البشير و حزبا الأمة و الاتحادين يشاركون في النصب على الشعب بقلم محمد القاضي

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-09-2018, 04:59 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
11-06-2015, 05:45 AM

محمد القاضى
<aمحمد القاضى
تاريخ التسجيل: 28-02-2014
مجموع المشاركات: 148

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


البشير و حزبا الأمة و الاتحادين يشاركون في النصب على الشعب بقلم محمد القاضي

    05:45 AM Jun, 11 2015
    سودانيز اون لاين
    محمد القاضى -
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    أعلن المشير عمر حسن البشير رئيس الجمهورية مساء السبت تشكيلة الحكومة الجديدة التي ضمت 91 عضوا في مناصب نائبي الرئيس ومساعديه ، والوزراء ووزراء الدولة ، والولاة و شهدت تغييرات كبيرة خاصة في مناصب الوزراء و ولاة الولايات . 7-6-2015م(سونا) -
    أرواح الشهداء التي ضاعت من اجل الانتخابات النزيه و المشاركة السياسية التي نهبت من حكومة الرئيس عمر البشير و التي عارضه الشعب و الحزبيين الكبيرين الاتحادي الأصل و حزب الأمة القومي , ناضلوا كثيرا وواجهوا هذا النظام التالف يأتوا اليوم و هم مشاركين فى هذه الحكومة التي قتلت الشعب السوداني الذي عناني الأمرين من هذه الحكومة .
    ان مشاركة هذه الأحزاب فى التشكيلة الجديدة التي أتى بها هذا النظام هو نصب على الشعب السوداني , و هذه المشاركة تؤكد أن النظام الحاكم في السودان هو لديه أدوات في إجبار هذه الأحزاب في المشاركة في الحكومة , وهذا استفزاز للحريات ماذا يعنى , انسحاب هذه الأحزاب السياسية من الانتخابات , بحجة التزوير و عدم نزاهة هذه الانتخابات , ثم يأتي النظام الحاكم و يفوز بأغلبية كبيرة جدا فى الانتخابات و الدوائر الانتخابية ان مشاركة الأحزاب المعارضة في الحكومة , هي أيضا تزوير للانتخابات التي جرت في شهر ابريل المنصرم .
    تعتبر هذه المشاركة من الأحزاب السياسية المعارضة في هذه الحكومة هي فضيحة لهم وتؤكد أن النظام الحاكم له القدرة في تحريك هذه المعارضة الهزلية التي لا تقدر في إن توقف مد تزوير الانتخابات , اتضح لي و إلى كل من يراقب الوضع السياسي السوداني خاصة في الانتخابات نجد إن الأحزاب السياسية المعارضة , تبدأ بالحوار ثم الانسحاب من الحوار ثم الانسحاب من الانتخابات ثم المشاركة فى الحكومة و الدليل على هذا هو إذا نظرنا لهذه التشكيلة نجد أن هناك بعض الشخصيات المعروفة في الحزبين الكبيرين نجدهم مشاركين في هذه الحكومة .
    وهذا يقودني و يؤشر الى ان حكومة الرئيس عمر البشير لديه أدوات قوية تجبر هولا الأحزاب للمشاركة فى الحكومة , فى رأى ان مشاركة هذه الأحزاب هي خيانة للشعب السوداني.
    إذا نظرنا إلى التشكيلة التي أطلق عليها الرئيس البشير اسم تشكيلة الحكومة الجديدة ليست إلا قلب جلد الحكومة بمعنى كل الولاة فى هذه الحكومة تم تحويلهم من ولاية لولاية أخرى ووزير لوزارة أخرى , نتساءل اين التغير السياسي لحكومة الرئيس عمر البشير .
    لم يفعل شي سوى إقالة وزير الدفاع عبد الرحيم محمد حسين من منصبه و تعينه فى الحكومة فى منصب اكبر من وزارة الدفاع عينه الرئيس والى ولاية الخرطوم , نتحدث عن ولاية الخرطوم و تلك الفضيحة التي خرجت من مكتب والى الخرطوم السابق الدكتور عبدالرحمن الخضر و التي كانت هي فضيحة كبيرة انتهت بمأساة أولا قتل الضحية ملازم غسان الذي اتهم بأنه هو من اختلس مليارات ألجنيها و هو كان بمكتبه فى سكرتارية الوالي عبد الرحمن الخضر الذي اختفى بعد هذه التشكيلة الجديدة لحكومة المرشد العام لإخوان الرئيس عمر البشير , لم تخرج اى تصريحات من رئاسة الجمهورية فى القصر الجمهوري , يؤكد إحالة هذا الوالي إلى المحاسبة القانونية نجد الاختلاسات التي اتهم بها الملازم غسان ثم وفاته في ظروف غامضة جدا , هذا يؤكد ان هناك الكثيرين من موظفي الولاية هم شركاء في قضية سرقة هذه الأموال التي تقدر بحوالي 20 مليار دولار أو اقل بقليل من هذا الرقم .
    لم يتحدث اى حزب من الأحزاب السياسية على ضرورة محاسبة هذا الوالي الذي لم يورد اسمه فى التشكيلة الجديدة للحكومة . نحن نطالب حكومة الرئيس عمر البشير بفتح تحقيقات فى هذه الاختلاسات , وخاصة حيث انه حولت القضية إلى سرقة أموال الشعب و جرائم القتل التي إصابة المتهم الأول .
    والى الخرطوم الجديد الفريق عبد الرحيم محمد حسين هو أيضا كانت له علاقات وطيدة مع احد الأتراك وهو تاجر سلاح كان تقريبا هو من يورد السلاح للجيش السوداني , تضخم ثروة وزير الدفاع السابق و في منصبه الجديد كوالي لولاية الخرطوم هذا يؤكد , ان قضية الاختلاسات التى حدثت فى عصر الوالى المحال من منصبه الدكتور عبدالرحمن الخضر يؤكد ربما التحقيقات التي سوف يجريها والى الخرطوم الجديد الفريق عبد الرحيم حسين لن تكون نزيه او حتى ربما تجمد هذه القضية الى الأبد .
    لان هناك شخصيات إسلامية فى الحركة الإسلامية صاحبة الحكم فى الخرطوم هى من سوف تحميهم من الملاحقة القانونية , خاصة وان هذه القضية قد حولت لجهاز الأمن و المخابرات السوداني .
    وهذا الجهاز ربما هو من قام بخفاء اثار هذه الجريمة هناك بعض التأكيدات التى تقول ان الحكومة قد جدولة هذه السرقة مع المتهم فى استرداد هذه الأموال على هذا قد تم قفل هذه القضية التي شغله الرأي العام السوداني . وبدوره الإعلام العربي قام بالتطرق لهذه القضية , حكومة الرئيس البشير , قد أغفلت هذه القضية بجدولة هذه الأموال , وبعد أشهر أتى في الإعلام عن رحيل المتهم أثر حادث مرور بشارع الستين وسط العاصمة السودانية الخرطوم. و بهذا الحادثة أغلقت الأحاديث في هذه القضية , وكانت هناك جنازة مهيبة من وزارة الداخلية , للضحية , حيث ذهب إلى جوار ربه .
    على الوالي الجديد لولاية الخرطوم أن يستعد لهذه القضية و عليه ان يفتح هذه القضية من جديد .
    ان تشكيلة الحكومة الجديدة ليست بها اى تغير بل هى نفس الحكومة الماضية حيث احتفظ غالبية الوزراء بمناصبهم اهمها النائب الاول و النائب الثانى و بالنسبة الى الولاة لم يكن فيهم جديد و ان كان الجديد هو من المؤتمر الوطنى و الذى هو المكتب السياسي للحركة الإسلامية
    كل الولاة الجدد هم من الحزب الحاكم و موالين للنظام الحاكم و هذا ليست تغير فى الحكومة او ربما هو تدريب وإعطاء الفرص لأعضاء الحركة الإسلامية لكي يمارسوا السلطة وحتى يبرهنوا ان الحزب الحاكم له حريات داخل الحزب .
    وهذا اغتصاب واضح للحريات و نصب على حقوق الشعب فى الحكم .
    هذه الحكومة هى اكثر الحكومات التى مرت على الشعب و هذه الحكومة باستمرارها هذا تؤكد انها تتمسك بكل نواصي الحكم فى السودان , أرجح وأقول ان هذه الحكومة هى لها عصى سحري في تأديب المعارضة الهزلية التى أناخت رحلها لحكومة الإسلاميين فى الخرطوم .
    كل تصر وفات هذه الأحزاب المعارضة هي تدل إن الحكومة تملك أشياء ترغم هذه المعارضة للمشاركة في الحكومة و هذه الأشياء ربما تكون أشياء مخجلة أو لا تثار .
    أنا أطالب هذه الأحزاب بالخروج للشعب و الاعتراف بهذه الخطايا التي تمسكها عليهم الحكومة او المسببات في فشل المعارضة .
    خاصة وان الحزبيين الكبيرين يمكن لهم ان يفوزا بالانتخابات حتى ولو زورها هذا النظام .
    انتخابات هزلية , حكومة هزلية , معارضة هزلية .
    محمد القاضي


    أحدث المقالات

  • سراييفو.. أصل الحكاية! بقلم هاشم كرار 06-11-15, 01:15 AM, هاشم كرار
  • السيسي ..ملف الرعب الغامض بقلم طه أحمد ابوالقاسم 06-11-15, 01:12 AM, طه أحمد ابوالقاسم
  • خرائط الشخصية بقلم عماد البليك 06-11-15, 01:10 AM, عماد البليك
  • التعديل الوزاري في السودان… صراع الأجنحة بقلم خالد الإعيسر* 06-11-15, 01:09 AM, خالد الأعيسر
  • الأحزاب السياسية السودانية التقليدية ... الم يحن الوقت ... للوقف الحرب بقلم الاستاذ. سليم عبد الرح 06-11-15, 01:07 AM, سليم عبد الرحمن دكين
  • الرجاء حفظ هذا المقال.. بقلم عبدالباقي الظافر 06-11-15, 00:32 AM, عبدالباقي الظافر
  • الخضر.. وربع الساعة الأخير !! بقلم عثمان ميرغني 06-11-15, 00:30 AM, عثمان ميرغني
  • صراصير القصر !! بقلم صلاح الدين عووضة 06-11-15, 00:28 AM, صلاح الدين عووضة
  • إبراهيم أحمد عمر والدور المرتقب للبرلمان بقلم الطيب مصطفى 06-11-15, 00:27 AM, الطيب مصطفى
  • خُلقت لإعترض ..!! بقلم الطاهر ساتي 06-11-15, 00:25 AM, الطاهر ساتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-06-2015, 05:38 AM

الزهجــــان


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: البشير و حزبا الأمة و الاتحادين يشاركون ف� (Re: محمد القاضى)

    حديث فاتر وممجوج لعلي محمود حسنين قبل أيام .. وكلام تحصيل حاصل لفاروق أبو عيسى .. وهرطقة لحسن الترابي .. وهلوسات للصادق المهدي .. ومواقف عجيبة متناقضة للميرغني .. وثرثرة في الفارغ لرموز حزب المؤتمر الوطني الحاكم .. وأحلام الأقزام الواهية لفئات متمردة ظالمة تحمل السلاح هنا وهنالك .. وكلها تمثل خواتم ونهايات عصر الديناصورات .. تلك الديناصورات التي أهلكت السودان بتواجدها في ساحات السياسة .. وهي تلك البواقي المهلكة الهالكة لمسار السودان في الماضي وفي الحاضـر .. والآن يحس الشعب السوداني أن تلك الفئات بدأت تتناقص وتتلاشى وفي طريقها للاندثار ،، حيث يوما بعد يوم يرحل رمز من الرموز لسواحل الآخرة .. وذلك السند القدري هو الأمل الوحيد الذي بقي لهذا الشعب السوداني .. وتلك هي السانحة الكبرى لتظهر في ساحات السياسة السودانية أجيال شابة نابغة فاهمة لديها طموحات وطنية عالية .. أجيال تمثل كل مناطق السودان دون استثناء أو تهميش .. أجيال تعمل بعقلية العصر الحديث لتبني السودان الجديد .. من منطلقات المساواة والعدالة والإخاء .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de