الأزمات في مصر نتاج مصادرة السياسة والتساكن مع الفساد بقلم مصطفى اللباد - مصر

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-09-2018, 11:47 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
14-09-2015, 11:06 PM

مقالات سودانيزاونلاين
<aمقالات سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 1452

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الأزمات في مصر نتاج مصادرة السياسة والتساكن مع الفساد بقلم مصطفى اللباد - مصر

    11:06 PM Sep, 15 2015
    سودانيز اون لاين
    مقالات سودانيزاونلاين-phoenix Arizona USA
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    الحراك الشعبي إذ يعيد للأوطان العربية معناها
    مصر ولبنان مثالاً




    استقالت حكومة إبراهيم محلب في مصر أمس الأول بعد أيام قليلة من «اكتشاف» شبكة فساد في وزارة الزراعة المصرية. وبالتوازي مع ذلك يستمر الحراك الشعبي اللبناني في الضغط على السلطة السياسية وفسادها انطلاقاً من أزمة النفايات. ينهض الحراك في البلدين، مصر ولبنان، مثالاً على الصراع الضاري الذي تخوضه المجتمعات العربية مع شبكات الفساد، ذلك الذي يتخذ أشكالاً متباينة تتغير بحسب خصوصيات البلد العربي المعني، الجغرافية والسكانية والتاريخية. ومع ذلك التباين المعلوم، تشترك ظواهر الفساد العربي في جذر واحد كبير، مفاده أن شبكات الفساد أصبحت تحكم قبضتها على السلطة السياسية العربية، ولم تعد ظاهرة عابرة أو حتى مستديمة تتساكن معها السلطات العربية تحت ذرائع مختلفة. حل الإثنان، الفساد والسلطة العربية، في بعضهما البعض وصارا شيئاً واحداً، يصعب الفصل بين مكوّناته الأصلية. فلا استقالة حكومة إبراهيم محلب الناجزة في مصر أمس الأول، أو استقالة وزيري البيئة والداخلية في لبنان - إن حدثت أصلاً - تعني حسم معركة المجتمعين المصري واللبناني مع شبكات الفساد، تلك التي لم تعد مرتبطة بأشخاص بذواتهم ولا حتى بوزارات بعينها وإنما بأسس النظم الحاكمة وعلّة وجودها.
    الحراك الشعبي يجدد حيوية لبنان
    بعث الحراك الشعبي اللبناني في الأذهان تلك الأحلام العراض المترافقة مع «الربيع العربي» في بداياته، فكان مشهد الكتل البشرية السلمية المطالبة بحقها في الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية والنظافة جديراً بالاحتفال. ولم يكن غريباً أن يتصدر العلم اللبناني ـ لا الأعلام الحزبية ـ المشهد برمّته، إذ أن الحراك الشعبي يستنهض وطناً تتناهشه شبكات الفساد الحاكمة والمتوزعة على ملوك الطوائف اللبنانية وأحزابهم من دون استثناء. وبرغم وجاهة التوقعات القائلة بعدم قدرة المتظاهرين على إسقاط النظام السياسي، نظراً لطبيعة الدور المناط بالنظام السياسي اللبناني إقليمياً ودولياً وبسبب تغلغل المحاصصة الطائفية في بنيته، إلا أن استمرار الحراك الشعبي يثبت بوضوح أن حيوية المجتمعات العربية في مواجهة شبكات الفساد ونظمه السياسية أقوى بأشواط مما تتصوره التوقعات العاقلة على وجاهة تقديراتها. ألغى الحراك الشعبي اللبناني التقسيمة الرائجة إلى معسكرين متخاصمين سياسياً، بعدما نزع ورقة التوت السياسية عن عورات النظام السياسي اللبناني الذائب في شبكات الفساد، والمتكون فعلياً ومؤسساتياً من المعسكرين المتخاصمين معاً. ولعل تلك النتيجة هي أبرز نجاحات الحراك الشعبي اللبناني حتى الآن، برغم أن الحكومة اللبنانية لم تعرف استقالات فردية أو جماعية من جراء الحراك حتى الآن، وهي نتيجة لا تقلل من شأنه بأي حال من الأحوال. ومرد ذلك أنه حتى إذا افترضنا جدلاً أن الحكومة اللبنانية استقالت الآن من دون تغيير أسس المحاصصة التي يقوم عليها النظام السياسي برمته، فلن يعني ذلك سوى استبدال شخصيات في مسرح عرائس خشبية.
    سأم اللبنانيون نهب مقدرات وطنهم تحت شعارات سياسية برّاقة، يبدو أنها لم تعد تنطلي على الغالبية منهم. وبدلاً من خطابي «جماعتنا» و «جماعتهم» الرائج بشدة في المحافل الطائفية المغلقة، فقد ساد خطاب «نحن» اللبناني الجامع في التظاهرات الشعبية. وفي حين صدعت شبكات الفساد المتوسلة بالطوائف وملوكهم وحدة لبنان، فقد أعاد الحراك الشعبي التذكير بتلك الوحدة في أوضح صورة. وإذ أجمع «أفرقاء» لبنانيون يتصادمون في الخطاب السياسي على اتهام «دولة عربية صغيرة» (قطر) بالوقوف وراء التظاهرات - وهي ليست فوق مستوى شبهات التدخل في شؤون الأخرين بالمناسبة - إلا أن نظرية المؤامرة الرثّة هذه تعني إنكار المغزى الحقيقي للحراك ومحاولة التنصل من الأسباب الحقيقية له وملخصها شبكات الفساد التي تحكم قبضتها على مقدرات السلطة في لبنان، تلك التي يتشارك بها هؤلاء «الأفرقاء». قد يصحّ القول إن الحراك الشعبي اللبناني لا يعرف قيادة موحدة، وأن تنوع الحركات تحت سقفه قد يعني تضارباً في الأولويات والأهداف، لكن ذلك لا يبخس الحراك أهميته والإنجازات المعنوية الكبيرة التي حققها حتى الآن. وفي النهاية لا يمكن الحكم على الظواهر الفارقة في حراك المجتمعات بنتيجة ما تحققه في اللحظة والتو، وإنما بالقدرة على هز الأسس وتعرية الترابط في المصالح ضمن شبكات الفساد ومن ثم البناء على ذلك وفق المقتضى.
    مصادرة السياسة والتساكن مع الفساد مصر
    لم تشهد بنية السلطة الاقتصادية - الاجتماعية في مصر تغيراً نوعياً منذ «الربيع العربي» وحتى الآن، وذلك بسبب استمرار شبكات الفساد المتكونة من تحالف رجال الأعمال الكبار مع قمة أجهزة الدولة البيروقراطية ومع مؤسسات «الدولة العميقة» وأذرعها الأمنية، في التحكم بمقدرات المصريين: الغذاء والمحروقات والإسكان والمصارف ووسائل المواصلات والتوظيف والتأمين الصحي. وإذ تغير على المصريين أربعة رؤساء خلال أربعة أعوام حسين طنطاوي (2011 ـ 2012) ومحمد مرسي (2012-2013) وعدلي منصور (2013 - 2014) وعبد الفتاح السيسي (2014 ـ حتى الآن) ، فلم تتغير المساكنة مع شبكات الفساد بشعارات وذرائع مختلفة.
    وبالتوازي مع ذلك، يشهد المجال العام المصري المزيد من القيود والتضييق، في تصادم صارخ مع بديهيات الشرعيات السياسية. والدليل على ذلك أن المشروعية السياسية للحكم الحالي تأسست على المظاهرات المليونية في 30 يونيو/ حزيران 2013 التي أطاحت بحكم «الإخوان المسلمين»، باعتبارها تعبيراً عن إرادة الشعب، في حين كان قانون حظر التظاهر أول القرارات التي أصدرها الحكم الجديد، وهي مفارقة تستعصي على التفسير والتجسير. وبرغم استقالة حكومة إبراهيم محلب - المهندس التكنوقراطي غير المسيّس والذي ورد اسمه في لائحة اتهامات «فساد القصور الرئاسية» - أمس الأول، إلا أن السياق والإطار العام للمساكنة مع الفساد لم يتغير. ولا يتوقع للحكومة الجديدة ورئيسها شريف إسماعيل أن يكونا استثناء من السياق العام المتوالي منذ عقود طويلة، خصوصاً أن رئيس الوزراء الجديد من المقرّبين من وزير البترول الأسبق سامح فهمي، المتهم في قضية تصدير الغاز المصري إلى إسرائيل.
    ومع اقتراب الانتخابات البرلمانية، تبدو خطة النظام مختصرة في خلق برلمان جديد «غير سياسي»، ولا توجد به كتلة سياسية كبرى تحد من نفوذ الرئيس أو تتشارك معه في سلطات النظام السياسي. لم تجر الانتخابات البرلمانية بعد، ولكن قانون تقسيم الدوائر الجديد الذي يفتّت الدوائر في بعض المناطق ويوسّعها في البعض الأخر ويمزج بين الانتخاب بنظام الفردي والقائمة، يبدو مصاغاً للخروج ببرلمان يعكس سيطرة الفئات التقليدية من وجهاء الريف ورؤساء العائلات والعشائر والمال السياسي من دون رابط سياسي، وهي ذات التركيبة التي حكمت برلمانات مبارك بما فيها برلمان 2010 الساقط.
    ويأمل مهندسو الانتخابات البرلمانية المقبلة في النهاية إلى تعزيز مواقع الرئيس باعتباره نقطة توازن بين كل القوى السياسية والاقتصادية المتواجدة على الساحة البرلمانية، التي تتصارع فيما بينها على المقاعد وقربها من النظام وشبكات الفساد، وليس على برامج سياسية أو قضايا العدالة الاجتماعية أو مسائل الديموقراطية والحريات. قد تبدو اللحظة قاتمة، لكنها كانت كذلك صبيحة الخامس والعشرين من يناير/ كانون الثاني 2011 أيضاً. ومارد الحراك الشعبي المصري، وإن بدا الآن مرهقاً ومحبطاً ومخترقاً ومفتقراً إلى قيادة موحدة، إلا أن إرجاعه إلى القمقم مرة أخرى يبدو مستحيلاً برغم ذلك.
    الحراك الشعبي والأوطان العربية
    كشف الحراك الشعبي في مصر ولبنان أمور مفصلية عدة كانت غائبة عن الأذهان أو مطمورة تحت شعارات براقة خادعة وهي: أولاً، مقولة أن النظم السياسية العربية أقوى من مجتمعاتها لم تعد من المسلمات غير القابلة للنقاش كما كان الحال في السابق. ثانياً، أنه مهما بلغت قدرة شبكات الفساد والنظم السياسية الذائبة فيها على التأقلم وفقاً للظروف واجتراح مناورات للتمييع واتقان فن التمويه السياسي، فإن الحراكات الشعبية تكشف العورات وتهز الأسس حتى ولو لم تسفر عن نجاحات فورية. ثالثاً، أن طلب العدالة الاجتماعية والالتفاف حوله هو الأقدر على تحصين الأماني الشعبية العابرة للطوائف، وبالتالي العاصم للحراكات الشعبية من التفتت والتشرذم ومن محاولات الالتفاف عليها. رابعاً، أن شبكات الفساد تعرقل ـ بحكم مصالحها - أي تنمية سياسية واقتصادية حقيقية يمكن أن تتمتع بثمارها الغالبية الكاسحة من الشعوب العربية، فلا يمكن التساكن مع الفساد والادعاء بوجود «قضية نبيلة» تدافع عنها النظم السياسية ما يحتم تأجيل المواجهة مع شبكات الفساد كما هو سائد في الدول العربية على اختلافها وتباين «قضاياها النبيلة». خامساً، تمنع شبكات الفساد، ببنيتها الأخطبوطية وبقدراتها الاقتصادية والإعلامية والسياسية، الدول العربية من اجتراح توزيع عادل للسلطتين السياسية والاقتصادية بين مواطنيها، فتدفع قسماً معتبراً من مواطنيها إلى خارج بلادهم في عملية تهجير قسري صامتة، ربما كانت هجرة السوريين من الحرب الأهلية إلى أوروبا مثالها الأكثر صخباً راهناً. فيما تعيد الحراكات الشعبية الروح إلى الأوطان العربية، تلك التي سلبتها شبكات الفساد ونظمها السياسية اسمها ومعناها.


    أحدث المقالات
  • الثابت والمتغير فى طريق النضال .!! بقلم ادم ابكر عيسى 09-14-15, 07:12 PM, ادم ابكر عيسي
  • الأشـياء تتدعى... بقلم اللواء تلفون كوكو أبوجلحة 09-14-15, 07:05 PM, تلفون كوكو ابو جلحة
  • فيلم واحد بقلم د.أمل الكردفاني 09-14-15, 07:02 PM, أمل الكردفاني
  • الانتخابات: الواقع ـ المسار ـ الآفاق.....2 بقلم محمد الحنفي 09-14-15, 06:59 PM, محمد الحنفي
  • ال -ـــ نيقـرس فـي كادقـلي بقلم حامـد ديدان محمد 09-14-15, 06:56 PM, حامـد ديدان محمـد
  • محنة محمود محمد طه وجغرافيا الاستعمار المانوية (1985) بقلم عبد الله علي إبراهيم 09-14-15, 04:26 PM, عبدالله علي إبراهيم
  • الجاري من عمايلو ما بتلفت لي ورا..!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين 09-14-15, 04:22 PM, نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • الشعبي : البوق المشروخ .. بقلم حيدر احمد خيرالله 09-14-15, 04:20 PM, حيدر احمد خيرالله
  • سياسيون غجر بطواحين هواء بقلم سميح خلف 09-14-15, 04:17 PM, سميح خلف
  • جيش الاحتلال يبدل جلده ويغير شكله بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي 09-14-15, 04:16 PM, مصطفى يوسف اللداوي
  • حديث المدينة بقلم عثمان ميرغني 09-14-15, 03:07 PM, عثمان ميرغني
  • (شاب) معاشي !! بقلم صلاح الدين عووضة 09-14-15, 03:03 PM, صلاح الدين عووضة
  • بين النصيحة العمرية وزيارة موسيفيني! بقلم الطيب مصطفى 09-14-15, 03:02 PM, الطيب مصطفى
  • تحرير شوارع الخرطوم..!! بقلم عبد الباقى الظافر 09-14-15, 03:00 PM, عبدالباقي الظافر
  • أصحاب الميمنة توضح ..!! بقلم الطاهر ساتي 09-14-15, 02:57 PM, الطاهر ساتي
  • الحلو يؤجل زيارة باريس خوفاً من الأنشقاق الوشيك بقلم وليد النميري شريف – باريس 09-14-15, 01:51 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • أسحاق السوداني ، و عيلان سوريا ، جمل الشيل! بقلم بدوي تاجو 09-14-15, 01:33 AM, بدوي تاجو
  • لإنجاح اللقاء التشاوري في أديس بقلم نورالدين مدني 09-14-15, 01:30 AM, نور الدين مدني
  • الوطن أرضٌ خلاء يتبولون عليها! كلاااب! بقلم عثمان محمد حسن 09-14-15, 01:29 AM, عثمان محمد حسن
  • ليس دفاعا عن داعش .... ولكن بقلم مصعب المشرّف 09-14-15, 01:28 AM, مصعب المشـرّف
  • الوطن تأويلا بقلم الحاج خليفة جودة 09-14-15, 01:25 AM, الحاج خليفة جودة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de