البضاعة المزجاة في يوم شكر فاطمة... بقلم سيد أحمد بتيك

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-10-2018, 09:38 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
21-08-2017, 03:51 PM

سيد أحمد حسن بتيك
<aسيد أحمد حسن بتيك
تاريخ التسجيل: 12-06-2017
مجموع المشاركات: 4

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


البضاعة المزجاة في يوم شكر فاطمة... بقلم سيد أحمد بتيك

    02:51 PM August, 21 2017

    سودانيز اون لاين
    سيد أحمد حسن بتيك-sudan
    مكتبتى
    رابط مختصر


    لعل أجمل ما شدني في سيرة المرحومة فاطمة أحمد ابراهيم هو قدرتها على أن تعيش وفق ما تريد هي لا وفق ما يريده الأخرون، سواء كان الأخرون عشيرتها الأقربين أو رجال منطقتها أو زعماء قبيلتها أو قيادات حزبها أو بني وطنها. بل مضت أكثر من ذلك وهي تتفوق في عدة مجالات بقدرتها الفائقة على اعطاء كل ذي حق حقه، فللعادات السمحة حقها وللدين حقه وللقيادات والزاعمات حقها وللسياسة حقها وللمرأة حقها وللرجل أيضا حقه. فكان من الطبيعي أن تصيب قدرا كبيرا من النجاح في معية شئ من التعثر أحيانا وتلك سمة هذه الفانية، فمن من الناس تصفو مشاربه؟ على زعم بشار بن برد.
    ولك – أيها القارئ الكريم- أن تعجب مثلى أشد العجب على جرأة تلك المرأة في أن تخط لنفسها نهجا متفردا في زمان كانت فيه المرأة بلا صوت ولا حراك: تبقى حيث طلب منها البقاء وترحل حيثما كانت وجهة ولي أمرها وترتدي ما طلب منها أن تلبس من يونيفورم، وفوق هذا وذاك مطلوب منها الخنوع وإن بقيت محرومة من أبسط حقوقها الأدمية كحق التعليم وحق اختيار الزوج بل وربما ظلت لأعوام طويلة محرومة عند البعض حتى من حق العلاج في المشافي العامة. وللانصاف نزعم أن جمهرة من الرجال أيضا كانوا مسلوبي الارادة في ذلك الزمان وكانت حركاتهم وسكناتهم أقرب لحركة القطيع الخاضع تماما لأعراف أو تقاليد نسجها زعيم قبيلة أو شيخ حي أو إمام طائفة وأضحى الخروج عليها ضربا من المخاطرة التي لا يقوى عليها إلا أولو العزم من الرجال، فكيف لإمرأة أشاعوا عنها أنها "لا تشق الرأس لو كانت فأسا" أن تواجه الاعصار المجتمعي بل وتطوعه لصالح النساء في زمان توارى فيه شاعر سوداني كبير خجلا من هوان البعض أمام المستعمر فدعى عليهم بدعوته المشهورة " ليت اللحى كانت حشيشا *** فتعلفها خيول الانجليز".
    ترعرت المرحومة فاطمة في قرية محافظة ولم يمنعها ذلك من تلبية عشقها للتحصيل الأكاديمي- في وقت كان خروج البنت من بيت أبيها بغرض التعليم الدنيوي عورة- فتبوأت موقعا متقدما في سلم التعليم وفق معايير تلك الفترة. والتزمت بفرائض دينها في بيئة دينية شديدة التدين ولم يمنعها ذلك من أن تنتمي للحزب الشيوعي في زمان كان العامة يعتبرون الشيوعية مرادفة للفسوق والتحلل فكانت وهي الشيوعية مذهبا والسودانية خلقا قمة في الاحتشام بشقيه الظاهري والمعنوي. وكذلك قاتلت من أجل مكتسبات المرأة سلوكا وتشريعا في زمان كانت فيه السيادة المطلقة للرجل وطرقت باب الصحافة ولم يزدها عزوف الرجال عن مسايرتها فيما تصبو إليه إلا صمودا على الصدع بحقوق المرأة من خلال تحرير صحيفة مختصة بشئون المرأة، كذلك شاركت في حملات التوعية ولم يمنعها جبروت زعماء القبائل والشيوخ من الجلوس اليهم وطلب مساعدتهم في غير ما يشتهون!!! والأعجب من كل ذلك خروجها على الحزب الذي تبوأت فيه مقعد القيادة المركزية لسنوات عدة عندما كانت وجهتها غير وجهة الحزب. حدث كل ذلك بدون عداوات شخصية ولا رغبة في تحطيم الأخر ولا لهث وراء مكاسب الفانية.
    وعليه كان من الطبيعي أن يختلف الناس حول حياتها ومماتها اختلافا كبيرا بينما يتفقون على مزاياها جملة وتفصيلا، وتلك سمة التفرد وخاصيتها لكل من عاش وفق قناعته الشخصية بلا اكراه ولا اتباع أعمى لما ألفى عليه إباءه. فانظر - يارعاك الله- الى العالمية التي تبوأها الطيب صالح بسودانيته وعزوفه أن يبقى مسخا مشوها للبريطانيين رغم طول بقائه في بلاد الفرنج وسكونه لامرأة من بلاد لم تغب عنها الشمس قرونا طويلة، وقارن ذلك الشموخ والعلو بحال من أتعبوا أنفسهم لهثا وراء القطيع بشقيه المحلي والاجنبي، ولعلنا في حل من أن نسوق أمثلة أو نسمي أشخاصا بعينهم لأن الأمثلة من الكثرة التي تغني عن السرد.
    ورغم الفاجعة برحيل فاطمة السمحة إلا أن السواد الأعظم استبشروا خيرا لهذا الوطن بعدما هبت نسائم التوحد من بعد فرقة وقطيعة وما تلى ذلك من اجماع حول شخصيتها، فلا عجب أن تقاطرت وفود المعزين وتواترت بيانات نعيها ونشطت وسائط التواصل الاجتماعي في سرد مناقبها بصورة قل نظيرها في زماننا هذا.
    وكعادة السياسة في افساد كل ما هو جميل أبت الحزبية إلا أن تطل باعناقها في يوم له قدسيته وخصوصيته، وانقسم الساسة فسطاطين كل يلعن أخاه ويمجد فعله، ولو أمعنوا النظر في عظم المصيبة أو اقتفوا أثر الفقيدة من بعد تمحيص لسيرتها لتركوا الغالبية العظمي تقوم بواجبها الأخير في وداع الفقيدة بعيدا عن السياسة والمتاجرة بجثمانها .... وليتكم أيها الساسة- المصطفين يمينا أو يسارا- خلعتم لباس الحزبية والصلاة مقامة على جثمانها أو حين رفعتم أكف الضراعة في سرادق العزاء. ولكم الحق كل الحق من بعد ذلك في حشد الناس زرافات ووحدانا، يمينا أو يسارا تحت راياتكم الحزبية بغية البكاء عليها بألوانكم وألسنتكم المختلفة وبالطريقة التي تريدونها. أما خلط الأوراق بغرض التكسب من وراء مصيبة الموت فذاك لم يكن من ديدن الفقيدة كما أطلنا السرد في صدرهذا المقال بل على النقيض من ذلك تجسد شعارها الرائع في اعطاء كل مجال حقه زمانا ومكانا.
    لقد عاش جيلي في زمان الساسة الكبار الذين انتموا للوطن أكثر من انتمائهم لحزبهم أو قبيلتهم فكان السودان قبلة القارة ورأس الرمح في التطور، وها نحن اليوم شهود على زمان اختلط فيه حابل الحكومة بنابل المعارضة فصيرونا أكثر شعوب العالم ثرثرة فيما لا يجدي وأقل الشعوب احترافا للتخصص وأدناها تقديرا للعلم والعلماء ظنا منا بأننا وببساطة شديدة تعلوها سذاجة أعرف الناس بشتى مناحي الحياة من سياسة ورياضة ودين واقتصاد وهلمجرا.
    رحم الله الفقيدة ورفع درجتها بقدر ما رفعت من مقام المرأة السودانية علما وتدينا وسلوكا وتشريعا وسعيا للخير ورحمها ثانية وثالثة بقدر ما أسمهت في رفع الوعي باهمية التخصص وعدم اصدار الأحكام العامة على الناس بل اعطاء كل ذي حق حقه، وما أحوجنا في أن نسلك ذلك المسلك في التعاطي مع بعضنا البعض وتحضرني هنا قصة مؤثرة عميقة الدلالة أردت أن أختم بها مقالي.
    كانت مدينتنا من أكثر مدن السودان أمنا في زمان مضى وذلك قبل أن تغشاها غاشية التعدين الأهلي. ومن أعظم دلائل أمنها أنها ولعدة عقود ما عرفت لصا من أهلها إلا شخصا واحدا رأت العدالة أن تختار له سجنا في المنفى وتحديدا في مدينة الدامر والتي تبعد مئات الكيلو مترات عن وطنه الأم وذلك بعد أن ادانته في حادث سرقة وقضت بسجنه ثلاث سنوات. في تلك الفترة كنا نقيم في مدينة شندي وفي فجر يوم بارد وفي ساعة باكرة وعلى غير العادة طرق طارق باب منزلنا وتعوذنا من الطارق في تلك الساعة، لكن ذلك التعوذ سرعان ما تحول لاعجاب عندما شاهدنا ذلك اللص يلج من الباب رافعا يده بالفاتحة ومعزيا والدي في شقيقه الذي رحل قبل أكثر من عام. لقد خرج لتوه من السجن بلا متاع ولا مال واستغل القطار راكبا في السطح، مخاطرا بحياته قاصدا دارنا راجلا رغم طول المسافة بين محطة القطار والدار وجل اهتماماته القيام بالواجبات الاجتماعية التي حرم منها في فترة سلب حريته. كم كان السودان جميلا بأهله وقيمه وموراده وسيظل كذلك إن نحن سيرنا بسيرة الفقيدة والرعيل الأول من الساسة الكرام.




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 20 اغسطس 2017

    اخبار و بيانات

  • حسبو: انتشار السلاح والعربات غير المقننة وراء ارتفاع الدولار
  • وحل المطار غادر ركاب الطائرة السورية التي غاصت في طين مطار الخرطوم دون أن يصيبهم أذى.. لكن المؤكد أ
  • غازي يدعو الحكومة لمواصلة الحوار مع واشنطن
  • الرئاسة تأمر بالقبض على كدي ومحيميد
  • الأمطار تعرقل الملاحة الجوية بالخرطوم وانزلاق طائرة بسبب المياه
  • ألجمعيَّة ألخيريَّة ألفرنسيّة لِمساعدة أهالي جبال ألنوبه / بيان هام

اراء و مقالات

  • القنصلية السودانية في جده!! بقلم احمد دهب
  • فلسفة النخبة في قيادة الشعوب بقلم سميح خلف
  • رياح الأسافير بقلم خالد عثمان
  • الهندي عز الدين يواصل السقوط ليبلغ قعر القاع! بقلم عثمان محمد حسن
  • قوة إضافية للإبادة .. !! - بقلم هيثم الفضل
  • من الليبرالية المصنفة الى الليبرالية المفتوحة.. بقلم د.أمل الكردفاني
  • رائحة الفساد وتسلط الكيزان (2) بقلم الطيب محمد جاده
  • صلاح بندر و إستخدام كرت دار العجزة لإغتيال الحزب الشيوعي بقلم عبير المجمر (سويكت)
  • الكرامة ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • بحر الدّميرة بقلم عبد الله الشيخ
  • وأقبلت عشر ذي الحجة أفضل أيام العام بقلم د. عارف الركابي
  • بول كاغامي ..! بقلم الصادق الرزيقي
  • أين آلية الرقابة المالية ياوالي الخرطوم؟! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • يا فاطمة إن الجذور الراسخة في الأرض حتما ستخضر يوما بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • ما الأخلاق السودانية وما هي القيم؟! بقلم البراق النذير الوراق
  • الدرس و القراءة خير جليس في هذا الزمان بقلم حسن حمزة العبيدي
  • عدوٌ واعي وقيادةٌ جاهلةٌ وشعبٌ مضطهدٌ وأمةٌ مظلومةٌ بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • رائحة الفساد وتسلط الكيزان بقلم الطيب محمد جاده

    المنبر العام

  • ترينداد.. الدولة الاكثر تصديرا لـ"مجاهدي الكاريبي" الى العراق
  • الرئاسة تأمر بالقبض على “كدي” و”محيميد”
  • مجموعة تصحيحية من جناح (أبوقردة) تنادي بإصلاحات في الحزب
  • مجموعة اتحادية بقيادة أبو سبيب وحسنين تعلن فقدان الميرغني للشرعية
  • شكرا د صلاح البندر للتنوير الوافــى
  • فرانكلى, ممكن تتكرم برأيك فى الكلام دا؟
  • أحزان مدينة ود مدني: الحاجة نور عبدالرحيم في رحاب الله
  • الخدود الشاربه من لون الشفق عند المغارب " شــوق شديـــد للســودان"
  • انا الله يريد ان يراء هذا الرجل في بيته ( صور
  • خبر هام وعاجل....................................................................................
  • تروس : (حاجة المؤتمر الوطني) في FRANCE24
  • ** السعودى البدوى الخيخة الكداد نحن السودانين ما بشترونا بالقروش **
  • الجالية السودانية في قطر، من الانتخابات الى المحاصصة ( تمانية مقابل تمانية )
  • عند المغارب كنا نسمع مغنين الفريق يرددو قامو زيارة لكدباس والليلة والومي وياغزلية..تداعي حميم
  • 88) نائبًا غادروا لأداء فريضة الحج - علي حساب منو ديل مشوا#
  • مقتل شاب فرنسي خلال شجار مع مهاجرين سودانيين
  • ماهنت ياسوداننا يوما علينا. رسالة من ضابط سابق للبشير
  • وفاة ديك جريجوري أحد أساطير الكوميديا الأمريكية
  • المقال الذي ستتم بسببه محاكمة الكاتبة الصحفية سهيرعبدالرحيم يوم الاثنين الساعه التاسعه صباحاً في مح
  • وزارة البيئة تنظم سباقا نسائيا للدراجات بشارع النيل
  • *** اختبار ناجح قد يكون الحل لعلاج العقم عند الرجال ***
  • اختراقٌ لعالم تجارة الأعضاء بمصر.. صحفي ألماني أخفى كاميراته وفضح مسؤولين ومستشفيات وكشف حجم الكار
  • وفاة الإستاذ عبدالرحيم قرني هليه الرحمة بالخرطوم
  • يا فاطمة دغرية ديل الحرامية ( قصيدة)..
  • ..لهذه الاسباب على كبك هو فنان السودان حاليا..
  • لاءاتٌ خفِيضةٌ
  • إعادة تسمية المنطقة الجغرافية المعروفة باسم (الوطن العربي) !!
  • ارجا سفيه ما ترجا عاطل
  • نـداء : احد الاخوة يـحـتـاج الـى هـذا الـدواء
  • فيلم “أنا، الماعز الأليفة” رسالة غامضة
  • هل المسلم الذي يؤمن بالاسلام لا يزني ولا يسرق ويصلي من دون تقصير... مقارنات مع بوست مجاور
  • مازن الامير يحدثنا عن حصار قطر ويحتقر المعارضة والحكومة
  • توب فاطمة احمد ابراهيم من صفحة الزميل الصحافي صلاح الدين مصطفى في فيس بوك
  • المحبوب عبد السلام يكتب الاستاذة فاطمة احمد ابراهيم
  • شكوى الاستاذة فاطمة احمد ابراهيم ضد الكجنك ابو القاسم محمد ابراهيم
  • العبودية فى اليمن- حجة -غربى اليمن
  • ما الذي تعلمته الحكومة والمعارضة من رحيل وتشييع فاطمة؟

    Latest News

  • Sudanese tribesmen shun ruling party for non-implementation of agreements
  • Al-Basher and Desalgen Witness Graduation Ceremony in War College
  • Date set for Sudanese student’s murder verdict
  • Khartoum to Host Conference of African Heart Association in 7-11 October
  • Citizenship for children of Sudanese and South Sudanese parents
  • Amir of Kuwait Affirms Support to Sudan
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de