تنظيمات الهوس الديني ونموذج الإخوان المسلمين (2) بقلم أحمد المصطفى دالي
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 13-12-2017, 11:03 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الانتخابات: الواقع ـ المسار ـ الآفاق.....4 بقلم محمد الحنفي

27-09-2015, 06:02 AM

محمد الحنفي
<aمحمد الحنفي
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 131

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الانتخابات: الواقع ـ المسار ـ الآفاق.....4 بقلم محمد الحنفي

    06:02 AM Sep, 27 2015
    سودانيز اون لاين
    محمد الحنفي-
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    mailto:[email protected]@gmail.com

    لا يمكن أن تصور الديمقراطية بدون انتخابات كما أن الانتخابات لا يمكن أن تكون هي الديمقراطية.

    القائد العمالي الخالد:

    المرحوم أحمد بنجلون.

    الإهداء إلــــى:

    ــ شهداء حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، وكل من فقدناهم ممن كان لهم أثر بارز على جميع المستويات.

    ــ الفقيد القائد العمالي الكبير: أحمد بنجلون، الذي قاد تجربة حزبية مناضلة في ظروف عسيرة.

    ــ مناضلي حزبنا الأوفياء للمبادئ الحزبية، وللقيم النضالية المتقدمة، والمتطورة.

    ــ كل من ترشح باسم الحزب، من أجل إحداث ثغرة، لها شأن، في الوعي المقلوب للجماهير الشعبية الكادحة.

    ــ من أجل مغرب متقدم، ومتطور.

    ــ من أجل انتخابات حرة، ونزيهة، بعيدا عن كل أشكال التزوير، التي تفسد الحياة السياسية.

    ــ من أجل التحرير، والديمقراطية، والاشتراكية.

    محمد الحنفي


    علاقة الانتخابات بالديمقراطية:

    إن علاقة الانتخابات بالديمقراطية، هي علاقة الجزء بالكل، لأنه إذا كان مفهوم الانتخابات يتجسد في إقبال المواطنين على صناديق الاقتراع، لاختيار من يمثلهم في المؤسسات القائمة في المجتمع المغربي، وعلى معطيات اكتسبوها، بعد إجراء الحملات الانتخابية، حتى تتمكن المؤسسات المنتخبة من إنجاز المهام الموكولة إليها باسم المواطنين، على مستوى الجماعات المحلية، والإقليمية، والجهوية، وعلى مستوى البرلمان؛ فإن الديمقراطية ليست هي الانتخابات، كما يذهب إلى ذلك الحكم الذي يختصر الديمقراطية في الانتخابات؛ بل إن الديمقراطية هي التمكين الشامل للمواطنين من حقوقهم الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، في إطار التوزيع العادل للثروة المادية، والمعنوية، في إطار التحرير الكامل للإنسان من التبعية للغير، ليصير جزءا لا يتجزأ من المجتمع الذي ينتمي إليه، متمتعا بكافة حقوق المواطنة. ومفهوم الانتخابات له علاقة بالجانب السياسي، من العمل الديمقراطي، ولكنه ليس إلا جزءا منه، ولكنه الجزء البارز أكثر من غيره، من الجوانب السياسية الأخرى. وهو ما يعني: أن الانتخابات هي جزء من العملية السياسية، الممارسة في أي بلد من البلدان، بما فيها المغرب، وليست هي كل العملية السياسية، التي تعتبر بدورها جزءا من العملية الديمقراطية، لأن العملية الديمقراطية كل، والعملية السياسية جزء، والانتخابات جزء من الجزء، حتى لا نسقط في مفهوم الطبقة الحاكمة، التي تجعل الجزء الانتخابي يشمل الجزء السياسي، كما يشمل الكل الديمقراطي. وهو ما يمكن اعتباره تضليلا للجماهير الشعبية الكادحة، التي أصبحت تعتقد أن الانتخابات تجسد العملية السياسية، والديمقراطية في نفس الوقت. وهو اعتقاد باطل؛ لأن الديمقراطية تشمل كل ما يجعل المواطن يتمتع بحق المواطنة في الاقتصاد، والاجتماع، والثقافة، والسياسة، في الوقت الذي نجد فيه أن الانتخابات لا تتجاوز أن تصير جزءا من العملية السياسية المعتمدة، في إطار الاختيارات القائمة، التي قد تكون ديمقراطية شعبية، وقد تكون رأسمالية تبعية، لا ديمقراطية، ولا شعبية.

    فإذا كانت الاختيارات ديمقراطية شعبية، كانت الانتخابات ديمقراطية شعبية، وإذا كانت الاختيارات المذكورة لا ديمقراطية، ولا شعبية، تكون الانتخابات لا ديمقراطية، ولا شعبية.

    وانطلاقا من هذا التوضيح الضروري، فإن العلاقة بين الانتخابات، وبين الديمقراطية، بالإضافة إلى كونها علاقة الجزء بالكل، يمكن أن تكون علاقة جدلية، وعلاقة تبعية، وعلاقة عضوية.

    فعلاقة الجزء بالكل، تقتضي أن تصير الانتخابات مجرد جزء من السياسة المتبعة، بناء على اختيارات معينة، التي تصير كذلك جزءا من العملية الديمقراطية الشاملة، إذا أردنا أن نكون موضوعيين، وعلميين؛ لأن الانتخابات، كممارسة سياسية، هي جزء من الممارسة السياسية العامة، التي تعتبر كذلك جزءا من الديمقراطية، بمضامينها الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، خاصة وأن الديمقراطية بدون المضامين المذكورة، لا يمكن أن تكون إلا ديمقراطية الواجهة، وديمقراطية الواجهة هي التي يمكن أن تصير متطابقة مع التصور السياسي المخزني، ومع الانتخابات التي تصير بدورها متطابقة مع ديمقراطية الواجهة، التي تعتمدها الدولة المخزنية، والتي صارت تلهث وراءها معظم الأحزاب، بما فيها الأحزاب التي تشارك في الانتخابات، من أجل فضح الفساد المخزني، وفساد الدولة المخزنية، وفساد الإدارة المخزنية، وفساد الأحزاب الإدارية، وفساد حزب الدولة، والأحزاب الممخزنة، خاصة وأن الدولة المخزنية، صارت تتحكم في العملية السياسية، من ألفها، إلى يائها. وهذا التحكم لا يعني إلا حضور ديمقراطية الواجهة، التي لا تعني إلا الانتخابات، بالمفهوم المخزني للانتخابات، لا بالمفهوم الذي نتصوره.

    والعلاقة الجدلية لا يمكن أن تتم في إطار ديمقراطية الواجهة، المتطابقة مع المفهوم المخزني للانتخابات، بقدر ما تتجسد في إطار الديمقراطية بمضامينها المذكورة؛ لأنه بقدر ما تحترم الديمقراطية بمضامينها الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، بقدر ما يرتفع الوعي الديمقراطي في صفوف الجماهير الشعبية الكادحة، بقدر ما تحرص هذه الجماهير على أن تمر الانتخابات بطريقة ديمقراطية، لا وجود فيها لأي شكل من أشكال الفساد الانتخابي، وبقدر ما تكون الانتخابات سليمة، بعيدا عن كل اشكال الفساد، بقدر ما تصير الانتخابات وسيلة لرفع الوعي الديمقراطي، بمضامينه الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، نظرا للتفاعل القائم بين الديمقراطية كمفهوم عام، وبين الانتخابات كجزء من ذلك المفهوم. وبدون هذا التفاعل، لا يمكن أن تسري إلا ديمقراطية الواجهة، والانتخابات لا تكون إلا مزورة.

    ومعلوم أن الانتخابات عندما تجري في إطار احترام الديمقراطية، بمضامينها الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، وفي ظل ارتفاع مستوى الوعي الديمقراطي في صفوف الجماهير الشعبية الكادحة؛ فإن هذه الانتخابات، لا تخدم في نهاية المطاف، إلا مصالح الجماهير الشعبية الكادحة، من منطلق أن المؤسسات التي ينتخبها الشعب المغربي، الذي يتمكن من انتزاع سيادته على نفسه، سوف تعمل بمجرد تشكيلها، على تفعيل مضامين الديمقراطية: الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، مما يجعل الجماهير الشعبية الكادحة تتنفس الصعداء، وتشرع في التمتع بحقوقها الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، فتزداد بذلك وعيا بالأوضاع الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، متخذة من ذلك الوعي وسيلة للمساهمة في عملية التغيير الديمقراطي لصالحها، من أجل قطع الطريق أمام النخبة الفاسدة، التي صارت مستبدة بالاقتصاد، وبالاجتماع، وبالثقافة، وبالسياسة.

    ومعلوم، كذلك، أن عدم ديمقراطية الانتخابات، يساهم في تكريس الفساد الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والسياسي، الذي لا يخدم إلا مصالح النخبة الفاسدة، التي تستبد بكل شيء، في المجتمع المغربي، بالإضافة إلى خدمة مصالح الطبقة الحاكمة، ومصالح الأجهزة الإدارية المخزنية، وكل أصحاب الامتيازات، الذين يسبحون في فلك المؤسسة المخزنية، والذين يستغلون ما يتمتعون به من امتيازات، لإفساد الحياة السياسية، مقابل ممارسة كافة أشكال التضليل الأيديولوجي، والسياسي، والفكري، وغير ذلك مما يترتب عنه تكريس التهميش على الجماهير الشعبية الكادحة، وطليعتها الطبقة العاملة، من أجل إعدادها للانخراط في سوق النخاسة، بمناسبة الانتخابات الجماعية، أو البرلمانية، التي تنشط فيها تجارة الضمائر الانتخابية، التي يتوجه إليها الفاسدون من مختلف الأحزاب المكرسة للفساد الانتخابي، من أجل المزايدة على بعضهم البعض، في أفق أن تصير ضمائر الناخبين إلى من يدفع أكثر، حتى يضمن الوصول إلى المسؤوليات الجماعية، التي يشرع مباشرة في نهب ثروات الشعب، من أجل الاغتناء السريع، كنتيجة لممارسة التسلق الطبقي الصاروخي، لتنتظر الجماهير الشعبية الكادحة ست سنوات، أو سبع سنوات، لتخرج من جديد إلى عرض ضمائرها، في سوق النخاسة، تعبيرا عن أنها لم تعد تملك إلا ضمائرها، التي تعرضها للبيع، في الوقت الذي يزداد فيه الفاسدون ثراء، وبدون حدود، كنتيجة لممارسة النهب على المستوى المحلي، وعلى المستوى الوطني.

    وحتى نتجنب استشراء الفساد الانتخابي، وتعميق الفساد السياسي، لا بد من العمل على إشاعة الوعي الديمقراطي، في صفوف الجماهير الشعبية الكادحة، وطليعتها الطبقة العاملة، حتى يتمكن ذلك الوعي من الفكر، ومن الممارسة، كمظهر من مظاهر التربية على الديمقراطية، التي تجنب كل كادح أن يفكر في عرض ضميره للبيع في سوق النخاسة، ليتصدى بذلك لكل اشكال الفساد الانتخابي، كامتداد لتكريس الفساد السياسي، الذي يستهدف إفساد مستقبل الكادحين، مقابل تمكين الفاسدين من المؤسسات المنتخبة، من أجل توظيفها لخدمة مصالحهم الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية.

    فالتربية على الديمقراطية، لا تكون إلا بالتربية على احترام الديمقراطية الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، في شموليتها، حتى يمتلك المواطن الكادح حصانة، ضدا على الفساد، ورفضا له، وسعيا إلى نفيه من كل مظاهر الواقع، من أجل قطع الطريق أمام المتمادين في إفساد الحياة السياسية، التي تعتبر مدخلا لإفساد الانتخابات، في أفق أن تصير الكلمة للشعب، ومن أجل تكريس احترام إرادة الشعب المغربي، الذي يعتبر شرطا للقول بوجود الديمقراطية، في الانتخابات الجماعية، أو البرلمانية.

    أحدث المقالات
  • المهدية والانقاذ شبه شديد (5) .. بقلم شوقي بدري 09-26-15, 02:44 PM, شوقي بدرى
  • بعد الراكوبة السعودية تتأمر مع النظام للأفلات من البند الرابع بقلم lلفاضل سعيد سنهوري 09-26-15, 02:40 PM, الفاضل سعيد سنهوري
  • لا يهمك ياوليد ! بقلم على حمد إبراهيم 09-26-15, 02:37 PM, على حمد إبراهيم
  • معركة جنيف.. بين الحق والزيف ! بقلم خضرعطا المنان 09-26-15, 02:34 PM, خضرعطا المنان
  • مدارات الاشواق بقلم ايليا أرومي كوكو 09-26-15, 02:31 PM, ايليا أرومي كوكو
  • سودانيون يتسابقون للحصول على الفياجرا!! بقلم فيصل الدابي/المحامي 09-26-15, 05:55 AM, فيصل الدابي المحامي
  • هل ستكون السعودية اولى ضحايا ممالك الربيع العربى ؟؟ بقلم جاك عطالله 09-26-15, 05:50 AM, جاك عطالله
  • الفداء :عيد حزين !! شعر حافظ نعيم 09-26-15, 05:48 AM, نعيم حافظ
  • آليات حماية حقوق الإنسان في النظرية والتطبيق..!! بقلم د. محمود شعراني المحامي 09-26-15, 05:44 AM, د. محمود شعراني
  • ممارسات خاطئة باسم الثورة..مركز بثوب الهامش... بقلم ادم ابكر عيسي 09-26-15, 05:42 AM, ادم ابكر عيسي
  • آخر نكتة (العرسان بشر والشهود حيوانات)!! بقلم فيصل الدابي/المحامي 09-26-15, 05:40 AM, فيصل الدابي المحامي


  • صورة للفنان محمد السنى دفع الله 09-26-15, 04:11 PM, صور سودانيزاونلاين
  • صورة للفنان راشد دياب 09-26-15, 04:07 PM, SudaneseOnline Images
  • صورة للفنان طارق الامين و الشاعر الراحل محجوب شريف 09-26-15, 04:05 PM, صور سودانيزاونلاين
  • صورة للفنانة السودانية فائزة عمسيب 09-26-15, 04:02 PM, SudaneseOnline Images
  • شهداء الثورة السودانية الشهيد عبد القادر ربيع عبد القادر 09-26-15, 03:58 PM, صور سودانيزاونلاين
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de