منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 09-22-2017, 10:31 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

البيئات السودانية إنبهلت سوءاً بقلم عباس خضر

12-20-2014, 03:35 PM

عباس خضر
<aعباس خضر
تاريخ التسجيل: 10-25-2013
مجموع المشاركات: 148

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


البيئات السودانية إنبهلت سوءاً بقلم عباس خضر

    فكما البيئة الدينية فجأة منذ 89م سالت مشاريع حضارية داعشية طالبانية
    وقربة فتاوي إنفتقت وبهلت فكذا كل البيئات(جغرافية تاريخية سياسية
    إجتماعية إثنية إيكولوجية فيزيولوجية بيئة حيوية وغير حيوية) وكأن ثقب
    الأوزون فوق رأس ونافوخ شعب السودان إنفتح صب وهطل.
    البيئة الجغرافية الجيولوجية: تقلصت وإنكمشت وراحت أرض وجبال والبيئة
    القبلية السكانية نقصت وفرت وهاجرت كفاءات كذلك وتدهورت حياتها وحيويتها.

    البيئة التاريخية:
    كان تاريخ السودان يزخر بالأحداث والشخصيات وزاخراً بالبطولات المبهرة من
    لدن الفراعنة والأسرة الثامنة عشر للإمام المهدي وعلي عبداللطيف وعبد
    الفضيل والمحجوب والأزهري والكنداكات والملكات والرسل والأنبياء لكن هل
    سلم من التلفيق والإفك والتلوين والغش والتعتيم والكذب المبين!؟

    أما اليوم فالبيئة التاريخية الإنقاذية ومن ربع قرن بدءاً من إنقلاب سنة
    89م تلوث وأ ضحى زاخراً ومليئاً مكدساً بالترهات والخزعبلات والكذب
    والنفاق فالبيئة التاريخية لحكم الجبهجية لاصدق فيها البتة فهي بيئة
    إعلامية غير حقيقية تشوه الواقع المنظورمما يؤكد إنهم سيزورون بل ويقلبون
    صورة الأحداث لمصلحتهم ومن ثم يغالطون في حوادث تاريخية جرت في أنحاء
    السودان فهم يغالطونك في إسمك حتى فأعملوا حسابكم ووثقوا بالصور وأفلام
    الفيديو !

    التاريخ يوضح للأعمى والأطرش والمكسر ماهي أفضل سبل الحكم للتطور
    والإزدهار ومازال عندنا يتساءل من حكموا نصف قرن وسفوا وسفهوا بيئة البلد
    العلمية والدينية والصحية والزراعية عن ما هوطريقة وإسلوب الحكم الأمثل
    وكيف يحكم السودان!!؟

    البيئة الإجتماعية:

    خيمة أخلاق حكم الإنقاذ الكيزاني أمطرت تصرفات وخلقاً سيئاً مهيناً من
    نتائجه الوبيلة:
    نزوح وهجرة وفصل وتشريد وإغتراب كبيرة وقطع وبتر أجزاء ومجزرة صالح عام
    وضرب تحت الركبة وتغول ديني وإسفاف وحروب مشتعلة وقصف جوي وضرائب ورسوم
    وجزاءات وأتاوات وزكاة وصكوك متنوعة وهد وبيع وتحطيم مؤسسات ومشاريع
    وإعسار مزارعين وعمال زغلاء معيشة وهوان وذلة للمواطن مقابل إحتلال أجزاء
    وغزو ودخول أجنبي واسع بكل الحدود ومنح أراضي ومشاريع إستثمارية ومنح
    جنسية وقوات أممية في كل مكان بصورة غير مسبوقة، خيمة فساد أدت لكساد
    أخلاقي.



    البيئة السياسية:
    ومنذ إنقلاب 89م لم تك هناك سياسة يعتد بها وكان ومايزال وبعد ربع قرن
    والوضع مرتهن وممتهن ومتعكنن وظل مكشوف ومفتوح لكل الإحتمالات إقصاء
    وتشظي أحزاب وخدمة عامة وتمزيق وطن وتحطيم مؤسسات وتدمير مصانع وأخلاق
    مواطن وبيع أهم شركات وخطوط جوية وبحرية وبرية ونهرية سكك حديد وتحرير
    عشوائي للسوق فتحول لجربندية وتخزين مواد وإحتكار سلع فإنهارت البيئة
    الإقتصادية فصارإقتصاد طين ولت وعجن وليس تنافس شريف سياسي أو إقتصادي
    إستولت مجموعة معينة على كل خيوط السياسة وورق مفاصل النهب الكبير(بترول
    وذهب وأرض ومشاريع) وساطت السياسة وحصانات وعلى كيفك ياتاجرويا بنك أضرب
    أخمش وتاجروتستر أوفتحلل بدون مؤسسات وهيئة قضائية قوية مستقلة ودستور
    وقوانين قابض متحكم يحاسب الجميع من الرئيس للخفير فأصبحت البيئة
    السياسية والوضع الحزبي والمؤسسي والإقتصادي سائب وذائب وخائب.
    قبة فساد سياسي أدت لبيئة فساد حزبي ونقابي وأهداف شوفونية وساقية فساد إقتصادي.

    البيئة الزراعية:
    لاإله إلاالله ولاحول ولاقوة إلابالله.
    مشروع الجزيرة والقطن طويل التيلة ومشروع الصمغ هشاب وطلحة والدرة فتريتة
    وبلدي وحجيري والدخن والقمح والسمسم وكل البيئة الطبيعية الزراعية
    والمائية والحيوانية تغول عليها كاوشوها وبيعت الإناث وتفشت أمراض
    ومشاريع منتجة إنتهكت وأهدرت وجرفت فحدث ولاحرج فساد أدى لكساد بيوت
    محمية بالفساد محصولها تبديد مخزون وعقم وعواقب إستيراد.



    التعريف اللغوي للبيئة
    ،
    ويكبيديا:
    البيئة في اللغة

    مشتقة من الفعل

    (بوأ) و (تبوأ) أي نزل وأقام. والتبوء: التمكن والاستقرار والبيئة:
    المنزل( ). والبيئة بمعناها اللغوي الواسع تعني الموضع الذي يرجع إليه
    الإنسان، فيتخذ فيه منزله ومعيشته، ولعل ارتباط البيئة بالمنزل أو الدار
    له دلالته الواضحة حيث تعني في أحد جوانبها تعلق قلب المخلوق بالدار
    وسكنه إليها، ومن ثم يجب أن تنال البيئة بمفهومها الشامل اهتمام الفرد
    كما ينال بيته ومنزله اهتمامه وحرصه.
    يغلب عند سماع كلمة البيئة أن المقصود هي البيئة الطبيعية.
    التعريف العلمي للبيئة
    يرجع الفضل الأول في تحديد مفهوم البيئة العلمي، إلى العلماء العاملين في
    مجال العلوم الحيوية والطبيعية، فيرى البعض أن للبيئة مفهومان يكمل
    بعضهما البعض، أولهما «البيئة الحيوية» وهو كل ما يختص لا بحياة الإنسان
    نفسه من تكاثر ووراثة فحسب، بل تشمل علاقة الإنسان بالكائنات الحية،
    الحيوانية والنباتية، التي تعيش في صعيد واحد. أما ثانيهما وهي «البيئة
    الطبيعية أو الفيزيقية» وهذه تشمل موارد المياه وتربة الأرض والجو
    ونقاوته أو تلوثه وغير ذلك من الخصائص الطبيعية للوسط.
    بصفة عامة البيئة، تشير إلى المحيط الكائن حول شيء. وقد يكون هذا الشىء
    إنسان أو حيوان أو برنامج حاسوب أو نفس الإنسان. ويتفق العلماء في الوقت
    الحاضر على أن مفهوم البيئة يشمل جميع الظروف والعوامل الخارجية التي
    تعيش فيها الكائنات الحية وتؤثر في العمليات التي تقوم بها. فالبيئة
    بالنسبة للإنسان- "الإطار الذي يعيش فيه والذي يحتوي على التربة والماء
    والهواء وما يتضمنه كل عنصر من هذه العناصر الثلاثة من مكونات جمادية،
    وكائنات تنبض بالحياة. وما يسود هذا الإطار من مظاهر شتى من طقس ومناخ
    ورياح وأمطار وجاذبية ومغناطيسية..الخ ومن علاقات متبادلة بين هذه
    العناصر
    البيئة قد تشير إلى
    • البيئة المبنية، التي شيدت المناطق المحيطة بها التي تقدم الإعداد
    للنشاط البشري، بدءا من المناطق المحيطة بها على نطاق واسع في الأماكن
    المدنية الشخصية
    • العلوم البيئية دراسة التفاعلات بين المكونات الفيزيائية والكيميائية
    والبيولوجية للبيئة
    • البيئة (سلسلة) سلسلة من الأشرطة، والأقراص المدمجة التي تصور الحياة الطبيعية
    • علم البيئة
    • البيئة الطبيعية هي جميع الكائنات الحية وغير الحية التي تتفاعل فيما
    بينهاوتتواجد في مجال جغرافي معين
    • البيئة الاجتماعية والثقافة أن في حياة الفرد، والشعب والمؤسسات الذين يتفاعلو
    • البيئة السياسية هي المحيط السياسى الناشىء نتيجة لسياسة الحكومة أو الإدارة.
    • البيئة التاريخية هي الأحداث والثقافة عاش فيهاالشخص أو ألاف الأشخاص
    والمعتقدات والإجراءات التي تعتمد على بيئته.
    النظام البيئي و التوازن الايكولوجي
    إن البيئة بمفهومها السابق، يحكمها ما يسمى بالنظام البيئي، والتوازن
    الإيكولوجي وهما فكرتان متلازمتان من الناحية العلمية. والإنسان جزء من
    نظام معقد يتفاعل معه ويؤثر فيه عن طريق المجتمع ومن خلاله. والظواهر
    البيئية الناتجة عن التغيرات التي يحدثها الإنسان في بيئة الأرض من خلال
    الأنشطة المختلفة التي يقوم بها،لا يمكن فهمها إلا في إطار علاقة ثلاثية
    تبادلية تقوم بين الإنسان والمجتمع والبيئة. وعليه فإن النظام البيئي كما
    عرفه البعض هو عبارة عن «وحدة أو قطاع معين من الطبيعة بما تحويه من
    عناصر وموارد حية نباتية وحيوانية، وعناصر وموارد غير حية،تشكل وسطاً
    حيوياً تعيش فيه عناصره وموارده في نظام متكامل، وتسير على نهج طبيعي،
    ثابت ومتوازن، تحكمه القدرة الإلهية وحدها، دون أي تدخل بشري أو إنساني».
    ويعرفه البعض الآخر بقوله «إن النظام البيئي عبارة عن وحدة بيئية متكاملة
    تتكون من كائنات حية ومكونات غير حية متواجدة في مكان معين، يتفاعل بعضها
    ببعض، وفق نظام دقيق ومتوازن، في ديناميكية ذاتية، لتستمر في أداء دورها
    في استمرارية الحياة». نلاحظ أن القاسم المشترك بين هذين التعريفين يدور
    حول علاقة الكائنات الحية في منطقة ما، ووسطها المحيط، قائمة على التأثير
    المتبادل. لذلك يمكن أن نعرف النظام البيئي بشكل مبسط بأنه «جملة من
    التفاعلات الدقيقة بين الكائنات الحية التي تستوطن قطاعاً معيناً من
    الطبيعة، والوسط المحيط بها». والنظام البيئي بهذا المعنى يقوم على نوعين
    من العناصر:
    النوع الأول:
    العناصر الحية: وهي عديدة تشمل الإنسان، والنبات والحيوان، وتعيش هذه
    العناصر على اختلاف أشكالها، في نظام حركي متكامل، كل عنصر يتأثر
    بالعناصر الأخرى، ويؤثر فيها، ويؤدي دوراً خاصاً به، ويتكامل مع أدوار
    العناصر الأخرى، ويأتي الإنسان على قمة هذه العناصر فينسق بينها ويسخرها
    لخدمته.
    النوع الثاني:
    العناصر غير الحية: وأهمها الماء والهواء والتربة

    وكل عنصر منها يشكل محيطاً خاصاً به، فهناك المحيط المائي ويشمل كل ما
    على الأرض من مصطلحات مائية

    (بحار– أنهار– محيطات- بحيرات)
    وهناك المحيط الجوي أو الهوائي ويشتمل على غازات وجسيمات وأبخرة وذرات
    معادن. وأخيراً هناك المحيط اليابس أو الأرضي ويشمل الجبال والهضاب
    والتربة. ويلاحظ أن هذه الأوساط أو المحيطات ترتبط ببعضها البعض،
    وبمكونات العالم الحي، أو العناصر الحية السابق ذكرها، بعلاقات متكاملة
    متوازنة والاختلال الذي يلحق بالتوازن البيئي يتأتى من ازدياد أو نقصان،
    غير طبيعي، لعنصر من عناصر النظام البيئي، الذي يحكم كل بيئة من تلك
    البيئات، بفعل تأثير خارجي، كتلوث الماء، أو الهواء، أو التربة، أو
    انقراض بعض النباتات أو الحيوانات أو غيرها ويمثل الإنسان أحد العوامل
    الهامة في هذا النظام البيئي، بل هو يعتبر من أهم عناصر الاستهلاك التي
    تعيش على الأرض، ولذلك فإن الإنسان إذا تدخل في هذا التوازن الطبيعي دون
    وعي أو تفكير، فإنه يفسد هذا التوازن تماماً
    في الحوسبة
    • بيئة سطح المكتب في مجال المعلوماتية، واجهة المستخدم الرسومية لجهاز الكمبيوتر
    • متغير البيئة ومجموعة من البيئات المحددة في عملية
    • بيئة التطوير المتكاملة وهو نوع من برامج الكمبيوتر التي تساعد
    المبرمجين في تطوير برامج الكمبيوتر
    • بيئة تشغيل ظاهري آلة الدولة التي توفر خدمات البرمجيات لعمليات أو
    برامج في حين يتم تشغيل الكمبيوتر
    • البيئة الافتراضية من التقنيات المميزة التي تمكّن المستخدم مثلا من
    تشغيل نظامي تشغيل في ذات الوقت بنفس الحاسوب
    عناصر البيئة
    يمكن تقسيم البيئة، وفق توصيات مؤتمر ستوكهولم، إلى ثلاثة عناصر هي:
    • البيئة الطبيعية:وتتكون من أربعة نظم مترابطة وثيقاً هي: الغلاف الجوي،
    الغلاف المائي، اليابسة، المحيط الجوي، بما تشمله هذه الأنظمة من ماء
    وهواء وتربة ومعادن، ومصادر للطاقة بالإضافة إلى النباتات والحيوانات،
    وهذه جميعها تمثل الموارد التي اتاحها الله سبحانه وتعالى للإنسان كي
    يحصل منها على مقومات حياته من غذاء وكساء ودواء ومأوى.
    • البيئة البيولوجية:وتشمل الإنسان "الفرد" وأسرته ومجتمعه، وكذلك
    الكائنات الحية في المحيط الحيوي وتعد البيئة البيولوجية جزءاً من البيئة
    الطبيعية
    • البيئة الاجتماعية:ويقصد بالبيئة الاجتماعية ذلك الإطار من العلاقات
    الذي يحدد ماهية علاقة حياة الإنسان مع غيره، ذلك الإطار من العلاقات
    الذي هو الأساس في تنظيم أي جماعة من الجماعات سواء بين أفرادها بعضهم
    ببعض في بيئة ما، أو بين جماعات متباينة أو متشابهة معاً وحضارة في بيئات
    متباعدة، وتؤلف أنماط تلك العلاقات ما يعرف بالنظم الاجتماعية، واستحدث
    الإنسان خلال رحلة حياته الطويلة بيئة حضارية لكي تساعده في حياته فعمّر
    الأرض واخترق الأجواء لغزو الفضاء.
    .
    فالبيئة النباتية في السودان كانت مكونة بتدرج طبيعي متناسق متكامل يبدأ
    من الشمال للجنوب كالآتي:
    صحراوي وشبه صحراء وسافنا قصيرة

    فطويلة

    يقع السودان في المنطقة المدارية فلذلك تنوعت الاقاليم المناخية
    السودانية من المناخ الصحراوي إلى المناخ الاستوائي. فنجد توزيعها كالآتي
    المناخ الصحراوي الحار في شمال السودان. مناخ مشابه لمناخ البحر الأبيض
    المتوسط على ساحل البحر الأحمر، المناخ شبه الصحراوي في شمال أواسط
    السودان، مناخ السافانا الفقيرة في جنوب أواسط وغرب السودان ثم مناخ
    السافانا الغنية في جنوب السودان والمناخ الاستوائي أقصى جنوب السودان.

    جبل مرة:
    يقع جبل مرة جنوب غرب السودان في ولاية غرب دارفور، ويمتد مئات الاميال
    من كاس جنوباً إلى ضواحي الفاشر شمالاً ويغطي مساحة12,800 كلم، ويعد ثاني
    أعلي قمة في السودان حيث يبلغ ارتفاعه 10,000 قدم فوق مستوى سطح البحر،
    ويتكون من سلسلة من المرتفعات بطول 240 كلم وعرض 80 كلم، تتخللها
    الشلالات والبحيرات البركانية

    المناخ:
    يتمتع جبل مرة بطقس معتدل يغلب عليه طابع مناخ البحر الأبيض المتوسط، حيث
    تهطل الأمطار في كل فصول السنة تقريباً مما يتيح الفرصة لنمو الكثير من
    الأشجار مثل الموالح والتفاح والأشجار الغابية المتشابكة كما أن هذه
    الأمطار الغزيرة توفر إمداد مائي مستمر للأراضي الزراعية مما يجعل تربتها
    صالحة لزراعة الذرة والدخن والخ. يوجد بالجبل العديد من أنواع النباتات
    التي ينفرد بها دولياً بالإضافة الي مجموعات كبيرة من الحيوانات النادرة
    والأليفة يتميز جبل مرة بأنه مأهول بالسكان، وبالقرى الطبيعية الجميلة
    التي تنتشر حتى قمة الجبل ويعتبر منطقة جذبِ سياحي للكثير من الزائرين
    للتمتع بالمناظر الطبيعية والمناخ المعتدل والبيئة النقية.

    حديقة الدندر:
    هي عبارة عن محمية طبيعية لمجموعة كبيرة من الحيوانات والطيور. تم
    إعلانها كمحمية قومية في بواكير 1935، وتقدر مساحتها ب 3500 ميلاً
    مربعاً. وتبعد المحمية عن الخرطوم (العاصمة) مسافة 300 ميل، ويمكن للزائر
    الوصول إليها براً. وتستغرق الرحلة بالعربات ثمانية ساعات حتى محطة
    القويسى، ومن ثم مواصلة الرحلة للمحمية لفترة لا تزيد عن الأربع ساعات.

    النباتات:
    وتعتبر الفترة من يناير حتى أبريل من أفضل الفترات لزيارة المحمية ذات
    الموقع الفريد حيث تغطيها السهول ذات الحشائش والنباتات والأدغال، بجانب
    البرك والبحيرات وملتقيات الأنهار، مما يخلق مناخاً مناسباً لتكاثر
    الحيوانات. وإتاحة الفرصة للسياح لاكتشاف ثراء الطبيعة البكر.

    الحيوانات:
    ومن أهم الحيوانات التي توجد بالمحمية: الجاموس الأفريقي، وحيد القرن
    ،الأفيال، ظبي القصب البشمات ظبي الماء، الكتمبور، الزراف، التيتل النلت،
    الأسود، الضباع، النمور، الحلوف، أبو شوك (القنفذ)، القط أبو ريشات،
    النسانيس والغزلان وغيرها من الحيوانات الصغيرة. فكل هذه البيئات
    السودانية إنبهلت سوءاً ومخازي ومآسي إنقاذية من موت في كجبار وأمري
    لبورسودان وكوستي ونيالا للجنينة وجبل مرة لقتل أواسط السودان والعاصمة
    الدموية المثلثة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de