الانقاذ.. اعادة تدوير الاستهبال بقلم حيدر الشيخ هلال

فى القرن 21 طالبات فى الخرطوم يصلن من اجل ان لا تقع فيهم المدرسة
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-08-2018, 01:59 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
08-08-2015, 02:38 PM

حيدر الشيخ هلال
<aحيدر الشيخ هلال
تاريخ التسجيل: 27-09-2014
مجموع المشاركات: 40

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الانقاذ.. اعادة تدوير الاستهبال بقلم حيدر الشيخ هلال

    02:38 PM Aug, 08 2015
    سودانيز اون لاين
    حيدر الشيخ هلال-قطر
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين




    بعد ان وصلت الحكومة الى شفير الهاوية وبعد ان تيقن اهلها من خرابها هاهي الانقاذ تخرج علينا بمنفست التخدير الموضعي وفقه التكتيك وسياسة استهبال واستبعاط المواطن المسكين ، في البدء علينا ان نرصد واقع الدولة في عدة مناحي ومدى السوء والتردي الذي وصلت اليه . ففي مجالات الخدمات بات واضحا الانهيار الوشيك لما تبقى متماسكاً طوال الفترة الفائته بعد ان انهار ما حوله ، فقطاع الكهرباء وعلينا ان نعترف بذلك ظل متماسكا لفترة طويلة بل شهدنا بعض الطفرات المستحدثه مثل التحصيل القبلي برغم عدم اخضاع الرسم المتحصل لدراسة تراعي كافة شرائح الشعب المنهك وخدمه الطوارئ ( هذه الثقافة المنعدمه في سوداننا منذ القدم بمفهوماتها الحقيقية وليست الشكلية العبثية التي كانت تجري في مايسمي بقسم الطوارئ في كل مناحي الخدمات ) ، كما شهدنا نقله اضافيه في اتجاه تدعيم البنية التحتيه لهذه القطاع ببعض الانشاءات الجديدة والتوسعات ودخول المحطات الحرارية الشئ الذي ساهم كثيرا في هذا الاستقرار . بنفس القدر قطاع المياه كان يشهد استقراراً نسبياً رغم ما صاحبته من اشكالات المواسم وعدم و التطوير واهتراء في الشبكة القديمة البالية مما قلل كثير من معايير الجوده في نوعيه الخدمة المقدمه والماده المقدمه نفسها تمثلت في امداد الناس بماء ملوث وضعيف المعالجة في كثير من الاحايين ولكن هاهو يذهب بدوره . القطاع الخدمي الثالث والذي شهد طفرة مبهرة حقيقة هو قطاع الاتصالات ، وهذا التطور والاهتمام المنقطع النظير من جانب الحكومة بهذا القطاع يعود لاهمية هذا القطاع الحيوي ومردوده الربحي السريع والهائل فكانت ان اعملت الحكومة كل فكرها الاقتصادي ووجهت كل طاقتها للدخول في هذا القطاع بعد ان كان يعاني اهمالا مريعا في السودان فشرعت في تسهيل الاستثمار فيه ودخلت في شراكات مع شركات قوية بعد ان وفرت لها كل التسهيلات والارضية المريحة للعمل مما يدلل اهتمام كبار اللصوص بهذا القطاع وشملهم برعايتهم ولطفه غير كثير من الاستثمارات التى دخلت السودان ووجدت العراقيل المناسبه لتفر من البلد . هذا القطاع دخل السودان محققاً مقولة ابتدأنا من حيث انتهي الاخرون وتمدد واستشرى في بلد يعد من افقر بلاد العالم واكثرها تخلفا في كل القطاعات وتمدد كالسرطان في بيئة غير منطقية وغير مكافئة وغير مهيئة لهذا الثقل التكنولوجي الرهيب ولكنها رعاية ولطف التماسيح والتي ان رضت عن شئ انبتته في الصخر وحشرته في انوف الناس قهراً وقسراً ، وصل هذه القطاع لحد اضطر معه الشباب لاطلاق حمالات مقاطعة واسعة الانتشار على مواقع التواصل الاجتماعي من تردي خدماته مع تحصيله للرسوم القبلية.
    اهتمام الحكومة بهذه النوعيات الثلاثة ورعايتها دون غيرها كل هذه الفترة لم يأتي من فراغ إذ انها تمثل اقرب الطرق لجيب المواطن الغلبان بطبيعتها التحصيلية القبليه ، فلا بأس من تقديم بعض الخدمات الجيدة اذا كانت ستعود على جيوبهم بمدخول سريع ومضمون ، لهذا استقرت هذه الثلاث دون الخدمات الاخرى والتي تعتبر اساسية تفوقها في اهميتها للمواطن ، فتدمير الخدمات الصحية يعتبر وضع طبيعي في مثل هذه البيئة فبما هو معروف عن هذا القطاع من استهلاك خزينة الدولة واعتباره اضخم قطاع يرهق كاهل الدولة فكان من الطبيعي والمنطقي جدا ان يهمل بمثل هذا الشكل المريع لا وبل التعدى على اصوله وبنيته التحتيه تحت ظل فساد لصوص لا يعرفون لله معرفة واستبدال مرافقه العامة بأخرى خاصة استثمارية لصالح بعض الديناصورات وتمكين هذه الديناصورات بتفويضها وتمكينها من مواقع اتخاذ القرار فانتجت لنا وزراء التشليع الذي يجيدون تشريد المواطن من مرافقه العامه التي يفترض ان يتلقى فيها الخدمة مجانا الى خاصتهم ذات الملايين المتحصلة . بنفس الفلسفة تمتد يد الفساد الى التعليم وغيره من مرافق خدمة المواطن تُشلع تُباع ثم يضطر المواطن لتحصيل هذه الخدمه من حر ماله وهي شئ قد كفله له الدستور مجاناً كاستحقاق تمليه المواطنه .
    ولكن ماذا يجري في الاونه الاخيرة ؟ ولماذا الحكومة تقوم بعملية تدوير لعقلية استهبال المواطن . شكلت الحكومة الجديدة وشرع معظم وزرائها وولاتها في تخويف الناس بالوضع المزرئ للبلد جهارا نهارا الشئ الذي كان يهرب منه جميع المسؤولين قبلاً وبدأت الاعترافات الضمنية والصريحة بالفساد المقيم ، يخرج علينا مسؤول الكهرباء باعترفات واضحة باننا سنواج مواسم كارثية في امداد التيار ويصرح وزير النفط او احد مسؤوليه لا اذكر بان البلد في حالة انعدام تام للبترول وبل ويصل به الحال التصريح بعودة سفينة محملة بالبترول بعد ان مكثت في الميناء لمدة يومين وذلك لعدم توفر رسوم البترول تخيلوا هذه الشجاعة والوضوح و الشفافية وهو الشئ الذي لم ترضعه رجالات الانقاذ من لدن عرابها الافاك (الترابي) ، ووالى الخرطوم الجديد يطلب من الشعب الدعاء والتضرع لله لعودة التيار ، ويلحقهم في ذلك نائب الرئيس شخصيا في مقولته المشهورة ( تاني مافيها عضة ) وتردف بما يشبه هذا المعنى نائبة برلمانية بل تشهد على قومها بانها رأت ذلك الفساد ( شوالات ) بأم عينها . لماذا تمارس معنا الانقاذ هذه الالاعيب ؟ سنعود لذلك .
    تعقب فترة التصريحات وأوبه الضمير هذه عملية ميكانيكية من بعض ولاة الولايات والوزراء فيسارعون الى غرفة عمليات تخدير الشعب ويخرجون ما في جعبتهم من ( استهبال ) على المواطن فتنتظم الولايات حركة دؤوبة على مستوى محلياتها ومدنها فتشرع الجزيرة وهى قائد لواء التخدير على يد نطاسها ايلا ( الظاهرة ) تجرى عجالات الاليات في طرق مدينة ود مدني للحد الذي يخرج معه شعب المدينة في (صديري ادروبي ) أظهاراً لروح الامتنان والشكر ، وهكذا بمثل هذا المثال تعمم الفكرة على جميع الولايات . فولايتي الحبيبة كسلا الولاية ( المنحوسة ) التي لم يفتح لها الله الى الان برجل يمسح عنها مغبة السنين يأتيها جماع من اقصى الغرب وفي رأسه السيرة الزاتية لسيدنا عمر رضى الله عنه في تفقد رعاياه ، يرتدي نظارته ويجلس مع الباعة في الاسواق واعداً أياهم بحمر النعم يردف ذلك حملة يقوم بها معتمدوه تنظف السوق وتجلي المستشفى من البعوض الماص لدماء المواطن ( كائنات تجلس في ابواب المستشفيات تتحصل رسوم عن كل شخص يعود مريضاً ) حتى ان مواطني كسلا صاروا يتحسسون من زيارة مرضاهم .. فقراً . وهكذا ( اكشن سريع ) يلحق بوابل التصريحات التبكيتيه.
    الواضح ان الحكومة تمر بأزمة حقيقية ازمة تمثلت في انهيار هذه الامثلة الثلاثة التي اخذناها وبالتالي ضرب الحكومة في مقتل بفقر بدأ واضحا عليها بان في هرولة البشير عند كل نازعة الى الخليج للاستجداء . وانهيار هذه القطاعات كان نتيجة طبيعية لعوامل صراع داخلى رهيب اقتتل فيه اللصوص دمر معه مكتسباتهم كلها . ولم يكن هذا الانهيار نتيجة لعدم تخطيط او سوء في التنفيذ فهذه القطاعات كما اسلفنا قبل كرّست لها الحكومة من قبل افضل رجالاتها وجلبت لها افضل الخبراء والمعينات خصوصا قطاعي الاتصالات والكهرباء ولكن جاء الانهيار بعد ذلك نتيجة صراع الديناصورات . هذا اذا اخذنا في الاعتبار قطاع النفط الذي صار عبئأ على الحكومة على غير ماكان متوقع له فزاد الطينة بله وادخل الحكومة في عنق الالتزامات الكثيرة والديون الربوية المدرجة في استحلاب واضح لجيوب اللصوص من مواردهم القليلة المتبقية . الانهيار الذي نتحدث عنه لا نقصد به الدولة فالدولة منهارة منذ زمن ليس بالقصير وهذه الدولة نفسها صارت عبئاً على مكتسباتهم ولكن لان هذه الحكومة جرثومة لا تعرف التطور إلا في البيئة المريضة يبدو ان هذا الوضع سهل التكيف معه بالنسبة لها فهاهي تبدأ بالتكتيات والفرقعات الاعلامية الجوفاء والاستهبال والاستعباط على المواطن ، تماما كما حصل عندما انفصل بترول الجنوب شرعت الحكومة فى الاعلان عن حقول جديدة في الجزيرة والشمال والشرق ستكفي البلد شر التسول هاهي تشرع في اعلاناتها الفطيرة مرة اخرى باكتشاف مخزون ذهب يعادل التريلون فاصل سبعة مصحوبا مع الخبر جملة (سيكون السودان اغني دول المنطقة ) يصاحب ذلك بعض الحركات البهلوانية هنا وهناك تعبئ عيون وخيال المواطن ببعض الاخيلة الورديه وتسيل لعابه مع كل طريق اسفلت يتمدد امامه او منظر رجالات الدولة ( يتحاومون ) معه في الاسواق يسألونه عن همومه وهم مطرقوا الرؤوس بكل ود حاسرين عن بروتكولاتهم وهيبتهم يتصنعون الاحترام والتواضع ، يستمعون لمعاناته ويبدون الحماسة لمقترحاته الخرقاء ، أي غباء واي استهبال هذا الذي تمارسه الحكومة علينا ؟؟!! سريعاً ما ستتلاشى وتذوب هذه الاخبار والزوبعات كسابقتها بعد ان ترقع الحكومة ثوبها وتسوى الارض من تحت اقدامها وتجد لنفسها مخرج من عنق الزجاجه هذه.
    عملية حسابية بسيطة ومقارنات قصيرة لو قمنا باجراءها لاكتشفنا ولشممنا رائحة الخوف والهلع التي تنتظم الحكومة هذه الايام ، ولفهمنا المغزى الحقيقي من وراء هذه التصريحات و( الاكشنات ) المصاحبة فهذه الحكومة استمرأت تجاهل المواطن بصورة سافرة في كل مراحل تمكينها وتخمتها ولم تعبأ بما يسكت عنها المواطن الى في شزرات تاريخية بسيطة ولعجبي كلها ازمات اقتصادية بحتة فهي لم تكترث لاحداث سياسية ولا مهددات خارجية ولا غيرها بل اكترثت وعجلت تخدر المواطن في حالتين الحالة الاولى عندما انقطع عنها البترول ووجدت نفسها مكشوفة للمواطن وفي اعتقادى هذه حالة ثانية ، حالة باختصار تعتبر مناخ مناسب للتحرك بتعجيل اسقاط هذه الحكومة فلو اننا ركنا لتكتيكاتها الحالية سريعا ماستسقوى وتخرج علينا ماردة باطشة في اول سانحة عافية .
    نعرف ان امنيات اسقاط هذا النظام لن تتحقق في ظل هذا الضعف والهوان العام الذي تمر به البلاد والمواطن والمعارضة بشكل خاص وهذا الوضع تعرفه الحكومة وتستقوى به ولكن التفاتها للمواطن في هذه الفترة ومحاولة خداعه بمثل هذه الالاعيب دليل واضح على تزعزع ثقتها في نفسها واعترافها الضمني بضعفها هي الاخرى ، المؤسف في الامر ان الحكومة تعرف كيف تلعق جراحها وتستبرأ سريعاً بينما نحن مستكينون لحالة هوان ابدى ساعدت فيه وعمقته فينا معارضتنا ( المخبولة ) العاجزة ، فلهذا صعب جدا ان نطلق لاخيلتنا العنان في استقراءات ايجابية منطقية لولا انها اماني النفس والتفاؤول الذي يأمرننا به ديننا فربكم عند ظنكم به فأسألوه تعالى .

    حيدر الشيخ هلال


    أحدث المقالات

  • البدينقا والمحجان .. بقلم شوقى بدرى 08-08-15, 00:27 AM, شوقي بدرى
  • السعودية و ترويض نظام الإنقاذ دون مقابل بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن 08-08-15, 00:23 AM, زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • أفريقيا لم ولن يتقدم أبداً بوجود هؤلاء ، والرئيس أوباما ينفخ في قربة مقدودة.. بقلم عبدالغني بريش فيو 08-08-15, 00:21 AM, عبدالغني بريش فيوف
  • مهمة صعبة ومعقدة لكنها ضرورية بقلم نورالدين مدني 08-08-15, 00:19 AM, نور الدين مدني
  • الإسلام السياسي و التطرف الديني (قراءة أولى و محاولة للفهم) بقلم د.أحمد عثمان عمر 08-08-15, 00:18 AM, د.أحمد عثمان عمر
  • بعد عشر سنوات على رحيله بمناسبة 30 يوليو جون قرنق الرقم الصعب سودانيا ، إقليميا ودوليا 08-08-15, 00:16 AM, بدرالدين حسن علي
  • كيف نواجه الفكر المتطرف؟ بقلم د. أحمد عثمان 08-08-15, 00:14 AM, د.أحمد عثمان عمر
  • د.جون قرنق ..عشرة اعوام من الحضور في دفتر الغياب بقلم المثني ابراهيم بحر 08-08-15, 00:11 AM, المثني ابراهيم بحر
  • القُروض المُيسَّرة والإحتياطي النقدي بقلم بابكر فيصل بابكر 08-08-15, 00:09 AM, بابكر فيصل بابكر


  • محمد حسين الثانوية .....تداعي ذكريات بقلم مأمون الرشيد نايل 08-07-15, 07:22 PM, مقالات سودانيزاونلاين
  • لحين خروجنا من دي الدُحديرة.. بقلم رندا عطية 08-07-15, 07:20 PM, رندا عطية
  • نتنياهو يستنكر الإرهاب ويدين الجريمة بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي 08-07-15, 07:18 PM, مصطفى يوسف اللداوي
  • قصاصات من دفتر المعارضة ( 2) الاتحاديون و صراعات علي هامش الأحداث بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن 08-07-15, 07:16 PM, زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • الفتور العاطفي بعد الزواج .. مسؤولية من ؟ بقلم نورالدين مدني 08-07-15, 07:14 PM, نور الدين مدني
  • فى ذكرى ثورة التحرير: العنصرية والأنانية هما أسِ الدَاءَ (1) بقلم عبد العزيز سام 08-07-15, 07:13 PM, عبد العزيز عثمان سام
  • هوامش علي دفتر نكسة الإتحادي الأصل بقلم صلاح الباشا 08-07-15, 07:10 PM, صلاح الباشا
  • الصورة بالغة القتامة !! بقلم حيدر احمد خيرالله 08-07-15, 07:09 PM, حيدر احمد خيرالله
  • أمريكا .. تقية وكمان نووية بقلم طه أحمد ابوالقاسم 08-07-15, 07:08 PM, طه أحمد ابوالقاسم
  • عذراٌ..إحتفلوا انتم فأنا لا.. بقلم خليل محمد سليمان 08-07-15, 07:06 PM, خليل محمد سليمان
  • عندما يتعرى سد مروي في الصيف الساخن بقلم حسن موسى أحمد 08-07-15, 07:04 PM, مقالات سودانيزاونلاين
  • تحويل محطات انتاج المياه لجنوب الخرطوم بقلم محمد الننقة 08-07-15, 05:15 PM, محمد الننقة
  • متاهة الغلبان مع كهرباء السودان!! بقلم أبوبكر يوسف إبراهيم 08-07-15, 05:13 PM, أبوبكر يوسف إبراهيم
  • الذاتي والموضوعي حيدر إبراهيم وسيرته الذاتية عرض د. حامد فضل الله- برلين 08-07-15, 05:11 PM, حامد فضل الله
  • نماذج مشرفة للإنسان السوداني في أستراليا بقلم نورالدين مدني 08-07-15, 05:09 PM, نور الدين مدني
  • عودة الإمام الصادق لسياسة الجنوب، 1930 بقلم عبد الله علي إبراهيم 08-07-15, 05:08 PM, عبدالله علي إبراهيم
  • المغتربين الاثيوبيين بقلم أحمد الياس حسين 08-07-15, 05:06 PM, احمد الياس حسين
  • قوش .. في زمن عبدالله خليل! بقلم هاشم كرار 08-07-15, 05:03 PM, هاشم كرار
  • لماذا صمتت قيادات جنوب كردفان ولم ترد على تصريحات الوالى (عيسى)!! بقلم آدم جمال أحمد-سيدنى-استراليا 08-07-15, 05:01 PM, آدم جمال أحمد
  • أفتوني فى أمري .. لمن الانقاذ ...؟؟؟ بقلم طه أحمد أبوالقاسم 08-07-15, 03:11 PM, طه أحمد ابوالقاسم
  • د عمر القراي في تورنتو حديث عن التطرف والإسلام السياسي بقلم : بدرالدين حسن علي 08-07-15, 03:08 PM, بدرالدين حسن علي
  • مافي زول بلقى عضة..!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين 08-07-15, 03:06 PM, نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • إستحقاقات التسوية السياسية والحل الشامل بقلم نورالدين مدني 08-07-15, 03:04 PM, نور الدين مدني
  • حرية الرأي والحياة الشخصية والحشريين بقلم حيدر محمد الوائلي 08-07-15, 03:01 PM, حيدر محمد الوائلي
  • خارطة مشروعات السلطة الاقليمية .. نظرية الحساب ولد بقلم خالد تارس 08-07-15, 02:59 PM, خالد تارس
  • رسالة كندا إنتخابات ساخنة وحملة إنتخابية مبكرة بقلم بدرالدين حسن علي 08-07-15, 02:57 PM, بدرالدين حسن علي
  • مسيحُ اليهود المنتظر إرهابيٌ قاتل بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي 08-07-15, 02:56 PM, مصطفى يوسف اللداوي
  • ماذا حدث في يوم الأربعاء 6 أغسطس 2014 ؟ الحلقة الأولى ( 1- 4 ) بقلم ثروت قاسم 08-07-15, 02:54 PM, ثروت قاسم
  • قناةُ مصر من 6 أكتوبر إلى 6 أغسطس.! بقلم * أحمد إبراهيم (كاتب إماراتي) 08-07-15, 02:53 PM, أحمد إبراهيم
  • عن حرق الرضيع دوابشة حياً بعد حرق الفتى أبو خضير حيّاً: نتاج إرهاب دولة منظّم وتنسيق أمني مقدس 08-07-15, 02:51 PM, أيوب عثمان
  • لن أكون عربياً في المرة القادمة بقلم عبد الله علي إبراهيم 08-07-15, 02:03 PM, عبدالله علي إبراهيم
  • الدروشة فى منضدة البرلمان!! بقلم حيدر احمد خيرالله 08-07-15, 02:01 PM, حيدر احمد خيرالله
  • العيد و منافذ مشرقة بالأمل بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن 08-07-15, 02:00 PM, زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • المحن السودانية ... السجون 7 نجوم بقلم شوقي بدرى 08-07-15, 01:57 PM, شوقي بدرى
  • إتفاقية الذهب السوداني مقابل القمح الروسي بقلم مصعب المشرّف 08-07-15, 01:56 PM, مصعب المشـرّف
  • في طريق الزعيم نٌبحر بقلم Taha Tibin 08-07-15, 04:04 AM, طه تبن
  • ثامبو أمبيكي مجرد أداة في يد الخرطوم والبشير مستمر في إستفزار الحركة الشعبية.. 08-07-15, 04:01 AM, عبدالغني بريش فيوف
  • الدوله العلمانية..أو دائرية طوباوية..!! بقلم عبدالوهاب الأنصاري 08-07-15, 04:00 AM, عبد الوهاب الأنصاري
  • نكبة قسم الله قصة قصيرة جديدة بقلم هلال زاهر الساداتي 08-07-15, 03:57 AM, هلال زاهر الساداتى
  • التديُّن المغشوش : المساجد والحج والأئمة الجُدد بقلم بابكر فيصل بابكر 08-07-15, 03:40 AM, بابكر فيصل بابكر
  • النجومي المقدام وشهدآء جيش السودان بقلم محجوب التجاني 08-07-15, 03:36 AM, محجوب التجاني
  • لاحاجة لك بهذا الوزير !! بقلم حيدر احمد خيرالله 08-07-15, 03:25 AM, حيدر احمد خيرالله
  • قف !! .. من فعل هذا؟ بقلم محمد الننقة 08-07-15, 03:24 AM, محمد الننقة
  • لا لإعدام قادة الأخوان بمصر بقلم د. أحمد عثمان 08-07-15, 03:22 AM, د.أحمد عثمان عمر
  • في بيت فرعون بقلم ماهر إبراهيم جعوان 08-07-15, 03:21 AM, ماهر إبراهيم جعوان
  • مسودة قانون الأحزاب السياسية والمشروع الديمقراطي في العراق بقلم د. أنور سعيد الحيدري/مركز المستقبل ل 08-07-15, 03:17 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • الانقلاب المنتظر في المؤتمر السابع لحركة فتح بقلم سميح خلف 08-07-15, 03:16 AM, سميح خلف
  • أخطاء ومسلمات في تاريخ السودان تتطلب ضرورة المراجعة 2 حملة عبد الله بن سعد عام 31 هـه 08-07-15, 03:00 AM, احمد الياس حسين
  • المهم اقتناع الشعب وليس الوطني!! بقلم حيدر احمد خيرالله 08-07-15, 02:57 AM, حيدر احمد خيرالله
  • كينيا ما بعد الجنائية الدولية..مقاربات حول ممانعة الرئيس البشير المثول امام المحكمة الجنائية الدولية 08-07-15, 02:56 AM, عبدالمنعم مكي
  • أزمة الكهرباء والمياه.. مفتعلة!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين 08-07-15, 02:51 AM, نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • من الإكتفاء الذاتي إلى إستيراد الدقيق بقلم نورالدين مدني 08-07-15, 02:49 AM, نور الدين مدني

  • قد تختلف ذروة اللذّة، جنسّية كانت أم دموية، ولكن المُتعة واحدة بقلم شهاب فتح الرحمن محمد طه 08-06-15, 06:05 PM, شهاب فتح الرحمن محمد طه
  • المؤتمر الوطني بين قهر المواطن وتردي الخدمات بقلم د. تيسير محي الدين عثمان 08-06-15, 06:01 PM, تيسير محي الدين عثمان
  • الفلسطينيون ...المتاجرة بالقضية ... واتهام نميري بقلم شوقي بدرى 08-06-15, 05:49 PM, شوقي بدرى
  • أيها الفتى.. أيتها الفتاة، هلموا إلى العصيان المدني! بقلم عثمان محمد حسن 08-06-15, 05:47 PM, عثمان محمد حسن
  • العهد الجديد والبداية الصادمة بقلم سعيد أبو كمبال 08-06-15, 05:45 PM, سعيد أبو كمبال
  • تبرؤ الأخوان المسلمون من تنظيمهم: بقلم د. عمر القراي 08-06-15, 05:43 PM, عمر القراي
  • الشعبي.. غاية الوفاق.. وسيلة النفاق!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين 08-06-15, 05:42 PM, نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • الكيان الصهيوني بين التشدد الرسمي والتطرف الشعبي بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي 08-06-15, 05:40 PM, مصطفى يوسف اللداوي
  • حقوق الإنسان في خطاب منظمة التحرير الفلسطينية بقلم فادي أبوبكر 08-06-15, 05:39 PM, فادي أبوبكر
  • دبلوماسية بيع الوهم بقلم جهاد الرنتيسي 08-06-15, 05:38 PM, مقالات سودانيزاونلاين
  • ثورة النيل البشرية بقلم سري القدوة 08-06-15, 05:37 PM, سري القدوة
  • دور إيران في الدعوة لإنشاء إقليم السليمانية في العراق دراسة تحليلية في الأسباب 08-06-15, 05:34 PM, مقالات سودانيزاونلاين
  • لماذا فشلت مشاريع تبسيط الزواج ؟ بقلم عصام جزولي 08-06-15, 03:49 PM, عصام جزولي
  • البشير بين بيضة السيسي وحجر مرسي..وعبور القناة الجديدة.. بقلم خليل محمد سليمان 08-06-15, 03:46 PM, خليل محمد سليمان
  • سفارة السودان بالرياض بقلم Azhari YousifMassaad 08-06-15, 03:44 PM, مقالات سودانيزاونلاين
  • حكاية نظام اللوترى الأمريكى للهجرة و السودانين بقلم ماهر هارون 08-06-15, 03:42 PM, ماهر هارون
  • داعش . . الكتاب الأسود بقلم نورالدين مدني 08-06-15, 03:37 PM, نور الدين مدني
  • خورطقت الفيحاء بقلم د.طارق مصباح يوسف 08-06-15, 03:36 PM, طارق مصباح يوسف
  • تعدين اليورينيوم والذهب .. الفرصة الأخيرة للسودان ( 1 ) تحليل إقتصادي صلاح الباشا 08-06-15, 03:35 PM, صلاح الباشا
  • السحر والشعوذة.. عندما تصبح ثقافة رسمية!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين 08-06-15, 03:33 PM, نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • الظّلم الصّارخ في سوسيـــا بقلم ألون بن مئير 08-06-15, 03:31 PM, ألون بن مئير
  • مافي زول بلقى عضة..!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين 08-06-15, 02:55 PM, نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • كيف نواجه مخططات تصفية الأونروا؟ بقلم د. فايز أبو شمالة 08-06-15, 02:53 PM, فايز أبو شمالة
  • هواية تعذيب الناس في السودان !!! بقلم فيصل الدابي المحامي 08-06-15, 02:52 PM, فيصل الدابي المحامي
  • سؤال"السوداني" :: الدواء وين راح ؟! بقلم نورالدين مدني 08-06-15, 02:50 PM, نور الدين مدني
  • دولتان بنظامٍ واحد ضد حرية الصحافة والتعبير ! بقلم فيصل الباقر 08-06-15, 02:44 PM, فيصل الباقر
  • من يهن يسهل الهوان عليه بقلم شوقي بدري 08-06-15, 02:42 PM, شوقي بدرى
  • ايها المشير سوار الذهب لم يعد هناك متسع لترقيع السروال المقدود.. بقلم الفاضل سعيد سنهوري 08-06-15, 02:40 PM, الفاضل سعيد سنهوري
  • العنصرية والأنانية هُمَا أس الدَاء (2) بقلم عبد العزيز سام- 5 أغسطس 2015م 08-06-15, 02:38 PM, عبد العزيز عثمان سام
  • تكميم الأفواه لدحر الارهاب باتريوت- بقلم عثمان محمد حسن 08-06-15, 02:13 PM, عثمان محمد حسن
  • نكتة جديدة لنج (سودانيين في الخليج)!! بقلم فيصل الدابي/المحامي 08-06-15, 02:11 PM, فيصل الدابي المحامي
  • هل شارك علي عثمان في انقلاب رابعة العيد ؟؟ بقلم جمال السراج 08-06-15, 02:09 PM, جمال السراج
  • خير الكلام ما قل ودل يافخامة الرئيس بقلم سميح خلف 08-06-15, 02:07 PM, سميح خلف
  • انقاق الدولة " ماسورة "... ووعد الحسن الميرغني!! بقلم أبوبكر يوسف إبراهيم 08-06-15, 02:06 PM, أبوبكر يوسف إبراهيم
  • كيف صار الرئيس البشير وسيطاً يتهافت عليه المعجبون المتعشمون ؟ بقلم ثروت قاسم 08-06-15, 02:04 PM, ثروت قاسم
  • سيد قطب وظلاله! بقلم محمد رفعت الدومي 08-06-15, 02:02 PM, محمد رفعت الدومي
  • الفصل بين المنظمة والسلطة وفتح استحقاق فلسطيني بقلم نقولا ناصر* 08-06-15, 02:00 PM, نقولا ناصر
  • يحكى ان ..... يحكى عنا.............!! بقلم توفيق الحاج 08-06-15, 01:59 PM, توفيق الحاج
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de