الأفكار الغبية للنخبة الحاكمة, وأخرها علاج الازدحامات بقلم اسعد عبدالله عبدعلي

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-09-2018, 01:27 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
02-12-2016, 04:04 PM

اسعد عبد الله عبد علي
<aاسعد عبد الله عبد علي
تاريخ التسجيل: 06-08-2016
مجموع المشاركات: 195

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الأفكار الغبية للنخبة الحاكمة, وأخرها علاج الازدحامات بقلم اسعد عبدالله عبدعلي

    03:04 PM December, 02 2016

    سودانيز اون لاين
    اسعد عبد الله عبد علي-العراق
    مكتبتى
    رابط مختصر




    أخر أخبار حكام الخضراء, أنهم يفكرون في حل مشكلة الازدحامات في بغداد, ومثل أي مشكلة تواجههم فأنهم يسرعون للتخلي عن مسؤوليتهم, ويجعلونها برقبة الموظفين, فصرح بعضهم أن سبب الازدحامات هو توقيت خروج الموظفين مع الطلاب للشارع, وعليه ممكن حل مشكلة الازدحامات الأزلية في بغداد عبر تقديم موعد دوام الموظفين, وبهذا الحل السحري الذي حصل بعد عصف فكري للحكام وبطانتهم, الذين قليلا ما يلجئون للتفكير, لأنه يتعبهم, فكان من غرائب الخبر أن الساسة يفكرون!
    وعليه سيتم إلزام الموظفين بالخروج من بيوتهم في ساعات مبكرة جدا, لأنهم سبب كل مصائب البلد!
    يا ترى هل أفكار النخبة الحاكمة منطقية؟

    ●رمي مسؤولية المشاكل على الموظفين
    يلجا الساسة لحل يجعلهم يشعرون الراحة, وهو عملية تحميل الآخرين سبب ما يجري, مع أن المشاكل هم من عمل على تغذيتها, فمثلا خواء الخزينة هم سببها, والأموال تحولت الى أرصدتهم, فكان الحل النبيل الممكن بتخفيض رواتبهم للربع مثلا, والتبرع للخزينة من أموالهم التي تفوق إمكانيات البشر في تصورها, لكنهم مثل أي طاغوت جعلوا العلة برواتب الموظفين البسيطة, وتحول مشروع الإصلاح الذي يناشدون به الى عملية تقطيع لراتب الموظفين, مما جعل شريحة الموظفين تعيش أيام محنة لا تنتهي, بسبب غباء وأنانية الساسة.
    وهم لم يعترفوا أنهم هم سبب الازدحامات, وان العلة منهم, فيحاولون جعل الموظف كالعادة كبش الفداء, بل يعاملوه كعبيد عند الساسة الأنذال, وعليه ان يطيع وألا يمنع من راتبه.
    هنالك خلل فاضح في الطبقة المسيطرة على القرار, ناتج عن جهل وغباء وانعدام رؤية وأنانية مفرطة.

    ●معاناة الموظفين الساكنين في الأطراف
    لو تم هذا المقترح الغبي من قبل ساسة الخضراء, ستكون محنة حقيقية لشريحة من الموظفين الساكنين في إطراف بغداد, ترى هل فكر هؤلاء الساسة النكرات بالموظف الساكن في الأطراف, في أي ساعة يمكن أن يخرج من بيته, هل يتحسسون مقدار الضغط على موظف, سيجبر للخروج من بيته الساعة الخامسة والنصف صباحا كي يريح الأوباش في الخضراء.
    هذا الأمر ليس مهما عن النخبة الحاكمة الظالمة, فظلمها للشعب ليس بجديد, فهم يسيرون بمنهج الطغاة في حكم الشعب, وما هذه الفوضى الا هم صانعوها لان تديم أيام بحبوحتهم, على حساب الوطن والشعب والتاريخ.
    أنهم نخبة نتنة من الاستحالة أن تفكر بالبسطاء, لأنهم يتنعمون في بروج عالية, ويتدفئون بأموال العراق, المقتطعة من الخزينة لتلبية شهواتهم, فلا يمكن أن تكون لهم دراية بالحياة وما يجري, ولا يهمهم المواطن العراقي حتى لو تم سحقه تماما, أنهم مجرد فئة جار بها الزمان علينا, وسلمهم مقاليد القرار, عسى أن يكون فرج الله قريبا, كي ترتاح الأمة من هذا القلق المستمر.

    ●الازدحام والسيطرات
    أيها الأغبياء ممن يسيطرون على مكامن القرار في الدولة العراقية, أن الازدحامات احد أهم أسبابها السيطرات, التي انتم وضعتموها, وثاني الأسباب هو الشوارع المغلقة التي انتم قمتم بغلقها, فيمكن الحل بإلغاء قراراتكم العجيبة, فتنفتح الشوارع وترفع السيطرات وعندها ينفرج جزء مهم من أزمة الازدحامات.
    نذكر هنا أن احد أسباب الازدحامات هي مواكب النخبة الحاكمة, التي تتنقل في شوارع بغداد, وتسبب إرباك كبير وازدحامات عظيمة, فلو تخلوا عن مواكبهم وأصبحوا يتنقلون مثل باقي البشر, لانزاح هم كبير من صدور العراقيين, ولن تؤثر إزالة السيطرات وفتح الشوارع بالخطط الأمنية, لو كان هنالك عقول تفكر في كيفية محاصرة الإرهاب والجريمة بشكل علمي ومؤثر, بدل الخطوات السهلة التي يلجأون لها, لأنها لا تكلفهم جهد ولا تحل المشاكل الأمنية, وهذا مطلبهم, في أن يستمر الوضع بما هو عليه, كي يبقون أطول فترة في مناصبهم.
    فهل تنبهت ألان, كيف يرمون بمشاكلهم برقبة الشريحة الأضعف الموظفين.


    ●التزام سياسات صدام بحق الشعب
    العجيب أن يلتزم القابعون في الخضراء والمسيطرين على القرار, بأساليب الطاغية صدام, حيث كان همه الأول إشاعة القلق لدى العراقيين, عبر عدم انتظام للحياة وجعل الناس تحت التهديد المستمر, فمرة ينشرون أخبار أنهم لن يعطون الموظفين رواتبهم, ومرة ينشرون أخبار على استدانة إجبارية من رواتب الموظفين, وأخرى بأنهم سيسرحون جزء من الموظفين, ولا يتوقف مسلسلهم بحق الموظفين فيطلقون أفكار عن تقليل الرواتب, مع أنها رواتب ضعيفة بالمقارنة مع رواتبهم الخرافية المغمسة بالحرام.
    أخر إخبار أصحاب المنهج ألصدامي, هو أفكارهم في تغيير موعد دوام الموظفين, وهكذا يعيش المواطن بقلق لا ينتهي, لان الانتظام والثبات للحياة مفقود, بوجود شريحة حاكمة صدامية المنهج والسلوك, ولا نرى أن الهم سينزاح, الا بزوال فئة كبيرة من القادة والساسة وبطانتهم العفنة.

    ●كيف يمكن أن تحل مشكلة الازدحامات ؟
    يمكن أن تحل مشكلة الازدحامات, بعيد عن الأفكار العبقرية لساستنا الجهابذة, والحل يعرفه البقال والعامل والطفل, لكن مع الأسف يغيب عن جيش الخبراء والمستشارين الحكومي, ويمكن الحل عبر :
    أولا: تقليل عدد السيطرات, وفتح الشوارع المغلقة.
    ثانيا: نقل بعض الدوائر بعيد عن الشوارع الرئيسية, كالمحاكم ودوائر الضريبة, لان مكانها في شوارع, مهمة يتسبب يوميا بجزء كبير من الازدحام.
    ثالثا: تفعيل قانون المرور, لان الازدحامات بسبب غياب القانون, فلو كانت هناك هيبة للقانون, لألتزم السائقون بالتعليمات المرورية.
    رابعا: منع مرور الشاحنات والمركبات الحمل الكبيرة في ساعات الصباح, لأنها احد عوامل الازدحامات.
    خامسا: منع خروج الساسة بمواكب, لأنها تتسبب بالأزدحامات, فالساسة هم من يصنع المشاكل.
    سادسا: تفعيل فكرة القطار المعلق ومترو بغداد, لأنها لو تمت فلن نرى ازدحام, فالخلل بتقاعس الساسة عن أداء دورهم.
    سابعا: فتح شوارع جديدة, يخلق خيارات بديلة للسائقين, فمنذ عقد من الزمن والأفكار الايجابية تغيب عن ساستنا الإبطال.
    ثامنا: تطوير الشوارع بدل الحال السيئ لأغلب شوارع العاصمة, ومن جهة أخرى أنشاء مجسرات من جهة مدينة الصدر والمناطق الفقيرة, هذه المناطق ذات الكثافة السكانية والمحرومة من خدمات الدولة لها.

    هذه الأفكار لو جعلت أولوية للسلطة الحاكمة ولأهل القرار, لانزاح الهم من صدور العراقيين, فمن خلالها الحل الحقيقي لإنهاء الازدحامات, بدل التفكير بسحق الموظفين, عبر أفكار غبية نطق بها احد فطاحل الخضراء, عسى الله أن يهديكم للأخذ بما نطرح بدل التزامكم للغباء.
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    اسعد عبدالله عبدعلي
    كاتب وأعلامي عراقي
    موبايل/ 07702767005
    mailto:[email protected][email protected]



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 02 ديسمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • إبتعاث (11) من مدراء الجامعات السودانية إلى أمريكا
  • أكثر من (10) آلاف إصابة جديدة بالسرطان سنويًا بالسودان
  • قوى المستقبل: أجندة خفية وراء الدعوات للعصيان
  • د. أحمد بلال عثمان: سأتقدم باستقالتي إن كانت حلاً للإجراءات ضد الصحف
  • كاركاتير اليوم الموافق 01 ديسمبر 2016 للفنان عمر دفع الله عن مصطفى عثمان اسماعيل
  • كامل إدريس في برنامج حوار على شاشة قناة الشرقية نيوز موضوع الحلقة:الوضع السياسي الراهن في السودان


اراء و مقالات

  • من التاريخية إلى صيرورة النصبقلم د.آمل الكردفاني
  • مغالطات الطاغية البشير وأركان حربه بقلم صلاح شعيب
  • عصيان_27_نوفمبر بقلم عبد الغفار المهدى
  • المعارضة في المعتقل!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • * .. شعب وغلاء وامبراطورية كيزان ..*
  • الشعب يريد إسقاط الحكومة! بقلم الفاضل عباس محمد علي
  • المجتمع الدولي وسباق مع الزمن لايقاف عمليات التطهير العرقي في جنوب السودان بقلم محمد فضل علي .. كند
  • حمدين ولد محمدين يحارب الظلم والباطل قصة قصيرة جديدة بقلم هلال زاهر الساداتي

    المنبر العام

  • يا عمر (إرحل) بهدوء! أخرج من هذه البلاد (كفاية)! أكثر من 25 سنة من الحكم!
  • ..لقد خسرت المعركه ..يا عمر..ارحل غير ماتسوف عليك...!!
  • البديل جاهز..
  • مصادرة صحيفة الوطن لليوم الثالث من المطبعة
  • تم تأجيل العصيان المعلن يوم ٨ ديسمبر لمزيد من التشاور و الترتيب
  • رسالة بمناسبة اليوم الدولي للأشخاص ذوي الإعاقة الثالث من ديسمبر
  • مالي لا أرى الهدهد في السؤال عن عادل عبدالعاطي
  • هل صور النساء دي حقيقية ؟؟؟!!! صور !
  • رئيس الجمهورية يعود الي البلاد بعد زيارة الي الامارات العربية
  • الاماراة في يومها الوطني تستقبل السيسي وتطرد البشير ....صور الغريب العجيب !!!!
  • الحاج آدم السراق (صور)
  • الشعب يريد إسقاط الحكومة!...الفاضل عباس محمد علي
  • الامم المتحدة: جنوب السودان يقترب من اعادة سيناريو مذابح رواندا على اراضيه
  • الإسلام يأمر بالعصيان المدني للحاكم الشرعي إذا جار وظلم.فكيف بالحاكم غير الشرعي؟
  • كيف تصنع العائلة السياسية أفرادها «الطاووس الأسود» للروائي السوداني حامد الناظر
  • ترامب يسمي فريقه الاقتصادي وهو الأغنى في التاريخ صناع القرار الامريكي
  • الممثلة التونسية درة: أعتز بدور العاهرة… ولا أمانع في تجسيد فتاة مثلية
  • الآن السودانيون غاضبون جداً...لن ينجو أفراد النظام من هذه الغضبة أبداً هذه المرة
  • التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
  • كموسى تربى في بلاط فرعون: جيل(الإنغاذ)هو من سوف يُسقط(الإنغاذ) لا محالة!
  • ننساك يا البشير؟! " ننساااااك؟ هو إنت.. إنت بتتنسي؟!"
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de