تنظيمات الهوس الديني ونموذج الإخوان المسلمين (2) بقلم أحمد المصطفى دالي
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 11-12-2017, 11:05 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

اغضبوا للحق يااهل كردفان والا .......؟

24-01-2004, 08:04 AM

نصر الدين حسين دفع الله


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


اغضبوا للحق يااهل كردفان والا .......؟

    تسقط من بين ايديكم خارطة للوطن
    او تاتيكم من كل حدب وصوب هالة للمحن
    نصر الدين حسين دفع الله
    يقول الله سبحانه وتعالى فى سورة التوبة ( ياايها الذين امنوا مالكم اذا قيل لكم انفروا فى سبيل الله اثاقلتم الى الارض ارضيتم بالحياة الدنيا من الاخرة فما متاع الحياة الدنيا فى الاخرة الا قليل )
    اتحدوا يااهل كردفان ففى اتحادكم درنقل يستريح عليه جميع اهل السودان بمختلف جهوياتهم وطوائفهم
    كردفان التاريخ والحضارة ،كردفان الغره ام خيرا جوه وبره،كردفان حمدان ابوعنجه، كردفان الملك آدم ام دبالو والفكى على الميراوى ، كردفان الكرم والشهامه والفروسيه ، كردفان شيكان وهزيمة هكس باشا ، كردفان الزريبه والشيخ اسماعيل الولى ، كردفان البترول والصمغ العربى والثروة الحيوانيه
    ان فكرة الانتماء لوطن نساق فيه كالاغنام وتتحكم قله قليله فى كل ثرواته وسلطاته والاخرين ضيوفا فى وطنهم ، وقيمة الانسان فيه تهبط متسارعه الى الاسفل فى كل صباح ومساء حتى اصبح معرض للموت لاتفه الاسباب انها لفكرة عرجاء .
    من هنا جاءت مناداتى او توجيه هذه المقاله الثانيةالى كل اقوام كردفان بكل الوان طيفهم السياسى او قبائلهم المختلفه
    فالوطن لم يكن فى اسواء حالاته كما عليه الان فى تاريخه الحديث ، حتى فى زمن الاستعمار كانت للانسان قيمة اكثر مما عليه فى زمن المشروع الحضارى و قلته الحاكمة بوجهها العنصرى القبيح منذ استيلائها للسلطة حتى يومنا هذا .
    وعندما ادعوا الكردفانيين للغضب انها دعوة لمن يعرف قدر القوم فهم التاريخ الناصع للمهدية وكل حروبها ضد المستعمر،وهى الثورات ضد كل الطغاة البغاة والديكتاتوريات المتعاقبه . ولاانادى لغضب احمق يولد من رحم العدم ، ولكن غضب يرد المظالم والحقوق الى اهلها ويعيد للانسان كرامته وعزته ويرسخ قيم العدالة والمساواة بين ابناء الوطن الواحد والامة الواحده.
    ان العزة والكرامة والشموخ ليست بضاعة تشترى من الاسواق ولكنها قيم انسانية نبيله و مواقف مضيئة فى حياة الانسان وبدونها لاقيمه لانسانيته ، فااهل كردفان هم اهل لهذه الصفات العاليه والرفيعة ولذلك شبهت كردفان بالعصا التى يتوكأ عليها السودان الذى شاخ ولامست لحيته البيضاء ارضه الطيبه من هول مافعلت به القلة الظالمة .
    فيا اهل كردفان الحقوا انفسكم قبل ان ياتى الطوفان !!! الم نرضع من الجدات والامهات العزة والكرامة والشموخ، والم نرث من الاجداد جينات حب الوطن الكبير والنفس العاليه الابيه ،التى لا تخضع للظلم والازدراء والاستعلاء وكيف ندافع عن المظلوميين والمحروميين .
    فالسلام المشبوه الذى يتم بين الاقليم الجنوبى وقله قليله من الاقليم الشمالى لايعالج المشكل السودانى بل يعيد انتاج المشكل بقوة وضراوة . ولايعيد للغالبيه المهمشه حقوقها لانها مغيبه تماما ويوقع نيابه عنها من يدعون بانهم الساده فى هذا السلام. يااهل كردفان ان بترولكم يصادر منكم الى الجيوب المنتفخه لعصابة الخرطوم وحتى التكرير لقد تم عمدا خارج كردفان وان كل العماله حتى الخفراء من ذوى القله الحاكمه . ونسأل اهل كردفان : هل تكسون انفسكم باثمان بترولكم؟ ام يتعالج مريضكم بثمنه؟ ام تتعلم فلذات اكبادكم بثمنه؟ ام كفاكم ثمنه شر العطش والجوع ؟ كلها اسئله ملحه وعاجله واجوبتها بديهيه ولاتحتاج الى نظارات سميكه حتى نبحث عنها بين الكتب .ان كل مايعود علينا من بترولنا هى الطائرات التى تستخدمها عصابه الخرطوم لسحق الابرياء فى دارفور والشرق والاسلحه الفتاكه التى تدمر وتشرد القرى الامنه فى دارفور الحبيبه . وايضا الصمغ الكردفانى لايدرى اهل كردفان اين تذهب عائداته ، تنتهى مهمتهم فى جمعه وتسليمه لشركات النظام الغاشم لتتولى تسويقه بالدولار . فمتى يفهم او يستوعب اهل كردفان بان حقوقهم مهضومه ومسلوبه ومنهوبه مع سبق الاصرار والترصد بواسطه عصابة الخرطوم . فواجبكم الدينى والاخلاقى يحتم عليكم استردادها ، والحقوق لاتسترد بالتمنى ، والحقوق لاتعطى بل تؤخذ ، ( فالنائميين لايحققون شيئا ) ولايتم هذا الا بتوحيد الكفاح وتشمير السواعد مع اهل دارفور والشرق وبقيه اهل السودان الحادبين على وحدته. حتى يتم اسقاط نظام الخرطوم الباغى الذى لايفهم لغة الحوار .
    ان الحرب الدائره فى دارفور والشرق تصب فى مصلحة كردفان ، فلا دارفور ولا الشرق فى اتفاقية السلام الهزيله العرجاء المشبوه يفقدان شبرا من اراضيهما . ولكن كردفان تفقد قلبها ( جنوب كردفان ) واحدى رئتيها ( ابيى ) فماذا نفعل بعد ذلك بالجسد الممزق المتهاوى الذى لايقوى على الحركه . وهل ننتظر حتى يسقط علينا ؟ يجب ان نفعل شيئا قبل السقوط . فكردفان هى صمام الامان للوحده ، والدرع الواقى لسودان واحد متعدد الاعراق واالثقافات . وحلقة الوصل المفقودة لسودان المستقبل . فعندما شاركت فى المهديه تغير سير المعارك واصبح النصر قريبا فى كل معارك المهديه . فهى القشه التى تقصم ظهر البعير وتكسر حاجز الظلم والخوف والافتراء ، وتعيد بناء وتشكيل السودان الواعد الجديد.
    فان كردفان بدون ابيى وجنوبها ستخوض فى دوامة التآكل من الداخل والتأزم والتشرذم وتكون الحرب فى داخل البيت الكردفانى ، فلماذا نحارب بعضنا البعض لنحقق ماتتمناه عصابة الخرطوم ، فعلينا توجيه كل طاقاتنا وجهدنا واسلحتنا الى النظام الغاشم فى الخرطوم المتسبب الحقيقى فى تمزيق وحدة السودان
    فاذا لم نلاحق الزمن فاننا سنجد انفسنا بين سودان مقسم وممزق الاوصال فان جنوب السودان قد حقق مطلبه فى تقرير المصير وان جنوب كردفان تطالب به الان ، واخشى اذا كنا فى حالة التردد هذه وعدم التفاعل مع الواقع المحيط بنا ان نفقد دارفور والشرق بطلبهما حق تقرير المصير ونكون سببا فى تمزيق وحدة السودان . وعلى اهل كردفان ان يضعوا جانبا ولو لاسبوع واحد احزابهم ومنظماتهم ويجلسوا لقضية كردفان ( كردفان الحاضر والمستقبل ) او ( كردفان حلقة الوصل لسودان جديد) .
    وياتى سؤال مندفع لماذا لم تختار الحكومه فى مفاوضات نيفاشا لقضية كردفان اهلها !! اهل الشأن ؟ ولماذا يترك اهل كردفان مصير اقليمهم لايدى حاقده تعبث به كما تشاء ؟ وهل سبب هذا قلة فى العدد ام قلة فى الكفاءه ؟ كلا لاهذا ولاذاك ، ام سلبتنا القلة الحاكمه الارادة وقوة العزيمة واصبحنا نركن لها فى كل صغيرة وكبيرة ؟ فيااهل كردفان انفضوا ايديكم من هذا الروث واغتسلوا من هذه النجاسه وعودا اقوياء اعزاء كما عهد السودان بكم .
    اثمن جهد اهلنا فى دارفور والشرق لوعيهم المبكر بقضايا السودان وايمانهم بعدالتها واختيارهم لمنهج الكفاح ضد قوى البغى والظلم بشتى الوسائل . فلقد اعتبروا من تجربه الاقليم الجنوبى الذى نال كل حقوقه بعد صراع مرير دفع فيه الانسان السودانى كل مكتسباته الطبيعيه فى الحياة . فالقلة الحاكمه استعدت كل اقاليم السودان ضدها بجهويتها وعنصريتها البغيضة، ورغبتها فى الهيمنه على رقاب العباد ، حتى ولو ادى ذلك لتمزيق اوصال السودان . وعلى اهل كردفان ان ينظروا للافق المضئ ومعطياته الايجابيه والتعاطى الفاعل مع الاحداث الجاريه حولهم . فالحركه الشعبيه اليوم تأخذ 60% من بترول السودان مع العلم ان البترول نصفه موجود فى كردفان ولكن لان اهلنا فى كردفان مازالوا يتثاءبون !! فالطفل القادم ليس له مستقبل والجاهل فى ذمة المتعلميين والمثقفيين. فمتى يستشعر اهل كردفان بعظمة المسؤليه وضخامة الاتى فالاجيال القادمه سوف تشكل لكم محاكم تاريخيه تحاسبكم على هذا التهاون والتفريط فى كل حقوقهم المسلوبه والمنهوبه . فالتاريخ لن يرحم من يدعون بانهم مفاتيح لكردفان ويغذون انفسهم واسرهم من رشاوى عصابة الخرطوم وعلى حساب الدماء الذكيه الطاهره فى دارفور والشرق .
    ان الدماء الذكية الطاهره التى تشرف الوطن فى كل صباح ومساء فى دارفور والشرق . لهى حقا تستحق منا كل الاجلال والتقدير والتضحيات الجسام وتشعرنا بعظمه المسئوليه نحو هذا الوطن المصاب بفيروزالتمزق ( القله الحاكمه ) فمن واجبنا ان نقدم ارواحنا فداء لهذا الوطن ودفاعا عن اهلنا فى دارفور والشرق فانها لم تكن اشرف واطهر من دمائهم التى تبذل من اجل ان يكون الوطن موحدا يتساوى فيه انسانه. يااهل كردفان ان الحرب ليست خيارنا الذى نبحث عنه ولكنها مفروضه علينا ، فدماء اهلنا فى دارفور والشرق قد روت ارضهم الطاهره وطائرات النظام الغاشم تفتك وتشرد الابرياء فى دارفور وموتى السل والجوع بالالاف فى الشرق ، فلماذا نضن عليهم بالارواح . فحاربوا الظلم وردوا للانسان المهمش كبرياءه وعزته وقاتلوا ائمة الافك والجور ، من اجل الاجيال القادمه حتى تجد وطنا موحدا برفاهيته وتنميته . وتتعلم القله الحاكمه ان الوحده هى هدفنا والعدل والمساواة هى شعارنا وليس شعارا مزيفا كما رايناه منهم .

    ماهو المطلوب مننا فى كردفان فاننا مساءلون امام الله والاجيال القادمه وامام هذا الوطن الشامخ ، فان كل الاقاليم كونت لها كيانات تدافع بها عن مصالح اقاليمها ، وآخرها كيان الشمال ( الاقليم الشمالى ) ماعدا كردفان حائره وتائه بين هذا وذاك ، مع العلم ان الصراع اليوم اصبح صراع كيانات او اقاليم . فاجلسوا ياهل كردفان فى الداخل والخارج لتحققوا الاتى :
    1- تكوين كيان كردفان بالداخل والخارج
    2- تدارس مصالح الاقليم
    3- تدارس المخاطر المحدقه بالاقليم
    4- اثار اتفاقية السلام المشبوه على الاقليم
    5- اتخاذ المواقف الملائمه
    6- التوحيد ومناصرة الاقاليم المهمشه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de