نادي الفلسفة السوداني ينظم المؤتمر السنوي الثاني بعنوان الدين والحداثة
ياسر عرمان:نحو ميلاد ثانٍ لرؤية السودان الجديد قضايا التحرر الوطنى فى عالمم اليوم
مالك عقارا:اطلاق عملية تجديد و اعادة بناء الحركة الشعبية و الجيش الشعبي لتحرير السودان
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 10-22-2017, 11:11 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الانعتاق العقلي وحرية التفكير والاستيلاء على العقول بقلم سميح خلف

10-11-2017, 06:25 PM

سميح خلف
<aسميح خلف
تاريخ التسجيل: 06-13-2015
مجموع المشاركات: 410

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الانعتاق العقلي وحرية التفكير والاستيلاء على العقول بقلم سميح خلف

    06:25 PM October, 11 2017

    سودانيز اون لاين
    سميح خلف-فلسطين
    مكتبتى
    رابط مختصر


    حصار الثقافة الوطنية بابجديات وتجربة فاشلة :-

    عملية تجهيل العقل واقصاؤه تعني حالة التبعية للاخرين ومحاولة ادخال المبادئ والقيم الاجتماعية والأخلاقية المقبولة لدى الحزب او الفصيل او المؤسسة والتي قد تخرج في بعض المراحل عن تصورات الفرد وقناعاته وطريقة تفكيره وبالتالي هي عملية اعتقال للعقل ان حاول تحرير ذاته فانه يلقى عدة عقوبات مختلفة الشدة المادية والمعنوية.

    من المفيد ان نتحدث عن تحرير العقل بالمعنى الفلسفي والانساني لهذا التحرير, وحرية التفكير والتحليل والاستقراء , وتحرير العقل العقل يعني تمتع هذا العقل بالقدرة على التفكير المستقل في جميع المناخات والظروف في البيئات السياسية والاخلاقية والاجتماعية والاقتصادية ودون وجود محبطات قسرية على طريقة التفكير ومناحيها ,او فرض عليه افكار معينة لا يتقبلها العقل أو الوطنية بعمقها التاريخي والادبي والاخلاقي او عدم سيطرة الآخرين أو مبادئهم أو أفكارهم على سلوك الأفراد الآخرين، وبالتحديد عدم سيطرة الآخرين على طريقة تفكير الأفراد وأحاسيسهم وعواطفهم ومشاعرهم.!

    تحرير العقل يبدأ بعدم التناقض مع الذات تلك الحالة التي تفرض نموذجا من الصراع بينما المكيفات المصلحية للفرد وقناعاته الشخصية ولكي يتحرر العقل عن طريق استبعاده من النرجسيات الذاتية و النزعات العدائية تجاه الآخرين ,ومن العادات التي تصنف الآخرين حسب احزابهم وانتماءاتهم وفصائلهم ومعتقداتهم ولون جلودهم وثقافتهم وهي معايير اعتقال العقل في حقل النزعات التي تفتت الاسرة والشارع والقرية والمجتمع..

    في واقع الادلجة للافراد نحتاج في هذه المرحلة المنقسمة المشتته اعادة غسيل لطغيان الاحزاب وسلوكياتها وتبعياتها التي ادت الى انقسامات عمودية وافقية في المجتمع الفلسطيني بناء على الحزب او الفصيل , وهي سمات مراحل من الفشل ادت الى انهيار الحالة الوطنية ووحدتها وقد يكون ما تبقى من ارض الوطن مهدد بالانتماء لرقعات جغرافية اقليمية لتذوب معاني مفهوم الوطن والمواطنة المرتبط بالتاريخ والمصير المشترك وبذلك من الضروري غسيل وتحرير العقول من مراحل سابقة وفاشلة. .

    مصطلح الأيديولوجي يتم ذكر لدى الكتاب والادباء والمثقفين في حين انهم لا يملكون هدفا او رؤية واضحة لمفهوم الايديولوجيا وينصب بعضهم وصيا ومعلما لتلك الايديولوجيا او لتلك طريقة التفكير, وهي اشكالية استخدام المصطلحات كطريقة للاستيلاء واعتقال العقل. .

    كل إنسان لكي يكون موجودا يجب ان يفكر وبذلك يحقق انسانيته اولا ووطنيته ثانيا بعيدا عن مكتسبات او املاءات والا يبقى الفرد مقهورا ومعتقلا ، ومن هنا نستطيع القول ان القليل قد يستطيعون محاربة الايديولجيات المختلفة والمتصارعة كواقع على الكرة الارضية تتفشى فيه النزاعات والتجاذابات بين هذا الطرف او ذاك . فهناك من نصبوا انفسهم كبديل عن الناس في تفكيرهم بغرض القيادة والسيطرة , وفي عمق المكون للجماعة يفقد الفرد حريته وسيطرته على ذاته وعلى عقله في ظل تحرك الجماعة ويخشى الخروج خارج السرب .
    يقول الفيلسوف الروسي “ليو توليستوي أن “المفكرين الأحرار هم أولئك المستعدون لاستعمال عقولهم بدون حكم مسبق، وبدون خوف، لفهم الأِشياء التي تتعارض مع أعرافهم وامتيازاتهم، وما يؤمنون به،

    بالتأكيد اننا بحاجة الان للانعتاق من مقيدات ومناخات الستينات التي افرزت ايديولوجيات وفصائليات , والتي لم تضيف للشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية شيئا ، بل كل منها اعتقل العقل الفلسطيني في مجموعة مصالح ومكيفات بالتأكيد تتعارض مع العقل الوطني المجرد ، فظهرت النزاعات والجهويات والجغرافيات الضيقة لتأخذ برامج مغلفة بايديولوجيات ومنهجيات اعتقلت العقل الفلسطيني والمكون الفلسطيني. .

    تحرير العقل الفلسطيني يحتاج لحالة ابداع تلتف حولها الجماهير والخيار الشعبي لتحرير العقل الفلسطيني من معتقليه كي نعيد الكرة من جديد لتحرير الثقافة الوطنية ولكي نتناول قضية تحرير الارض بافق يختلف عن افاق ودروب انتجت حالة الاعتقال لا اكثر.

    سميح خلف
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de