الاستعمار الاستيطاني غدة سرطانية خبيثة بقلم د. غازي حسين

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-09-2018, 08:32 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
01-02-2017, 04:19 PM

د. غازي حسين
<aد. غازي حسين
تاريخ التسجيل: 26-10-2015
مجموع المشاركات: 248

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الاستعمار الاستيطاني غدة سرطانية خبيثة بقلم د. غازي حسين

    03:19 PM February, 01 2017

    سودانيز اون لاين
    د. غازي حسين-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    صادقت حكومة نتنياهو الأكثر فاشية وعنصرية في تاريخ الكيان الصهيوني على بناء (900) وحدة سكنية في مستعمرة جيلو كجزء من خطة لبناء أربعة آلاف وحدة أخرى في القدس المحتلة .
    ووضعت حجر الأساس لمستوطنة أخرى في جبل المكبر. وهدمت العديد من المنازل العربية في سلوان و الشيخ جراح و العيسوية .
    وتمثل هذه الخطوة الجديدة تحديا لموقف الرئيس اوباما الذي أعلنه في جامعة القاهرة وطالب فيه بتجميد الاستيطان, ويعبر عن الاستهتار بالمفاوض الفلسطيني والاستهزاء به, ويعكس الإصرار الصهيوني على احتلال القدس بشطريها الغربي و الشرقي لا يمكن التراجع عنه , وان القدس جزء لا يتجزأ من الكيان الصهيوني , مما يدخل المنطقة في صراع مستمر الى ان يتم تحريرها من الاحتلال الصهيوني .
    وتجسد هذه الخطوة إصرار الكيان الصهيوني على عدم الانسحاب الكامل من الأراضي الفلسطينية المحتلة , وعدم. رغبته في إحلال تسوية عادلة وتحديا سافرا للنظم العربية التي وقعت معه اتفاقات الإذعان في كمب ديفيد واوسلو ووادي عربة ولإرادة المجتمع الدولي .
    وساعدت إدارة اوباما على هذا الصلف و الطمع الصهيوني بالموقف الأميركي الذي بلورته هيلاري كلينتون في زيارتها الأخيرة للمنطقة .
    فالتقت وزيرة الخارجية الأميركية نتنياهو وخرجت من اللقاء متبنية للموقف الاسرائيلي .
    والتقت محمود عباس وأبلغته : نتنياهو مستعد للتفاوض ولكنه لن يوقف الاستيطان , ونريد منكم العودة الى المفاوضات معه بدون شروط .
    وهكذا تبنت إدارة اوباما موقف العدو الصهيوني , ودعت السلطة إلى العودة للمفاوضات بدون ضمانات وبدون مرجعية , كي يتمكن الكيان الصهيوني من فرض املاءاته على المفاوض الفلسطيني الضعيف والمروض و الهزيل .
    وهكذا نسف الموقف الأميركي الجديد بالتخلي عن تجميد الاستيطان الأسس التي قام عليها مؤتمر مدريد, والموقف الأميركي السابق من الاستيطان .
    لقد رهن المفاوض الفلسطيني موقفه بموقف إدارة اوباما وبموقف الرباعية الدولية . وأثبتت المراهنة على الموقف الأميركي فشلها الذريع بسبب التحالف الاستراتيجي بين الولايات المتحدة و العدو الصهيوني ومعاداته للحقوق الفلسطينية وللعروبة والإسلام . وفشلت سياسة الاعتماد على الضغط الأميركي في تل أبيب .
    وأدى الانحياز الأميركي الأعمى لإدارة اوباما للعدو الصهيوني إلى دعوة نتيناهو لمحمود عباس بالإعلان عن نهاية الصراع والاعتراف بيهودية الدولة و التخلي عن عودة اللاجئين إلى ديارهم.
    وأذعنت إدارة اوباما وتراجعت عن وقف الاستيطان كشرط لاستئناف المفاوضات. ونجح اللوبي الإسرائيلي ويهود الإدارة الأميركية بتطابق الموقف الأميركي مع الموقف الإسرائيلي .
    جاء البناء الاستيطاني في حي الشيخ جراح في الوقت الذي طالب فيه اوباما بوقف الاستيطان ,وبعد ان توجهت الخارجية الأميركية بطلب رسمي بوقف خطة لبناء(30) وحدة سكنية في الحي المذكور . وخرج نتنياهو الى العلن , وأعلن في اجتماع حكومته رفضه للطلب الاميركي , وان القدس بشطريها المحتلين عاصمة الشعب اليهودي ودولة "إسرائيل" والسيادة فيها تعود لليهود .
    يؤمن قادة الحركة الصهيونية و الكيان الصهيوني والإسرائيليون ان الهجرة وترحيل العرب حق ديني لهم في ارض كنعان , وهبهم إياه يهوه لأنهم شعب الله المختار , وذلك لتبرير الاستعمار الاستيطاني اليهودي في فلسطين العربية .
    فالهجرة و الاستيطان وترحيل الفلسطينيين تشكل أهم المرتكزات الأساسية لإقامة المشروع الصهيوني في قلب الوطن العربي .
    ويحتل الاستعمار الاستيطاني مكانة أساسية في الفكر السياسي الصهيوني , ويأتي في مقدمة البرامج السياسية للأحزاب والمنظمات والحكومات الإسرائيلية .
    وقامت الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة العمالية منها والليكودية منذ تأسيس الكيان وحتى اليوم بمصادرة الأراضي والممتلكات الفلسطينية , وتدمير القرى و البلدات والمقدسات العربية , وتهويدها وبناء المستعمرات اليهودية عليها .
    وقام الاستعمار الاستيطاني اليهودي على أسس استعمارية وعنصرية وإرهابية شبيهة بالأسس التي قامت عليها نظم الاستعمار الاستيطاني في آسيا وإفريقيا , بل وأكثر شراسة ووحشية منها بترحيل السكان الأصليين من وطنهم فلسطين . ويخالف مبادئ القانون الدولي والعهود و المواثيق والقرارات الدولية .
    وهنا لا بد من التنويه بالدور الكبير الذي لعبه ادولف هتلر , زعيم ألمانيا النازية في انجاح الاستيطان اليهودي وتكوين مجتمع يهودي لاول مرة في فلسطين عن طريق التعاون مع الصهيونية والوكالة اليهودية لتنظيف المانيا وأوروبا من اليهود وتهجيرهم سرا الى فلسطين فقط ودفع التعويضات لهم في تل ابيب بموجب اتفاقية هافارا .
    ووفر المستعمرون اليهود القادمون من ألمانيا وأوروبا الشروط المادية لقيام الكيان الصهيوني بمساعدة حكومة الانتداب البريطاني والولايات المتحدة الأميركية .
    واتسمت العلاقة بينهم وبين السكان الأصليين حتى يومنا هذا بإنكارهم حقوق الفلسطينيين في ملكية الأرض والثروات, وحقوقهم السياسية والإنسانية , والتصميم على إبادتهم وترحيلهم وتوطينهم خارج وطنهم .
    ان التناقض بين الكيانات الاستيطانية وبين الشعوب الأصلية تناقض أساسي ووجودي , ولا يمكن ان يتعايش الكيان الاستيطاني مع السكان الأصليين , كما هو واقع الحال في فلسطين .
    وقام الاستعمار الاستيطاني اليهودي على الاركان الثلاثة التالية:-
    اولا: تهجير اليهود الى فلسطين بمساعدة بريطانيا الاستعمارية والحركات اللاسامية و النازية والولايات المتحدة الاميركية .
    ثانيا: ترحيل العرب عن طريق استخدام القوة و الارهاب و المجازر الجماعية والحروب العدوانية والهولوكوست المستمر .
    ثالثا: تدمير القرى والمدن والمنجزات الفلسطينية ومصادرة الاراضي و الممتلكات وتهويد المقدسات وبناء المستعمرات اليهودية .
    وساعد توقيع اتفاقات الاذعان والمفاوضات العبثية مع العدو على تكريس الامرالواقع الناتج عن استخدام القوة والحروب وكسر الارادات وشرعنة الاحتلال والاستعمار الاستيطاني و التهويد .
    ويتصف الاستعمار الاستيطاني اليهودي بثلاث ظواهر : 1- الاستمرار في تكثيف الهجرة اليهودية وترحيل الفلسطينيين والاستيطان في الأراضي المحتلة وتهويدها .
    2- الاستمرار بإشعال الحروب العدوانية وارتكاب المجازر الجماعية والاعتداءات المستمرة وتدمير الاقتصادات والمنجزات وسرقة المياه العربية . 3- الاستمرار في ظاهرة الوكيل الاستعماري وخدمة مصالح الامبريالية الأميركية ومعاداة العروبة والإسلام ودول الممانعة و المقاومة .
    ويتحمل الكيان الصهيوني المسؤولية التاريخية و القانونية والسياسية والمادية والاخلاقية عن اقتلاع الشعب الفلسطيني من وطنه , وهو السبب في نشوء مشكلة اللاجئين الفلسطينيين وعدم حلها , مما ادى الى استمرار النكبة و الظلم و الغبن وانعدام الامن والاستقرار وعرقلة التنمية في المنطقة .
    أدانت الجمعية العامة للامم المتحدة ومجلس الامن الدولي الاستيطان اليهودي وطلبت من الكيان الصهيوني التوقف عن زرع المستعمرين اليهود في الأراضي الفلسطينية والسورية المحتلة , واعتبرت ان التغييرات التي قام بها الكيان باطلة ولاغية , وعبر مجلس الامن في العديد من القرارات ومنها القرارين 446 , 465 ان المستعمرات لا تستند الى مشروعية قانونية وهي باطلة ولاغية .
    ان الاستعمار الاستيطاني اليهودي هو ابشع ما حصل في النصف الثاني من القرن العشرين وبداية القرن الحالي , لانه يدفع باليهودي الى اغتصاب ارض عربية لايملكها , والاستيلاء على منزل ووطن يخص الفلسطيني ورفع الاستيلاء على الارض وتهويدها وابادة العرب الى مستوى القداسة الدينية التي كرسها كتبة التوراة و التلمود .
    وبالتالي حول الاستعمار الاستيطاني المستمر اليهودي الى وحش كاسر متجرد من كل القيم القانونية و الانسانية و الاخلاقية والحضارية .
    ويتعارض الاستيطان مع مبادئ القانون الدولي والعهود و القرارات الدولية التي تؤكد على وجوب انهاء الاستعمار بكافة اشكاله وصوره , وفي مقدمتها الاستعمار الاستيطاني الذي يشكل ابشع واخطر انواع الاستعمار .
    وجاء جدار الفصل العنصري والطرق الالتفافية الخاصة بالمستعمرين والمستعمرات في القدس وبقية الضفة الغربية لتجسد الاستعمار الاستيطاني بابشع صورة لالتهام المزيد من الارض والمياه الفلسطينية , ولإظهار الوجه الاستعماري والعنصري القبيح للكيان الصهيوني .
    لقد اثبت التاريخ ان مصير الاستعمار التقليدي والاستيطاني والنظم العنصرية الى الزوال .
    وسيزول نظام الاستعمار الاستيطاني اليهودي من فلسطين العربية , كغدة سرطانية خبيثة في المنطقة .
    لذلك فالمطلوب العمل على تفكيكه كما جرى لنظام الابارتايد في جنوب افريقيا .







    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 01 فبراير 2017

    اخبار و بيانات

  • بكري حسن صالح يؤكد اهتمام السودان بتحقيق التنمية المستدامة للاتحاد الدولي للاتصالات
  • وفد برلماني إلى واشنطن بشأن الإرهاب
  • البشير والسيسي يتفقان على عدم إثارة أزمة حلايب
  • نائب والي جنوب دارفور ينفي صفعه بواسطة حرس النائب الأول
  • القبض على المتورطين في هجوم حفل (ندى القلعة)
  • فوز حركة الطلاب الإسلاميين باتحاد جامعة السودان
  • مريم الصادق المهدي: النظام محاصر
  • وزير الإعلام: ضوابط جديدة لعمل الصحافة الالكترونية فى السودان
  • البرلمان: اتصالات مع الكونغرس لإزالة السودان من قائمة الإرهاب


اراء و مقالات

  • سخافة التهجم على قبائل النشطاء السياسيين بقلم صلاح شعيب
  • سلفنا وسلفهم... بسر بن أرطأة!!! 1-20 بقلم جمال أحمد الحسن
  • إنتبهوا من الأزمة القادمة بقلم عمر الشريف
  • رُب ضارة نافعة بقلم فيصل محمد صالح
  • والوزير.. (عامل غمران)! بقلم عثمان ميرغني
  • من أجل طاقية السلطة بقلم عبد الله الشيخ
  • الاستهتار ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • دولة الوالي..! بقلم عبدالباقي الظافر
  • قال (يتفقد) قال!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • أمريكا..هل دنا عذابها بالفعل؟! بقلم الطيب مصطفى
  • فجور السوريين في السودان - بقلم: السر جميل
  • ليتهم يترجَّلون .. !! بقلم هيثم الفضل
  • أفكار للتداول لتطور مدن السودان بقلم البروفسير اسماعيل حسين عبد الله
  • حال ترامب: حادي ليس له بعير بقلم سعيد محمد عدنان – لندن – بريطانيا
  • شكٌّ مستحّقٌّ في ازدواج جنسية الدستوريين..! بقلم عثمان محمد حسن
  • أيها الدواعش المارقة لماذا تسفكون دماء الابرياء و العزل ؟ بقلم احمد الخالدي
  • أبهذا البرلمان نصل لضفة الأمان ؟؟؟. 8 من 10 بقلم مصطفى منيغ
  • ماذا قال الغزالي وابن القيم وإقبال عن دعاوى الوصول والاتصال والأصالة وانكار الصلاة؟! بقلم محمد وقيع

    المنبر العام

  • أبيض وأسود
  • الإرهابيون السلفيون أعوان داعش في ألمانيا في قبضة السلطات DW
  • خطاب دونالد ترامب عن اسباب كراهيته للعرب والافارقة (صحي الكلام ده )
  • فى ذمة الله ماما عشه - جنة الاطفال
  • (ضاحي خلفان) الناطق الرسمي باسم السودان!
  • أنطلاق تجربة تصنيع الخبز من الدقيق المخلوط (قمح وذرة)
  • هل هى بداية عهد جديد يشهد تطبيع العلاقات السودانية الامريكية ؟؟
  • عثمان م صالح : لماذا اجلي محمد بن عبدالله يهود بني النضير؟
  • واشنطن بوست: ترامب تربطه شبكة علاقات “معقدة” مع السعودية
  • من يعتقد أن المؤسسة الامريكية ستكبح ترامب وتوقفه مخطيء.. كاتب إسرائيلي
  • خمسة شركاء محتملين لترامب في العالم العربي.. DW
  • نجلت البورد
  • في موضوع عثمان م صالح
  • تأريخ السلم الخماسي
  • وين المشكلة في بناء جدار بين الدول في الحدود القانونية؟
  • الحريات في السودان 6 في المائة فقط .. ومصنف غير حر..
  • فجور السوريين في السودان - بقلم: السر جميل
  • بيان الحزب الشيوعي الكندي حول هجوم كويبك.
  • أغتيال أبن مدير النهضة الزراعية الحالي عبدالجبارحسين في الهند
  • أمريكا: السودانيون مسالمون، ونتطلع لإزالة السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب
  • يا حليلك يا اوباما !
  • مذكرات قانونية تطلب التحقيق في اعتقال ناشط حقوقي ومثول مدير الأمن بالبرلمان
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de