البيئة الجيوسياسية الحالية قد تؤدي إلى السّلام بين إسرائيل والفلسطينيين بقلم ألون بن مئير

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-10-2018, 07:06 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
12-11-2015, 06:39 PM

ألون بن مئير
<aألون بن مئير
تاريخ التسجيل: 14-08-2014
مجموع المشاركات: 215

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


البيئة الجيوسياسية الحالية قد تؤدي إلى السّلام بين إسرائيل والفلسطينيين بقلم ألون بن مئير

    05:39 PM Nov, 12 2015
    سودانيز اون لاين
    ألون بن مئير-إسرائيل
    مكتبتى
    رابط مختصر

    تشير الثورات والإضطرابات التي تجتاح الشرق الأوسط إلى أنه سيكون من الصعب للغاية، إن لم يكن مستحيلاً، إستئناف المفاوضات بين اسرائيل والفلسطينيين والتوصل إلى نتائج ناجحة. على العكس من ذلك، فبسبب الظروف السياسية السائدة والتصاعد المستمر للتطرف في كلا المجتمعين، الإسرائيلي والفلسطيني، فإن إستئناف محادثات السلام في الوقت الحاضر قد يكون مواتيا ً أفضل من أي وقت ٍ مضى، وقد تضفي هذه الظروف، في الواقع، المزيد من الإستعجال في البحث عن إتفاق للسلام. أضف إلى ذلك، فالإنتظار على هذه الصراعات المستعرة لتهدأ قبل استئناف مفاوضات السلام ليس خياراً. فالكثير من هذه الصراعات العنيفة تستمر لسنوات وربما تصبح أيضا أسوأ بكثير قبل الإفتراض بأن تخلق بيئة أكثر ملاءمة لاستئناف المباحثات بشكل جدي.

    هناك ستة أسباب أساسية تعلّل لماذا تُعتبر البيئة الجيوسياسية الحالية مواتية لاستئناف مفاوضات السلام، ولماذا أصبح التدخل الخارجي البناء شرطاً لا غنى عنه للتوصل إلى السلام العادل مع الأمن.

    أولاً، الإضطرابات والثورات الإقليميّة: خلافاً للحكمة الشائعة، فإن الإضطرابات والثورات التي تجتاح الشرق الأوسط والتقارب بين الصراعات المتعددة، والمستقبل المجهول، قد خلقت ظروفاً قاهرة جديدة تدعم استئناف محادثات السلام. وفي حين أن الصراعات الإقليمية – وخاصة في العراق وسوريا، واليمن – صرفت الإنتباه عن الصراع الاسرائيلي الفلسطيني الأقل عنفاً حالياً، فالمستوى المنخفض نسبيّا ً للإشتباكات العنيفة تخدع ولا يمكن التسليم بها. ومع استمرار إحباط الفلسطينيين في النمو، فإن خطر إشتعال عنف أكبر يمكن تجنبه الآن في تصاعد مضطرد. والإضطرابات العنيفة الأخيرة في القدس والعديد من المدن الإسرائيلية تشهد فقط لهذا الاحتمال.

    وعلى الرغم من أن حكومة نتنياهو تنفي أية صلة بين الإحتلال وموجة الهيجان العنيفة التي تجتاح المنطقة، فإن معظم الإسرائيليين والفلسطينيين المعتدلين يشعرون بالقلق إزاء إمكانية أن يجد تنظيم الدولة الإسلاميّة “داعش” أرضاً خصبة بين الفلسطينيين الراديكاليين الذين يكرهون الإحتلال الإسرائيلي وزعماءهم أكثر مما يكرهون تنظيم “داعش”، – هذا إن لم يكن قد نجح التنظيم فعلا ً بذلك حتّى الآن.

    صحيح أن هذا لم يتجلّى حتّى الآن بأية طريقة ٍ واضحة لها أهميّة، ولكنها ليست سوى مسألة وقت (حتى لو هزم “داعش” في العراق وسوريا) ليقوم بزرع خلايا نشطة تعمل ضد كل من الإسرائيليين والفلسطينيين المعتدلين على حدّ سواء.

    إن فتح قنوات للتفاوض بين اسرائيل والفلسطينيين قد يمنع مثل هذا التفشي ويسمح للدول العربية بالتركيز على الخطر الماثل الذي يشكله تنظيم الدولة الإسلاميّة “داعش” والحرب بالوكالة بين السنة والشيعة (بقيادة إيران والمملكة العربية السعودية) على الهيمنة الإقليمية.

    ثانياً، حرص الدول العربية على إنهاء الصراع: تدعو الدول العربية لأكثر من عقدين من الزمن إلى وضع حدّ للصراع الإسرائيلي الفلسطيني على أساس حل الدولتين، الأمر الذي تجلّى رسميّا ً من خلال طرح مبادرة السلام العربيّة في عام 2002.

    باستثناء مصر والأردن (الذين وقّعا اتفاقات سلام خاصة مع إسرائيل في عام 1979 و 1994 على التوالي)، لا تزال الدول العربيّة الباقية ملتزمة بمواقفها بعدم تطبيع العلاقات مع اسرائيل قبل تسوية الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

    ومن المثير للإهتمام هو أن العديد من الدول العربية في الخليج وشمال أفريقيا قد طوّرت علاقات سرية (بما في ذلك تبادل المعلومات الإستخباراتية) مع إسرائيل على مدى السنوات العشر الماضية، وأنها لم تعد تنظر إلى إسرائيل كعدو، بل كحليف محتمل ضد العدوين المشتركين إيران وتنظيم الدولة الإسلاميّة “داعش”. وكما يرون هم الأمر، فبمجرد تحقيق السلام مع إسرائيل، يمكن أن تنشىء هذه الدّول هلالاً من الخليج إلى البحر الأبيض المتوسط من شأنه أن يكون كتلة هائلة ضد الهلال الإيراني الذي يضم العراق وسوريا ولبنان.

    ثالثا، مبادرة السّلام العربية: لا تزال مبادرة السّلام العربيّة على الطاولة ويمكن أن توفر المظلة الشاملة للمفاوضات التي من شأنها أن تسمح للدول العربية بتقديم الدعم النفسي والعملي الهامّ للفلسطينيين ولعملية السلام. علاوة على ذلك، بما أن إسرائيل تحرص بشكل خاص على إنهاء الصراع العربي الإسرائيلي، تقدّم مبادرة السّلام العربيّة خارطة طريق واضحة للسلام بين إسرائيل والفلسطينيين في إطار سلام عربي إسرائيلي شامل. ويمكن للولايات المتحدة والإتحاد الأوروبي إستخدام نفوذهما والضغط على الحكومة الإسرائيلية أيضاً لتبنّي مبادرة السّلام العربيّة، خاصة وأن غالبية الإسرائيليين، بما في ذلك كبار المسؤولين الأمنيين السابقين، يدعون بشدّة لتبنّي هذه المبادرة.

    رابعا ً، سلوك حماس الجديد: إن الدول العربية، وخاصة المملكة العربية السعودية، وقطر، ومصر، في وضع يمكنها من ممارسة الضغط السياسي والمادي على حماس لكي تتبنّى رسمياً مبادرة السّلام العربيّة التي سوف توفر قواسم مشتركة مع اسرائيل حول فكرة مبدأ حل الدولتين. وتمشياً مع مبادرة السّلام العربيّة، فقد أبدت حماس في أكثر من مناسبة استعدادها بوضوح للتفاوض على اتفاق سلام مع إسرائيل على أساس حدود 1967. هذا لا يعني أن حماس مستعدة وراغبة في تقديم التنازلات اللازمة لتحقيق السلام، ولكنها تشير إلى أن حماس تدرك أيضا أن إسرائيل وجدت لتبقى وتبحث الآن عن سبل لاستيعاب الإسرائيليين مقابل تخفيف الحصار، وفي نهاية المطاف رفعه تماماً ووضع حدّ للإحتلال.

    خامساً، موقف الولايات المتحدة: قد يكون الرئيس أوباما أكثر ميلا في هذه المرحلة بالذات من رئاسته لبث حياة جديدة في عملية السلام. وهو يدرك، على أية حال، بأن أي استئناف للمفاوضات الإسرائيلية- الفلسطينية على الطراز الذي كان عليه في الماضي بالوساطة الأمريكيّة سيفشل، ليس فقط بسبب الشقاق السياسي في إسرائيل وبين الفلسطينيين، ولكن أيضا لأنه مقيد محليا لعدم الضغط على إسرائيل من جانب واحد، خصوصا أثناء الإنتخابات الرئاسية.

    والجدير بالذكر أنّ الرئيس أوباما قد صرّح في شهر مارس 2015 بأن الولايات المتحدة ستعيد تقييم الوضع وتدرس نهجاً مختلفاً لمعالجة الصراع. وبالنظر إلى أن الولايات المتحدة لديها حصة معنوية ومادية في رفاه وخير إسرائيل وتلتزم بالمحافظة عليها، فهي في وضع يمكنها من تشكيل أوالتأثير على أية مبادرة دولية لتحقيق هذا الهدف بالذات.

    وعلى الرغم من حقيقة أن إسرائيل تتمتع بدعم سياسي هائل من كل من الكونغرس والشعب الأميركي، هناك تحول واضح بين عامة الشعب والسياسيين الزعماء نحو وضع اللوم على إسرائيل لاستمرار الصراع. ويمكن للولايات المتحدة من خلال إظهار “الحب القاسي” الوفاء بالتزامها الأخلاقي لخدمة أفضل للأمن القومي في إسرائيل والحفاظ عليها كدولة يهودية وديمقراطية مستقلة، الأمر الذي يعتبر أعزّ حلم لجميع الإسرائيليين تقريبا ً.

    سادساً، مصالح الإتحاد الأوروبي المتنامية في السلام: نظراً للإضطرابات والثورات المتزايدة في منطقة الشرق الأوسط، يعتبرالإتحاد الأوروبي أكثر حرصاً من أي وقت مضى للعب دور أكبر في تسوية الصراع الإسرائيلي الفلسطيني الذي يعتبرونه نقطة وميض أخرى تضيف المزيد من الوقود على النار الإقليمية. أوروبا تعاني من التطرف الإسلامي الداخلي، وتعتبر حل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني واحداً من المكونات الأساسية للحدّ من التطرف بنسبة كبيرة في بلدانها مع حماية مصالحها الواسعة في المنطقة.

    وعلاوة على ذلك، فقد توصّل المجتمع الأوروبي إلى استنتاج مفاده أن تعنت إسرائيل في مأزقها وجمودها من خلال عدم التحرك الآن، هو في الواقع شرّ خطير لإسرائيل التي يعتبرونها حليفاً استراتيجياً هاماً، وخاصة من المنظور الأمني.

    وعلى الرغم من تنامي حركة المقاطعة وسحب الإستثمارات وفرض العقوبات على إسرائيل (BDS) في جميع أنحاء أوروبا، فإن الدول الأوروبيّة تفضّل تجنب اتخاذ مثل هذه الإجراءات العقابيّة ضد إسرائيل دون دعم من الولايات المتحدة. أضف إلى ذلك، فهذه الدول على ما يبدو عازمة على وضع خطة عمل مشتركة بقيادة فرنسا في محاولة لوضع حد لهذا الصراع المضني الذي استمرّ حتّى الآن سبعة عقود من الزمن والذي قد ينفجر في أية لحظة ملحقا َ بهذه الدول وبحلفائها الإقليميين أضرارا ً جسيمة.

    واستعراض دقيق لما سبق يوحي أنه نظراً لتطور الأحداث الإقليمية والديناميات الجيوسياسية المتغيرة داخل الدول العربية، والطبيعة المتغيرة للعلاقات الثنائية بين إسرائيل والفلسطينيين، والرغبة الغربية القوية لوضع حد للصراع، فإنّ الظروف مهيأة للتوصل إلى سلام عربي إسرائيلي شامل.

    أقول هذا وأنا أعلم بأن لا رئيس الوزراء نتنياهو ولا الرئيس محمود عبّاس سيأتيان بإطار ٍ للسلام يحتوي على تنازلات مهمّة وجذرية. ولذا ُيعتبر تغيير القيادة أمرا ً ضروريا لتحقيق ذلك، ولكن هذا لن يحدث إلا تحت ضغط شديد من طرف الولايات المتحدة والإتحاد الأوروبي.

    أحدث المقالات
  • الحوار الوطنى ميزان للعدالة بقلم محمدين محمود دوسه
  • لماذا رفض المؤتمر التحضيري؟ بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • قصة واقعية ( صديق وش الجندبة ) ... بقلم منتصر محمد زكي
  • حكومة الإنقاذ وأميركا ..الحب من طرف واحد بقلم حسن الحسن
  • لماذا تتمسَّك الحركة الشعبية بالحل الشامل للمشكل السودانى .. ؟ بقلم عادل شالوكا
  • السدود السعودية: الدعم الدولي إلى السودان ممول أساسي للنظام وأساليبه القمعية
  • القرب .. عالم خاص وتاريخ منسي ... بقلم منتصر محمد زكي
  • قيادات محلية جبل أولياء بين الرصيف وجبل الجليد بقلم محمدين محمود دوسه
  • عبدالمنعم مكي يكتب امتثال محمود شاعرة وموسيقية وطبيبة دارفورية تبهر العالم
  • ربيب الخديوية ..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • الأصم.. من الانتخابات للفراخ!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • قانون التسويف ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • بين الترابي وعلي عثمان بقلم الطيب مصطفى
  • وانتم أكبر سافوتة فى اذن شعبنا !! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • في حوش بقرنا هزمونا بقلم كمال الهِدي
  • بأسهم بينهم شديد !! بقلم د. عمر القراي
  • آخر نكتة (هبوط الدولار الامريكاني بسبب ابوالقنفد السوداني)!! بقلم فيصل الدابي/المحامي
  • تشريعي الخرطوم وسياسة صحة الخرطوم بقلم عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات
  • المفلسون والمنبطحون النوبة بالخارج ينضمون لحوار قاتل أهلهم.. بقلم عبدالغني بريش فيوف..
  • مرحباً بإلغاء الكفالة في قطر وعقبال السعودية! بقلم فيصل الدابي/المحامي
  • هل المعارضة معناها الرفض دوما؟؟؟؟؟؟؟ بقلم حسين اسماعيل محمود
  • تحية تقدير وعرفان للفنان الشامل شرحبيل أحمد
  • شهادتي للتاريخ (11) هل صحيح لن يحدث بعد سد النهضة فيضان للنيل - بروفيسور د. محمد الرشيد قريش
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (31) ياسر عرفات الغائب عن انتفاضة القدس بقلم د. مصطفى يوسف اللدا


  • Hassabo: Sudan is qualified to lift Economic Sanctions imposed on it
  • Sudan imports Asian sugar to export tax-free to Europe
  • Sudan urges more migrant support
  • The Prosecutor of the International Criminal Court, Fatou Bensouda, issues her annual Report on Pre
  • Sudan police, prison chiefs allowed escapes: lawyer
  • Childhood Secretary Meets UNICEF Director
  • China accused of dumping toxic waste in Sudan
  • Headlines of Khartoum Newspapers on Nov 12
  • Sudanese fishermen protest intense Egyptian fishing
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    13-11-2015, 04:12 AM

    بريمة محمد
    <aبريمة محمد
    تاريخ التسجيل: 30-04-2009
    مجموع المشاركات: 13471

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: البيئة الجيوسياسية الحالية قد تؤدي إلى ال (Re: ألون بن مئير)


      جدير بالقراءة .. مقال ممتّاز يا ألون ..

      بريمة
                       |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de