البشيرالافلات من الاعتقال بشق الانفس حتي اشعار اخر بقلم محمد فضل علي..كندا

في دعم حملة علاج دكتور الباقر العفيف:- قليل من كثر خير من كثير من قلة
نداء أنساني بخصوص الدكتور الباقر العفيف
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-11-2018, 02:15 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
16-06-2015, 09:54 AM

محمد فضل علي
<aمحمد فضل علي
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 388

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


البشيرالافلات من الاعتقال بشق الانفس حتي اشعار اخر بقلم محمد فضل علي..كندا

    09:54 AM Jun, 16 2015
    سودانيز اون لاين
    محمد فضل علي-ادمنتون كندا
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    http://http://www.sudandailypress.netwww.sudandailypress.net
    عاشت الاوساط السودانية داخل البلاد وخارجها في قارات العالم الخمس وعلي مدي ثلاثة ايام اجواء مشحونة بالقلق والترقب التوتر وذلك بعد ساعات قليلة من الانباء التي تناقلتها وسائل الاعلام العالمية عن قيام بعض المنظمات الحقوقية في جنوب افريقيا بالتقدم بمذكرة الي المحكمة العليا في بلادهم يطالبون فيها باعتقال الرئيس السوداني عمر احمد البشير الذي حضر ليشارك في القمة الافريقية هناك وذلك علي خلفية الاتهامات ومذكرة الاعتقال الصادرة في حقة من المحكمة الجنائية الدولية لجرائم الحرب في لاهاي واتهامه بارتكاب جرائم ابادة وجرائم ضد الانسانية في اقليم دارفور في القضية المتداولة منذ سنين طويلة في اروقة المنظمات الدولية .
    اذادت حدة القلق والتوتر في الاوساط السودانية الحاكمة والمعارضة في اعقاب صدور قرار من المحكمة العليا في جنوب افريقيا باحتجاز الرئيس البشير ومنعه من السفر الي السودان الي حين البت في المذكرة المقدمة ضده من منظمات حقوقية.
    المقدمة او الحيثيات التي اوردها القاضي الجنوب افريقي مع قرار منع الرئيس السوداني من السفر كانت تشير بوضوح الي اتجاه المحكمة باصدار قرار باعتقال الرئيس البشير وتسليمه الي المحكمة الجنائية الدولية حيث تحدث القاضي عن التزام بلاده الموقعة علي قوانين المحكمة الجنائية الدولية وقال القاضي ايضا ان سلطات بلاده سبق وحذرت الرئيس السوداني في هذا الصدد.
    اذدات حدة التكهنات في الاوساط السودانية ووسط كل من له صلة بالقضايا موضوع الاتهام للرئيس والحكومة السودانية علي الاصعدة الاقليمية والدولية وذهبت في كل الاتجاهات وتوقعت نسبة تفوق الثمانية والتسعين بالمائة ان ينتهي الامر باعتقال الرئيس السوداني وارسالة اسيرا الي مقر المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي والجانب الطريف في القضية ان بعض التحليلات في الاوساط السودانية ذهبت بعيدا الي سيناريوهات افتراضية عن اقامة الرئيس السوداني في السجون الانيقة والفلل التابعة للمحكمة الجنائية الدولية والمخصصة لبعض المدانين في جرائم الحرب والابادة والجرائم ضد الانسانية وكيف سيكون الامر صعبا وعسيرا علي الرئيس السوداني وقد مات بالقهر اكثر من المرض من قبله في نفس تلك الاماكن اخرون منهم الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوشيفيتش الزعيم الصربي المعتد بنفسه وهويته الي الدرجة التي يعتقد فيها إن قتل وابادة الاخرين من الامور العادية والطبيعية.
    لقد احاط الغموض بموقف وتحركات الرئيس السوداني بعد ذلك في جوهانسبرج في عمل متعمد ومتفق عليه بين الرئيس البشير ومن معه من المرافقين وبين اجهزة حكومة جنوب افريقيا السياسية والامنية والتي يبدو انها قد عقدت العزم علي حماية الرئيس السوداني وفرض رقابة لصيقة علي مقر اقامته وتحركاته حتي مغادرته اراضيها عائدا الي بلاده وهو ماحدث لاحقا ونفذت الخطة كما هو متفق عليها.
    لقد سارت الامور بعد ذلك علي عكس ماتريد المحكمة الجنائية الدولية وكل الجهات التي عملت في الكواليس علي دعم عملية الاعتقال وقرار المحكمة المرتقب في هذا الصدد والذي صدر بالفعل متفقا مع التوقعات السابقة بصدور قرار باعتقال الرئيس السوداني عمر البشير علي الرغم من مغادرته جنوب افريقيا.
    وصل الطائر الميمون الذي يقل الرئيس السوداني الي العاصمة السودانية الخرطوم ومن معه الذين بدت علي وجوههم علامات التعب والارهاق والدهشة بذهاب كابوس الاعتقال والعودة الي البلاد بدون الرئيس والناس بين مصدق ومكذب لعملية الافلات من ذلك الكمين المحكم الذي تم بشق الانفس وبعد تدخل وتعامل مباشر من حكومة جنوب افريقيا الي الدرجة التي انخرط فيها وزير الخارجية السوداني في البكاء العلني الذي يعبر بالفعل عن الحالة النفسية التي كان عليها هو شخصيا وبقية المرافقين والرئيس البشير نفسه في ظل كابوس التوقعات الناتج من قرار المحكمة الجنوب افريقية باحتجازه.
    ولكن ثم ماذا بعد والي اين ستسير الامور في بلد يعاني من ازمان وتعقد الازمات الشاملة مثل السودان.
    وهل ستستمر المعالجات الانفعالية والعاطفية والهتافية لاوضاع البلاد لقد نجا الرئيس البشير بجسدة فقط من الاعتقال ولكن حتي اشعار اخر حيث ان القضية لاتزال قائمة وستظل مصدر عكننة للرئيس السوداني شخصيا وستؤثر بصورة مباشرة علي علاقات ومصالح الدولة السودانية وبعلاقاتها الخارجية مع دوائر مهمة في عالمنا المعاصر وقد كشفت الاحداث الاخيرة وماجري خلال زيارة الرئيس البشير الي جنوب افريقيا عن حقائق مهمة وخطيرة عن نوايا النظام العالمي الراهن الحقيقية من الوضع القائم في السودان علي العكس من محاولات العلاقات العامة الركيكة في هذا الصدد وتزيين الصورة للرئيس البشير عن امكانية تطبيع علاقته مع الولايات المتحدة الامريكية كما راينا قبل ايام عندما تعرض وفد من القادة القبليين وكبار السن الي الاهانة وردود الفعل الغاضبة من بعض المهاجرين السودانيين في حدائق البيت الامريكي.
    لقد بادرت الخارجية الامريكية بالامس وفي ذروة الازمة التي اندلعت بسبب قرار المحكمة العليا في جنوب افريقيا واصدرت بيان واضح وصريح طالبت فيه حكومة جنوب افريقيا بالتجاوب مع المحكمة العليا واعتقال الرئيس البشير وتسليمه الي المحكمة الجنائية الدولية فهل هذه هي الدولة التي يروج البعض من مقاولي العلاقات العامة وباعة الوهم من المتعاونين مع الحكومة السودانية لامكانية التطبيع معها.
    ليس بعيدا عن ذلك اصدر الاتحاد الاوربي بيانا مماثلا طالب فيه حكومة جنوب افريقيا باعتقال وتسليم البشير وانضم الي هولاء السيد كيمون الامين العام لمنظمة الامم المتحدة فماذا تبقي لحكومة الامر الواقع السودانية بعد ذلك من علاقات مع عالم كان من المفترض تحييده ان لم يكن كسب وده ودعمه.
    قرار المحكمة العليا في جنوب افريقيا والذي يقضي باعتقال وتسليم البشير لن يذهب ادراج الرياح علي الرغم من افلات البشير ووصوله الي الخرطوم وذلك باعتباره امر الاعتقال الثاني بعد قرار المحكمة الجنائية الدولية الاول في نفس القضية وهناك ملحقات وتوضيحات اخري حول القرار ستقوم بها المحكمة المعنية في الايام القادمة.
    الامر بعد الله بيد الرئيس البشير شخصيا وعليه ان يعمل علي اختراق الازمة السياسية السودانية الشاملة و العميقة والمستحكمة من الداخل و بما يتناسب مع حجمها مصحوبا بالاستحقاقات اللازمة وعودة الحياة السياسية كاملة وليس بالتجزئية ودون من او اذي لان الدولة السودانية بما فيها من بشر واراضي وموارد ليست ملكية خاصة لجهة ما او حزب اومنظمة مهما بالغت في تزيين دورها وادبياتها وبرامجها بالشعارات المقدسة.


    أحدث المقالات
  • وزارة حقوق الانسان تنتهك حقوق الانسان بقلم صافي الياسري 06-16-15, 08:57 AM, صافي الياسري
  • إيران تصوت للتغيير و الغد الجديد بقلم حسيب الصالحي 06-16-15, 08:55 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • البشير ما زال محتجزاً بجنوب أفريقيا بقلم سهير شريف - لندن 06-16-15, 08:53 AM, سهير شريف - لندن
  • النادي النوبي بهولندة يحتفي بتدشين كتاب شاعر الدهليز توفيق صالح جبريل بقلم عادل عثمان عوض جبريل 06-16-15, 08:16 AM, عادل عثمان عوض جبريل
  • تكريم فوق العاده لنجوم فوق العاده ... بقلم عادل قطيه / المملكه العربيه السعوديه 06-16-15, 08:13 AM, عادل قطيه
  • انها لحظة المصداقيه بقلم سعيد شاهين 06-16-15, 08:10 AM, سعيد عبدالله سعيد شاهين
  • في حضرة مولانا الانقسام ....................!! بقلم توفيق الحاج 06-16-15, 08:06 AM, توفيق الحاج
  • حول الهروب المُذِل للبشير من جنوب أفريقيا بقلم عادل إبراهيم شالوكا 06-16-15, 08:03 AM, عادل شالوكا
  • قضاء جنوب أفريقيا, مأثرة قضائية و تاريخية ضد تزييف الوعى وأهدار الجناية! بقلم بدوى تاجو 06-16-15, 05:37 AM, بدوي تاجو
  • وثيقة "نحو حساسية شيوعية تجاه الإبداع والمبدعين" (1976): 40 عاماً من العزلة بقلم عبد الله علي إبراهي 06-16-15, 05:36 AM, عبدالله علي إبراهيم
  • للخروج من شرنقة الحزب وبناء الإتفاق القومي بقلم نورالدين مدني 06-16-15, 03:47 AM, نور الدين مدني
  • قصة فساد معلن عثمان كبر واختطاف شمال دارفور من يتحمل مع كبر المسؤولية ؟ بقلم صلاح محمدي 06-16-15, 03:45 AM, صلاح محمدي
  • علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع المستهدفين..... بقلم محمد الحنفي 06-16-15, 03:43 AM, محمد الحنفي
  • ماذا وراء التسهيلات الإسرائيلية؟ بقلم د. فايز أبو شمالة 06-16-15, 03:41 AM, فايز أبو شمالة
  • صفحة جديدة من ملف التلفيق المخابراتي الايراني على سكان ليبرتي بقلم صافي الياسري 06-16-15, 03:39 AM, صافي الياسري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de