الاستراتيجيات الإسرائيلية وتحقيق المشروع الصهيوني بقلم د. غازي حسين

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-09-2018, 02:43 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
07-11-2016, 03:25 PM

مقالات سودانيزاونلاين
<aمقالات سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 1452

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الاستراتيجيات الإسرائيلية وتحقيق المشروع الصهيوني بقلم د. غازي حسين

    02:25 PM November, 07 2016

    سودانيز اون لاين
    مقالات سودانيزاونلاين-phoenix Arizona USA
    مكتبتى
    رابط مختصر




    اتضحت الاستراتيجيات الإسرائيلية في البلدان العربية باستراتيجيتها التي وضعتها في الخمسينيات من القرن العشرين والتي كشفها الاتحاد السوفيتي والقائد العربي جمال عبد الناصر وعرفت ونشرت في الهند ودمشق تحت عنوان «خنجر إسرائيل». وظهرت استراتيجيتها الثانية في بداية الستينيات من القرن العشرين في كتاب طبع بإسرائيل تحت عنوان: «الصراع لماذا وإلى متى» لمؤلفه دافيد كاما. وجاء د. إسرائيل شاهاك وترجم الاستراتيجية الإسرائيلية في الثمانينيات من العبرية إلى الإنكليزية.
    وتجمع الاستراتيجيات التي وضعتها إسرائيل منذ تأسيسها وحتى اليوم على تفتيت البلدان العربية بإشعال الفتن الطائفية والمذهبية والعرقية وإعادة تركيبها لإقامة إسرائيل العظمى الاقتصادية من خلال مشروع الشرق الأوسط الجديد ورسم خريطة سايكس ــ بيكو 2 وتحقيق سيطرة الصهيونية العالمية على منطقة الشرق الأوسط الكبير لإحكام سيطرتها على العالم، بدعم وتأييد كاملين من الولايات المتحدة الأمريكية، ووضع المستشرق اليهودي الخطير والحقير برنارد لويس والمعادي للعروبة والإسلام والمؤمن بالتعاليم التي رسّخها كتبة التوراة والتلمود «مشروع الشرق الأوسط الكبير» لإنهاء دور العرب في العصر الحديث وجعل «إسرائيل» المركز والقائد والحكم لجميع البلدان العربية والإسلامية. وتبناه الكونغرس الأمريكي عام 1986.
    وكان الرئيسان رونالد ريغان وبوش الابن من أكثر المتحمسين لتحقيقه نظراً للتحالف الوثيق بين اليمين السياسي الأمريكي والمسيحية الصهيونية في صنع القرارات الأمريكية حول قضية فلسطين.
    وولد مشروع الشرق الأوسط الجديد بعد إخراج مصر من المواجهة مع إسرائيل وتخليها عن تحرير القدس والجولان لقاء انسحاب «إسرائيل» من سيناء ووضع قوات دولية فيها حتى اليوم والقيام بدور السمسار لتسويق الحل الصهيوني لقضية فلسطين بتوقيع اتفاقيتي الاذعان في كمب ديفيد ومعاهدة الصلح مع العدو الإسرائيلي.
    وظهر كتاب شمعون بيرس: «الشرق الأوسط الجديد» بعد توقيع اتفاق الاذعان في أوسلو عام 1993، كما وقع الملك حسين اتفاق الإذعان في وادي عربة عام 1994.
    قاد حزب العمل وبالتحديد شمعون بيرس واسحق رابين مشروع الشرق الأوسط الجديد.
    وتجلت طبيعة الشعب الإسرائيلي الاستعمارية والعنصرية بأجلى مظاهرها باغتيال رئيس الوزراء اسحق رابين الذي كان مصمماً على إقامة رؤية الدولتين بإقامة دويلة فلسطينية كمصلحة إسرائيلية ولتخليد وجود «إسرائيل في الوطن العربي» وتطبيع العلاقات مع جميع الدول العربية وإنهاء المقاطعة والصراع العربي الصهيوني.
    ويعتبر نتنياهو المسؤول عن اغتيال الجنرال رابين وكان نتنياهو قد وصف رابين عشية مقتله بالخائن (لانحرافه عن الأهداف الصهيونية) جراء تحريضه وتحريض الليكود عليه واتهامه بالتنازل عن أجزاء من أرض الميعاد وأرض التوراة المزعومة أي فلسطين العربية وهي ملك للفلسطينيين سكان فلسطين الأصليين وأصحابها الشرعيين. وقاد اغتيال عميل الموساد عامير للجنرال رابين إلى تصاعد الفاشية في أوساط الشعب الإسرائيلي وجنون الاستعمار الاستيطاني والعنصرية والإطاحة بحزب العمل وتحوّل الشعب الإسرائيلي أكثر إلى اليمين والتشدد والتطرف ووصل حداً قال فيه نتنياهو في الكنيست: «رابين لا يحب بلاده، ولا يعتبر إسرائيل وطناً له، إنه يبيع وطنه كسلعة».
    ورفعت حركة الليكود قبل مقتل رابين بعدة أسابيع عام 1995 شعار: «الشعب ضد الخيانة، حكومة رابين تضحي بحياة اليهود، رابين يبيع وطننا» وتجمع أمام منزل رابين مجموعة أشخاص هتفت:
    «اقتلوا اسحق ابن روزا بأسرع وقت ممكن بسبب سوء نيته تجاه شعب الله المختار».
    وشارك الفاشي نتنياهو في تلك المرحلة في مظاهرة حُمل فيها نعش أسود كتب عليه: «رابين يدفن الصهيونية» وقال رفائيل إيتان رئيس أركان الجيش الإسرائيلي ووزير سابق تعليقاً على مقتل رابين:
    «إنه بموجب القانون الإسرائيلي فإن من يتخلى عن أراضي إسرائيل يواجه عقوبة الموت أو السجن المؤبد».
    وتولى شمعون بيرس الحكم بعد مقتل رابين فأوقف إعادة الانتشار في الخليل المُتفق عليه في طابا بسبب الاعتبارات الاستيطانية في الفكر التوراتي والصهيوني لهذه المدينة الفلسطينية العريقة وتراجع عن استعداد حكومة اشكول السابقة التي كانت تسمي نفسها حكومة الوحدة الوطنية الانسحاب من الجولان. وأوقف بيرس خطة الفصل مع الفلسطينيين التي أقرها رابين. وأعلن رغبته في المحافظة على المستعمرات في الضفة الغربية وتوسيع الاستيطان. وبالتالي نجح نتنياهو في جذب حزب العمل أكثر إلى برنامج الليكود الاستعماري والعنصري والفاشي.
    وينطلق برنامج نتنياهو للتسوية من أن فلسطين أرض يهودية محررة وليست محتلة، فهي أرض الأجداد وأرض التوراة ووطن جميع اليهود في العالم، وعلى القيادات الفلسطينية والعربية الاعتراف بذلك وبضم القدس وبيهودية الدولة وتوطين اللاجئين فيها، واستمرار المحافظة على تفوق «إسرائيل» العسكري على العرب جميعاً لفرض سلام القوة القائم على التعايش مقابل التعايش والسلام مقابل السلام والسلام الاقتصادي والتطبيع الجماعي العربي.
    إن الخلاف بين العمل والليكود أي الانقسام في المجتمع الإسرائيلي هو خلاف وانقسام حول وسائل تحقيق المشروع الصهيوني. فاستعداد حزب العمل إعطاء أجزاء من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 وتحويلها إلى معازل عنصرية مقطعة الأوصال بالمستعمرات اليهودية والطرق الالتفافية والقواعد العسكرية وإقامة الوطن الفلسطيني البديل في الأردن يهدف إلى تخليد وجود «إسرائيل» والمحافظة على نقائها العنصري وشطب حق العودة وترحيل فلسطينيي 1948 إلى دولتهم الفلسطينية.
    وجاء فوز نتنياهو وتشكيله للحكومات الإسرائيلية عدة مرات واغتيال الجنرال رابين ليؤكد بجلاء طبيعة القيادة الإسرائيلية والشعب الإسرائيلي التوراتية والتلمودية والصهيونية والاستعمارية والعنصرية والإرهابية على الرغم من علمانية حزب العمل الإسرائيلي. وتأتي استراتيجية نتنياهو القائمة على سلام القوة والسلام مقابل السلام ورفض مقولة الأرض مقابل السلام التي أطلقها حزب العمل لتظهر بجلاء استحالة التعايش مع إسرائيل واعتبار أن الصراع صراع وجود فإما نحن أو هم. ويتمحور موقف نتنياهو حول تفوق «إسرائيل» عسكرياً على جميع الدول العربية وتحقيق الأمن المطلق انطلاقاً من الأكاذيب والأطماع الاستعمارية التوراتية والصهيونية والإسرائيلية. وتحولت «إسرائيل» إلى ثكنة عسكرية مدججة بجميع أسلحة الدمار الشامل والتفوق العسكري والإيمان بوضع القوة فوق الحق وإجبار الحكام العرب بالقوة على الخضوع والانصياع إلى المخططات الإسرائيلية وجعل «إسرائيل» القائد والمركز لجميع البلدان العربية، ويؤمن نتنياهو بفرض السلام الإسرائيلي جراء التفوق العسكري وفرض الأمر الواقع الناتج عن استخدام القوة والاحتلال والاستيطان. ويطالب بالاحتفاظ بمنطقة الغور واعتبار نهر الأردن حدود «إسرائيل».
    خلاصة القول يُعتبر نتنياهو المسؤول عن اغتيال زعيم حزب العمل الجنرال رابين الذي نجح في تثبيت وجود «إسرائيل» وطرح مقولة «الأرض مقابل السلام لتحقيق الاعتراف والتطبيع وإقامة إسرائيل العظمى الاقتصادية من خلال مشروع الشرق الأوسط الجديد الذي طرحه شمعون بيرس زعيم حزب العمل بعد مقتل رابين. أما نتنياهو فهو يعمل على تخليد وجود «إسرائيل» وإقامة إسرائيل الكبرى الجغرافية فالخلاف بين العمل والليكود هو خلاف على كيفية تحقيق الأهداف الصهيونية وعلى إدارة الصراع وعلى شكل وأساليب ومراحل التسوية للهيمنة على الوطن العربي من المحيط إلى الخليج ومن القدس مروراً بالقاهرة حتى بغداد. فما هو رأي الرباعية العربية.



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 07 نوفمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • الخلاص تكتب في خشم باب الحركة الإسلامية وتعد بالكتابة في خشم البشير
  • بيان من حركة/جيش تحرير السودان مناوي حول الإجراءات الإقتصادية الأخيرة
  • جماعة التيراب المسرحية عطبرة تنعي فقيد المسرح ومؤسس الجماعة الممثل المؤلف المخرج ذوالفقار حسن عدلان
  • عصابة سودانية تقوم بسرقة موبايلات اللاجئين أمام مكتب المفوضية بالقاهرة
  • بيان من الحزب الجمهوري
  • افتتاح الموقع الالكتروني لتحالف قوى التغيير السودانية ومساعى لتوفير قناة فضائية مستقلة
  • الحزب الشيوعي المصري ....نتضامن مع الشعب السوداني في نضاله ضد النظام الديكتاتوري الفاسد
  • وزير المالية يثمن استجابة الشعب السودان لتقبله حزمة الاجراءت الاقتصادية الأخيرة
  • محاكمة (7) متهمين بقتل رجل والتمثيل بجثته
  • ألمح إلى مراجعة التعاون مع أمريكا حال استمرت العقوبات إبراهيم محمود يفضّل دمج منصبي النائب الأول ور
  • نائب رئيس الجمهورية حسبو محمد عبد الرحمن :غير الله مافي زول بخوفنا
  • كاركاتير اليوم الموافق 06 نوفمبر 2016 للفنان ودابو عن هُسسّسّس ... ولا كلمة...!!
  • بيان من تحالف قوى التغيير السودانية حول الانهيار الاقتصادي للدولة
  • رابطة أبناء الزغاوة بالمملكة المتحدة وايرلندا الشمالية بيان حول الإعتداء على أهلنا الرعاة بوادي سي
  • عرمان : سنشارك في مقاومة الزيادات وسنعمل على توحيد اكبر جبهة لممناهضة رفع الاسعار
  • هيئة محامي دارفور تنعي المناضل العمالي والقائد الفذ الجسور/صديق يحي محمد


اراء و مقالات

  • دليل الواعي لوسائل التواصل الاجتماعي بقلم فيصل محمد صالح
  • كفاية.. انتظار..!! بقلم عثمان ميرغني
  • ننظر جنوبا.. لنرى الشرق بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • عذوبة ومنطق!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • ما شايفين الدول الحولنا كل زول شايل بقجته بقلم حسين الزبير
  • الصادق الصديق بقلم عائشة حسين شريف

    المنبر العام

  • مضابط البرلمان - مقال لسهير عبدالرحيم
  • طلبة جامعة الخرطوم تتظاهر الآن .. والاصوات الهادرة باسقاط النظام ..
  • حسبو - غير الله مافي زول بخوفنا
  • وكالة إيرانية تؤكد لقاء وزير البترول المصري بنظيره الإيراني
  • على أولياء الأمور توعية أبنائهم وتذكيرهم بالوطنية والتظاهرات السلمية .
  • أكثر من أربعين حالة انتهاك لحرية الصحافة في السودان خلال ثلاثة أشهر
  • الحاكمُ يَضْرِبُ بالطَبْلَهْ و يرقص الجهلاء
  • إقتربت نهاية اللصوص !!
  • في ذمة الله والد الفريق اسامة مختار النور...
  • من كان لا يزال يظن في هذه الحكومة خيراُ فليتحسس عقله و رأسه
  • يا ود الباوقة ويا وائل ويا كل افراد النظام الحاكم في هذا المنبر بالله جاوبوا لينا السؤال دا.....
  • تجريم الســودان .. أجندة حقوق الانسان !
  • ابراهيم الشيخ والدكتور سيد قنات رهن الاعتقال
  • ماذا يحصل في وادي سيدنا ؟؟؟
  • التخويف و الارهاب الذي يمارسه ( فرانكلي ) عبر المنبر العام !!
  • كشف باسماء الكيزان والمطبلاتية الهاربين من بلدهم ومازالوا يدعمون النظام !!!!
  • يا جماعة البوست بتاع الشرطة اتلحس سريع ؟؟؟؟؟
  • تكريم الموسيقار بشير عباس-الجاليه السودانيه بنيوكاسل
  • مرجعيتي جادات في الكشف عن الفواصات
  • كيف تعوض الدولة العجز في الميزانية من رفع الأسعار ؟
  • كيف تعوض الدولة العجز في الميزانية من رفع الأسعار ؟
  • أمانتاً تخزّق نظركُم يا ناس بِشّة هسّع دا كجر دا !!!؟...
  • إختطاف الرئيس السابق للمؤتمر السودانى
  • صمتُ الرّمادي
  • زيادة الأجور تبدأ بـ”400″ جنيه وأقصاها “1000” جنيه
  • دز علي الكرار هاشم .. اخاطب فيك اخلاقك وضميرك قبل توجهك السياسي
  • الف مبروك صاحب موقع الكوتش وعشاق الرياضة والمهتمين بشؤون المجتمع
  • دليل ابونورة لمتابعة الانتخابات الاميركيه
  • ابوبكر عباس و آخرين
  • زلزال بقوة 5.3 في أوكلاهوما
  • تغريدة لمسؤول بريطاني من مسجد الشيخ زايد بالإمارات تثير معركة كلامية حول مواقف البلدين
  • يا ناس المنبر هل هنالك أحد منا في جزيرة كوبا
  • باسم يوسف يتحدى السيسي من أمريكا..
  • الدول وممارسة سياسات رفع الدعم عن المحروقات والسلع الاخرى واثره...؟
  • بيــــــــــان الحزب الجمهوري حول القرارات الأخيرة
  • يا هؤلاء: من يُتعِبُ (حزبه) في باطلٍ، فإن خيول الحركة الشعبية يوم (التفاوض) تسبقُ!
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de