الإيمان والجنون [على خلفية اعلان المجلس الإسلامي لمدينة مانشستر براءته من إرهابي التفجير] الجزء 1

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-09-2018, 05:37 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
25-05-2017, 03:48 PM

سعيد محمد عدنان
<aسعيد محمد عدنان
تاريخ التسجيل: 28-02-2014
مجموع المشاركات: 52

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الإيمان والجنون [على خلفية اعلان المجلس الإسلامي لمدينة مانشستر براءته من إرهابي التفجير] الجزء 1

    03:48 PM May, 25 2017

    سودانيز اون لاين
    سعيد محمد عدنان-
    مكتبتى
    رابط مختصر


    لندن – بريطانيا

    مسألة العقيدة هي مسألة مكارم الأخلاق والتحرّص من مغبة العقل الإنساني القاصر (مرتع الشيطان).
    الخلاص يتوجب وحي، من الله، والذي هو الحق الخالص. والإيمان، وهو استيعاب الحق، يصدق فقط عندما يسايره الشك لصقله وتوثيقه. إن الإدراك الخالص الذي يرقى ليكون إيماناً هو من المستحيلات، بما أنه يستعين في ذلك الإدراك عن طريق عقلٍ قاصر عن في فهم اسرار وسبر غور الخلق وأبعاده. ويكون الادعاء بالإيمان الخالص هو الإقرار بالجهل بحدود المقدرة الإنسانية للإيمان، المحصورة بمحدودية العقل: ولكن يمكن لك الجهاد والاجتهاد لبلوغ اقصى الإيمان والحفاظ عليه.
    لهذا السبب حث الإسلام على عدم التأمل في الإله وإنما التأمل في خلقه
    وبهذا السبب صارت الأمة الإسلامية مقادة نحو أو بعيداً عن ثلاثة مجموعات وعي: مجموعة مقادة بالحق الخالص، ومجموعة مقادة بالتراث ومجموعة مقادة بالغرور. أغلب المسلمين تجدهم في المجموعة الثانية، وهي المجموعة المقادة بالتراث. وهؤلاء منقسمون بالضرورة إلى سنيين وشيعة، وهم ضحية القراءات المغلوطة في العقيدة وتأثيرات الثقافة الجماعية والترسبات الدنيوية من ثأر ودماء سلفت ودين مستحق.
    ومن يكون قد قادهم إلى ذلك؟
    هي الجماعة الثالثة، والذين يقودهم الغرور والأماني بأنهم الصفوة المختارة.
    ليس عليك أن يكون لديك الإيمان لأن تكون معنا هنا. فالقاسم الأساسي هو الفضيلة ’كما في مقابل الشر‘: عليك أن تكون في دعم الفضيلة التي هي الحقيقة، وراحة الضمير، والبعد عن الأذى.
    قبل الخوض في هذه الدوامات الغادرة، أود استعير "الراية البيضاء" من راسيل برانت فيما يلي:
    1. إني أشجب الإرهاب واللجوء للعنف
    2. إني أشجب تماما أخذ الحياة لأي سبب من الأسباب
    3. إني أتمسك بحقوق الجميع على الاطلاق عالية، في مأزقها، للتعبير بها، مع عدم انتهاك لسلام الآخرين في أي رأي أو في التعبير عن أي آراء من الانتقام أو المصالحة فيها.
    وأضيف إلى ذلك:
    4. إني مسلمٌ وإيماني عميق
    5. وإنني أحب وأُبجّل رسولنا الكريم محمد إبن عبد الله وأؤمن ببلاغه الصادق والكامل للرسالة
    6. كما وأحمل إجلالاً ووقاراً للسلف الصالح من صحبه، وكذلك للرسل الكرام وصحبهم
    هذه المجالات تدعو لحوارات جادة، فهي أرض خصبة للتطرف ومسرح رحب لاشتباكات المذاهب العقائدية. وهي تحجب كل فرص بعد النظر، وتقود للرؤيا الضيقة نحو واجب البقاء على قيد الحياة فقط، في حين التخبط في تحديد معنى الحياة المفهومة في الديانات أو القناعات الشخصية، وبالدليل القاطع في الإسلام
    شديد الحساسية هو ذا الموضوع الذي، وللأسف، يمثل مرعىً خصباً فيه تجد بعض وسائل الإعلام إغراءاتٍ جمة لتعكير صفو المياه هناك. أما الجاني الآخر الذي لا شك يستفيد من هذه المياه العكرة، وبالتالي يقف على مقربة من كونه حليفاً، إن لم يكن شريكا كاملا أو حليفاً، ذلك الجاني هو المتطرّف، الذي يستغل مفهوم الإيمان للتدخل في الخيارات الفردية من أجل التسلّط. انه يدفع بالدين للدعوة إلى الحرابة ويسميها جهاداً في سبيل الله ولوراثته الأرض (وكأن الله العظيم يحتاجه في ذلك).
    نحن – المؤمنون المخلصون – سواءاً في الله تعالى أو في الحق الذي يمثله، نحتاج إلى نؤطّر تشخيصنا للفضيلة من دون الشر، بلا تحامل أو إفراط مجتمعي.
    فمع كل جثة متحللة، تجد الذباب الأزرق يحتفل بالقتل الماثل أمامه ويولّد الوباء، دور يدفع به بُعيد القتل. ذلك الدور هو ما تبناه المنبوذون من العهود الخائبة في تجارة الرقيق، في الغزو التوسّعي، في الصليبيات والحروب الدينية وفي حروب الإبادة، نُزع من مخالب السلطة الوليدة من حقوق الإنسان في العهد التنويري.
    هؤلاء هم الخاسرون من كلا الطرفين من الحد الفاصل
    فالسلامة العقلية للسلالة البشرية رهينة لدورنا في الحفاظ عليها: (إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ) سورة الرعد:11
    الجنون في إزهاق الروح وفزّورة الانتقام
    ليست هناك قاعدة محددة لما هو مقدس للجماعة إلا ما هم متفقون حوله. ضف إلى ذلك ما تأمر به العقيدة الإلهية بنصوصٍ مصدرية واضحة ولا تحتوي على متناقضاتٍ في ذاتها.
    عدم التناقض الذاتي هو العقلانية، ولدى المسلمين وأهل الكتاب الصادقين، يكون ذاك بالتطابق الكلي مع المصدر.
    وبالنسبة لغير المدينين بدين، هداهم الله، فهو يتطابق مع الغايات العليا في مبادئهم.
    وعلى العموم، ومن خلال المفهوم الشخصي للحق العقائدي، فإن إلهك (وبالنسبة للمؤمنين هو الله أو الرب) ينيرك بما هو مقدّس وما هو لعين، ويحدد حصادك يوم لقائه (وللمؤمنين لقاء المولى عز وجل)، يحدد مصيرك. يكون الأمر شخصياً هكذا، ولا يُملي حقاً للنيل من إيمان أو عدم إيمان الآخرين. هذا هي الحد الذي يفترق عنده الدين والدولة في صلاحياتهما، بيد أنه ليس ما يمنع من اتفاقهما. ذلك لأن مكارم الأخلاق عفاف، بينما السياسة سلاح للوصول إلى مكاسب دنيوية (بما أن المكاسب الخلقية مكاسب شخصية، يشرف عليها ويؤطّرها الضمير الفردي). قدر الله لمكارم الأخلاق لتكون بلا قواطع، ولهذا فقد قدر أن يكون الثواب عليها والعقاب في يوم البعث، وليس إلا يوم البعث. أما السياسة فهي لتنفيذ الواجب، ولا تعمل من دون قواطع، لذا فهي حمل على كاهل العقد الاجتماعي حسب رغبة ومصلحة الجماعة. العقلانية الحكيمة يمكن أن تزاوج بين الإثنين، في حدود التوافق.
    العقلانية الحكيمة أفضل توضيحٍ لها قدمه فيلسوف التنوير "إيمانويل كانت"، بالذات في ورقته " في التضارب بين مكارم الأخلاق والسياسة فيما يخدم السلام الأبدي"
    ففي القانون، الفرد يكون مداناً بالجريمة عندما يتعدى على حقوق الآخرين. في مكارم الأخلاق، يكون الفرد مداناً بالجريمة لمجرد التفكير فيها والنية بها.
    إن في موت العصبية الجدلية ميلاداً لمكارم الأخلاق
    وقبل الاسترسال في الموضوع، فلزاماً علينا استيعاب تام للآتي:
    مكارم الأخلاق والممارسات العملية هما أمران يختلفان عن بعضهما تماماً، ومهام مستقلة في حياتنا، حيث مكارم الأخلاق هي عفوية الاعتقاد وما يترتب عليه من التزامات شخصية، بينما الممارسات فهي حرية في الأداء، تحدها حدود المقدرة المجتمعية لاستيعابها أو قبولها.
    والعفاف الطبيعي الوحيد هو العقيدة الفردية، والعفاف الإضافي لها هو العفاف المضاف من اتفاق الجماعة ومن التزامها به.
    في هذا المنحى من العفاف يأتي صيانة الحياة البشرية. ذلك العفاف، مثله مثل كل عفاف، هو بالضرورة محصّن من التعدي مالم يكن عدم التعدي سيتسبب في تعدي أضهى في النوع. أي يمكننا القول بأن قتل الفرد يتوجّب إذا كان في عدمه أن يتسبب في نجاح الفرد في قتل فردٍ أو أفرادٍ أُخر.
    في الإسلام، هنالك بيّنة بائنة جداً حدّ بها المولى عز وجل حدود شرعه في تسبيب الموت في حالةٍ واحدة، وفي حالةٍ واحدة أخرى أحل رخصةً للقتل. وفي كلاهما وضع البديل لوقف تنفيذ القتل.
    فلماذا يتعثّر المسلمون الذين هم في وضعٍ يمكّنهم من تحقيق التغيير، كالدول الإسلامية، وكالمفكرين الإسلاميين، أو المراكز الإسلامية ، بما فيها المركز الإسلامي بمدينة مانشستر الإنجليزية والتي تعرضت للهجمة الإرهابية الحالية، لماذا لا يملكون العزم والحمية لإدانة الانحرافات من البيّنة في كلمات الله التامات، والمتسببة في تدنيس العقيدة، وذلك بالإصرار على تأطير مصدريات موازية لرسالة الله تعالى البائنة، من تجميع لأقاويل لا تتفق مع كلمات الله عز وجل؟
    كيف لهم أن يغزلوا دلائل قاطعة من القرآن، كلام الله تعالى (معجزته الوحيدة التي دعم بها رسالته إلى نهاية العالم)، كيف يغزلونها مع أضعف الأدلة – ولا ترقى لتكون بيّنة – ألا وهي قولة القائلين، والتي نهى عنها القرآن نفسه إلا بدليلٍ مؤطّر (شهادة من هم ليسوا أقل من شاهدين إثنين في كل سياق كدليل)، والتي أبطلها كل البشر في كل المحافل؟
    هل تمكنتم من إقناع العقول التي استمعت لكم أنكم تعرضون لهم خطوة جادة وخطيرة تسعون بها لاجتثاث الشر المستشري من أفاعيل التحريف المصدري، وأنكم تطفئون به الجمرة الخبيثة التي ظلت في خاصرة المسلمين منذ الرسالة؟
    البقية في الجزء 2

    هذه المقالة تجدها باللغة الإنجليزية في هذا الموقع، في الرابط
    http://sudaneseonline.com/board/15/msg/Faith-and-Madness-In-Retrospect-of-Manchester-Islamic--Centre%E2%80%99s-Plea-on-an-Arm%E2%80%99s-Leng...ombin-1495672418.htm



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 25 مايو 2017

    اخبار و بيانات

  • السودان ينال عضوية منظمة فيرست العالمية في مجال الاستجابة لحوادث الحاسب الالي
  • (193) شركة بمعرض صنع في السودان
  • هيئة علماء السودان: مشروع لتفكيك السودان بالحرب والعدوان
  • خطة لتأمين الخرطوم فى رمضان
  • انخفاض عائدات عبور نفط دولة جنوب السودان وتدني الإنتاج المحلي
  • رئيس القضاء يوجه بالإسراع في الفصل في المنازعات
  • معتز موسى: خطة لمواجهة قطوعات الكهرباء في الصيف
  • سقوط طائرة عسكرية ليبية قرب الحدود السودانية
  • مستوردون يشكون من حجز الجمارك حاويات برتقال قادمة من دول عربية
  • حركة تحرير السودان للعدالة تناشد الصليب الأحمر الدولي لإنقاذ أرواح أسري الحرب ، وعدم عرضهم لفضول ال
  • كاركاتير اليوم الموافق 25 مايو 2017 للفنان عمر دفع الله


اراء و مقالات

  • (يا جِداراً من رُصَاص)..! بقلم عبد الله الشيخ
  • العجز ليس خياراً .. بقلم عبدالباقي الظافر
  • عوووووك !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الأخ بكري ..افعلها وستنجح بقلم الطيب مصطفى
  • مصر والسودان الفتنة نائمة لعن الله من يحرض علي اشتعالها بقلم محمد فضل علي .. كندا
  • تصريحات الإستهلال و الإستسهال .. !! بقلم هيثم الفضل
  • رمضان وعودة الروح بقلم ماهر جعوان
  • هجرة المسلمين لبلدان الغرب سببه أئمة التكفير التيمي الداعشي !!!ا بقلم محمد الدراجي
  • السياحة في زمن الكوليرا بقلم د. أنور شمبال
  • مجلس التحرير احبط المؤامرة التي خطط لها عرمان ومالك وانقذ الحركة من لانشقاق. بقلم محمود جودات
  • مصر لم تعتدي على السودان بقلم .د.آمل الكردفاني
  • قراءة ذاتية مختلفة للعهد المايوي بقلم نورالدين مدني
  • شهـــاب الدين وأخــوه بقلم عبدالله علقم
  • من بوبي ساندز إلى مروان البرغوثي بقلم د. فايز أبو شمالة

    المنبر العام

  • ساعد هذا الرجل المبدع أنه في حوجة ماسة لطرف صناعي #
  • مصر يا اخت بلادي يا شقيقة
  • هل ستسعى إثيوبيا و بمعاونة أخوان السودان إلي إغتيال الفريق طه الحسين ؟؟؟
  • السودانيين سلالة أبو جهل وأبو لهب .. ام ....
  • المسلسل اليومي: ياربي المصريين الليلة عملو شنو ..... الخ
  • الموت مسعولية عزرائيل ..نحن سبب ساى بس
  • النائب العام يبحث مع والي النيل الأبيض انتشار النيابات بالولاية
  • صحف اليوم : غندور يزور القاهرة
  • رحيل القيادي الاسلامي الشيخ على عبدالله يعقوب .....له الرحمة
  • هلال شهر رمضان 1438 وماذا ستقول هية علماء السودان,,
  • الحرب في زمن الكوليرا..
  • تعليق ناري لمعتز مطر
  • تعليق ناري لمعتز مطر
  • محمد حسن الشيخ والكوليرا
  • الموتُ المُؤجَّلُ
  • من محن سودان الإنقاذ: قصة خريج وعقد عمل في الخليج (منقول)
  • يا إلهي...
  • فجيعتنا في الجار
  • د/ بابكر احمد مقبول مدير عام وزارة الصحة .النيل الأبيض انت عار. علي. المهنة
  • ياعمر دفع الله .. بخصوص (( الكاريكاتير بتاعك ده )).....................!!!!!
  • دخول الرئيسان البشير والسيسى على خط الازمة يعمق الخلاف ويضيق فرص التهدئة
  • السودانيين سلالة أبو جهل وأبو لهب .. ام ....
  • وزير: تراجع إنتاج النفط بالسودان إلى 129 ألف برميل يومياً
  • السودان يطالب منظمة إقليمية بتقصي تورط القاهرة وجوبا وحفتر في معارك دارفور
  • خواطر من ذكري ثورة (مايو 1969م) ......(تسلم أبعاج أخوي يادراج المحن)..!!!!
  • الكوليرا بولاية النيل الابيض .. ليست بالأمر الجديد ...!!
  • غباء الديكتاتورية
  • تراجى لوكانت رئيس الوفد كان تكون حايمة مع ترامب وبنتو في شوارع تلابيب وهى الممسكة بتلابيب تلابيب
  • فى حكاياتنا مايو ( 25 مايو ......... الخ )
  • الدقائق الأخيرة والعكسيات معضلة كرتنا!
  • عاجل .... خبر صحفي من الملحقية الاعلامية بسفارتنا بالقاهرة
  • صورة لترامب مع البشير والميديا: شعبية ترامب تهبط وشعبية البشير تهبط - و"اعتذار"...؟!
  • قصة مبعد من قطر الاخوانية. و دموع مانشستر.(صور)
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de