سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل عبد الرحمن محمد مامان فى رحمه الله
وفاة اخونا و زميلنا عبدالرحمن مامان إلى رحمة مولاه
الله يا مامان الرحيل المر وصمت الرباب .... سلام من الله عليك في عالي الجنان.
مامان ... إنا لله. وإنا إليه راجعون .
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 24-11-2017, 06:59 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الإستقلال.. أهو إحتفالا، أم أرتجالا..؟ بقلم الطيب الزين

31-12-2015, 01:36 PM

الطيب الزين
<aالطيب الزين
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 91

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الإستقلال.. أهو إحتفالا، أم أرتجالا..؟ بقلم الطيب الزين

    01:36 PM Dec, 31 2015

    سودانيز اون لاين
    الطيب الزين-
    مكتبتى
    رابط مختصر




    قبل أن أجيب عن هذا السؤال، دعوني، أسألكم.. بكل عناونيكم، وزراء، موظفون، مهندسون، أطباء، طلاب، عاملون، عاطلون، معارضون للنظام، أو مؤيدون له.. كم هو مؤلم ان تحتفل بلادنا بذكرى إستقلالها الستون.. والمشهد بكو تجلياته، وأشكاله وألوانه، في الحواشي والمتون، لا يبشر بخير او عافية، أهو إحتفالا، أم أرتجالا، أم إرتحالا للضمير، بين الأثنين، ام هو إرتحالاً نحو المجهول، بعد أن صارت البلاد نصفين، والموقف الراهن، كالليل الداكن، والبحر الساكن، ونحن نركض دوما للوراء، بكل ملكات عقلنا، بينما عجلة الزمن والاحداث تركض في الإتجاه المعاكس، هكذا دوما يستفزنا الزمن والأحداث.. يستفزانا حتى في يوم إستقلالنا..؟ ما أتعسها من ذكرى.. تثير فينا مشاعر الحزن والأسى.. لأننا لم نكن بمستوى التحديات، لذا خذلنا الطموحات والتوقعات، هكذا كانت وما زالت حياتنا، كلها كبوات، وصدمات، وهزات، هزت الضمير والوجدان، إلا إننا ظللنا ندمن السكون والركوع والخشوع والقنوع والخمول والركود وعشقها حتى الهيام بها، في عالم لا يعرف السكون، عالم متغير يوما بعد آخر،عالم متغير في كل ساعة، في كل لحظة.. عالم متغير في فكره، في عقله، في حسه في سلوكه، عالم كالبحر كالنهر، عالم لا يعرف السكون، لا سكون الارادة ولا سكون العقل، ولا سكون الضمير، عالم يفتح عيونه للمستقبل، يبتسم له، يوقد له الشموع، يرقص له طربا، يركض نحوه، في جامعاته ومعاهده، في مزارعه، في مصانعه، في مشافيه، في طرقاته، في ميادينه، في مكتباته ومسارحه، في رياض أطفاله.. عالم يحترم الزمن، ويسعى لصداقته، عالم يعرف النظام وقيمته، وسحره، عالم يحترم الإنسان، لا للونه، لا شكله، لا أصله، لا لفصله، لا لعرقه، لا لدينه.. يحترمه لانه إنسان. هذا المخلوق العجيب، الذي في غياب الحريه، يموت، كما تموت الاسماك بفقدها للماء، فالحريه هي ماءه، هي غذائه، هي فضائه، الذي يفجر من خلاله، وبه عطائه، ومواهبه العلميه، والعقلية، والفنية والثقافية. كل هذه، وغيرها، تحتاج للهواء النقي، إنها الحرية في حياة الإنسان. التي تملأ الحياة، حياة وقوة وضجيجا وبهاءاً. وما نقوله ليس إكتشافاً جديداً، وإنما هي حقائق واقعية يشهد لها جملة تاريخ الإنسان، وجملة تدرجه في مدارج الإستواء، والنضج، وإخراج مواهبه من الإنكماش والكمون لتبدأ مسيرة الصعود في مدراج السمو والرفعة والمنعة، لذلك صنع الإنسان الساعة، لأنه عرف قيمة الوقت، وهكذا الحركة، فكانت السيارة والقطار، قديما، بل أنجب منها أجيالاً جديدة، سنة بعد أخرى، وهكذا كانت الطائرة، والباخرة والسفينة، وإكتشافاته المتجددة للطاقة من بترول وغاز، وغيرها من ابتكارات جديدة في هذا المجال. وراح يهاجم الأمراض بأبحاثه وعلومه وتجاربه، وقد صنع لها الأدوية الناجعة، ووضع لها الأرصاد والالآت الحساسة التي تعرف أين توجد، وأين تحل، وأين تعسكر، وأي بيئات حاضنة لها... جاء بالهاتف ومواليده الجدد، والحاسوب والإنترنيت والأيباد، وبرامج التواصل الإجتماعي التي سهلت الحياة، وأعطتها معنى وقيمة أن تعاش، عرف كيف يهيء الظروف، برغم أجواء السياسة المشحونة، والمعبأة بالكراهية والعنصرية، التي يروج لها الأشرار من الناس، هنا وهنك.. إلا أن الإنسان الحي، قد صنع جسوراً قوية من المعرفة والعلم والمحبة، تجاوزت تلك العقبات، ومكنت الناس من التواصل مع بعضهم البعض، يتبادلون الأفكار والمصالح، والمشاعر، برغم تعددهم وتنوعهم، وبعد المسافات بينهم، وأضحى العالم مثل القرية الصغيرة، بل بيتاً، بل غرفة .. كل هذا كان بنعمة العقل الحر والضمير الحي.. وليس العقل المقهور، العقل المقموع، المسجون، الممنوع من الحياة، لغياب الحرية .. لذا تعود علينا ذكرى إستقلالنا هذا العام، وربما القادمات منها، بمزيد من الحسرة والأسى لاننا راكبين في العربة الخطأ، وفي القطار الخطأ، الذي يسير في الإتجاه الخطأ... فالمسيرة حتماً، تحتاج لتصحيح ..!

    الطيب الزين


    أحدث المقالات
  • أستقلال الوطن, أم أستغلال المواطن بقلم المثني ابراهيم بحر
  • وتبقى الأفكار ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • والناس مساكين..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • هوامش الحوار بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • نعترف بنجاحك يابروف / حميدة!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • هل فعلاً السودان دولة (مُسْتَقِلَّة) ؟! بقلم د. فيصل عوض حسن
  • استفتاء دارفور : الحق فى الحياة والكرامة الإنسانية بقلم فيصل الباقر
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (73) المرافق الإسرائيلية في القدس تنهار وتجارها يشكون بقلم د. مص
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de