الإمام / الصادق المهدي وجائزة قوسي الدولية للسلام بقلم د. حسن عبدالله الشيخ

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-09-2018, 09:23 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
21-11-2013, 06:48 PM

حسن عبدالله الشيخ


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الإمام / الصادق المهدي وجائزة قوسي الدولية للسلام بقلم د. حسن عبدالله الشيخ

    بقلم د. حسن عبدالله الشيخ

    الإمام / الصادق المهدي وجائزة قوسي الدولية للسلام

    نادرا ما يتابع السوداني الجوائز الآسيوية أيا كانت الدولة التي تمنحها لأن علاقتنا بآسيا إما تراثية كما في أغاني الكابلي أو ساخرة كم من الهندي والافلام الهندية والبضاعة التايوانية حتى أننا نسخر من بعضنا أن فلان من القبيلة الفلانية ولكنه (تايواني) ولا تلام قيمة آسيا أو جوائزها بقدرما يلام تفكيرنا الرومانسي الغارق في الماضي الذي لم تحركه دلالات تراثنا الذي أوصانا بالتماس العلم (ولو في الصين). وجائزة قوسي الدولية للسلام التي منحت للسيد الصادق المهدي فتحت عيوننا على أسئلة الدهشة اتي تتساءل عن القمم التي وصلت إليها دول (آسيان) ولكن بعضنا اعتبرها جائزة (آسيوية) فحسب بينما الصحيح أنها ذات صيت ويجب أن نعترف بجهلنا وعدم معرفتنا بها في سابق الأوقات، وتعود أهميتها بأنها منحت لسوداني "أصيل" في زمن أضحى فيه السوداني صورة عن (الرواندي) لا يجيد إلا القتل والاقتتال ونهب المال العام وخطف اللقمة من بين يدي طفل يتيم.
    وقوسي التي منحت بلادنا أملا للخروج من حصار الانقاذ الثقافي الخانق وعزلة الصورة النمطية، هذه الجائزة تستحق الاحتضان لتكون مدخلا للتعرف على جوائز آسيا. فما هي هذه الجائزة ؟؟ وأهميتها ؟؟ هي جائزة أخذت اسمها من العائلة التي تمنحها عائلة قوسي وتمنحها منظمة قوسي الدولية التي تتخذ من العاصمة الفلبينية مانيلا مقرا لها ولكنها تضم في عضويتها علماء وأساتذة جامعات في تخصصات مختلفة وفي محاكاتها لجائزة نوبل العالمية خرجت من أن تكون جائزة محلية إلى فضاء إنساني رحب ولهذا منحت دائما لأصحاب عطاء إنساني تؤكده بمنحها للإمام الصادق المهدي زعيم حزب الأمة وجماعة الأنصار والمفكر الذي ظل يقتنص اعترافات أعدائه بعطائه والجائزة تؤكد هذه الحقيقة وتؤكد رؤية السيد الصادق التي تقول أن لا أحد ضعيف إذا أدرك كيف يوظف فكره ليشع قوة خارج حدود الحائط وهو قول يصدق دليل مادي في وجه افتراض الإنقاذ بأنها تحاصره وفكره بقوة السلاح والقهر بينما ما اعتقدته حصارا بالقوة الباطشة لم يلبث انقلب حبلا لشنق نظام الإنقاذ وخصوصا شنقه فكريا فالمشروع الحضاري البائس أضحى مثارا للضحك وساحة للسخرية قال ساخر:
    إنقاذنا شعارنا العالي بيرفع
    والعالم كله بيسمع
    فلنأكل مما نزرع
    ولنلبس مما نصنع
    وقال لسان الحال:
    كيف ناكل مما نزرع
    وفلان داك لزرعنا بيقلع
    وكيف نلبس مما نصنع؟
    والمصنع ذاتو مشلع
    ولو داير زول يتوجع
    يجينا يشوف البفجع
    ومن هنا أهمية هذه الجائزة الدولية للسلام وإرتباطها بهذه اللحظة من تاريخنا الوطني،إنها دليل على هزيمة مشروع الانقاذ وفشله ومن المفارقات أن الجائزة أصبحت (تنشيط) لتحالف الإنقاذ ومعارضيها من حال البيات (الشتوي) ولهذا جددوا حملتهم على السيد الصادق وكأن ألوان التآمر وتشتيت شمل حزبه لم تكن كافية ويبالغ نظام الإنقاذ في اتفاقه مع بعض المصابون بعسر الفهم بنشر أي إهانات قال بها أي من أبناء جلدة السيد الصادق وهذا ظلم أشد من وقع "الحسام المهند" لأنه بدلا من الاحتفاء بالجائزة يتوغل "الحساد" وباسم وطن الذي ولد فيه في الظلم ولا يتذكرون لسيد الصادق أنه بهذه الجائزة يخدم "الدولة السودانية " مع أن حبه لبلاده وشعبه لا تعادله إلا قوله: (كل مخلص لهذا الوطن ومحب لأهله يهيم معنا في مقولة: خيالك في عيني وذكرك في فمي ومثواك في قلبي فأين تغيب؟)
    بررت هذه الجائزة منحها للسيد الصادق بأنه من القليل الذي وظف الفكر للسلام وبسطه ليعمم جاذبية الاستماع لتكون وسيلته للإقناع ولهذا لا نبالغ إن قلنا أن حياد الجائزة يعد الأكبر على مستوى العالم، وأصدق استنتاجاتي بأنها بهذا الحياد ستخدم السلام ونشر ثقافة التسامح وستصبح مرجعا لها، هذا رجل أثرى الحياة بما يطرح وهو غني عن التعريف وله إنجازات فكريه مدهشة، ولكنه مظلم "ظلم الحسن والحسين" فهنئيا للجائزة بموضوعيتها التي لا تشوبها شائبة وليس فيها (طق ولا شق) وهذا تشريف لكل أبناء الشعب السوداني وقواه السياسية المدنية وهذا إنجاز يحسب للوطن، فالسيد الصادق من الأصول (الثمينة) لهذا الوطن لأنه في كل ما يفعل يضيف قيمة نستعيد بها سمعة الوطني السوداني وهو فعلا من طراز فريد ولكن (مغني الحي لا يطرب) رغم أنه خدم (حيه) في مجالات أضافت قيمة للعمل العام وللحريات وللفكر وللممارسة السلمية فقد ظل دائما يرفض التماس العنف وسيلة لغايات سياسية ودائما أصر على أن الوسائل غير (الشريفه) لن تحقق غايات شريفة وأن رفاهية السوداني لا تتأتي بالتحاقة بالنموذج الصومالي أو نموذج جيمس تايلور أو النموذج الرواندي وظل دائما مناهضا للنظم الشمولية والديكتاتورية وعانى من ويلاتها مع ذلك ظل متسامحا مع كل جلاد من أجل سلامة أبناء السودان وصيانة معنى الإستقلال حدث ذلك في أيام السفاح جعفر نميري وفي أوج عسف عهد الإنقاذ.
    ومع أنه رئيس وزراء شرعي ومنتخب ويمكن القول أن هناك شبه إجماع عليه، إلا أنه رفض التماس أساليب جماعة (مرسي) في وجه إنقلاب الجبهة الإسلامية عام 1989م لم يكن عاجزا ولكنها الخشية على الوطن وإدراك لهامش بقائه على قيد الحياه ورغم أن نظام الإنقاذ شوه الإسلام ، ومزق السودان، عمم أساليب استبداد قميء ، أذاق أهلنا أبشع أنواع التعذيب والتصفيات الجسدية ، ورغم عن ذلك ظل الصادق المهدي (الضعيف الذي ينتصر على من يدعي القوة)وهاهي شمس الإنقاذ تأفل دون أن يبدي (ود المهدي) أي عداء شخصي مع مثل الذي يفوح من أفئدة الذين وصفهم الطيب صالح بمقولة من أين أتى هؤلاء ؟؟ بل كان كل همه وفكره يوظفه من أجل بلاده لأن أولوياته تركزت في الحفاظ على ماتبقى من البلد وهيبته وكرامته وأن ذلك مدخل لإستعادة كافة الحقوق إلى أهلها وقد سعى حثيثا لمنع الإقتتال الداخلي بين أبناء الشعب السوداني وحاول لجمه حين استشرى بآلية إنقاذية خططت ودبرت ذلك، ولا شك أنه ظل يعمل دائما بتجرد تام دون مطمع في منصب أو شهادات (آيزو) لنضاله أو حتى كسب حزبي.
    إن جائزة قوسي أكدت بأن الرجل المحتفى به يعد ظاهرة إنسانية يصعب تكرارها في التاريخ فهو مفكر سياسي عالمي وهو يحظي بتقدير وولاء شعبي ظل دائما يمنحه الشرعية وهي في حالة اختطاف كما في ظروف السودان الحالية ، وقد ظل دائما رقما عصيا على التجاوز، كما امتلك رؤية نافذه لرؤية المستقبل مما جعله مرجعيه سياسية ودينية وتوافقيه ولا زلت أذكر موقفه حين اشترك الجميع مقاسمة الانقاذ السلطة بما فيها (ملارزيه) اليوم فقد قال لهم أن في اتفاقية السلام (الثنائية) عشرين قنبلة موقوتة وأن أبيي ستكون أعظمها لأن من ابرم الاتفاق لم يستشير أهل أبيي وبالتالي لن يستطيع تطبيق الاتفاق عليهم ومع ذلك ظل يحاول جمع كل الأراء المخالفة مما جعه أحق بلقب(حكيم الأمة)، ولهذا ولغيره إستحق (ود المهدي) هذا التكريم .
    ومع أن الناس لا تملك الصبر ولا العزيمة ولكن يمكن استلهام الدروس من تجربة السيد الصادق فهي تجسد حقيقة أن الباطل لن ينتصر على الحق مهما طال الأمد وتطاولت سنونه ومهما لوح بالقوة فهو ضعيف وهش فالتهاني للسودان الحبيب وللسودانيين بالجائزة وبالمحتفى به وبأسلوبه في مقارعة الشمولية وليتنا نختلف معه ولكن نستلف منه عفةاللسان وصدق المقال ليكون لنا مكان في مثل هذا العرس العالمي وهذا المحفل الدولي، حتى تستعيد بلادنا وجهها السوداني وهيبتها التي أضاعها الإنقاذيين .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de