الانتفاضه فى السودان الصعوبات والحلول تقديم زينب كباشى عيسى

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
إلى ذاكرة خريجي الهند ..مع التحية ًِ
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-10-2018, 12:31 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
27-12-2016, 00:47 AM

زينب كباشي
<aزينب كباشي
تاريخ التسجيل: 09-02-2016
مجموع المشاركات: 11

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الانتفاضه فى السودان الصعوبات والحلول تقديم زينب كباشى عيسى

    11:47 PM December, 27 2016

    سودانيز اون لاين
    زينب كباشي-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر


    كثير من الثورات فى العالم تحدث يوميا وبأشكال متعددة, والذى يفشل منها ينتسى تماما وقد يسمى (محاولة) وقد لا يطلق عليه اسما أبدا – أما الذى ينجح منها فيكتب فى التأريخ ويطلق عليه اسم ثورة,
    ولكل منهما عوامل ساعدت اما فى اجهاضها أو فى انجاحها, ولكل ثورة أيضا تأثر بالبيئة المحيطة والمناخ السياسى المفروض فتتأثر بذلك, كما ان طبيعة النظام القائم أيضا قد تسهم بشكل كبير فى سلمية الثورية أو فى دمويتها وعنفها , التزاما وتأثرا بطبيعة نظام الحكم القائم.
    يمكن الان أن نقول ان الثورة انطلقت فعلا فى السودان, ويمكن التأكيد على ان كل أسباب قيام الثورات أكتملت الان هناك, وان فساد الانقاذ وتدميرها للوطن لم يعد أمرا يحتاج الى بحث أو تنقيب, ومالم تقم الثورة وتطيح بنظام الجبهة الاسلامية سيتناثر الوطن مثل الزجاج المحطم, كما ان كل عوامل نجاح الثورة متوافرة من ارادة وعزيمة.
    الصعوبات والحلول ,, فسأتحدث عن بعض النقاط المهمة تلمسا لبعض الصعوبات أو نقاط الضعف حتى نتمكن معا من معالجتها
    · ان المقاومة السلمية هى الأفضل دائما للوصول لثورة جماهيرية حقيقية, نابعة من ذات الشعب, والشعب يعتبر أقوى عامل للفعل الثورى, ولكن ذلك يرتبط دائما بمستوى الوعى الديمقراطى لدى الشعب والحكومة على حد سواء – لذلك فى حالة السودان قد يعتبر ترك شعب لم يصل الى الوعى التداولى والديمقراطى المطلوب فى ظل حكومة تعتبر من أقسى انواع الديكتاتوريات فى العالم حيث تمثل نظام الابادة والكراهية والتمييز العنصرى ورمى شعب أعزل بين يدى جبروت الانقاذ الدموية قد يعتبر خطأ لن تنساه القوى المعارضه
    · محاولة سرقة أو تبنى الثورة من قبل بعض القوى, والعجلة فى التسويق للمواقف الحزبية سيؤدى الى اجهاض الثورة لا محالة, كما ان عدم ميول البعض لتجاوز الاطر الفكرية الايدولوجية والفكر الأحزابى رغم أهمية ذلك البالغة للوصول لأجماع حقيقى قد يشكل عائقا كبيرا ضد وحدة الموقف للمعارضة السودانية.
    · نلاحظ ان بعض الاحزاب بالداخل تميل ولو سرا الى وضع حجج واهية تبرر عبرها ضرورة عزل الوجود الاعلامى للجبهة الثورية والحركات المسلحة والقوى الاقليمية رغم أيمانهم بأهمية دورهم مجتمعين, الا ان ذلك ينتقص من شمول الانتفاضة السودانية ويعكس وجود شرخ مفصلى بين القوتين, ويدعم سياسات النظام فى الفصل العرقى بين مكونات السودان وحتى قواه المعارضة.
    ان الافكار والمحاسبة على المواقف والتخطيط كل ذلك لا يصلح فى هذا الجو الا بعد اسقاط النظام لذا أن أى نقد أو خطط أو جدل يفضى الى ذلك انما يعتبر مجرد تضييع للزمن, حيث علي الجميع الالتفاف و الاتفاق على مبادئ وخطوط عريضة لما بعد النظام - ثم التفرغ لهدف واحد هو اسقاط هذا النظام النخبوى العنصري.
    تقطع النشاط الثورى تأتى من وحى هنات ودكتاتورية مفسدى الانقاذ , تكاد تصبغ الثورة بالهزال رغم انه كان يمكن يطلق عليها أسماء مثل الكرامة والحرية والديمقراطية والمجازر ومحاربة الفساد والحقوق ألخ, وكذلك الاعتماد على يوم واحد فى الاسبوع, والاتكالية على الاخر, كل ذلك يؤثر سلبا على الانتفاضة, كما ان مناضلى الميدان هم الموجه الأساسى للثورة والمبادر الفعلى لاختيار الاسماء وهؤلاء لدى بعضهم أراء سلبية عن قيادات الاحزاب, وذاكرتهم تختزن بعض المواقف المخذلة وربما المجهضة للانتفاضات والمظاهرات – وذلك قد يشكل عازلا في الحراك الميدانى للشباب والذى يتمثل مجمله فى شباب الهامش من مؤيدى الجبهة الثورية والطلاب وشباب التغيير واخرين, وهؤلاء فى غالبهم لا يلتزمون بموجهات الاحزاب التقليديه.
    · رغم ان الشباب يملأون الشوارع بشجاعة منقطعة النظير, الا ان عدم أحساس الثوار بالامن والحماية الناجم عن التغييب الاعلامى لدور بعض القوى المؤثرة بحجج واهية, وكذل ضعف التمويل وقلة الكادر المدرب للتوثيق الاعلامى للحراك الثورى ألخ, ربما يشكل كل ذلك أيضا قوة سلبية تحول دون خروج البعض منهم
    لذلك يمكن أن نجمل الحلول فى بعض النقاط
    · أولا - يجب أن تكون هنالك وثيقة اعلان قومى يجمع, وتشمل الأسس والمبادئ والمقاييس التى يجب أن يبنى عليها الدولة السودانية بعد الحفر تحت جزور النظام القائم والنخبة وليس فقط حكومة الانقاذ – و تعيد البلاد الى شكلها الحقيقى القائم على التنوع وفق معايير العدالة, كما يجب ان تتجاوز الوثيقة الحدود السياسية الى تقديم عدد من الاطروحات فيما يتعلق بالمعالجات فى الجوانب الاجتماعية والفكرية والثقافية والاقتصادية ,وذلك عبر اجتماع كل قوى المعارضة السودانية (الحقيقيه) واقرار وثيقة مشتركة, حتى لا نؤكد مزاعم الانقاذ بالفصل العنصرى بين المكونين, ثم يصدر بيان مشترك يدعم ثورة الشباب ولا يدعى صناعتها ويحوى نقاط عريضة لما بعد اسقاط النظام تشمل -
    1- فترة انتقالية لا تقل عن 6 أعوام ولا تزيد عن 10, وهى الفترة ما بين انشاء حكومة ائتلافية شاملة التمثيل بعد اسقاط هذا النظام وبين الحكومة التى تأتى بانتخابات وتقوم على مؤسسات منشأة بموجب دستور شامل المشاركة – يجب أن لا تقل عن 6 أعوام حتى يعطى الجميع فترة كافية للأعداد لمرحلة الانتخابات.
    2- محاربة التعريب القسرى للدولة و أن يلغى مبدأيا موضوع الصفة الرسمية واللغة الرسمية للدولة فحتى الولايات المتحدة ليس فى دستورها ما يشير الى وجود لغة رسمية أو جنس رسمى للبلاد, وليس هنالك ما يلزمنا أن نحدد هل نحن عرب أم أفارقة علينا فقط أن نقول نحن سودانيون – يجب الاعتماد فقط على الهوية السودانية المميزة مع الاعتراف بالهوية الافريقية والعربية والقوميات الداخلية وثقافاتها وحقوقها.
    3- اعادة بناء الدولة على أسس الديمقراطية والتعدد والفصل بين السلطات والتساوى والعدالة وحسن الجوار واقامة المصالحات الاجتماعية للمكونات الاجتماعية السودانية, وادراج الملكية العرفية للأراضى ضمن قانون الاراضى, تغيير المنهج التعليمى من أساسه واعادة كتابة التاريخ السودانى.
    4- اقرار استخدام اللغات المحلية فى مراحل الأساس والبرلمانات الاقاليمية لضمان حق الأقاليم والقوميات فى حقها فى التعليم وحقها فى الالمام بالقوانين التى تمررها المجالس المحلية,
    5- العودة الى نظام الاقاليم الادارية القديمة, وحق الأقاليم فى ادارة نفسها فيدراليا والتمتع بثرواتها والمشاركة السياسية فى المستوى المركزى من خلال مجلس السيادة القومى.
    6- اقرار مبدأ المحاسبة, وتقديم المتهمين فى جرائم الابادة للمحكمة الجنائية واعادة الحقوق والتعويضات.
    7- أن يعبر التغيير على الاستقلال الحقيقى للسودان, وذلك باقرار علم جديد ونشيد وطنى جديد بما يؤكد التعدد والتنوع والهوية الأصلية للبلاد والاقرار الدستورى للحقوق الثقافية والاجتماعية لجميع القوميات والاقليات.
    8- عقد المؤتمر الدستورى, والمؤتمر الاقتصادى, ومؤتمر المصالحات الاجتماعية.
    9- اعادة هيكلة القوات المسلحة والسلطة القضائية وحل الأجهزة الأمنية واعادة ترتيب الشرطة بما يضع مهامها فى السلك الذى يحدده القانون, وتغيير قانون الخدمة المدنية بما يمنع المحسوبية والمحاباة والانحياز والغاء سؤال القبيلة للتعيين.
    10- اعادة الاحصاء السكانى العام وبالتالى اعادة السجل الانتخابى العام وعدم الاعتماد بالمطلق على أى بيانات أو معلومات تم الاعتماد عليها فى انتخابات الانقاذ الاخيرة.
    · ثانيا - يجب على الجبهة الثورية وقوى التحالف ان تسهم فعلا على أرض الميدان حتى لا يتم سرقة الثورة من قبل الانقاذ أو اعادة استلام الجبهة الاسلامية للسلطة فى السودان تحت أسماء أخرى خصوصا وان شباب الثورة ليس لهم عقلا جمعيا وقد يتم عزلهم فى النهاية كما عزل شباب الثورة المصرية.
    · توحيد الخطاب الاعلامى والتوجه السياسى فى هذه المرحلة مطلوب من مطلوبات الثورة
    · التدخل وحماية الثورة فى حال القمع الوحشى لنظام الجبهة الاسلامية يعتبر ضرورة قصوى
    · يجب ان يتم ايقاف محاولات تبنى الثورة من قبل القوى السياسية أو محاولات كل طرف لعزل الاخر لأن ذلك لا يخدم الثورة فى شيئ.
    · يجب أن يكون هنالك مجلس انتقالى موحد يجمع ما بين الجبهه الثوريه وقوى الاحزاب ولا يجب أن يعزل منه أحد لضمان شمول التمثيل.
    · ضرورة نقل الحراك الثورى للولايات والاطراف فالنظام منهار ولا يستطيع مواجهة عدة جبهات, سيما مع استمرار المعارك فى البؤر المشتعلة فى دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق – وشرق السودان الذى يتقلب على صفيح ساخن.
    · ايجاد سبل لتمويل وتدريب وتأهيل الشباب حتى يتمكنو من حماية انفسهم واكمال ثورتهم بأقل خسائر ممكنة.
    · زيادة الضغط على النظام فى الجبهات العسكرية الاخرى, لأن اسكات هذه الجبهات سيجعل النظام يتفرغ للقمع ويسخر كل امكاناته لقمع الحراك الثورى.
    والتحية لثوار السودان وشهدائه فى كل مكان



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 26 ديسمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • صدقي كبلو..زيادة الانتاجية احلام والاسعار ستشتعل العام المقبل
  • الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين تجدد تأييدها للحراك الشعبي في السودان وتدعو لإطلاق سراح المعتقلين
  • الحركة الشعبية لتحرير السودان لاتفاوض مع النظام القضايا الإنسانية قبل السياسة ولنقاوم ميزانية الحرب
  • بيان مهم من المجلس الانتقالي لحركه /جيش تحرير السودان
  • بيان إعلان موقف من قوى الإجماع الوطني
  • *"جسر نيوز" تحصل على وثائق مهمة تدحض أكاذيب تزوير كامل ادريس لشهادة ميلاده
  • طالبو لجوء ينددون بوفاة لاجئ سوداني في مركز اعتقال
  • أثيوبيا: الحكومة السودانية ساندتنا أثناء الإحتجاجات الأخيرة
  • المؤتمر الوطني يستدعي والي الجزيرة محمد طاهر أيلا ورئيس المجلس التشريعي
  • مرافقون يعتدون على أطباء بمستشفى سوبا
  • تدخل منتجاتها السوق خلال يناير واشنطون تسمح لشركة أمريكية في التقنية الزراعية بالعمل بالسودان
  • البشير: القوات المسلحة حريصة على أمن واستقرار السودان
  • الإفراج عن (20) من قيادات المؤتمر السوداني والإصلاح الآن
  • كاركاتير اليوم الموافق 26 ديسمبر 2016 للفنان ودابو عن دردشة كيزانية .. (كوميكس)


اراء و مقالات

  • تركونا لنكون نحن المستمعين الوحيدين لما نقوله نحن بقلم شهاب طه
  • وقفة مع الذات لعام مضى وعام ات بقلم نورالدين مدني
  • مرافئ الشوق بقلم سابل سلاطين / واشنطن
  • وراح الجنوب ... ومسرة أعياد الميلاد!! بقلم بثينة تروس
  • أنفلونزا الجداد الآلكترونى يحدث الآن بقلم نور تاور
  • وهنا ... نسأل !!!! بقلم صلاح الباشا
  • البشير وجوقته يعمهون خوفاً من النهاية بقلم بشير عبدالقادر
  • إلى أين يقودنا هؤلاء الحرامية.. و إلى متى؟! بقلم عثمان محمد حسن
  • وانتصرت أمريكا على سكان حلب بقلم د. فايز أبو شمالة
  • جهل ام استعباط!! بقلم كمال الهِدي
  • أقسام الشعب السودانى بقلم عمر الشريف
  • ماهو سر سعى الإنقاذيين المحموم إلى جذب الآخرين الى تبنى اطروحاتهم ؟ بقلم ادروب سيدنا اونور
  • حديث الجنرال بقلم فيصل محمد صالح
  • من أين أتى هؤلاء.. النواب؟! بقلم عثمان ميرغني
  • الدولة وجدلية الاغتراب بقلم حكمت البخاتي/مركز الامام الشيرازي للدراسات والبحوث
  • العملية السياسية العراقية بين مشروع الإصلاح ومشروع التسوية الوطنية بقلم ميثاق مناحي العيساوي
  • هذا بيان للناس بقلم د. موفق السباعي
  • عاوِز تبيع طَماطِم؟ بقلم عبد الله الشيخ
  • سطحيون ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • من يقف وراء هذا الرجل..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • شكراً هاشم !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • رويبضة دارفور .. مستر نو بقلم الطيب مصطفى
  • لماذا السكوت علي تدهور الأوضاع الإنسانية في السودان؟
  • زمن الحُلم المسموح ... !! - بقلم هيثم الفضل
  • المجد لله في الأعالي !! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • اصلاح الخطاب قبل الدولة .. بقلم الاعلامي : حسن علي عباس
  • إسْتشْراء مَظَاهِر الإحْتيال والغِشْ والفَسَاد والجَريمَة المُنظمة والإرْهاب فِى مُؤسَسَات الدَولة
  • إحتفالات المسيحيين بعيد الميلاد بقلم بدرالدين حسن علي
  • حتي قيمنا ومثلنا ياانقاذ..؟! بقلم محمد الحسن محمد عثمان
  • ما يؤكد غياب الدولة السودانية منذ ولادتها !!؟؟ بقلم مهندس / علي الناير
  • اخرج ايها الشعب للشارع بقلم بولاد محمد حسن
  • في ذكري استشهاد القائد … نستلهِمُ من مسيرة حياتِه دُروسٌ وعِبر!! بقلم صلاح سليمان جاموس
  • التيس الإسلامي ..محمد وقيع الله.. لماذا تتحرى الكذب(البقط وما أدراك ما القبط)؟؟ بقلم عبدالغني بريش
  • لتطرق الحقيقة ضمير بوتفليقة (3من 10) بقلم مصطفى منيغ
  • معوقات نجاح التسوية التاريخية بقلم اسعد عبدالله عبدعلي
  • الكيان الصهيوني من أول كف دولي هرَّت أسنانَهُ بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

    المنبر العام

  • مؤامرة هدم السودان: المسيرية وآخرون............؟!
  • لجنة المعلمين..
  • 17 يناير الذكري السنوية لرحيل مصطفي "صور وفديوهات"
  • رسالة ايطاليا
  • تدشين رواية يوم انتحار عزرائيل. للروائي آرثر ياك
  • فضيحة مصورة للنظام ... ( صور )
  • دراسة علمية: الأشخاص المتدينون أقل قدرة على فهم العالم
  • ألا تستحون يا هؤلاء؟ .. عم صديق يوسف (٨٥ سنة) لا يحمل غير فكراً و إبتسامة علي وجهه!
  • الإرهابيون في السودان .. “طرائد” في شباك “خبيرة”
  • ادخلو بيوت الناس عمى.. و اخرجو منها بكم.
  • تراجي الكوزة... أجمعي هنا يا جدادة
  • أزمة هنود السودان المحرقة بكرري بعد قرار الولاية
  • تـــــراجي ,,, التناقض في ابشع صُوَرِه ( فيــــديو )
  • من الحب ما ركبك ......التونسيه؟
  • القاش يواصل “بلع” الموارد و68 مليار جنيه تُنثر في الهواء أزمة واحدة ومواقف عدة
  • الصادق المهدي: وقفة مع الذات في عيد ميلاده الـ81
  • البروفسور هيرمان بيل - خواجة سوداني
  • وليد محمد المبارك.... اجمع
  • *"جسر نيوز" تحصل على وثائق مهمة مصدرها الأمم المتحدة تدحض أكاذيب تعديل كامل ادريس لشهادة ميلاده
  • ارتريا : مأساة بلد يفرغ من السكان
  • ما عرفت اختار عنوان بالله ادخل واختار انت عنوان
  • السنوسي: المؤسسات ستتخذ قرارها حال عدم اجازة ملحق الحريات
  • تجارأمدرمان يتظاهرون ضد الرسوم والجبايات
  • عاجل: تقرير يكشف خلية أمنية (إخوان مسلمين) بالسعودية بها زملاء من المنبر
  • هاكر سوداني يخترق موقع وزارة الداخلية ويضع رسالة شديدة اللهجة للرئيس السوداني
  • مصطفى آدم رب صدفة خير من ألف ميعاد لجهاز الأمن
  • الرحيل المر زين الشباب عبد الرحمن العمرابي ابن عم وضاحة في ذمة الله
  • معاً نحو سيناتور سوداني في أمريكا
  • بالصور: إعتقال مواطنين سودانيين بالسعودية
  • يكذبون وينفون المؤامرة، وبعضهم تروس دولابها ضد الوطن....؟
  • السودان: المؤامرة الممتدة تذبحك ايها المسلم وانت تضحك... ؟!
  • أطلقوا سراح المناضل الجسور صديق يوسف
  • الجزيرة الانجليزية تجلد الرويبضة الكذاب ربيع عبد العاطي ! بخصوص العصيان فيديو!
  • الحركة الشعبية : لاتفاوض مع النظام ..القضايا الإنسانية قبل السياسة ولنقاوم ميزانية الحرب والجبايات
  • الحارس مالنا ودمنا أريد جيشنا جيش الهنا
  • بوست الوفاء والصمود " لحصر وتكريم المفصولين عن العمل " للعصيان المدني
  • صور " فضيحه جديده حدثة امس 25 ديسمبر2016 "
  • سَطحُ الوقتِ
  • الثورة المحمية بالسلاح - فات الصبر حدّو
  • معاوية الزبير بلاش تفارق
  • سياج العزلة السياسيه...
  • ثورةُ الجياعِ قادمةُ لا محالةً وإليكم الدليلَ بالأرقامِ - بقلم محمد محمود
  • اليقظة ... الحذر ... الاستعداد
  • يوم ستكرم داليا الياس .... تكريم رائدات من المجتمع
  • وفاة المغني البريطاني George Michael ... مغني Careless Whisper
  • نادي البرمجة للاطفال: نادي من أجل نشر فكرة البرمجة بين الأطفال وتبادل الخبرات والمعرفة
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de