البشير ليسَ قدْرَ المسئوليَّة، فلماذا أقحَمَ نفسَه لِحمْلِها ؟! بقلم عثمان محمد حسن

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-11-2018, 03:26 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
06-04-2018, 02:48 PM

عثمان محمد حسن
<aعثمان محمد حسن
تاريخ التسجيل: 30-12-2014
مجموع المشاركات: 244

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


البشير ليسَ قدْرَ المسئوليَّة، فلماذا أقحَمَ نفسَه لِحمْلِها ؟! بقلم عثمان محمد حسن

    03:48 PM April, 06 2018

    سودانيز اون لاين
    عثمان محمد حسن-
    مكتبتى
    رابط مختصر








    · لا تتعجبوا..! البشير لم يكن يعلم أن الجبال قد أبيْن أن يحملنها
    و أشفقن منها، فتغول عليها و حملها بغرورِ جاهلٍ.. و ارتكب، جراء غروره،
    ما ارتكب من جرائم ضد الانسانية في السودان..

    · و محكمة الجنايات الدولية تتربص به.. و هو يتشبث بكرسي الرئاسة
    مدى الحياة احتماءً من غوائل الخيانات ( الداخلية) التي ربما (
    كَلْبِشَته) و أخذته صيداً ثميناً إلى المحكمة فور فراقه الكرسي..

    · لذلك نراه مشغولاً بالكرسي عن انشغاله بمسئولياته تلك التي قاد
    الانقلاب المشئوم ليحملها فصارت وبالاً عليه في الدنيا و له مواقفٌ، لا
    يُحسد عليها، أمام الله..

    · ".... إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا " الأحزاب / 72 .

    · لو كنتُ مكان البشير، لخشيتُ الحكم على أفعالي ( و عدم أفعالي)
    أمام الله أكثر من خشيتي على أي حكم تصدره أي محكمة في الفانية..

    · فماذا سوف يقول البشير أمام الله سبحانه و تعالى عن سنوات حكمه
    الدموية؟ و ماذا سوف يقول عن خطاياه الأخرى المهولة؟ و الضيق في حياة
    الناس لا يتوقف.. و الجميع يلعنونه و يشكونه إلى الله في الغدو و
    الرواح..

    · ماذا سوف يقول البشير عن الأزمات المتلاحقة في السودان حالياً..
    حيث يكابد الناس أزمة في المياه.. و أزمة في غاز الطهي.. و أزمة حادة في
    الجاز و البنزين.. و أزمة و زحام في المواصلات.. و أزمة في الأدوية.. و
    أزمة في رغيف الخبز.. و أزمة في الأكياس لتعبئة ما يشترونه من الرغيف.. و
    أزمة في السيولة في البنوك.. و زحام في الصرافات الآلية..

    · و قالت منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) ان انتاج الحبوب الغذائية
    بالسودان تراجع بنسية 40% للعام 2017عن العام السابق.. و ثمة ارهاصات
    بحدوث مجاعة في ولايات دارفور و كسلا و البحر الأحمر.. و يُتوقع، و
    الأزمات على ما هي عليه، أن نشهد مجاعة نوعية حتى داخل العاصمة مع مجيئ
    الصيف و ارتفاع أسعار السلع الغذائية المنتَجة محلياً.. حيث يعجز كثيرون
    عن الحصول على مؤونتهم من الغذاء..

    · و سوف يكون للبشير موقف لا يُحسد عليه أمام الله..!

    · و تتواصل أزمة المياه في بعض أحياء ولاية الخرطوم، قطوعات المياه
    تستمر. و الناس تدفع فاتورة الماء عبر فاتورة الكهرباء.. و في كثير من
    الأحايين لا تجد ماء وينقطع تيار الكهرباء لساعات..

    · و ارتفعت أسعار المياه في الأحياء الطرفية حيث بلغ سعر عبوة
    البرميل من الماء 70 جنيهاً.. و من لا يملك السبعين جنيهاً عليه أن يشتري
    الماء بالجالون.. و سعر عبوة الجالون 5 جنيهات.. لقد دخل نظام ( قدِّر
    ظروفك) سوق المياه بقوة..

    · و الناس تدفع و تدفع حيثما اتجهت.. و الحكومة تطالبهم بدفع المزيد
    و المزيد، حيثما يكونون، حتى لم يعد العديد من أفراد الشعب يستطيعون
    الدفع إلا بعد اقتطاع الشريحة الأكبر من قوت عيالهم..

    · و سوف يكون للبشير موقف لا يُحسد عليه أمام الله..

    · ثم ماذا يقول البشير عن أزمة الأخلاق السوية التي تسبب في
    اختلاقها و ( تمكينها) في نفوس بعض الناس؟ و صار الفساد هو القاعدة.. و
    البشير يتحدث عن حرب ضروس يقودها ضد القطط السمان.. و لا نرى أي هِرٍّ
    سمين واقفاً أمام ساحة القضاء.

    · ماذا ينتظر البشير كي يدخل القطط السمان السجن كما يزعم أنه سوف
    يفعل؟ ماذا ينتظر، و القطط السمان عن يمينه و عن شماله و خلفه و أمامه و
    أينما ذهب؟

    · إن إلقاء القبض على القطط السمان بتهمة الفساد أسهل بكثير من
    اعتقال السياسيين المعارضين بتهمة ( النية) لتقويض النظام.. هذا إذا أراد
    البشير أن يلقي القبض على قططه السمان..

    · لكنه لا يريد ما يتوجب فعله لأنه من سلالة القطط السمان!

    · قال عبدالرحيم محمد حسين، والي الخرطوم، مخاطباً اللجان الشعبية
    في اجتماعه بها، قبل أيام:- " والله العظيم نحنا بعدين يوم القيامة أمام
    الله بنتملص منكم عديل ، و الما بقدر علي المسؤولية يخليها من الآن.."

    · أيها الناس، تحملوا مسئولياتكم.. و جاهدوا لإسقاط هذا النظام الذي
    حاول حمل جبال من المسئولية و لم يقدر على حملها.. فخاض بحاراً من اللا
    مسئولية.. و أضاع اسم السودان..

    · أسقطوه.. و انقذوا السودان!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de