منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 14-12-2017, 09:14 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

اقرؤوا وتأملوا بقلم الطيب مصطفى

21-07-2017, 02:34 PM

الطيب مصطفى
<aالطيب مصطفى
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 733

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


اقرؤوا وتأملوا بقلم الطيب مصطفى

    02:34 PM July, 21 2017

    سودانيز اون لاين
    الطيب مصطفى -الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر



    لو كنت سأكتب في هذه المساحة أفضل ممّا سأورده لكم من نصائح وطنية عميقة وردت على لسان مفكر من طراز فريد ورجل دولة ذي عبقرية لا تجارى لواصلت إلقاء بعض الزفرات أمام أعينكم لكن ما نثره عالم تونس وقائد ثورتها نحو النهضة والثورة والتغيير (راشد الغنوشي) وما ألقاه من حصاد تجربة متميزة غاص خلالها في أضابير التاريخ ليستخلص منها الدروس والعبر وتأمل خلالها في أحوال العالم الأسلامي وفي تجارب الحركات الإسلامية وتعاملها مع الواقع المأزوم في بلادها ليستنقذ بلاده من شرور تتلظى في سعيرها دول أخرى .. ذلك كله جعلني أترجل عن بعض المساحة لأتيحها لبعض الدرر التي أفاض بها الغنوشي علينا نحن الذين تصدينا للعمل العام من القوى السياسية جميعها بما فيها تلك التي اتخذت الإسلام مرجعية ترجو بها رضوان الله تعالى وإصلاح أحوال البلاد التي قدر الله تعالى أن تكون محط ابتلائنا وتمحيصنا.
    لا أزال أذكر قول بني إسرائيل لنبيهم موسى وهم يشكون ظلم الفرعون الذي قتل أبناءهم واستحيى نساءهم (قَالُوا أُوذِينَا مِنْ قَبْلِ أَنْ تَأْتِيَنَا وَمِنْ بَعْدِ مَا جِئْتَنَا)، فكان رد موسى : (قَالَ عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يُهْلِكَ عَدُوَّكُمْ وَيَسْتَخْلِفَكُمْ فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرَ كَيْفَ تَعْمَلُونَ).
    كانت مهمة موسى ومخططه الإستراتيجي مكوناً من جزءين .. تحرير بني إسرائيل من طغيان فرعون ثم دخول الأرض المقدسة ..نجح موسى في الشق الأول وعجز عن تحقيق الجزء الثاني من المهمة بسبب خذلان قومه ونكوصهم عن الجهاد فمات وأخوه هارون في جزيرة (سيناء) خلال فترة التيه (40 سنة) التي استبدل فيها جيل موسى الخانع الرافض للجهاد (قَالُوا يَا مُوسَى إِنَّا لَنْ نَدْخُلَهَا أَبَدًا مَا دَامُوا فِيهَا فَاذْهَبْ أَنْتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلَا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ)، وفتح بعد ذلك لجيل جديد استجاب لداعي الجهاد .. جيل فتى موسى يوشع بن نون ثم طالوت وداؤود الذي فتح القدس وأكمل المهمة التي لم ينجزها موسى جراء تثاقل قومه إلى الأرض وانبطاحهم.
    الشيخ الغنوشي ألقى على حملة الدعوة وعلى جميع القوى السياسية مسؤولية دراسة الواقع قبل اتخاذ القرار فهم محاسبون على أخطائهم وتقصيرهم ولا مجاملة في سنن الله في الكون حتى لو كانوا بقيادة الرسل والأنبياء.
    نترككم مع شيء من نصائح الغنوشي والتي استقاها من الواقع التونسي المأزوم فقد كان هم الرجل ولا يزال المحافظة على الوطن من أن ينهار بسبب الاضطرابات التي تضرب كثيراً من الدول ثم ترسيخ الحريات والقيم الديمقراطية وهو واثق من قدرة الإسلام بعد ذلك على إقناع المجتمع البعيد في الوقت الحاضر عن الأنموذج والمثال الاسلامي جراء موجات التغريب التي اجتاحته منذ أيام الاستعمار ثم الحكم الوطني الممعن في العلمانية الطاغوتية المبغضة للإسلام ولعل هذه النصائح مفيدة لجميع فئات المجتمع خاصة الإسلاميين وذلك من أجل ترسيخ القيم الديمقراطية ومن أجل تقديم الوطن على كل العصبيات الأخرى فإلى نصائح وأفكار الغنوشي :
    * الأحزاب أسست من أجل أن تضحي من أجل الأوطان ، ولم توجد من أجل أن تضحي بالوطن.
    * ما يعيق التطور الديمقراطي هو انقسام المجتمع ، وخصوصاً عندما يكون الانقسام ذا صبغة أيدلوجية، إسلامي- علماني، أنصار الثورة -أعداء الثورة.
    * الديمقراطية الانتقالية تأسست هشة ولم تحتمل الانقسام وهذا يؤدي إلى قرب انهيار النموذج.
    * الدول التي لا يوجد فيها ديمقراطية مستقرة راسخة ، لا تصلح لها 51% من أصوات الشعب.
    * عندما أخذنا معظم السلطة أخذناها على قراءة خاطئة، على أساس أننا أخذنا الأغلبية، دون أن ننتنبه لميزان النخبة الذي نحن ضعفاء فيه.
    * الذين انتخبوا الرئيس مرسي 51% فارغة من ميزان القوة، والذين عارضوه 49% مليئة بالقوة الصلبة (المال، الإعلام، القضاء الشرطة، الجيش، الاقتصاد، الفن، أصحاب المصالح والنفوذ ...إلخ).
    * جبهة الإنقاذ في الجزائر حصلت عام 91 على 80% من الأصوات العاطفية الناعمة، في حين كانت النخبة والقوة الخشنة مع الـ20% والحصيلة 250 ألف قتيل، ورجوع للخلف عشرات السنين.
    * لا يمكن أن نحكم مجتمع رغم نخبته، إلا إذا مارسنا قدراً عالٍ من العنف وهذا أثاره كارثية..
    * نحن الإسلاميين فقراء من حيث القوة الصلبة، فقراء في النخب، لأننا لم نأخذ وقتنا، خرجنا من السجون وعدنا من المهاجر واختارتنا الناس بالعواطف، فكيف لنا أن نحكم بهذا الغثاء العاطفي النخب التي في أيديها كل شيء؟!.
    * معظم معاركنا هي للمحافظة على الوجود وليس للتجديد والتطوير والإبداع.
    * عندما شعرنا في تونس أن السفينة بدأت تغرق بدأنا نتخفف شيئاً فشيئاً حتى تبقى مبحرة، ثم خرجنا كلياً من السفينة "الحكومة" حتى تستمر في الإبحار، وقلنا أن تونس أولاً وقبل النهضة.
    * نحن الإسلاميين عندنا ضعف شديد في إدارة التحالفات والتواصل حتى مع الأحزاب القريبة منا، وهذا يحتاج منا أن ندرب أنفسنا على بناء التوافقات لأن المجتمع غير مهيىء للديمقراطية.
    * إذا كان الخط السياسي صحيح لا تبالي بعدد مخالفيك لأنهم سيتكاثفون عليك، وإذا كان الخط السياسي غير صحيح لا تبالي بكثرة أشياعك لأنهم سينفضون من حولك.
    * عندما نقود الناس علينا أن نقودهم ونحن أكثر إمتلاءً.
    علق المفكر عبدالكريم بكار على تلك الأفكار الغنوشيه بالقول :
    هذا هو العقل السياسي المجرب الذي يفتقر إليه 90% من الإسلاميين مع الأسف الشديد!


    assayha
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-07-2017, 04:29 PM

ود أم درمان


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اقرؤوا وتأملوا بقلم الطيب مصطفى (Re: الطيب مصطفى)

    اثبتت التجربة ان الاسلاميين لاعقل لهم بنسبة 100%
    لم يتنازل الغنوشي وجماعته عن الحكم تعقلا بل عدم قدرة على البقاء

    لو كانوا يمتلكون القوة العسكرية والامنية لما تركوا السلطة ولو اضطروا لقتل الشعب التونسي عن بكرة ابيه

    ليس لدي ادنى شك انهم يعملون الان في الخفاء للاستيلاء على السلطة بزرع كوادرهم في الخدمة العسكرية والمدنية
    ذيل الكلــــب عمرو مايتعدل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-07-2017, 09:16 PM

علاء سيداحمد
<aعلاء سيداحمد
تاريخ التسجيل: 28-03-2013
مجموع المشاركات: 5638

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اقرؤوا وتأملوا بقلم الطيب مصطفى (Re: ود أم درمان)

    Quote: لعل هذه النصائح مفيدة لجميع فئات المجتمع خاصة الإسلاميين وذلك من أجل ترسيخ القيم الديمقراطية ومن أجل تقديم الوطن على كل العصبيات الأخرى :„


    من اجل ترسيخ القيم الديمقراطية :

    الاخوان المسلمون لايؤمنون بالديمقراطية ويعتبرونها نظرية غربية صهيونية صليبية امبريالية
    ويتخذون من الديمقراطية مطية لبلوغ اهداف في الحكم ثم بعد ذلك يلفظونها ..
    ومشروعهم في السلطة اذا أتت بهم الديمقراطية على سُدة الحكم هو : التمكين
    نظام كيزان السودان - عهد مرسى في مصر - النظام الاردوغانى فى تركيا مثالا ..

    من اجل تقديم الوطن على كل العصبيات :

    هذا افك وكذب وافتراء وضلال وتدليس وبهتان مبين لان تنظيم الاخوان المسلمين لايؤمنون بالأوطان
    والدول وافكارهم وكتبهم وتراثهم يدل على انهم أعداء للاوطان . وأوضح مثال : نظام كيزان السودان

    حركة النهضة التونسية لم تتنازل طواعية ورضا عن السلطة انما خوفا من حدوث اضطرابات وقلاقل لا تحمد عقباها
    تؤدى الى مستقبل مجهول كما اكد ذلك الغنوشى شخصيا فى تلك الأيام .
    ولا ننسى ابدا تلك النصائح الغالية التي اوصاها لاخوان السودان ولكنهم لم يستبينوا النصح الا ضحى الغد .

    غايتو : حديث الطيب مصطفى عن الديمقراطية مثل حديث القذافى عنها .



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-07-2017, 09:34 PM

أحمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اقرؤوا وتأملوا بقلم الطيب مصطفى (Re: الطيب مصطفى)

    عنصري بغيض تسببت و جماعتك الإسلامية في ضياع السودان و جاي تناصحنا بالإسلام و بكلام الإسلامي الغنوشي بدون خجل. يا بغيض إنت خلقة ربنا ما عاجباك حتى تحديت ربنا سبحانه و تعالى و قلت إنهم لا يشبهوننا، و قلت أيضا لن نرضى بهم و لو دخلوا في دين الله أفواجا. بغيض ذاتها شوية عليك و على جماعتك يا بغيض . حسبنا الله فيك يا فاسد و يا مفسد. حسبنا الله فيكم يا إسلاميين يا فسدة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-07-2017, 07:06 PM

سوداني


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اقرؤوا وتأملوا بقلم الطيب مصطفى (Re: الطيب مصطفى)

    اقرأوا وتأملوا ..
    القُر ال ينفُخك ـ يا وسخ
    بعد ٢٨ سنة من الكذب وأكل أموال اليتامى
    والمساكين والأرامل ـ بعد ٢٨ سنة من الدمار
    الشامل لهذا الوطن وهذا الشعب الطيّب .. جايي
    تتفلسف وتنصح ـ يا وسخ ـ
    انتم ـ جميعكم " ملة الإخوان المجرمين "
    لاتملكون ـ ذرة حياء أو خجل ـ بإمكان الواحد
    منكم ـ حسب تربيتكم ـ " في السودان و خارج
    السودان " ، بإمكان الواحد منكم يفعل ويرتكب
    كل الموبقات ـ ولا يستحي ـ وغدا يأتي في ثياب
    الواعظين " كأن شيئا لم يكن ، حيث لا ضمير ولا
    رقيب ولا حسيب ـ تماما كما تفعل أنت الآن
    " أيها الثعلب المكار " ..
    لكن تمتعوا قليلا ..
    نهايتكم قرَّبت يا أنجاس
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de