الإقصاء الأدبي وجائزة الطيب صالح بقلم عبد السلام كامل عبد السلام يوسف

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-12-2018, 02:57 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
26-02-2015, 03:14 PM

عبد السلام كامل عبد السلام
<aعبد السلام كامل عبد السلام
تاريخ التسجيل: 31-03-2014
مجموع المشاركات: 39

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الإقصاء الأدبي وجائزة الطيب صالح بقلم عبد السلام كامل عبد السلام يوسف

    03:14 PM Feb, 26 2015
    سودانيز أون لاين
    عبد السلام كامل عبد السلام - الخرطوم-السودان
    مكتبتي في سودانيزاونلاين





    والآن وبعد أن اعلنت نتائج المسابقة السنوية الخامسة لجائزة الطيب صالح وهدأت النفوس قليلا من سكرة السقوط المريع لكل شعراء السودان فلم ينالوا شيئا منها،ولو حتى جائزة تشجيعية، أقول : صحّ ما توقعت بخصوص جائزة الطيب صالح العالمية في مجال الشعر خصوصا ،فأنا أعلم الشعر جيدا ،وأما القصة القصيرة والرواية فلست من يجيدها ولكني أستسيغ القصة الجيدة .. تمخص جبل لجنة الشعر فولد لا شيء ..كانت الإرهاصات بينة وواضحة كشمس الظهيرة الباتعة ، ومنذ أن قيل إن اللجنة برئاسة عالم عباس (ابن بطوطة)،أو إنه في لجنة الشعر ، والذي أعرف عنه أنه لا يحسن كتابة نص شعري فصيح عمودي ،وما سمعت أو قرأت له نصا شعريا واحدا في هذا المجال ،توقعت شيئا شبيها بهذا ،بل أسوأ منه.. السفير عمر عبد الماجد نقرّ له بأنه ذو رتبة دبلوماسية ولكن لا نقرّ له معرفة بالشعر العمودي ..أذكر احتفائية أقيمت في قاعة الشهيد الزبير في برنامج كانت تقدمه الشاعرة روضة الحاج باسم (قناديل ) وكنت متلهفا لأستمع إلى أشعار عالم عباس، فأنا أتذكر أنه فاز بجائزة الشعراء الشباب في سبعينات القرن الماضي ،من المجلس الأعلى للآداب والفنون في عهد الراحل مبارك المغربي، وأتذكر أن قصيدته كانت باسم (أزوم)، لا أدري ،ولكن أتذكر أن الفائزين بغير ترتيب هم أبو بكر الشنقيطي وفضيلي جماع وعالم عباس ..ما علينا ..استمعت يومها إلى ثلاث نصوص منه ، وتركت الحضور يتحدثون ويسرفون في الثناء على النصوص ، وشعرت أنهم مجاملون ،على أحسن تقدير ،أو أنهم من الذين لا يعلمون عن أمور الشعر قليلا ولا كثيرا..قصيدة أولى تشعر فيها بقليل من الوزن الشعري ،وثانيتها تشمّ الوزن الشعري فيها شما كالكلب البوليسي، ولكن لا معنى فيها ،وأما النص الثالث فكان تلاعبا بالألفاظ ليس إلا ، يذكرنا بشعراء العصرين المملوكي والتركي الذين يتهمون بأن الشعر فيهم وعندهم ليس له معانٍ يسعى لنيلها بل هو محسنات بديعية ليس إلا ، تورية وجناس وطباق و..ولا شيء !!
    مودته تدوم لكل هول وهل كل مودته تدوم ..
    بيت يقرأ من اليمين إلى الشمال أو من الشمال إلى اليمين ، أو كقصيدة امرئ القيس المشهورة
    تعلق قلبي طفلة عربية تنعم بالديباج والحلي والحلل
    لها مقلة لو أنها نظرت بها إلى راهب قد صام لله وابتهل
    لأصبح مفتونا معنّى بحسنها كأن لم يصم لله يوما وما ابتهل
    وفيها يقول
    وكاف وكفكاف وكفي بكفها وكاف كفوف الماء من كفها انهمل
    وفي في وفي في ثم في في وفي في و..............................
    وعن عن ثم عن عن وعن وعن و..................................
    ولا لألى إلا لآلئ لابـــــــــــــــــس ولا لألى إلا لآلئ من رحل
    وقس على ذلك ما بالقصيدة من الهراء ، وما كان امرؤ القيس يبتغي شيئا وراء هذا النص بل هو ممازحة ،معروفة قصتها في كتب الأدب العربي..ولو كنا بعد أكثر من ستة عشر قرنا من الشعر العربي نبحث ونجدّ وراء التلاعب بالألفاظ فماذا هي قضية الشعرإذا ؟
    إن الإجابة واضحة وبينة ولكن الذين يريدون أن يهدموا اللسان العربي في أبهى صوره البيانية،عدا القرءان الكريم والحديث النبوي بالطبع، لم يجدوا إلا الشعر العربي الصميم ليبدأوا به الهدم ،وكم حاول من المستشرقين الحاقدين من واحد ففشل ، وكم حاولوا أن يشككوا في نسبة الشعر الجاهلي إلى أصحابه ففشلوا أيضا، وكم اخترعوا قصصا ودمجوا بها الشعر ليبعدوا الناس عن الشعر فما استطاعوا، وجاء ، لسوء الحظ ، أبناء جلدتنا فنجحوا في هذا المراد،وأغرتهم الماكينة الإعلامية للغرب تترجم وتطبع ترّهاتهم إلى عدة لغات أجنبية ،لغات حية وميتة، فيفرح بها هؤلاء السذج الغافلون وهم يظنون أنهم صاروا عالميين،وما دروا أن (أشعارهم الكذوبة)تخضع للفحص المجهري كما يفحص العالم العينات من الحشرات تحت المجهرالضوئي أو الألكتروني، لكي يروا فيروس اللغة فيها فيحسِّنون ويستكثرون منه لنشره في العالم ليغترّ هؤلاء السذج بأنهم صاروا (عالميين)..
    لقد تحدثت في ذلك التسجيل الذي لم يبثّ وأريت خطل التجربة الشعرية عند عالم عباس وأنه معول من معاول هدم التذوق الشعري وشرحت عمليا ما في النصوص المختارة من عبث باللغة ومراد ذلك العبث ،وعند انتهاء الجلسة قام (الشاعر)بتمثيلية غريبة،بزعم أنه يعانقني ولكنه همس في أذني قائلا (لو راجل طالعني برة القاعة!)..هذا هو مستوى الرداءة فيمن نصب للجنة الشعر وفرزه . ،فماذا يريد القائمون بأمر الشعرمن وراء هذا الاختيار؟ يا للعجب !! لقد بعثت (مدرسة الغابة والصحراء)من مرقدها بعد أن مات روادها النور عثمان أبكر واختفى عالم عباس في الاغتراب ولم يتبق،كما اعترف بنفسه،إلا محمد المكي إبراهيم ،بأخطائه النحوية وسذاجته اللغوية،وكم رأينا من احتفالية له عند عودته قبل أشهر من قبيلة الحداثيين،وكم تألمنا من تجاهل هؤلاء الحداثيين لشاعر بقامة محمد الواثق مصطفى ،ذلك الرجل المشاكس الذي تجرأ وهجا المدن السودانية جميعا ،حتى لقب بهجّاء المدن..رحمه الله وعفا عنه،فما كان يرضى بهذه الهرطقة الشعرية..
    الليلة الشعرية رأيت فيها عجبا ..لا وجود لنص عمودي واحد من خلال جمهرة الشعراء الذين اختيروا ،بل إن الذي أدار الجلسة لا علاقة له بالشعر العمودي ..ماذا نستفيد من قراءة حسن طِلِب مثلا ،وأنا الذي أتذكره يكتب في مجلة الدوحة القطرية تشكيلا كلاميا بحيث عندما تنظر إليه تشاهد هرما من الكلمات مبنيا على نسق أعلاه كلمة والسطر الثاني به ثلاث كلمات والسطر الثالث به خمس كلمات ،وقس على ذلك ، فماذا تكون المحصلة؟ نصا يشاهد ، ولكن لا رونق فيه ولا جمال ولا معنى!! والقادم من ود مدني ليقرأ على الجالسين (شعرا تفعيليا ) يكسره بأبيات من الشعر العمودي (مقتبس)من نص شعري مشهور ،والفضيحة أن النص المقتبس ذو تفعيلات متعددة وليس من ذوي التفعيلة الواحدة!! لربما حسب غثاءه هذا فتحا جديدا في عالم الشعر ، ولكنه يدل حقيقة على أذن غير مؤتلفة مع التفعيلات الشعرية المعروفة..وتجيء الطامةالكبرى ..الشاعرة روضة الحاج تجاري ال(شعراء) فتدلي بثلاثة نصوص ،أو كما قالت (نصين ونصف النص)، فماذا قالت؟ هل تظن الحاضرين كلهم من شاكلة من جيء بهم ،يدّعون أنهم متأثرون ويندلقون حبا مع ما لا يفهمون لأنه لا شيء ليفهم .. بكائية في الطيب صالح ، فيها كثير من الافتعال والمبالغة والتلاعب بالكلمات ثم لا يبقى من من درن النص شيء! أخبرني أحدهم أنه كان يستمع إليها ليرتاح في لغتها الجميلة وحسبها تقدم لقصيدتها ، فالنص كان نثريا جدا ،ولولا سماعه صوت التصفيق لانتظر مجيء النص !! لقد خدعوك يا خنساء السودان وضموك إلى شلّتهم الفاشلة ..هل وصل بنا التهافت إلى هذا الحد؟ والمؤسف المبكي أن كل الذين قرأوا شعرا لم يفتح الله عليهم بنص عمودي واحد، حتى ولوكان ركيكا ،وغاظني السفير عمر عبد الماجد وهو يشيد بمن يقرأون النصوص ،وأتحداه أن يكون فهم شيئا مما قرأوا..السودان يمتلئ يقامات شعرية باذخة من مثل محمد معشي حامد ومحمد حمد النيل وعبدالقادر الكتيابي ومحمد حامد آدم ومحمد عبد القادر عمر وآية وهبة وابتهال تريتر وعبد القادر الحبيب ، وأدعي أنني أحدهم .. تشهد لنا مشاركاتنا في خارج السودان بدعوات شخصية وليست برعاية إحدى الشركات ، أيّا كان اسمها ..مشاركاتنا في مهرجان المربد كافية ليعرف القائمون بتنظيم هذه الجائزة كم هم مخطئون عندما تجاوزوا هذه الأسماء،حتى فيما سمّوه (القيدومة) ..انبهر العالم العربي بنا وهو يستحثنا لتقديم النصوص في ليال عدة، وهنا لا يلتفت لنا أحد..تواضعنا ،ولكنه تواضع أمقته حتى النهاية ..الشاعر لابد أن يكون طاؤوسا كما يقرر شاعرانا سيف الدسوقي ومصطفى سند. كيف لنا أن نترك الساحة لأنصاف الشعارير ليقولوا إننا ،السودانيين ، انصرفنا عن الشعر الجاد ؟ كيف سمحنا لأنفسنا أن يقال إنه ليس بالسودان شاعر واحد يستطيع تخطي حاجز الجوائز الثلاث؟
    لا تحسبوا أن بالسودان منصرفا عن العروبة ..زور ذلك الخبر
    إنا لمن عرب سمر شعارهم العرب والإسلام إن ما رفّعت شعر
    تجري العروبه في أنفاسهم لهبا فهم بما صهرتهم نارها ســمر
    لله درك ،أخي فراج الطيب ، وأنت تدفع عن ألستنا الهجنة والعجمة،وتتصدى لزرازير الشعر وببومه وغربانه يملأون ساحات الشعر العربي بنعيبهم ونعيقهم!!.
    النقاد عندنا ،لسوء الحظ ، لا يحسن أحدهم قراءة النص صحيحا ثم هو يتصدى للشعر نقدا وتمزيقاو(تحليلا)، وقراءة للمعنى الذي لا وجود له واستنباط ما فيه من ورود كلمات بعينها ذات دلالات مشتركة أو حصر لبعض الحروف المتكررة ليصل من خلال ذلك إلى نقطة يريد بدءا،أن يصل إليها ، فهل هذا هو نقد الشعر؟ أتذكر (دراسة نقدية) كتبها أحدهم عن التجاني يوسف بشير وجاء يسأل أهله عنه ،فانبرى له أبوه ،ولم يكن قد مات بعد ،وسأله إن كان يحفظ لابنه شيئا ،فلما لم يستسغ قراءته تركه غير مأسوف على(مشروع دراسته النقدية) الفاشل!!وناقدآخر لا يكاد يذكر النقد إلا يكون هو المقدّم ولكنه لا يحسن قراءة نص شعري سليماً، بل هو من قرّاء الشعر باعتباره نصا نثريا يحاول أن يفهم معانيه ولا يحسن لإقامة أبياته وتفاعيله ،ولكن هيهات، فلن ينقاد الشعر إلا لمن يحسنون ولوج عوالمه وسبر بحاره الهائجة والغوص في لآلئ المباني والمعاني..فهل كانت لجنة الشعر بهذا الفهم؟ لآأجد غير الشك في لجنة لم يفتح الله عليها بشاعر عمودي واحد أو شاعر سوداني واحد..
    لقد انصرف كبار شعراء التفعيلة عن هذا الصنف لمّا وجدوه سهلا ولا رائحة للشعرفيه.. أحد كبار شيوخهم ،وأعني به صلاح عبد الصبور في أواخر أيام عمره القصير يحتدم في جدال مع أحد (خوازيق)الشعر العربي فيصاب بأزمة قلبية لا تتركه إلا جثة هامدة في غرفته ، وهنا في السودان نجد الشاعر مصطفى سند يلتجئ إلى الله مناجيا ويتوسل بمحبة رسول الله عليه وسلم ويختتم حياته الدنيا شاعرا خليلي الأوزان ، فليس في الشعر التفعيلي ا لقوة والجزالة وهو لا يتعدى ثلاث أو أربع تفعيلات ،ومن قبله فارقنا الشاعر محيي الدين فارس وهو يغرد بصوت خليلي النبر ،وهجر خزعبلات الشعر الممتلئ طلاسم وأحاجي لا تستقيم ،ولا ننسى أن البروفسير عبد الله الطيب يقول إنه أول من ابتدع الشعر التفعيلي ، سابقا بذلك بدر شاكر السياب ونازك الملائكة ،ولكن لما رأى من تهافته وسهولته تركه غيرمأسوف عليه إلى الينبوع الذي لا ينضب ..إلى الشعر العمودي ، ولكن تأتي اللجنة ،لتأتي ب(الشعر المنثور)!! ..هذا يذكرني بنادرة عن رجل استوقف شرطيا ليسأله إن قد رأى مجنونا فلما سأله عن أوصافه قال له إنه طويل وقصير ،وهو أيضا بدين وضئيل البنية وهو كذلك ذكي وغبي!! فقال له :هذه صفات لا يمكن أن تجتمع في شخص لأنها متضادة ،قال له : ألم أقل لك إنه مجنون؟ وهذا هو شأن الشعر المنثور ..فإما أن يكون شعرا أو أن يكون نثرا،ونحن نعلم أن للكاتب المصري أحمد حسن الزيات صاحب مجلة (الرسالة)أسلوبا يكاد يقترب من الشعر ولكنه لم يدّع أنه كان يكتب شعرا..الشاعر أحمد شوقي عنده كتاب نثري بعنوان (أسواق الذهب)، ذو لغة شعرية عالية ومع ذلك لم يدع أنه شعر منثور ،فكيف بمن لا يحسن قراءة النصوص الشعرية ولا يحسن إعرابها ثم هو من بعد ذلك يقول أنه يقول شعرا !! ما لكم كيف تحكمون؟
    ولنعد لقراءة سريعة لأسماء النصوص الفائزة..(عندمايشهق البنفسج)،لصاحبه إسماعيل عيد صياح،و(فوانيس كفيفة)لصاحبه فراس فرزت القطان ،و(خريف الأوسمة) لصاحبه حسن إبراهيم الحسن....ما علينا ،ونحن نجد عناوين الكتب كفرا ،فماذا تعني هذه العناوين؟ تبحث في المعاجم عن الرابط فلا تجد إلا ارتباط أبي القنفذ بمدام كورى ،إن كان ثمّ ارتباط.. تذكرت طرفة يرويها الشاعرالهادي آدم عن عنوان ديوانه (نوافذ العدم) وحوار بين طالبين عن معنى اسم الديوان ،فيقول الأول للآخر:هناك استعارة تصريحية في العنوان فقد ذكر المشبه به وحذف وجه الشبه وأتى بشيء من لوازمه،ولكنني لا أعرف ما هو هذا الشيء اللازم في المشبه به!! لا نجد شيئا يمكن أن يكون مشبها أو مشبها به أو وجه شبه ، ولكننا نجد ألغازا محيرة لا تستقيم في المعنى ،وهذا قمة ما يريده القائمون على مثل هذا النوع من(الشعر السريالي الملامح والمعاني والسمات) ..هرطقة وإبعاد كل ما يمكن أن يكون شعرا ،ويأتي الإقصاء الأدبي للشعر العمودي جملة ،ويترك المجال واسعا لكي (تبرطع )فيه زرازير الهجنة والانكسار العربي،ولا يدعون له رئتين يتنفس بهما ، ولو من باب
    ربابة ربة البيت تصب الخل في الزيت
    لها تسع دجاجات وديك حسن الصوت
    أنا أقسم بالله ثلاثا أن فطاحل شعرائنا،لو كانوا أحياء لفعلت فيهم هذه اللجنة ما فعل المبرد بالحديد،ولما تركوا لهم من جنب يرقدون عليه من النتف والسلخ والتمزيق..بهذا سامرني مرة الشاعر المرحوم مصطفى سندد ( يا عبد السلام ، ديل فقعوا مرارتي ..الله يفقعها ليهم)،وكبف وهو يقرأ لأحد الشعارير قوله : إن مصطفى سند لا جديد لديه منذ ديوانه الأول (البحر القديم)،قالها لكي يناطح ويسمق لسماوات مصطفى سند ، بينما يقول الشاعر سند: إن الديوان التالي للبحر القديم كتب في الفترة نفسها ، ولولا مشاكل الطباعة في السودان لكانا ديوانا وواحدا !! شاعر يقدم لديوانه الشاعر صلاح أحمد إبراهيم ،صاحب (غضبة الهبباي)و(يا مريّا) ، وليس له من جديد بعد ديوانه الأول؟ يريدون إسقاطه بعد أن نآى بجانبه عن مدرسة الساحل والصحراء وأباداماك ،برغم نشرهم إحدى قصائده في كتيب نشروه عام 1970في مجلة باسم (الشعر)، وفرّ منهم فرارالسليم من الأجرب..
    قرأت بعض التعليقات على نتائج هذه الجائزة ،فأحدهم يقول إنه يعلم أنه ليس الأشعر ،وأقول له :أنت أشعر من أصحاب هذه ال(دواوين الثلاثة)،،ولكنك لست صاحب هجنة ،وليس لمن يكتب نصا باسم (يوم كُلاب الثالث)أن يفوز، وأتحدى من يعرف معنى العنوان ،وإن كنت أساعده بذكر أن هناك يومان سبقا ذاك اليوم السابق ذكره في تاريخ الجاهليين..
    وأختم فأقول : لا تتركونا نتحسر على أننا شعراء سودانيون، فلو كان صاحب الجائزة حيا بيننا اليوم وشارك في الرواية لما فاز بالمركز الثالث ، فللجوائز أجندة أخرى !!

    عبد السلام كامل عبد السلام يوسف
    صاحب (وللذكرى لنا عبر)..






    مواضيع لها علاقة بالموضوع او الكاتب
  • ولماذا لا تتم المحاسبة ؟ بقلم عبد السلام كامل عبد السلام 06-02-15, 03:51 PM, عبد السلام كامل عبد السلام
  • نبوغ مبكر..تزبّب وهو حِصْرَم بقلم عبدالسلام كامل عبد السلام يوسف 02-02-15, 04:52 PM, عبد السلام كامل عبد السلام
  • إنهم يقتلون الجياد يا سيدي !! عبد السلام كامل عبد السلام يوسف 21-10-14, 04:02 PM, عبد السلام كامل عبد السلام
  • قرار موفق ولكن جاء متأخرا عبد السلام كامل عبدالسلام يوسف مهندس تلفزيوني بالمعاش 17-10-14, 01:42 AM, عبد السلام كامل عبد السلام
  • هل للشاعر أن يغّير النص بعد أن يُنشر؟/عبد السلام كامل عبد السلام 13-07-14, 10:26 AM, عبد السلام كامل عبد السلام
  • الصاغ محمود أبو بكر والحبيب الخفي /عبد السلام كامل عبد السلام 31-05-14, 11:06 AM, عبد السلام كامل عبد السلام
  • الصاغ محمود أبوبكر ..صائغ (أكواب بابل ) هل للشعر ميعاد لا يخلفه ؟ 31-05-14, 10:01 AM, عبد السلام كامل عبد السلام
  • عبد الله الشيخ البشير ..البحث عن بيت شعر/عبد السلام كامل عبد السلام 31-05-14, 06:38 AM, عبد السلام كامل عبد السلام
  • قل لي من تكون ؟ 09-04-14, 06:33 PM, عبد السلام كامل عبد السلام
  • جائزة الشيخ البرعي للمدح النبوي ..تعقيب 09-04-14, 04:11 PM, عبد السلام كامل عبد السلام
  • أيها العامل بالتفزيون..أنت ومالك لإدارته !!/عبد السلام كامل عبد السلام 31-03-14, 03:31 PM, عبد السلام كامل عبد السلام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de