منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 24-05-2018, 08:51 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات

الإنقاذ لا تملك لمعارضيها غير الذوبان فى منظومة الحكومة ..فقط؟ بقلم ادروب سيدنا اونور .

نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
23-02-2017, 02:58 PM

Adaroub Sedna Onour
<aAdaroub Sedna Onour
تاريخ التسجيل: 13-01-2014
مجموع المشاركات: 111

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الإنقاذ لا تملك لمعارضيها غير الذوبان فى منظومة الحكومة ..فقط؟ بقلم ادروب سيدنا اونور .

    01:58 PM February, 23 2017

    سودانيز اون لاين
    Adaroub Sedna Onour-
    مكتبتى
    رابط مختصر


    وحده الغافل الجاهل هو من يصدق أن جماعة الجبهجية سيتنازلون عن السلطة بالحوار والمفاوضات . وهذه هى الإجابة الفاجعة والمفاجئة التى كان احد أصدقائى يدأب على رشق وجهى بها كلما حدثته عن تغيُر أوتبُدل فى موقف الجماعة المذكورة. وحُجّته الثابتة التى لا تتبدل هى أن الأمد الذى حددوه للبقاء فى سدة الحكم حين إستولوا على السلطة هو... الأبد ؟ وحين فّر الصادق من أسرهم ووصل أسمرا, بسيناريو إستخباراتى على التقنية , توهمت بأننى وجدت البرهان الساطع والدليل القاطع على خطأ وخطل تخريجات صديقى وتفسيراته, ولكن خابت ظنونى حين جئته أزف إليه النبأ العظيم. إذ لم يُعره أدنى إهتمام ,بل ما زاد على أن قال بكل برود : أخرجه الجبهجية ليشتت لهم المعارضة التى وحدتها مادلين اولبرايت حاشدة كل رموزها فى جوف طائرة واحدة إحتملتهم لأسمرا , بعد أن وحدتهم ورسمت لهم الخطط لإطاحة النظام ؟ وحين إلتقيته مؤخراً, بعد أن عاد الصادق مرة أخرى ,ضحك حين رآنى وقال: ألم أقل لك؟ هاهو ذا صاحبك يدأب فى مهمته الأثيرة فى التفشيل والتخذيل ..وهاهو يعود بعد أن نجح فى إبطاء التصعيد الثورى وإخماد زخمه ,ولو كان هذا الرجل صادقاً –كما يروج من تبقى من أنصاره- كان إكتفى بلزوم داره - حين إنقلب عليه من يحكمون الآن , فلو كان إستعصم بداره رافضاً الإعتراف بالإنقلابيين لما أقدم العالم على الإعتراف بإنقلابيين أطاحوا حكومة شرعية منتخبة .,ولسانده الشعب الذى سلمه سلطة إستخلصها من براثن ديكتاتورية مايو الشرسة, ولكنه لم يفعل.. لأن مشكلة هذا السياسى المتردد تكمن فى عقليته , فهو يظن أنه هو –لاغيره- يتمتع بشرعية أبدية لاتحول ولا تزول ,تخوله حكم السودان. إضافة إلى أنه لايعرف التضحية و لايريد دفع ثمن النضال, من إعتقال وحرمان من لذائذ العيش الطليق والتمتع بمباهج الحياة الخ. وهو فى إنتظار سرمدى لهبّة شعبية لهُوب يعتلف الناس خلالها رصاص الإنقاذ الحى ويموتوا بالآلاف فى سبيل إعادته هو- وللمرة الثالثة- لكرسى حكم السودان الذى يجب أن يقتعده هو فقط ...لذلك تراه يتسمع فى طرب أى صوت معارض للإنقاذ ,ليقوم هو بالنفخ والتضخيم والإزهاء ليتخطفه حين يُثمر ..وهيهات . فالقلّة التى كانت تقاتل عنه الإنقاذ قد تفرقت يوم حصبت نائبه-رحمه الله- بالحجارة . و الإنقاذ التى تعرف جيداً ماينتويه الرجل وماينطوى عليه, لا تهتم بغير رمزيته التى جردته منها سنة 1989 ولكنها مع ذلك تُفضل الإحتفاظ به تحت ناظريها ,فالنضال المدنى الأهتم لايخيفها , ولا ما يقترحه الرجل ويجترحه- صباح مساء- من مطلوبات يرصفها ويرصها ويقدمها رصيصة صفيفة و مُرقّمة حسب الحروف الأبجدية . لأن النضال المدنى الذى يبقى على الذئب ويفنى الغنم هو بالضبط ما تريده الإنقاذ..لأنه لايُسقط حكومة مستقرة ومستمرة منذ 27 سنة , ويمارس سدنتها الخداع على أغرار وغرائر المعارضة , الذين أُغمى عليهم من الفرح , بعد أن صدقوا أكذوبة المفاصلة او المباعدة بعد المواددة بين آل البيت الإسلاموى, فإستناموا للخدعة ظانين أن القوم قد تفرقوا وإندق بينهم عطر منشم. ليضحك الإنقاذيون ويُحكموا إغلاق عليبة أسرارهم ويستمروا فى الحكم شاكرين حامدين الله الذى قيض لهم معارضة أليفة لطيفة وكفاهم شر الإعتباطية العنيفة ,ويرمقون فى شماتة من تمالأوا عليهم ذات يوم لإقصائهم من مجرد المشاركة فى الحكم , وهاهم يحوزون الجمل بما حمل ,بينما تراخى عن مناهضتهم من تقصدوا إقصائهم بالأمس.. وهاهم أولاء يستجدون الفرج والمخرج منهم . ليبتدروا لهم حوارات لايكاد ينتهى واحدها حتى يبدأ آخر مغاير تحت مسمى جديد,ناهيك عن سلسلة إتفاقيات لا أول لها ولا آخر..كل هذا والشعب السودانى بلغت معاناته ومقاساته لتوفير لقمة العيش حد أن يهرب شبابه لإسرائيل ليعيشوا أو إلى داعش ليموتوا ,دون ذكر الملايين الذين إستوطنوا المهاجر وتبترت علائقهم بوطنهم الأم ..وبعد, من كان يعلق آمالاً على ديناصورات المعارضة أن يسارع بالإنضمام للحزب الحاكم . أما من يعانون من الطفالة السياسية ويتوهمون أن المخرج يكمن فى التحالف مع حركات الإحتجاج المسلحة المناطقية بتكويناتها القبلية فعليهم بتحسس رؤوسهم .وينطبق الشىء ذاته على من يتظنون أن الغرب سيزيح لهم الإنقاذ ليتسنى لهم الحؤول محلها .لأن الغرب- ببساطة- يريد حكومة تسمع الكلام وتنفذ له مايطلبه من مهام ,مصداقاً لما سمعته من سفير غربى قبل سنوات, حين قال : تركيزنا ينصب على الإستقرار قبل كل شىء ,ولن نراهن على حركات مسلحة غير معروفة الآيدلوجيا وغير مضمونة الولاء ويفترس قادتها بعضهم البعض مدفوعين بالمطامع الفردية والفئوية .وأضاف : الحكومة الحالية تبدو متماسكة ولكن يمكن تفجيرها من الداخل فى الوقت المناسب ,أو تركها وشأنها إن قامت بما يُطلب منها .وقد تصرمت الآن سنوات ست على قالته تلك ..ويا لتؤدة وأناة هؤلاء القوم ونفاذ بصيرتهم ..لم يقل : سّلم تسلم.. أو ..إنتفاضة محمية بالسلاح.. أو غيرها من الخزعبلات التى يقارفها مدمنو أحلام اليقظة ...وهذا هو بالضبط الفرق بين خبط العشواء والتنطيط والتخبيط و بين العلم المنهجى والإستقراء والتخطيط.
    ادروب سيدنا اونور .




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 22 فبراير 2017

    اخبار و بيانات

  • بروفيسور مأمون حميدة يزورالمتأثرين بعمليات العيون بمستشفى مكة
  • الخبير المستقل: (9) حالات اغتصاب بمعسكر للنازحين بدارفور
  • حزب الأمة القومي: التعديلات الدستورية تكرّس للنظام الشمولي القمعي
  • البشير: توجيه لجميع الوزراء في الإمارات بالعمل مع السودان
  • طالب المجتمع الدولي بتدوين عدوان المتمردين جهاز الأمن:الشعبية مستمرة في العدوان رغم وقف إطلاق النار
  • الرئيس السودانى: الدور الإيراني فى أفريقيا مزعج جداً بالنسبة لنا
  • أكد دعمه للوثيقة الوطنية وقال إنمخرجات الحوار تقر بإسلامية الدولة 27 حزباً يجتمعون داخل دار منبر ا
  • البيان الصحفي لخبير الأمم المتحدة المستقل المعني بحالة حقوق الإنسان في السودان، السيد أريستيد نونون


اراء و مقالات

  • عُلماء بزعمِهم..! بقلم عبد الله الشيخ
  • امتحان الوفاء بالعهود والمواثيق..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • سنة حلوة يا (كبير)!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الظلم ظلمات يا كمال عمر ! بقلم الطيب مصطفى
  • السفارة السودانية بكندا تشرع في رفع دعوي ضدي (3/4) بقلم حامد بشري
  • بيان حزب الامة القومي بطعم الحلو مر الرمضاني وفيه توابل تهييج القالون بقلم محمود جودات
  • مصر تلعب بالنار وتهدد أمن السودان ! يجب على الرئيس البشير أن لا يفرط فى كرامة وشرف السودان لدرجة
  • مؤتمرات إعادة اختراع العجلة : منفيون : نعم ... مغتربون : لا ! بقلم فيصل الباقر
  • الماركسية و تشريح العقل الرعوى-5- بقلم محمود محمد ياسين
  • أحمد ( مطالبات ) .. !! بقلم هيثم الفضل
  • وطن أو.. بقلم مأمون أحمد مصطفى

    المنبر العام

  • "الشيخ" عماد موسى يوجه إسائات بالغة الى بعض السودانين في دولة قطر
  • ابو ريالة يوجه رسالة لمطبلاتية وجرابيع النظام ..
  • تبني حملة تبرعات لتخفيف آلآم السودانيين الجنوبيين
  • شمائل وبنطلون لبني تاااني !!
  • من أجل دعم شعبنا بجنوب السودان
  • أصابت إمرأة وأخطأ النواب !!!
  • هل المرأة هي فعلا مصدر للإلهام و الكتابة و الشعر؟
  • طلحة جبريل ايها الابى الكريم
  • عام مضى على رحيلك يا والدتى الغالية ومازلت ابكيك
  • مشروع الليلة هي صلاة علي سيد المرسلين
  • المثقفون أقدر الناس على الخيانة و اليسار معركته مع التيار الديني و ليس من أجل الطبقة العاملة:
  • المجاهد قريمان ..مبروك المولود جعله الله وطنيا غيورا من الدرجة الاولى الممتازة ...
  • إكتشاف كُرات أرضية أُخر ... نِعم التِعليم ... وعلى أرضنا السلام
  • السودان يوقع عقد بـ 300 الف دولار لهيكلة الديون الخارجية
  • ضربة قاصمة للبشير و زوما: قاضي يمنع إنسحاب جنوب أفريقيا من الجنائية
  • البشير يفجرها داوية- منصب رئيس الوزراء من نصيب المؤتمر الوطني
  • صورة للغنوشي وفنانة استعراضية تثير ضجة في مواقع التواصل
  • حين يقتلنا الجهل- سهير عبد الرحيم
  • بوردابى يشارك فى في زراعة قلب صناعي لطفل في الحادية عشر من عمره بامريكا
  • رسائل في الحب وفي عزاء الأستاذة رقية !!!
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    23-02-2017, 04:03 PM

    حسن


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: الإنقاذ لا تملك لمعارضيها غير الذوبان فى � (Re: Adaroub Sedna Onour)

      .ويا لتؤدة وأناة هؤلاء القوم ونفاذ بصيرتهم ..لم يقل : سّلم تسلم.. أو ..إنتفاضة محمية بالسلاح.. أو غيرها من الخزعبلات التى يقارفها مدمنو أحلام اليقظة ...وهذا هو بالضبط الفرق بين خبط العشواء والتنطيط والتخبيط و بين العلم المنهجى والإستقراء والتخطيط.
      نعم الكتابة ادروب سيدنا
      دي الاوهام الضيعت ميتينا
      وعمرنا ما نتعلم
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    25-02-2017, 05:18 AM

    محمد الكامل عبد الحليم
    <aمحمد الكامل عبد الحليم
    تاريخ التسجيل: 04-11-2009
    مجموع المشاركات: 1966

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: الإنقاذ لا تملك لمعارضيها غير الذوبان فى � (Re: حسن)

      تحية


      تذويب الراي المخالف هو ديدن السلطة منذ مجيئها.......غياب مفهوم الدولة الوطنية ممنهج ومقصود....استيعاب القوي المعارضة في (كرش)مناهج التحلل مسرحية بائن عوارها ونتائجها الوخيمة...


      نظام كذوب ليس الا...
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de