الأندلسودانية.. أو الاحتمال الأخير /فضيل عبدالرحمن محمد

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-09-2018, 05:26 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
06-06-2014, 09:22 PM

فضيل عبدالرحمن محمد
<aفضيل عبدالرحمن محمد
تاريخ التسجيل: 06-06-2014
مجموع المشاركات: 1

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الأندلسودانية.. أو الاحتمال الأخير /فضيل عبدالرحمن محمد


    فضيل عبدالرحمن

    في خضمّ (التفاكير) الراهنة للعقل الجمعي السوداني واتجاهاته؛ يبدو انه سيطفح على السطح احتمال جديد وهو العمل لتحقيق فكرة الدمار الشامل على الطريقة الأندلسية وليس الصومالية. ويظلُّ التفكير ماضياً في هذا الاتجاه مابقى الواقع على حاله، ودائراً في دائرة تحقيق هذا الفعل ولا ينفك. وبما أن أحلام السودانيين او قل تطلعاتهم؛ فشلت في إيجاد السودان المُرتجى وتحقيقه؛ ستستجد الفكرة الأندلسية كآخر أسوأ الاحتمالات المتوقعة في قادم التاريخ. والشاهد في الامر هو التحوّل النوعي الذي طرأ التفكير الجمعي لدى الهامش، وإتساع رقعة مرارات الألم وإستقرارها في النفوس نتيجة سياسات تمكين الإبادة ؛الشيء الذي قارب وجهات النظر السودانية لدرجة الاتفاق شبه الكامل في مسألة الدمار الشامل هذه. وهو منحى حديث بدا يطفو على السطح تدريجياً كتوقع فوق توقع الصوملة. فلأنه نتاج لفشل تحقيق إطار السودان؛ فهو أيضاً نتاج الاحتراب الداخلي الذي أسّس له النظام بأبشع صوره .فالنظام بقدر فشله في تحقيق السودان، فهو أيضاً نجح بامتياز في تدمير المجتمعات السودانية وتوطين داء العنصرية المؤسسة بأردأ تجلياتها.
    بمعنى؛ انه طالما لم يتحقق السودان كدولة ومجتمعات متعايشة مع بعضها منذ رحيل الانجليز، وطالما إستمرأ النظام الحالي في إقعاد السودان وشلّ حركة التناغم والتعايش بين السودانيين ؛ يبقى الخيار الأخير المتبقي هو الاتجاه لترميم السودان عبر تهديمه كاملاً على نهج مبدأ الدمار البنّاء. وهي الكيفية التي افلح بها الأندلس - حرباً - في إيجاد الاستقرار.
    وطوال السنوات الماضيات وما صحبها من وجع سوداني أليم ؛ إلتقى السودانيين في تحليلاتهم على إحتمالية صوملة السودان، كنتاج منطقي لحروبات منطقية إنطلقت من الأطراف وتشق طريقها الآن إلى الوسط بسلاسة حيث معامل هندسة الحروبات ومصدرها. وهو تحليل موضوعي خلص اليه السودانيين من مواقع معايشتهم للآلام وإحتمالهم لها.
    لكن الاتجاه الآخر الذي بدا يتعاظم - كما ذكرت- مؤخراً؛ هو خيار الأندلس. وهو خيار أكثر كارثية من صوملة السودان. إذ ان الصوملة تعني انهيار الدولة برُمّتها والمجتمعات أيضاً، وتبقى الحرب سيدة الموقف، بينما خيار التجربة الأندلسية هو إرجاع السودانيين المتسودنيين إلى حيث الضفاف الشرقية للبحر الأحمر أو من حيث أتوا. وهو بلا شك احتمال يفوق احتمال الصوملة سوءاً وفداحة. وهذا الاتجاه - اتجاه الأندلسودانية- مردّه الهامش المكلوم على مدار التاريخ. لذلك لا يمكن تقويله للمركز المعارض. والاتجاهين الاثنين - نضال الهامش ونضال المركز- يلتقيان في هدف واحد وهو التغيير، بينما يختلفان في حجم الفجيعة والألم. لذلك نلاحظ إنتهاء تفكير المركز المعارض في احتمالية الصوملة ، بينما تقدم تفكير الهامش المعارض إلى توقع التجربة الأندلسية. وهو تفكير سببه استمرار الابادة العرقية المنظمة من جانب ، وإنسداد وإستنفاد طرائق التغيير العادل من الجانب الآخر. وتبعاً لنفاد الحيل هذي؛ ظل النظام يزداد يوماً بعد الآخر منعة وصلابة، وانعكست هذه المنعة في صالح تحطيم السودان وتقتيل شعوبه، الفعل الذي زاد عدد المعارضين من الجانبين ونمّى روح المقاومة بشكليها؛ معارضة المركز ومعارضة الهامش. والأسماء التي أطلقناها لحركاتنا في السودان تظلّ الأدلة الدامغة لهذا الاتجاه ، اتجاه الاندلسودانية المحتملة، كحركة تحرير السودان، الحركة الشعبية لتحرير السودان، حركة تحرير كوش، وحركة التحرير والعدالة وغيرها. فكلمة (تحرير) وان كان القصد الظاهري يُعنى بها تحرير الشعب السوداني من قبضة النظام واعطاءه حريته؛ فهي ايضاً تعني - باطناً - التحرير بمعناه العسكري على طريقة تحرير غرناطة، آخر معاقل العرب في الأندلس. ولا مجال هنا للمقارنة بين التحرير والتحرّر، فالاخير هو استخلاص ذات او طرف مّا من قبضة طرف آخر مهيمن، بينما الاول هو ابعاد الطرف المهيمن نهائياً وجغرافياً. فأسماؤنا تثبت ماذهبنا إليه في احتمالية الاندلسودانية. ولا تجدي مداراة الحقيقة نفعاً في انسياقنا مع مسمياتنا بهكذا برود، لأنه كما إضطّر كثيرين ان يقرّوا بسودانية الاغنية ( الهابطة) بعد ان اعتبروها أغنية لا تمتّ ل المجتمع السوداني بصلة. فعليهم ان يقروا بواقعية الأسماء التي ذكرناها بكونها اسماء إستلهمت روحهها ومدلولاتها من تاريخ السودان وواقعه. وهو كله حاصل العقدين الأخيرين من عمر تاريخ السودان، إذ جرب تغييريو الهامش شتى سبل المناوئة والمقاومة من أجل إحداث تغيير يصلح مايمكن اصلاحه. وآخرها منطق السلاح كخيار أملته الظروف الموضوعية لواقع الحال. وها نحن ننقاد جميعنا ليوم الفصل الذي يبدع النظام أيّما إبداع في ترسيم ملامحه.
    لكن اذا تساءلنا مالذي يدعو لتوقع تجربة الاندلس في السودان بديلاً للصوملة التي كانت حتمية وقريبة الحدوث.؟؟ الإجابة ؛ انه في محاولة سماع الحكي السوداني من منظور السودانيين انفسهم؛ يبرز - واضحاً- السرد العنصري بين المكوّنين العربي والزنجي بإعتبارهما ضدين إستجمعا على التضاد. ثم طغى إحداهما على الآخر. وخلُص الهامش الى ان العنصر السوداني الأصل - وهو الهامش نفسه - خلص الى انه هدف للغزاة والفاتحين والحاكمين، على طريقة الأندلس حين غزاها العرب. وتوفرت بعدها كل الوقائع والقرائن الدالة لهذا الطغيان الغازي، وتبعاً لذلك؛ ينتظر السودانيين اليوم رد الفعل المفصلي لتحقيق السودان في الاندلسودانية كآخر الخيارات المتبقية. والحديث يعود لتفكير (الهامش). فأنا هنا لا انطلق من الوسواس الذاتي واسقاطات النفس؛ وانما أسرد التفكير السوداني وأبرر له في مسعاه لتحقيق أسوأ الاحتمالات وهي الأندلسودانية. لأن وجود مبرر سيجعل من الأندلسودانية فعلاً منطقياً لا تعقبه الحسرة والمفاجئة. إذن فأعادة التجربة الاندلسية في السودان - حسب التفكير الراهن ؛ تتأتّى من إستمرار الصدام العنصري القائم بين المكوِّنين ومتوقفة عليه، وليس على الإقصاء السياسي والجغرافي كما يعتقد السطحيين عن عمد. فحجم الغبائن المستوطنة في نفوس أهل الهامش السوداني يستفحل طردياً مع حجم التقتيل اليومي الذي يتعرضون له. وان معرفة النظام بحجم هذه الغبائن يجعله اكثر إصراراً على الإبادة لتصبح النتيجة متساوية بين استعداء الهامش للنظام واستعداد النظام له.
    ثم لاحقاً مليشيا الجنجويد الذين حطت رحالهم بالخرطوم في هدوء وسلام تامين سيضحون مشاركين فعليين في تجربة الصوملة التي تسبق الأندلسودانية. وسيصبحون جزءاً من تاريخ السودان الفاصل. والخرطوم الوادعة التي ماعرفت - منذ تأسيسها - لون الدم، ستغرق فيه للمرة الأولى قبل الأخيرة. والعبارة اعلاه- مع بعض الاضافات - من صحاح فرح ود تكتوك عندما جانبته الحكمة ان يستقرأ لاحق السودان الدموي.
    من جانبي الشخصي - رغم ما للحرب الشاملة والعاجلة من فائدة في كونها تستعجل بناء السودان سوداناً ومجتمعات - لا أدعو لأي من الاحتمالين بقدرما أحاول إستجماع المبررات الداعية لهذا الفعل وأنبّه له. ومؤلم حقاً ان ينتهي بناء نظام الخرطوم الى هذه الدرجة السحيقة من التوقع الفجّ، لتغدو الخرطوم - حسب الشعور النامي - غرناطة جديدة. فالمجموعات السودانية يمكنها ان تعيش وتتعايش رغم الواقع الذي هندسه النظام ومشينا عليه. ويبقى إيماننا الذي يحدونا صادقاً بإمكانية تحقيق السودان إطاراً وانساناً لن يتزحزح - مهما تعاظمت الفواجع والمواجع - عن فعل الصواب والسلام.
    [email protected]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de