الشعب العربي الفلسطيني في مفاجأة قيادته وفصائله وقيادات العدو الإسرائيلي إلى أن ينال حقوقه الوطنية غير القابلة للتصرّف وعلى رأسها حقّه في العودة واستعادة الأراضي والمنازل المصادرة انطلاقاً من القانون الدولي العام والقانون الدولي الإنساني واتفاقيات جنيف الأربعة لعام 1949 وأسوة بالتعامل الدولي.
    تؤمن الشعوب العربية والإسلامية في العالم أنّ إسرائيل قامت على الأكاذيب واستمرّت بصناعة الأكاذيب وبمساعدة الدول الاستعمارية والإمارات والممالك التي أقامتها بريطانيا وتحميها أمريكا، وتؤمن بأنّ إسرائيل غريبة عن المنطقة ودخيلة عليها جاءت من وراء البحار لحل المسألة اليهودية في أوروبا على حساب عروبة فلسطين وسورية والأردن ولبنان، وعليها حزم حقائبها والعودة إلى المكان الذي جاءت منه إلى ألمانيا وبقية الدول الأوروبية.
    واستخدمت العصابات اليهودية الإرهابية المسلحة وإسرائيل ارتكاب المجازر الجماعية والحروب العدوانية والاحتلال والضم ومصادرة الأراضي الفلسطينية، وتواطؤ النظام العربي الرسمي والترحيل والتطهير العرقي وتهويد الأرض والبشر والحجر لتهويد كل فلسطين من البحر إلى النهر، وإقامة إسرائيل العظمى الاقتصادية من خلال مشروع الشرق الأوسط الجديد بالتعاون مع آل سعود وثاني ونهيان وجامعة الدول العربية.
    وأدّى التحالف والترابط العضوي الوثيق بين الاستعمار الأوروبي والصهيونية العالمية والإمبريالية الأمريكية والرجعية العربية ممثلة بالأمراء والملوك العرب والخائن السادات والطاغية المخلوع حسني مبارك واتفاقات الإذعان في كامب ديفيد وأوسلو ووادي عربه إلى وضع قضية فلسطين على سكة التصفية النهائية على حساب عروبة فلسطين والحقوق الوطنية للشعب العربي الفلسطيني والأمة العربية والإسلامية.
    قاد الاستسلام والضياع واليأس وال################ المتعمّد الذي غرسه النظام العربي الرسمي إلى وصول القضية المركزية للأمة العربية والإسلامية إلى أخطر وأردأ مراحلها وإلى التنازل عن حقوق الشعب الفلسطيني الوطنية وعن عروبة فلسطين والقدس والتخلّي عن المقاومة المسلحة، وعن الانتصارات التي حققتها منظمة التحرير وفصائل المقاومة، والموافقة على الأكاذيب التي رسّخها كتبة التوراة والتلمود والمؤسسون الصهاينة والاستعماريون الإسرائيليون.
    ناضل ويناضل الشعب العربي الفلسطيني الأعزل منذ مئة عام ضد بريطانيا التي أعطت وعد بلفور المشؤوم وغير الشرعي وضمنته في صك الانتداب البريطاني، وابتدع دهاقنة الاستعمار البريطاني فكرة تقسيم فلسطين العربية والعمل على تهويدها، والتزمت المملكة السعودية بإعطاء فلسطين للمساكين اليهود كما وعد السلطان عبد العزيز بريطانيا بخط يده لقاء تأسيس المملكة وحمايتها.
    وفرضت الولايات المتحدة فتح أبواب فلسطين على مصراعيها للهجرة اليهودية وقرار التقسيم على الأمم المتحدة.
    والتزم الملك عبد الله بموجب المعاهدة البريطانية-الأردنية وعلاقاته مع لندن في حرب عام 1948 بتطبيق قرار التقسيم، وكانت الجامعة العربية قد نصّبته القائد الأعلى للجيوش العربية التي دخلت فلسطين في 15 أيار 1948 لحماية الشعب الفلسطيني من الترحيل والإبادة الجماعية.
    وأصدرت بريطانيا وأمريكا وفرنسا في عام 1951 البيان الثلاثي تعهدت فيه الدول الاستعمارية الثلاثة حماية إسرائيل، وأشعلت إسرائيل حرب السويس العدوانية عام 1956 بالاشتراك مع فرنسا وبريطانيا الاستعماريتين، وموّلت السعودية انفصال سورية عن مصر عام 1961.
    وطلبت الرياض من واشنطن أن توعز لإسرائيل بمهاجمة القائد العربي جمال عبد الناصر لكي يخف ضغط الجيش المصري في اليمن عن السعودية، وتمخّض عن الطلب السعودي الذي استغلته إدارة ليندون جونسون (كانت عميلة الموساد ماتيلدا كريم عشيقة الرئيس الأمريكي آنذاك) والحكومة الإسرائيلية بإشعال حرب حزيران العدوانية عام 1967 واحتلال قطاع غزة وسيناء والضفة الغربية بما فيها القدس والجولان وتلال كفر شوبا في جنوب لبنان.
    ساهمت قيادة منظمة التحرير الفلسطينية ورئيسها ياسر عرفات بتوقيع اتفاق الإذعان في أوسلو عام 1993 في دهورة الوضع الفلسطيني ووصوله إلى أسوء وأردأ أحواله، وأدّى توقيع بقية اتفاقات الإذعان في واي ريفر والقاهرة وطابا والمفاوضات الكارثية مع العدو إلى تآكل الحقوق والثوابت الفلسطينية والتعاون والتنسيق الأمني مع العدو الإسرائيلي ضد المقاومة الفلسطينية للاحتلال والأبارتايد الإسرائيلي البغيض والتنازل عن حق عودة اللاجئين إلى ديارهم والتنسيق الأمني مع دول الاحتلال .
    إنّ الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية وأتباعهم من الأمراء والملوك العرب يتحملون مسؤولية النكبة والهولوكوست الإسرائيلي المستمر على الشعب الفلسطيني والمسؤولية عن جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي ترتكبها إسرائيل والمآسي والويلات والعقوبات الجماعية التي سببتها للشعب الفلسطيني.
    وعندما فشلت إسرائيل في القضاء على الانتفاضة الأولى انتفاضة الحجارة، لجأت إلى ياسر عرفات ووقعت معه اتفاق الإذعان في أوسلو الذي صاغه شمعون بيريس وأعطاه للطاغية المخلوع مبارك لتسويقه، والذي بدوره أعطاه إلى عرفات وقال له : "أنه اقتراح مصري وعليك القبول به"، ووافق عرفات عليه وأجهض الانتفاضة التي عجزت إسرائيل عن إخمادها، وأخشى أن يلعب السيسي دوراً خطيراً كدور السادات ومبارك بتسويق مبادرة المتصهين ترامب وإدارته اليهودية.
    انبثقت شرعية قيادة عرفات لمنظمة التحرير عن تبنيها للميثاق الوطني والمقاومة المسلحة وحرب التحرير الشعبية وعودة اللاجئين إلى ديارهم.
    وتخلّت القيادة المنحرفة عن نهج المقاومة مقابل السلطة التي ابتكرها دهاقنة الاستعمار الاستيطاني اليهودي بإلغاء المقاومة المسلحة وإلغاء الميثاق الوطني والتنسيق الأمني مع أجهزة مخابرات العدو والعودة إلى طاولة المفاوضات الكارثية لتمرير الحل الصهيوني لقضية فلسطين.
    والتزمت قيادة منظمة التحرير بالتخلّي عن المقاومة المسلحة وإدانتها ومعاقبة رجالها، وأصبح المسؤولون الفلسطينيون في السلطة والحكومة والمفاوضات عبيداً لأمريكا ولإسرائيل ودولارات الدول المانحة ومناصب وامتيازات السلطة التي انبثقت عن اتفاقات الإذعان في أوسلو والقاهرة وطابا.
    كان الأمراء والملوك العرب والطاغية المخلوع مبارك لا يجرؤون على تقديم أي تنازلعن الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني للعدو الإسرائيلي إلى أن جاء عرفات ووقع اتفاق الإذعان في أوسلو ووقع محمود عباس إعلان المبادئ في البيت الأبيض عام 1993.
    بدأ مسلسل التنازلات العربية عن عروبة فلسطين وتبنّي الأكاذيب اليهودية بحجة تشجيع إسرائيل على السلام بموافقة معظم الدول العربية على إلغاء قرار الأمم المتحدة رقم /3379/ الذي ساوى الصهيونية بالعنصرية، وذلك لتشجيع اليهود على حد زعمهم على حضور مؤتمر مدريد، وألغت دول الخليج وعلى رأسها مملكة آل سعود وملك البحرين المقاطعة من الدرجتين الثانية والثالثة.
    وقام مجلس التعاون الخليجي بإلغاء المقاطعة لإسرائيل في عام 1996 كخطوة ضرورية نحو السلام على حد زعمه.
    وافتتحت تونس (زين العابدين بن علي) وقطر مكاتب تجارية للعدو الإسرائيلي عدو العروبة والإسلام والبشرية جمعاء، وعندما فاتح أحد القادة العرب معاتباً الرئيس التونسي بن علي على فتح المكتب فأجابه قائلاً: "فتحنا مكتباً تجارياً في تونس لإسرائيل بناءً على إلحاح ومطالبة ياسر عرفات".
    وهكذا ساهمت قيادة منظمة التحرير الفلسطينية في حمل اتباع أمريكا من الحكام العرب على تطبيع العلاقات مع العدو الإسرائيلي.
    وتبنته وتتبناه جامعة الدول العربية رسمياً في عهود عمرو موسى ونبيل العربي وأبو الغيط، مما ألحق أفدح الأضرار بالشعب الفلسطيني وحقوقه العادلة.
    وجاءت المبادرة السعودية التي اقترحها ووضع أسسها الصحفي الأمريكي اليهودي توماس فريدمان لوقف حملات اللوبيات اليهودية وإسرائيل على المملكة بعد تفجيرات 11 أيلول، ووافقت عليها قمة بيروت عام 2002، وتضمّنت التنازل العربي عن حق عودة اللاجئين إلى ديارهم والاعتراف بإسرائيل وتطبيع العلاقات معها، وأدخل أمير قطر تعديلاً عليها في منتهى الخطورة وهو تبادل الأراضي لضم حوالي 85% من كتل المستعمرات اليهودية في الضفة الغربية إلى إسرائيل، وهكذا أجهضت قيادة منظمة التحرير وجامعة الدول العربية الانتفاضتين انتفاضة الحجارة وانتفاضة الأقصى لقاء توقيع اتفاق أوسلو وخارطة الطريق التي تضمّنت رؤية الدولتين التي أخذها مجرم الحرب الرئيس الأمريكي بوش الابن من مشروع السفاح شارون للتسوية، وتعمل الرباعية العربية بقيادة محمد بن سلمان على تمرير مبادرة ترامب وتصفية قضية فلسطين بتوقيع فتح وحماس للحل النهائي.
    وأخذت أجهزة الأمن الإسرائيلية والأمريكية تقود أجهزة الأمن الفلسطينية لتخليد الأكاذيب والأساطير والخرافات والأطماع اليهودية بتهويد فلسطين والقضاء على المقاومة الفلسطينية المسلحة والدفاع عن أمن إسرائيل وأمن المستعمرين اليهود الدخلاء على فلسطين والغرباء عنها.
    وأخذت فتح وحماس تتصارعان على السلطة التي ابتكرها العدو في اتفاقات الإذعان مما جعل الاحتلال الإسرائيلي لكل فلسطين أرخص أنواع الاحتلال في تاريخ الشعوب والأمم في العالم.
    وجاءت وثيقة حماس التفريطية وأنعشت الآمال لدى الرئيس الأمريكي المتصهين ترامب باحتمال توقيع حماس مع فتح للحل النهائي لتصفية قضية فلسطين بالموافقة على الحل الصهيوني برعاية إدارة ترامب اليهودية .
    وقام السيسي وبشكل مفاجئ وسريع بتحقيق المصالحة بين قيادتي فتح وحماس بعد أن تلقّى من المتصهيّن ترامب الضوء الأخضر لتحقيق ذلك، لأنّ إسرائيل تريد أن توقّع فتح وحماس على الحل النهائي حفاظاً على ديمومته.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de