استفتي ضميرك قبل ان تجلس ..مع من التفاوض..؟ ..وعلى ماذا التفاوض..؟! بقلم مبارك ابراهيم

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-10-2018, 10:11 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
23-03-2015, 06:40 AM

مبارك ابراهيم
<aمبارك ابراهيم
تاريخ التسجيل: 28-09-2014
مجموع المشاركات: 17

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


استفتي ضميرك قبل ان تجلس ..مع من التفاوض..؟ ..وعلى ماذا التفاوض..؟! بقلم مبارك ابراهيم

    05:40 AM Mar, 23 2015
    سودانيز اون لاين
    مبارك ابراهيم-
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    بسم الله الرحمن الرحيم

    كعادة جميع الانظمة الاستبدادية والقمعية درج نظام " الانقاذ" على وصف الذين ينتقدون نهجه وسياساته ويرفضون الحوار او التفاوض مع النظام بل يدعون ويشددون على ضرورة إسقاط النظام حتى لو يترتب على عملية الاسقاط نتائج كارثية او فوضوية كما يحلو ويروق لقيادات المؤتمر الوطني العزف على وتر "أنا او الطوفان " او العزف والتلحين معا على وترعدم وجود "البديل المناسب " للمؤتمر الوطني في الوقت الراهن وفي هذه المرحلة المفصلية والحاسمة على وجه التحديد ..ويزعمون ان غيابهم من الساحة يعني الفوضى والخراب والدمار وعدم الاستقرار ومن اجل ترسيخ وتثبيت هذا الفهم "الافيوني " المستخف بعقول الناس حرص قيادات النظام على اغتنام الفرص وأي سانحة عابرةلتذكير الشعب السوداني بالمشهد الاقليمي ولفت انتباه اليما يحدث في ليبيا وسوريا والعراق وغيرها من الفضاءات العربية التي شهدت ثورات شعبية عارمة نجحت في الاطاحة بالأنظمة القمعية التي كانت جاثمة على صدر شعوبها لعقود من النظام حتى استجاب الله دعوات المظلومين والمقهورين من شعوب هذه البلدان وقضى امرا كان مفعولا ومكنهم من التحرر والانعتاق من ربقة الظلم والاستبداد لآفاق الحرية والكرامة برغم العثرات المؤلمة التي تعاني منها هذه التجارب الثورية في سبيل تحقيق غاياتها النبيلة .
    لقد درج النظام وصف كل من يخالف نهجه في الحكم ويطالب بإسقاطه بـأبشع انواع المفردات اللغوية الصاخبة والمنفرة ورميهم بوابل من الشتائمالتي ما انزل الله بها من سلطان.. فيصفهم تارة بالخيانة والعمالة والارتزاق والاستقواء بالأجنبي وعندما يشتد غضبه ويفقد ما بقي من صوابه فلا يتردد في وصفهم ب"شذاذ الآفاق" وغيرها من الاوصاف الشائعة في الخطاب السياسي لنظام "الانقاذ"الذي بدا يترنح بعد ان تجاوز مرحلة "المراهقة المتأخرة " وانتهج خلال هذه السنين العجاف نهجا شيطانيا تمخض على اثاره تقزيم البلاد وتمزيق النسيج الوطني والحس القومي كنتيجة حتمية لسياسات "فرق تسد" التي اولت اهتماما كبيرا لترسيخ مفاهيم وثقافات التعصب القبلي والعرقي والجهوي على حساب ترسيخ المفاهيم والقيم الوطنية العليا التي تجعل وحدة السودان ارضا وشعبا واجبا مقدسا لكل مواطن سوداني ولفك طلاسم هذا المرض النفسي الخطير يعاني من النظام – مرض تخوين رموز المعارضة بشقيها المدني والعسكري ووصفهم بالعمالة والخيانة العظمى للوطن يؤكد علماء النفس :
    "ان قول الانسان دائما ما يُعبر عن نفسه لان الذي يقلل من شأن الاخريين هو في الواقع يقلل من شأن نفسه خاصة اذا كان يمارس هذه الشتيمة بشكل يومي إنما يعبر عن التدني النفسي والاخلاقي الذي يعيشه في ذاته والفرد يزداد من قول الشتائم كلما وجد قوة إضافية تسنده وهي إما قوة المال والجاه او القوة السياسية والمنصب... والذي يعرف نفسه جيدا وواثق من ذاته لا يلتفت او يستجيب لشتائم القوم البائسين.. والسؤال كيف يقود الناس من يتدنون لهذا المستوى من التدني النفسي والاخلاقي ويشتمون الناس....... ؟!
    قصدت بهذا التمهيد الذي يسلط الضوء حولالتردي النفسي والاخلاقي والفساد الذي عم السودان في ظل هذا النظام وبهذه الصورة المشينة التي لم يسبق لها مثيل في تاريخ السودان المعاصر من حيث الخبث والنفاق السياسي, خاصة في جانب الاستغلال المُشين للدين لخدمة السياسة وتطويعه لتمزيق وحدة البلد وتفتيت النسيج الاجتماعي بدلا من استخدام الدين وتوظيفه كعامل ايجابي لتمتين الوحدة الوطنية وفي ترسيخ دعائم الامن والاستقرار وإشاعة روح التسامح الديني والثقافي بين مكوناته الاجتماعية .
    في خواتيم مقالي هذا.. ألا تستدعي الضرورة ان القي حجرا في بركة مياه قيادات المعارضة ولا سيما بعض قيادات الجبهة الثورية الذين لم ينعتقوا من وسواس "التردد " ولم يحسموا امرهم وموقفهم بشكل واضح ازاء قبول التفاوض او رفض فكرة التفاوض اصلا مع النظام وبخصوص جدلية التفاوض يحق لنا كجماهير شعبكم المنتظر بفارغ الصبر انبلاج فجر السودان الجديد ان نتساءل : مع من التفاوض...؟ وعلى ماذا التفاوض...؟وما الفائدة المرجوة من هذا العبث ؟ ولماذا انتم على عجل من امركم ؟ ولمصلحة من تساهمون في انقاذ نظام بدا يترنح واضحى قاب قوسين او ادني من الانهيار ؟
    على فكرة.. نحن كجماهير شعبكم الصابر لسنا على عجل من امرنا وليس من الانصاف والحكمة ان نطالبكم بالرد على هذه التساؤلات المشروعة في الوقت الراهن ولكن يحق لنا فقط ان نسالكم عن طبيعة احساسكم ومشاعركم عندما تجدونانفسكم جالسين وجها لوجه مع رموز النظام على طاولة التفاوض ..؟ وما حكم الشرعي والاخلاقي لمن يحاور ويفاوض نظام " الابادة "..؟استفتوا ضمائركم.. كيف تشعرون.. وما طبيعة ذلك الاحساس الغريب الذي ينتابكم وانتم تجلسون وجها لوجها مع رموز النظام في طاولة التفاوض.. ؟ ..هل انتم بكامل قواكم العقلية والجسدية حينذاك ..؟ هل هنالك ثمة وخز او شعور بعدم الارتياح يجتاح ضمائركم..؟ الا تستعيد ذاكرتكم من الارشيف بعض المشاهد المؤلمة..مثلا مشهد عشرات الالاف من انقاض القرى المحروقة والمهجورة .. ماذا عن معالم الإبادة الجماعية والتطهير العرقيوالاغتصاب..؟!

    أ :مبارك ابراهيم
    mailto:[email protected]@hotmail.com





    مواضيع لها علاقة بالموضوع او الكاتب

  • أجمل هدية للقيادات الجبهة الثورية ولكافة رموز النضالية لقوى التغيير .. بقلم مبارك ابراهيم 03-23-15, 04:01 AM, مبارك ابراهيم
  • ان عجزتم في اسقاط النظام لا تقلقوا ..الدنيا ستسقط نظام المؤتمر الوطني..! بقلم مبارك ابراهيم 03-23-15, 03:51 AM, مبارك ابراهيم
  • برافو عرمان .. برافو قطاع الشمال..الكرة الان في ملعب مناوي وجبريل وعبدالواحد بقلم مبارك ابراهيم 03-22-15, 06:13 PM, مبارك ابراهيم
  • لا مفر من الفوضى الخلاقة ..السودان الجديد يُولد من رحم الصدام ..! بقلم مبارك ابراهيم 03-22-15, 03:58 PM, مبارك ابراهيم
  • الانقاذ بعد ربع قرن من الحكم.. يختزل تطلعات الانسان السوداني ب 1200سراول ابوتكة 03-22-15, 03:47 PM, مبارك ابراهيم
  • يا تُرى.. لماذا ابتلى الله الشعب السوداني ب"الانقاذ"..؟ بقلم مبارك ابراهيم 03-22-15, 02:21 PM, مبارك ابراهيم
  • صيحة الحياة في وادي.... مناوي وخليل وعبدالواحد ...! بقلم مبارك ابراهيم 01-14-15, 02:56 PM, مبارك ابراهيم
  • قف تامل ! يا اسفلت ..يا فحم الاسود..يا سوداني بقلم مبارك ابراهيم 12-20-14, 05:15 AM, مبارك ابراهيم
  • الجبهة الثورية امام تحدي تاريخي لم يسبق له مثيل 09-28-14, 04:41 PM, مبارك ابراهيم
  • مناوي.....بين إعلاني باريس واديس ابابا 09-28-14, 04:03 PM, مبارك ابراهيم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de