منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 18-12-2017, 07:25 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الإنسان السوداني المهدور (2) بقلم بابكر فيصل بابكر

28-04-2017, 01:16 PM

بابكر فيصل بابكر
<aبابكر فيصل بابكر
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 176

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الإنسان السوداني المهدور (2) بقلم بابكر فيصل بابكر

    02:16 PM April, 28 2017

    سودانيز اون لاين
    بابكر فيصل بابكر-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    [email protected]
    في الجزء الأول من هذا المقال تناولتُ مفهوم "الهدر" الذي إستخدمه عالم النفس والمفكِّر اللبناني مصطفى حجازي في دراسته لعلاقة المتسلط بالإنسان في المجتمعات المتخلفة, وأشرتُ إلى أنَّ هذا المفهوم كما يُعرِّفه حجازي يتفاوتُ من إباحة إراقة دم الإنسان في فعل القتل أو التصفية الجسدية كحدٍ أقصى إلى إستبعاده وإهماله والإستغناء عن فكره وطاقاته بإعتباره عبئاً أو كياناً فائضاً عن الحاجة.
    وحيث أنَّ الجزء الأول ناقش المفهوم في مستواه الأقصى المتمثل في إباحة إراقة دم الإنسان في فعل القتل أو التصفية الجسدية عبر مثال "حروب القبائل" المتصاعدة في السودان, فإنَّ هذا المقال الثاني سيتناولُ قضية تعريض ذلك الإنسان للموت "بالإهمال", بإعتباره عبئاً أو كياناً فائضاً, عبر مثال "السلع الفاسدة".
    وكان الدكتور حجازي قد قام بتعريف من أسماهم "الناس العبء" بإعتبارهم الشرائح الزائدة عن الحاجة في المجتمع، حيث يستحوذ خمس السكان على جل الخيرات والثروات ولا يتركون للأخماس الأربعة الباقية إلا الفتات، شرائح بأكملها، ومناطق بأكملها تعتبر عبئاً على رفاه السلطات وراحة بالها، إنها تلك الكتلة البشرية المكررة والتي لا لزوم لها، والتي تضيق السلطات بوجودها وباحتياجاتها ناهيك عن حقوقها.
    باتت أخبار ضبط السلع الفاسدة والمنتهية الصلاحية تمثلُ عنواناً ثابتاً في مختلف أجهزة الإعلام, ولا يكاد المرء يتصفحُ صحيفةً يوميةً الا ويجد فيها خبراً يتحدث عن ضبط متجر يبيع بضاعة منتهية الصلاحية أو مزرعة توزِّع دجاجاً نافقاً أو معصرةٍ تُعبىءُ زيوتاً مصنعة من مواد مسرطنة وغيرها من الأخبار الشبيهة.
    وكذلك لا تخلو الصحف اليومية من تحقيقات إستقصائية مُصوَّرة تُغطي ما يدور في الأسواق التي تقع في أطراف العاصمة مثل أسواق "بروس" و" قورو" و "الله كتلا" في منطقة مايو جنوب الخرطوم حيث تُباع مختلف أنواع السلع منتهية الصلاحية واللحوم الفاسدة و الدجاج النافق في وضح النهار ودون وجود رقيب !
    وقبل عدة سنوات وقف وزير رئاسة مجلس الوزراء أحمد سعد عُمر أمام البرلمان مطالباً بسنِّ تشريعاتٍ وعُقوباتٍ رادعةٍ على المُتاجرين في السِّلع الفاسدة, وقال : ( لا نريدُ أن ندفن رؤوسنا في الرِّمال, إثنان من أشقائي, وصديقي, مُصابون بالسَّرطان والآن يتلقون العلاج ... السودان أصبح مركزاً لنفايات بعض الدول وهنالك دول ترسل لنا نفاياتها مما يُعرِّض صحة المواطن لأمراض خطيرة ... هناك سلعاً فاسدة و مُلوثة تدخل البلاد بكمياتٍ كبيرة خارج لائحة الشراء والتعاقد ). إنتهى
    لم تعُد مثل هذه الأخبار والتحقيقات الصحفية – رغم الخطورة الكبيرة التي تنطوي عليها – تُحرِّك ساكناً, أو تثيرُ دهشة أحد, ذلك لأنها أصبحت تتكرَّرُ منذ سنوات دون أن تُحدثَ أثراً في أوساط أولي الأمر, وهذا يعكس مدى التردي الذي وصلت إليه أوضاع البلاد, ففي الدول المُحترمة تؤدي أخبار الفساد لمُساءلات وتحقيقات وإقالات ومُحاكمات وتظاهرات ومسيرات وقد تطيحُ بحكومات مُنتخبة.
    لا شكَّ عندي أنَّ المدخل السليم لتناول هذه المُشكلة لن يكون سوى النظر في "طبيعة الحُكم", وأعني الإستبداد, وهو لقاحُ الخصب الأمثل لبويضة الفساد الذي يتحوَّل في الدُّول التي يحكمها الإستبداد إلى "مؤسسة", وتتحوَّل الدولة إلى "كفيلٍ" له, ترعاهُ حتى يشبَّ ويترعرع ويُصبح قادراً على خلق منظومتهِ الخاصة من الآليات والقيم التي تضمن إستمراره.
    أبرزالعلامات والدلائل على إنتشار و تغلغل مؤسسة الفساد في المجتمع تتمثل في "قبول" قطاعات كبيرة من الناس وتبريرهم لجميع أنواعهِ, وعدم شجبهم له أوالإعتراض عليهِ, وإفساح المجال له, والتعايش معهُ بحيث يُصبح ظاهرة طبيعية – وليس مدعاة للإستنكار – يتعاطى معها المواطن يومياً دون أن يشعر بوخز الضمير والندم.
    إنتشارُ قيم الفسَّاد يضِربُ الدولة و المُجتمع في الصميم , يُهدِرُ ال"سوشيال كابيتال" الذي عمادهُ "الإنسان", وركيزته القيم الإيجابية, وسقفهُ الأخلاق الفاضلة, وإذا أصيبَ القومُ في أخلاقِهم فأقِم عليهم مأتماً وعويلاً.
    في ظلِّ سيطرة الإستبداد تزدهرُ لدى كافة الناس نزعاتُ الأنانيَّة والفردِّية والجشع, وتنفتحُ جميع نوافذ وأبواب الثراء في وجهِ الإنتهازيين الذين يُحرِّكهم هدفٌ أوحد : المال, ولو تحقق عَبْرَ تجارة "الموت".
    وكذلك يؤدي الفسَّاد الذي يرعاهُ الإستبداد إلى غياب المهنيَّة في العمل, ويستخفُّ الناسُ بالقوانين ويتحايلون عليها, ويتلاشى الدور المُهم المنوط بأجهزة الرِّقابة بسبب فساد الذِّمم, والتفريط في معايير الكفاءة والسمعة الحسنة, ولأنَّ الإختيار لتلك الأجهزة ينحصِرُ فقط في "المُوالين" للإستبداد ومن لفَّ لفهم.
    يصبحُ المُوظف العُمومي في ظلِّ الإستبداد فريسة سهلة "للرشوة", وتغيبُ المُحاسبة والمساءلة, و تضحى المصلحة الشخصيَّة الضيِّقة هى الهدف الغائي لكلِّ إنسان, حيث يغيبُ الشعورُ بالتعاونِ والمسئوليةِ الجماعية.
    يعيشُ المواطنُ البسيط مُنزوياً , تلاحقهُ همومُ الحياة وأعبائها, و يتسِّمُ سلوكهِ وتصرُّفاتهِ "باللامبالاة" التي يُغذيها شعوره بأنهُ ما عاد مُواطناً له من الحقوق مثل ما عليهِ من الواجبات, بل أصبح ضيفاً ثقيلاً على أصحاب النفوذ والسُّلطة في وطنهِ "الإنسان العبء".
    تفشي الفساد يؤدي إلى إصابة مُكونات المُجتمع بحالةٍ أشبه "بالموت الدِّماغي" الذي لا يملكُ صاحبهِ من أسباب الحياة سوى نبضات القلب, ولا يؤمَّلُ في شفائهِ إلا بوقوع "مُعجزة", وهذا ما يُفسِّر – على سبيل المثال- ردود الأفعال على ظاهرة إنتشار السِّلع الفاسدة.
    قد ظلَّت أجهزة الإعلام تتحدث منذ سنوات عديدة عن قضايا التقاوى الفاسدة, والمُبيدات الفاسدة, والدواء الفاسد, والأطعمة الفاسدة, ولكن حديثها كان على الدوام يتبخَّر في الهواء ولا يترُك أثراً ملموساً على الأرض, و في نفس الوقت تستمرُّ هذه السِّلع الفاسدة في حصد أرواح آلاف المواطنين عبر الإنتشار الكثيف وغير المسبوق لأمراضٍ قاتلة مثل السَّرطان, والفشل الكلوي, والتهاب الكبد الفيروسي, وغيرها.
    ويُلاحظُ كذلك أنَّ الركن القاعدي في "مثلث الحصار الفعلي والمادي" الواقع على الإنسان (البوليس والمخابرات) في ظل الإستبداد كما عرَّفهُ حجازي, يتحرَّك بكفاءة عالية جداً في ملاحقة المعارضين السياسيين والصحفيين وناشطي المجتمع المدني, ولكنه لا يُظهِرُ نفس الكفاءة في مواجهة "سلع الموت" ومافيا "البيزنس" التي تقف وراءها !
    ليست المشكلة إذن مُشكلة ضعف في الإمكانيات الماديَّة, أو نقصٍ في قدرات معامل هيئة المُواصفات والمقاييس, فعندما كان المُجتمعُ في فترة سابقة مُحصَّناً ضدَّ أدواء "مؤسسة" الفسَّاد وقيمها , كانت البلاد مُعافاة رغم قلة الإمكانيات وشح الموارد, هذه المُشكلة وغيرها من مشاكل السودان ليست سوى أعراض لمرضٍ فتاكٍ وحيد : الإستبداد .
    قد ذهبت دعوة الوزير لسنِّ "تشريعاتٍ وعُقوباتٍ رادعةٍ" على المُتاجرين في السِّلع الفاسدة أدراج الرِّياح, مثلما ذهبت سابقاتها, وكما ستذهب أخرى لاحقة, ولم يشأ الوزير أن يُظهر عزماً على المُضي في طريق علاج بعض جوانب المُشكلة لأنَّ ذلك سيدخلهُ حتماً في "جُحُور الأفاعي" ويؤدي لمُغادرتهِ "الكرسي" العزيز على النفس !
    يقول حجازي في إطار حديثه عن دور الطغيان في الهدر الإنساني أن السلطة المستبدة تُحيطُ نفسها بمجالس نيابية وتشريعية وهيئات مجتمع محلي لكن هذه الهيئات والمجالس تصبح شكليات لازمة فقط للمظهر الخارجي للسلطة التي تسحب المعنى الحقيقي لهذه الهيئات والمؤسسات وتهدر إمكانياتها وتحولها إلى خدمة خاصة ويؤكدُ أنَّ ( الطاغية بإختصار يفترس المجتمع بما فيه من مؤسسات وهيئات وناس. إنه يلتهم الجميع ولا يقبل أن يترك شيئا خارجه ). إنتهى
    صحيحٌ أنَّ السِّلع الفاسدة تضرُّ بعُموم المواطنين, ولكن صحيحٌ أيضاً أنَّ ضررها الأكبر يقعُ على الفئات الضعيفة رقيقة الحال التي لا تملك أن تختار ما تأكلهُ وتشربهُ فتضحى فريسة لتلك السِّلع التي يكثرُ إنتشارُها في الأسواق الطرفيَّة حيث يقطنُ فقراء المدن "الناس العبء".
    وبينما يُصيب الهدر العام غالبية المجتمع فإنَّ الهدر اليومي يجري على مسرح الحياة اليومية ويندمج معها دون أن يتخذ طابع القضايا بل يظل خفياً ولا يُصيب الجميع بالشكل والشدة نفسها، لذا تحدث حجازي على وجه الخصوص عن الهدر الذي يصيب الناس "دون خط الفقر" الذين يعيشون في أحزمة البؤس التي تتكدس حول المدن الكبرى وقال أنها ( فئات أكثر من كونها مهمشة هي فئات مستغنى عنها وفاقدة للإعتراف بإنسانيتها، وتحت وطأة الحاجة تفقد كل مرجعياتها القيمية وتستسلم للآخرين وللأقدار تفعل بها ما تشاء ).
    أمَّا المُتنفذين من أعوان الإستبداد الأثرياء فإنهم يختارون ما يأكلون, بل إنَّ بعضهم يجلبُ طعامهِ وشرابه من خارج البلد, وعندما يُصابُ الفقراءُ بالأمراض الفتاكة لا يكون أمامهم خيارٌ سوى العلاج بالمستشفياتِ العامَّة – إن وُجدت - بكل ما فيها من مآسي ومُعاناة تفوق آلام وأوجاع المرض نفسهُ, بينما يُسافرُ الأثرياء من أصحاب النفوذ و الإمكانياتِ والمحظوظين لتلقي العلاج بالخارج.
    قد تزايدت مُعدلات الوفيَّات في البلد بصورة تدعُو للإستغراب, بل الذهول, ونحن هُنا لا نعترضُ على الجانب الغيبي المُتعلق بإرادة المولى عزَّ وجل –حاشا لله – ولكننا فقط نُشيرُ للجانبِ المُرتبِط "بالأسباب", ففي الماضي كان الناسُ يؤرِّخون للأحداثِ بالوفيَّات, فيقولون لك إنَّ هذا الأمر قد وقع في عام وفاة "فلان", أمَّا اليوم فقد أصبح المُواطنُ يترَّدد على المقابر عدِّة مرَّات خلال الإسبوع الواحد, أصبحَ الموتُ ظاهرة "إعتياديَّة" يُعلق عليها الناس بالقول : "والله المرحوم إرتاح من الشقا والتعب", فتأمَّل !
    شبَّه حكيم الشعراء "زهير بن أبي سلمى" أخطار الحرب وشرورها التي لا تنقطع و الآثار التي تتوَّلد عنها بالناقة الشؤم التي تَحْبلُ كل عامٍ ولا تلدُ ما ينفع, وكذلك فإنَّ الأجيال التي تولد في جوِّ الحرب تكون غير سويّة فهي لا تجلبُ خيراً لأنها تعودت على القتل والثأر, ويكون هؤلاء الأبناء مثل الرجل الذي عقر ناقة ثمود فجلب العقاب على الجماعة كلها :
    فتُنــتجُ لكـم غلـمانَ أشأمَ كلُّـهم كأحمرِ عادٍ ثم تُرضعْ فتَفطِمِ
    تشبيهُ الحكيم زهير للحرب يجوزُ كذلك على "الإستبداد" الذي يفوقُ خطرهُ كلَّ خطر, وتنتج عنهُ كل الأدواء والآفات التي تُصاب بها الدولة ويُعاني منها الناس : الإستبدادُ عقابٌ جماعيٌ لا يستثني حتى المتكسّبين منه.


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 28 ابريل 2017

    اخبار و بيانات

  • حوار فكري حول جدلية الصفوة وعامة الشعب مع الرفيق / الحافظ قمبال
  • بيان صحفي بمنعها لمعرض الكتاب الإسلامي الحكومة تؤكد إخلاصها لأمريكا، وحربها على الإسلام
  • تراجي مصطفى تنتقد تأخير الحكومة والاهتمام بـأحزاب شنطة
  • منظمة العون المتوازن للتنمية تسير قافلة إلى منطقة الليرى بجنوب كردفان لإغاثة اللاجئين من جنوب السود
  • (نداء السودان) يتمسك بخارطة الطريق الأفريقية
  • منسق الأمم المتحدة المقيم بالسودان ترحب بفتح السودان لممر إنساني ثالث لتقديم الإغاثة لدولة الجنوب
  • تحرير (56) رهينة من عصابة للاتجار بالبشر بالبطانة
  • النيابة تستمع لأقوال الشهود في قضية محاولة اغتيال إشراقة سيد محمود
  • إحباط تهريب كميات من الذهب وعملات أجنبية بمطار الخرطوم
  • إدارة أمن الطيران بمطار الخرطوم تحبط محاولة تهريب عملات أجنبية
  • مباحثات سودانية أميريكية لدعم السلام
  • حظر على رؤساء الوحدات ممارسة العمل النقابي استثناء الشركات الحكومية والخاصة في قانون الخدمة المدنية
  • رجال أعمال أوروبيون وأميركيون يرغبون الاستثمار في النفط
  • وزارة المعادن السودانية : ارتفاع استثمارات المغرب في تعدين الذهب
  • السودان يسيطر على منصة تتويج الفائزين بـأوسكار السياحة
  • اتفاقية بين السودان والأمم المتحدة بمبلغ 1.4 مليار دولار
  • المؤتمر الصحفي لقناة المقرن بلندن


اراء و مقالات

  • حماية الجيوش العربية من خطر الاختراق والخصصة والادلجة علي الطريقة الخمينية و الاخ بقلم محمد فضل علي
  • مؤشرات وزير المالية! بقلم د.أنور شمبال
  • بعيدا عن العنف الجسماني واللفظي بقلم نورالدين مدني
  • محدود الأثر ...! بقلم الطاهر ساتي
  • أفق الطيب صالح وذهاب السفير" أحمد يوسف التّني" للصالح العام.
  • فول وطعمية وحوار مجتمعي بقلم عبدالله علقم

    المنبر العام

  • ترامب وتصريحات غير متوقعة بخصوص السعودية
  • حكاية كاتم عبد الجبّار
  • تصفيقة إعجاب للنظام القضائي في مصر!
  • الشؤون الإسلامية الامارتية تستقبل الدفعة 2 من العلماء السودانيين
  • حكومة الانقاذ باعت فندق (( السودان )) للصنيين ! لقيت اسم الفندق بالحروف الصينية !
  • لماذا لا يقترب الحزب الشيوعي من النظام؟
  • القضاء يقرر مصير وافدة سودانية تسعى لحضانة أطفالها السعوديين
  • مبروك للشعب السوداني .. رفع العقوبات الأمريكية نهائياً في يوليو القادم
  • تمت اكبر صفقة عالمية لبيع اراضي سودانية بغرض الاستثمار السياحي
  • وضع د. مشار تحت الإقامة الجبرية لن يجلب سلاماً لجمهورية الموز "جنوبسودان"
  • ترامب: واشنطن تخسر أموالا هائلة للدفاع عن السعودية
  • 21 بوست بإسم السيدة تراجي في الصفحة الأولى... إنها تمارس في حقها كسودانية
  • ما عارف الذكرني كلام ابراهيم العبادي ده شنو الليلة ؟
  • الشخص الوطني الحق لا يضع يده في يد القتلة واللصوص.. سلمت يداك كمال عباس
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de