اسطورة سليمان بقلم د.محمد فتحي عبد العال

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-09-2018, 09:22 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
13-04-2017, 01:29 AM

د.محمد فتحي عبد العال
<aد.محمد فتحي عبد العال
تاريخ التسجيل: 10-12-2016
مجموع المشاركات: 43

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


اسطورة سليمان بقلم د.محمد فتحي عبد العال

    00:29 AM April, 13 2017

    سودانيز اون لاين
    د.محمد فتحي عبد العال-مصر
    مكتبتى
    رابط مختصر



    تعتبر مسألة وجود النبي سليمان عليه السلام من المسائل التي لا يتوقف الجدل عليها ولا تخبو الاقلام من حولها الا لتشتعل من جديد بين المتدينين و اللادينيين فالمتدينين يعتبرون سليمان حقيقة وكل ما وصلنا عنه الهي لا يمكن الاقتراب منه أو التشكيك فيه كما يضيف المفسرون اليه من الاخبار مما يستحيل تصديقه أما اللادينيين فيرتابون في حقيقة وجود هذه الشخصية من الاساس في ظل الأساطير التي تنسج حولها والملك الضخم الذي اؤتيه خاصة أن اسم الملك سليمان لا يوجد بين سجلات الملوك القدامي وليس هناك أية مراسلات صادرة أو ورادة منه أو اليه تتضمن اسمه ولو بشكل عابر سواء من مملكته أو من الممالك الكبيرة المجاورة له وذلك في ضوء الاكتشافات الحالية والحقيقة أن أصحاب هذه الرأي يتناسون ان الملايين من المصنفات والوثائق التاريخية قد فقدت أبان الحروب والصراعات عبر التاريخ بشكل نهائي كما أنه لا يوجد سجل كامل لمراسلات أي ملك من ملوك هذه العصور السحيقة نتيجة لتلفها من ناحية أو لانها محيت وكتب عليها ملوك أخرين أو لم يعرف من اكتشفها قيمتها فأهملت حتي ضاعت تماما ولعل سجل رسائل تل العمارنة الذي سنتناوله فيما يلي خير مثال كما أن انتظار ظهور تماثيل لهؤلاء الانبياء أمرا يتنافي مع رسالة الانبياء الذين أتوا لازالة أية صورة من صور الوثنية فلا ينتظر أن يتحولوا لجزء منها ويسرفوا في هذه التماثيل والمحاريب فتتحول لساحات لعبادتهم من دون الله مع مرور الوقت .
    تبدو مسألة تحديد الفترة الزمنية التي عاش فيها سليمان بدقة صعبة الا أنها ليست مستحيلة في ضوء الربط بين ما جادت به الاكتشافات الاثرية والاديان السماوية.
    ونبدأ في استعراض أدلتنا من عاصمة مملكة سليمان عليه السلام والتي استولي عليها أبيه داوود عليه السلام ( اورشليم ) حيث كانت أول اشارة الي اورشليم في رسائل تل العمارنة وهي لوحات طينية بخط مسماري ، تعود إلى القرن الـ 14 قبل الميلاد وقد اكتشفتها فلاحة مصرية تدعي زينب بقرية تل العمارنة، وكانت تعمل وعائلتها في صناعة الأواني الفخارية وباعتها مقابل عشرة قروش لجارها لجهلها بأهميتها!!!! ثم تناقلتها الايدي بعد ذلك بالأهمال حتي تحطم أغلبها . وتل العمارنة هي العاصمة التي اتخذها اخناتون (امنحتب الرابع) فرعون مصر عاصمة سياسية جديدة بديلة لطيبة عاصمة مصر القديمة ومعقل كهنة امون الذين ناصبوه العداء هو و ديانته التوحيدية التي سنتحدث عنها بالتفصيل في دراستنا .
    ونتوقف في هذه اللوحات عند الرسائل الموجهة من ملك اورشليم عبدي هيبا أو عبدو خيبا الي اخناتون فرعون مصر وفي رسالة منه يقول :"...أتمنى على سيدي الملك أن يعلم أن جميع الأراضي تعيش بسلام إلا أنا أعيش في حرب. فلعل الملك يهتم بأمر أرضه. هذه أراضي گزرو (جازر) وعسقلونا (عسقلان) ولخيشي (لخيش) قد حصلت على الطعام والزيت وكل ما يلزم. أتمنى على سيدي الملك أن يعلم أن يعير اهتمامه لمسألة الجنود الرماة. ليعود الحكام لطاعة سيدي الملك. ولكن إذا لم يأت الرماة فلن يكون للملك أرضٍ ولا حكام. هذه أورشليم (القدس) لم يعطني إياها أبي ولا أمي وإنما ذراع الملك القوية".
    وكما يبدو من الرسائل فهناك رابطة استراتيجية قوية وقائمة بالسابق بين المملكتين مصر واورشليم جعلت ملك اورشليم يلوذ بملك مصر حتي يمده بالرماة كي ينقذ حدود بلاده من هجوم العبرانيين "العابيرو" الذين استولوا على الكثير من المدن والمناطق المتاخمة له وكما يظهر في الرسالة أن هذه الفترة كانت فترة وهن شديد في مملكة اورشليم حيث يتضح فيها الخضوع التام وإقرار الولاء للملك الذي منحه ملك البلاد عبر "ذراعه القوية" على حد تعبيره،.وبالتالي فهذه الفترة لابد وأن تكون تالية علي عهد سليمان الذي بلغت الدولة في عهده اوج قوتها وسيطرتها ..واذا تتبعنا التوراة وهي المصدر الأكثر وضوحا في هذه المسألة فأنه بعد سليمان تولي ابنه رحبعام (ابن سليمان من امرأته العمونية) واقتتل هذا مع أخيه يربعام (ابن سليمان من امرأته المصرية) فانقسمت المملكة الي شطرين يهوذا وعاصمتها أورشليم واسرائيل وعاصمتها شكيم ومنه نستطيع أن نلمس ان رابطة المصاهرة هي التي دفعت ملك اورشليم الي مخاطبة ملك مصر اخناتون كما أن استخدام عبدي لعبارة الذراع الطويل لا تخلو من معني فربما كانت اشارة خفية للدعم في الماضي والذي قدمه فرعون مصر لسليمان عليه السلام حينما اخضع له جازر في مقابل زواج سليمان من ابنته .
    السؤال الذي يتبادر الي أذهاننا متي وقعت هذه المصاهرة الغير تقليدية بين النبي سليمان وفرعون مصر ؟
    ونسقط هنا لفظ (الغير تقليدي ) علي كلا الطرفين فزواج سليمان النبي من وثنية كان خروجا علي التقاليد اليهودية ومدعاة للتوراه لاتهامه بعبادة الاوثان في نهاية حياته نتيجة لزيجاته من وثنيات !!! كما أن زواج ابنة فرعون مصري من ملك اجنبي خروج عن الاعراف الفرعونية المتصلة بنقاء الدم الملكي الفرعوني من الغرباء.
    ولكي نجيب علي التساؤل الذي طرحناه فالامر الشائع في هذه العصور أن يعقب توقيع اية معاهدة او اتفاق بين الكتل السياسية المتصارعة الزواج وذلك لتأصيل الروابط بين الطرفين والاحتفاظ بها كرهينه ملكيه لضمان الالتزام بالاتفاق.و بحسب التوراة فقد تزوج سليمان من ابنة فرعون مصري لم تسمه وأن هذا الزواج كان بمثابة حلفا سياسيا بين مملكة إسرائيل ومصر وأن الفرعون المصري الغير مسمى قام باحتلال "جازر " ضمن مدينة الرملة الفلسطينية حاليا وقام بإبادة الكنعانيين (لا حظ في رسالة عبدي هيبا لاخناتون ذكر جازر) وقد أصبحت المدينة لسليمان عقب غزوة الفرعون المصري وكانت بمثابة مهرا لابنته في سبيل زواجها من سليمان!!!. بالطبع البحث في التاريخ الفرعوني عن مثل هذا الشكل من خضوع فرعون مصر لملك منافس أمر غير وارد علي الاطلاق لاستحالة طرحه للعامة وبالتالي فسيتجه بحثنا منحي رصد الاستثناءات المسجلة في التاريخ الفرعوني فيما يخص العلاقات بين ملوك مصر وجيرانها .
    ويعتبر تحتمس الرابع أول من ضرب بعرض الحائط التقاليد الفرعونية فيما يخص نقاء البذرة الفرعونية من أية شوائب اجنبية عنها (وصل بهم الي حد أن يتزوج الفرعون من اخواته وبناته ) حينما تزوج تحتمس الرابع من ابنة ارتاتاما الأول ملك ميتانى.
    وقد سار علي دربه في هذا المسار الاستثنائي في التاريخ الفرعوني ابنه وخليفته امنحتب الثالث الذي ضرب ارقاما قياسية في مصاهرته لملوك الدول العظيمة انذاك فقد تزوج من جيلوخيبا ابنة "شوتارنا " ، ملك ميتاني أحدي القوي العظمي في هذا الزمان كما تزوج أخت "توشراتا " وهو ملك آخر لهذه البلاد ، ثم أخت ملك بابل وعاد وتزوج ابنتي الملكين السابقين ، ثم ابنة ملك "أرزاوا " هذا بالاضافة الي زواجه من سيدة من عامة الشعب من أصل غير ملكى هي السيدة (تى) وهو في حد ذاته هو الاخر خروجا عن التقاليد الفرعونية في وجوب الزواج من أميرة تحمل دما ملكيا خالصا.
    كما أن تحتمس الرابع قد أسس مستعمرة في طيبة للاسري الذين أحضرهم من جازر التي اشرنا اليها من قبل وهي من الحروب النادرة التي خاضها وكانت علي نطاق ضيق حيث غلب علي عصره وعصور خلفائه (الابن والحفيد ) الدبلوماسية الناعمة مع جيرانه فوقع العديد من المعاهدات مما جعل فترة حكمه وحكم من تبعه فترة من التراخي والعزوف الحربي الواضح والمهادنة الصريحة وهي فترة لا نستبعد فيها وقد كانت شاذة في كل شيء أن تقوم فيها المصاهرة بين احدي بنات فرعون مصر تحتمس الرابع التسع وبين الملك سليمان وربما كانت الحرب التي خاضها تحتمس الرابع في جازر المهر الذي دفعه تحتمس في سبيل زواج ابنته من سليمان الحكيم.
    نأتي الي النقطة المحورية التي نرتكز عليها في بحثنا وهو التطابق اللافت بين مزامير داوود (أناشيد وتسابيح وترانيم في تمجيدِ عظمةِ الخالق ) وانشودة اخناتون مما يؤكد علي العلاقة الوثيقة بين مملكة سليمان والدولة المصرية تلك العلاقة التي احدثت انقلابا دينيا من خلال تسرب عقيدة مملكة داود وسليمان بشكل كامل الي مصر في عهد اخناتون والذي أمن باله واحد خالق الشمس ورمز له بقرص الشمس (اتون ) و حرم على الفنانين أن يرسموا صوراً لآتون، لأن الإله الحق في اعتقاده لا صورة له وسوف نسوق فيما يلي مقتطفات من تراتيل أخناتون والمزمور 104 من مزامير داوود لنؤكد علي هذا التناغم وأن تراتيل اخناتون ماهي الا ترجمة لمزامير داوود:
    • ففي ترتيلة أختاتون: وحينما تغيب في افق السماء الغربى فان الأرض تظلم كالاموات نجد ما يطابقها في المزمور 104: - تجعل ظلمة فيكون ليل فيه يدب كل حيوان وعر.
    • وفي ترتيلة اخناتون: ما اكثر تعدد اعمالك انها على الناس خافية يا أيها الاله الاحد الذى لا يوجد بجانبه اله اخر. نجد ما يقابلها في المزمور 104: - ما اعظم اعمالك يارب كلها بحكمة صنعت ملائنة الأرض من غناك ولا شيء غيرك.
    • وفي ترتيلة اخري لاخناتون : وجميع الماشية ترتع في مراعيها والأشجار والنباتات تينع والطيور في مستنقعاتها ترفرف واجنحتها منتشرة تعبدا لك. وجميع الغزلان ترقص على اقدامها وجميع المخلوقات التي تطير او تحط تحيا عندما تضىء عليها. بينما في المزمور 104 نجد نفس المعني في قوله : تسقي كل حيوان البر، تكسر الفراء ظمأها. فوقها طيور السماء تسكن، من بين الأغصان تسمع صوتا. تشبع أشجار الرب، أرز لبنان الذي نصبه. حيث تعشش هناك العصافير، أما اللقلق فالسرو بيته، حيث تعشش هناك العصافير. تشرق الشمس فتجتمع، وفي مآويها تربض.
    • وفي ترتيلة اخري لاخناتون : الأرض زاهية حينما تشرق في الأفق وعندما تضىء بالنهار مثل اتون فانك تقضى الظلمة الى بعيد والناس تستيقظ ويقفون على اقدامهم عند ايقاظك لهم. وفي المقابل نجد عند المزمور 104:- تشرق الشمس فتنصرف وفى مسارها تربض، الانسان يخرج الى عمله والى شغله والى المساء.
    ويعود الفضل في اكتشاف العلاقة بين أناشيد اخناتون ومزامير داوود للعالم الأثرى الشهير «جولونشف» فى أوائل القرن الحالى عندما كان يقوم بترجمة بعض البرديات الفرعونية التى يحتفظ بها (متحف بتروجراد) كما رصدها جيمس هنري بريستيد في كتابه فجر الضمير.
    تدل الكشوف الاثرية أن عقيدة اخناتون التوحيدية كانت سابقة علي عصره وأنها ظاهرة بوضوح في عهد جده تحتمس الرابع والذي نرجح أنه الفرعون الذي عاصر سليمان عليه السلام في شطر ما من حياته وأن هذه العلاقة انعكست علي ظهور عبادة الاله الواحد في مصر ففي إحدى لوحات تحتمس الرابع (جد إخناتون) ظهر تحتمس يعبد قرص الشمس (آتون) وقد تدلى من هذا القرص شعاع ينبعث من الشمس حاملا إليه الخيرات. وكذلك جعران يذكر فيه اله الشمس باسم اتون كما استمرت هذه العقيدة بوتيرة ثابتة خلال عصر ابنه امنحتب الثالث حيث أطلق على قاربه الذي يتنزه به في بحيرته الصناعية بمدينة "هابو" اسم آتون كما سمح لأبنه أمنحوتب الرابع (إخناتون) ببناء معبدٍ في الكرنك لآتون. الا أن العقيدة بشكلها الكامل تبلورت بشكل واضح في عهد اخناتون.
    لم يتوقف تأثير مملكة سليمان علي مصر في ظننا علي البعد الديني فحسب بل امتد التأثير الي ابعاد جديدة لم تكن معروفة من قبل في عهود الفراعنة السابقين علي هذا الشكل مثل حالة الترف الغير مسبوقة التي ظهرت بوضوح في عصر امنحتب الثالث الذي استقدم ما يربو علي الثلثمائه من حسناوات (نهرينا) الاماليد كما طلب من أمير جيزر أن يرسل اليه اربعين من العذاري الجميلات متخذا من هذه الهدية مقياسا لحسن ذوقه وخبرته !!!!!بينما أرسل له امنحتب في مقابل هذه الهدية النسائية ذهبا وفضة واحجارا كريمة متنوعة وكراسي من الابانوس كما طلب من أمير أورشليم (عبدي خيبا) أن يرسل اليه احدي وعشرين فتاة من ابكار بلاده وأن يسلم هذه الهدية النفيسة الي عامله الامين شوتا حتي تصل اليه سليمه من لمسات البشر !!!! وهي اجواء لا تختلف عن مملكة سليمان عليه السلام الذي تزوج من ألف امرأة (سبعمائة امرأة و ثلاثمائة من السراري) أو مائة امرأة في أكثر الارقام تواضعا فقد روى البخاري في صحيحه (5242 ) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : قَالَ سُلَيْمَانُ بْنُ دَاوُدَ عَلَيْهِمَا السَّلام : لأَطُوفَنَّ اللَّيْلَةَ بِمِائَةِ امْرَأَةٍ تَلِدُ كُلُّ امْرَأَةٍ غُلامًا يُقَاتِلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ . فَقَالَ لَهُ الْمَلَكُ : قُلْ إِنْ شَاءَ اللَّهُ . فَلَمْ يَقُلْ ، وَنَسِيَ فَأَطَافَ بِهِنَّ وَلَمْ تَلِدْ مِنْهُنَّ إِلا امْرَأَةٌ نِصْفَ إِنْسَانٍ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَوْ قَالَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ لَمْ يَحْنَثْ وَكَانَ أَرْجَى لِحَاجَتِهِ " .
    كما نجد من المناسب في هذا المقام أن نطرح سؤالا علي الزملاء اللادينين الذين لا يرون في زيجات سليمان معقولية لمجرد ان مصدرها الدين فما رأيهم في وثائق رسمية مكتشفة تتحدث عن ملك فرعوني كان لديه مالدي سليمان وأكثر؟!!!! علي النحو الذي أشرنا اليه والذي نرنو منه أن نسلط الضوء علي مدي انبهار امنحتب الثالث بسليمان والذي لم يعاصره للدرجة التي قرر معها تقليده علي هذا النحو!!.
    وفي نهاية دراستنا التي حاولنا من خلالها أن نربط بين المعطيات الدينية علي تنوعها والملامح الاثرية علي ندرتها في سبيل تحديد الفترة الزمنية التي عاشها ملك ملأ اسماع الدنيا في حينه ووقته غير أن التاريخ ابتلع اثاره الا أن الاثر الديني لا يبلي لانه يظل في الوجدان ويبني الضمير .
    د.محمد فتحي عبد العال
    صيدلي وماجستير في الكيمياء الحيوية
    دبلوم دراسات عليا من المعهد العالي للدراسات الاسلامية
    مسئول الجودة بفرع الشرقية للتأمين الصحي بمصر





















    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 12 ابريل 2017

    اخبار و بيانات

  • ورشة الأوضاع بجنوب السودان الخيارات الإستراتيجية والآفاق المستقبلية(2-2)
  • المهدي :نظام فقد جدواه ووحدة صفه وهويته الأيديولوجية
  • المؤتمر الثالث لطلاب الصيدلة في السودان
  • قانون الصين الجديد لمحاربة الإرهاب هو امتداد لحملتها الوحشية لطمس الهوية الإسلامية للنساء المسلمات
  • مستقبل الصحافة الورقية في السودان بمنبر طيبة برس
  • اجتماعات مرتقبة لـ(نداء السودان) بأديس أبابا
  • د. بابكر محمد توم زيارة الرئيس للكويت والبحرين تسهم في زيادة الاستثمار في السودان
  • علماء السودان: المجتمع وراء تعقيدات الزواج وليس الدولة
  • توقيع شراكة بين السودان ودول الخليج قريباً البشير وأمير الكويت يتفقان على توسيع مجالات التعاون المش
  • الموسوعة السودانية (سودابيديا) تنظم منتداها الخامس حول السودان مهبط التوراة ومجمع البحرين
  • أبوبكر عبد الرازق: السلطات لا تزال مكرسة لدى رئيس الجمهورية أمين عمر: العسكر أخذوا نصيبهم ويجب أن ي
  • لجنة التحقيق في أحداث سودري والنهود تبدأ عملها بأداء القسم
  • الدعم السريع تضبط 5 من قيادات الاتجار بالبشر
  • الإتحاد الأفريقي: لم يصلنا ما يفيد بتغيير الحركه الشعبيه لتحرير السودان شمال لوفدها المفاوض
  • وزير الدفاع أمام البرلمان اليوم سحب التعديلات الدستورية من جلسة البرلمان بصورة مفاجئة
  • مصطفى عثمان إسماعيل: الاقتصاد لن ينضبط إلا بالانضمام لمنظمة التجارة
  • الوطني يتمسك بالمقترح الأمريكي لإيصال المساعدات للمنطقتين الاتحاد الأفريقي: لم تخطرنا "الحركة الشع
  • الوطني يتمسك بالمقترح الأمريكي لإيصال المساعدات للمنطقتين
  • لقاء يجمع مبيكي والمهدي وعقار ومني وجبريل اجتماعات للمعارضة السودانية بأديس أبابا لبحث إمكانية لقاء
  • إجازة توصيات لجنة معالجة أوضاع سيارات السودانيين العائدين من دولة ليبيا
  • مناوي: ياسر عرمان ديكتاتور ومتعالٍ ويحمل عقلية السودان القديم
  • سفير السودان فى مصر يزور السجناء السودانيين بسجن القناطر
  • قال إنه لم يسمع باستقالة الوزير وزير الدولة بالداخلية: عصمت غادر البلاد مستشفياً بصفته وزيراً
  • إطلاق نداء لإدخال الفقراء ضمن مشروع»الأيادي البيضاء»
  • قال أن الإقتصاد السودان معوج وغير منضبط مصطفى عثمان: إنشاء مكتب لـ(CIA) بالخرطوم وارد
  • سفير جوبا بالخرطوم يحرّك بلاغاً جنائياً ضد وزير جنوبي سابق
  • والى الخرطوم يطالب شباب الولاية بإعادة إعمار مناطق جبل مرة
  • فرنسا وبريطانيا وأمريكا تستضيف معرضاً دولياً عن الآثار السودانية
  • القوات السودانية باليمن تستعد للمرحلة الثانية


اراء و مقالات

  • مصر لا ترقي لمستوي الدول التي نحتاج للعلاقة معها بقلم يوسف علي النور حسن
  • الكبابيش وحمر: دواس وبس بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • رؤيتي للسعادة بقلم عمر حيمري
  • نهاية التحالف الغربي التركي تلوح في الأف بقلم ألون بن مئير
  • هل تريدون قتل ما تبقى من وهج الإتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ؟ بقلم حسن الأكحل
  • فصل غزة مؤامرة تستهدف الضفة بقلم د. فايز أبو شمالة
  • سجن الكاظم (ع) بالبصرة بقلم الشيخ عبد الحافظ البغدادي
  • ميثاق الشرف الصحفي بقلم عبد المنعم هلال
  • الحركة الاتحادية و مآلات المستقبل بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • السادة البنائين والطُلب.. والسيدات بائعات الشاي.. بقلم رندا عطية
  • الحل الأناني ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • صراع الارادات قبل الانتخابات في العراق بقلم حمد جاسم محمد الخزرجي
  • فهم النزاعات والحروب الداخلية بوسائل البحث التجريبي بقلم د. احمد ابريهي علي
  • كم من الوقت لتسقط غزة..؟! بقلم سميح خلف
  • مِيتَةٌ وخَـرَابُ دِيـارٍ ...!!! بقلم د. عارف الركابي
  • السودان يترك المسكنة بقلم إسحق فضل الله
  • منشُور»الفِتنة»! بقلم عبد الله الشيخ
  • أهرامات (النسب) !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • بالله عليكم وفروا وقتكم ومالكم! بقلم الطيب مصطفى
  • أما آن لجلال وبلال وحزب الأخوان ان يترجلوا؟! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • لوحة وطنية فى زمن الخلافات الحكومية بقلم عمر الشريف
  • رائحة (المرأة) السودانية !! بقلم احمد دهب
  • ضائقة غزة الاقتصادية وصفة حربٍ أم نخوة غوثٍ بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • تأثير الهجوم الصاروخي الأمريكي على سوريا في صراع الإنتخابات الرئاسية الإيرانية بقلم علي نريماني – ك
  • خارج نطاق الواقع .. !! بقلم هيثم الفضل

    المنبر العام

  • عبدالحيي يوسف كمثال للاذعان للقانون الوضعي تلبية لرغبة سلطة الانقاذ
  • مصر مع المشروع الغربي في مجلس الأمن هذه المرة
  • معاوية التوم ( عضو المنبر ) ... يصل القاهرة .....
  • السودانيين اخلاقم بقت ضيقة شديد ...!!!
  • إبراهيم غندور: السودان ومصر "توأمان سيامي" لا يمكن أن ينفصلا
  • سونا جوبارته.. المغنية الغامبية الرائعة.. وآلة العزف من غرب إفريقيا.. الكورا
  • معلمة لكـــن! ... (يوجد فيديو)
  • قنصل السودان بالاسكندرية يتقدم عزاء شهداء حادث كنيسة مار مرقس
  • من الملوك إلى الرعية .. هذه ليلتي
  • شكلها المرة دي جاياكم كبيرة خلاس......
  • قصة إعدام أول رئيس منتخب (فيديو)
  • شااااهد عبد الرحيم في آآخر تكنيك للدفاع بالنظر (ههههههههخخخخخ)
  • وزير الدفاع السوداني : نتعرض لإستفزازات من الجيش المصري في حلايب
  • الأمم الأخلاق ما بقيت ان هم ذهبت اخلاقهم ذهبوا
  • التدافع الخليجي الأوروبي على التعاون مع السودان لا يمكن قراءته دون الترحيب الأمريكي
  • لهفة مصر: ادانة السودان تعمل لجره للحصار ...؟!!!
  • وفشل دبلوم اللغة النوبية فشلاً ذريعاً .
  • ماذا حدث بعد 6 سنوات من ''الربيع العربي''؟
  • تحليق مكثف لطائرات حربية في سماء الخرطوم
  • معقولة يا سودانيز!!! ؟ بطولات الميل أربعين!!!! ؟ كم لبثنا يا ابصلعه!! ؟
  • تأخر المؤتمر الصحفي والتدشين لمؤسسة الشفافية للخدمات التجارية بضع اسابيع ..!!
  • عبد الرحمن المهدي وعائلته ناس محترمة
  • الخرطوم : جوبا تدعم "قطاع الشمال" وتطعن السودان من الخلف
  • هل يمكن أن تحبي زوجة طليقك؟ الكشف عن أسباب الطلاق Ygo
  • البوست الحصري لبرنامج أغاني وأغاني 2017 في نسختة الثانية عشر
  • عفوا بوست لا يخلو من تعابير فاحشة
  • إلياذة محجوب - شعر هاشم صديق ( في ذكرى رحيل الصحفي محجوب محمد أحمد )
  • الفائز السنة دي في اللوتري يعني ما يفرح ولا شنو ؟؟؟مطلوب تحليلات وافية
  • وجهٌ لا يظهرُ في المِرآةِ
  • البرلمان يؤجل مناقشة (ملحق الحريات) إلى أجل غير مسمى
  • شعيب- تم إستبعادي من الوزارة ؛لاني ما خريج جامعة وفي ناس زي كدا وبرضو وزراء وفي القصر كمان!#
  • 1660 جنيهاً للطن ارتفاع قياسي لأسعار الأسمنت بالأسواق
  • (قال تعدد، قال)!!-بقلم سهير عبد الرحيم
  • الحدائِقُ في قمِيصٍ
  • وزير الدولة بالداخلية -الفريق عصمت غادر إلى لندن مستشفياً
  • تظاهرة السودانيين ومنظمات المجتمع المدني الهولندي امام الدولية للقبض علي البشير . صور
  • إصابة (12) شرطياً تعرضوا لإطلاق نار في إزالة سكن عشوائي بالريف الشمالي
  • محكمة الأسرة والطفل تدين "نظامي" بالسجن (13)سنة تحرش بطفلة
  • اتفاق بين السودان وأميركا على استضافة الخرطوم محطة للـ (سي آي أيه)
  • في العراق سودانيون فقدوا ما يملكونه في الموصل -يا جهاز المغتربيين يا حكومة
  • انتهت المدة والحال هو الحال المصابون بالعمى
  • العراق سودانيون فقدوا ما يملكونه في الموصل يحلمون بالعودة الى بلادهم= أين الجهاز !؟#
  • قوات الدعم السريع تتمكن من القبض على خمسة من عناصر بارزة في عملية الاتجار بالبشر
  • قيادي من الشرق- حلايب لن تعود للسودان إلا بزوال المؤتمر الوطني
  • الفرق بين الجلابة والسودانيين
  • أزمة خصوبة في السودان
  • صعوبة المواصلات وراء تأخرهم عن حضور الجلسات! فمن هم؟
  • تتواصل قدلات سيدي الرئيس ...البحرين نفر....
  • المنبر معسم وتقيل
  • هل دخول عربات من ليبيا للسودان يؤثر في سوق العربات .؟
  • القوات المسلحة السودانية تحتسب "5" شهداء و" 22" جريحا في اليمن
  • مقتل خمسة عسكريين سودانيين في اليمن بينهم ضابط
  • لو هذه الرسالة لم تنزل منك دمعة...استشير طبيبك!!! أمي وينا؟
  • أليهود يحرسون تأريخهم !!
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de