شمائل وبنطلون لبني تاااني !!
ندوة سياسية كبرى بواشنطن الكبرى بعنوان اى وجهة للمعارضة السودانية ما العمل
رحل الشيوعي المتصوف بقلم مصطفى عبد العزيز البطل
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 02-24-2017, 09:49 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

استفتاءُ دارفور وَحُكْمْ المنطقتين: إعلاناتٌ مُبْهَمَة وخفايا خبيثة ..! بقلم د. فيصل عوض حسن

10-24-2015, 01:46 AM

د. فيصل عوض حسن
<aد. فيصل عوض حسن
تاريخ التسجيل: 09-06-2015
مجموع المشاركات: 21

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
استفتاءُ دارفور وَحُكْمْ المنطقتين: إعلاناتٌ مُبْهَمَة وخفايا خبيثة ..! بقلم د. فيصل عوض حسن

    01:46 AM Oct, 24 2015
    سودانيز اون لاين
    د. فيصل عوض حسن-الخرطوم-السودان
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين








    حَفِلَت الأيَّام الماضية بمجموعة من التصريحات الـ(ملغومة) بشأن كلٍ من دارفور والمنطقتين (جنوب كردفان والنيل الأزرق)، لعلَّ أبرزها إعلان البشير عن قيام الاستفتاء الإداري لدارفور في أبريل 2016، كاستحقاقٍ دستوري (واجب النفاذ) تبعاً لاتفاقية أبوجا للسلام المُوقَّعة عام 2006. ثم (توقُّعات) مُصطفى عثمان إسماعيل بانقسام السودان نتيجة لـ(جدل الهوية)، والذي قد يفوق (أي الانقسام) ما حدث لجنوب السودان! وسبق هذين التصريحين، استخدام وزير الخارجية الأمريكي للـ(جَزَرة) والـ(عصا)، حينما (وَجَّه) المُتأسلمين بحسم موضوع المنطقتين ودارفور، كي لا (يُناقشه) مع (آخرين) ذوي علاقة بالسودان، وهي الـ(عَصَا). مع إمكانية (إزالة) اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب (إذا) استحقُّوا ذلك، وهي الـ(جَزَرة)! وذلك بالتزامن مع (مُطالبة) الحركة الشعبية بـ(الحُكم الذاتي) للمنطقتين، وإصرار المُتأسلمين على اقتصار المُفاوضات على المنطقتين (حصراً).
    الناظر لهذه التصريحات، على اختلاف مصادرها (داخلية أو خارجية)، يجدها ترتبط (ظاهرياً) بدارفور والمنطقتين، بينما تستهدف في (جوهرها) استكمال مُثلَّث حمدي الإسلاموي الرَّامي لتفتيت السودان. واللافت في الأمر (إصرار) ومُشاركة العالم الخارجي في إنفاذ أخطر (حلقات) هذا المُثلَّث، ويُمكن القول بأنَّ العالم الخارجي هو الذي يطالب وليس أبناء تلك المناطق! فأبناء دارفور والمنطقتين الـ(عُقلاء) والـ(مُخلصون) لم و(لن) يطلبوا الاستفتاء والحكم الذاتي (إطلاقاً)، لمعرفتهم بنتائجهما الكارثية، ولا يطلب هذا المطلب إلا (مَحَرَّش) له أجندة غير مصلحة السودان وأهله! وبعيداً عن (رَفْضْ) الحركات للاستفتاء قبل الإيفاء ببعض المُتطلَّبات، كالاتفاق السياسي مع المُسلَّحين ودفع التعويضات للمتضررين من الصراع، فإنَّ دارفور والمنطقتين خارج (مُثلَّث حمدي) أي مُستهدفة بالفصل من السودان، وتكتيك المُتاسلمين لها يرتكز على دفع الأهالي (دفعاً) للمُطالبة بالانفصال، خلاصاً من الجرائم التي يواجهونها على أيادي العصابة الحاكمة، عبر من يتفاوضون مع المُتأسلمين باسم دارفور والمنطقتين، وهو ذات الفخ الذي انتهجوه لفصل الجنوب! وما التجاوُزات التي يرتكبها المُتأسلمون ضد أهالي دارفور وأهالي المنطقتين إلا تنفيذاً لهذا الهدف الخبيث!
    وبالرجوع لمبادئ الإدارة العامَّة، يُعدُّ شكل (تنظيم) الجهاز الإداري للدولة الأداة المُنفذة لأهداف وخطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية الشاملة، وبعض الدول أنشأت وزارات مُتخصصة (للتنمية الإدارية) مُهمَّتها الرئيسية وضع وتحديد الجهاز الإداري للدولة وتحسينه وتطويره باستمرار، تبعاً للمُتغيرات المحلية والخارجية ووفقاً لأُسُس ومعايير (مُعيَّنة). ويعتمد نجاح الشكل الإداري للدولة و(تطوره) و(رفع كفاءته) على ضرورة الدراسة الـ(علمية) الـ(مُسبقة) لعددٍ من المُعطيات كالعوامل الاقتصادية (الوضع الاقتصادي العام للدولة ومواردها المالية وفوائضها النقدية) والعوامل الاجتماعية والثقافية/المعرفية – المُتعلمون ومُستوياتهم وتخصُّصاتهم وأنواعهم (ذكور/أُناث) وأعمارهم وغيرها – ثمَّ هناك العوامل السياسية والأمنية وهي الأخطر كـ(الاستقرار وغياب النزاعات وغيرها). وبالتوازي مع هذه الدراسة أو ضمنها، يجري تحليل وظائف التنظيم الإداري المُقترح أو المرغوب وقياس أدائه وفعاليته ليُصبح (واقعياً) قبل تنفيذه، ويشمل هذا تحديد وتوصيف الوحدات الإدارية للتنظيم المعني ومُتطلَّبات تشغيلها (مالياً وبشرياً) ومُستوياتها، ووضع استراتيجياتها وخطط تنفيذها العملية والتكاليف والأعباء المُترتبة عليها وغيرها من المُتطلَّبات الـ(حتمية). هذا يعني أنَّ اختيار شكل (الجهاز/التنظيم) الإداري للدولة (مركزية، لامركزية، فيدرالية) لا يتم بـ(رغباتنا) أو بما نُريده، وإنَّما بـ(مُعطيات) أو عوامل يجب توافُرها، وبالدارجي (المَدْ على قَدْرْ اللحاف)! وتأسيساً على ذلك نقول، وبالفم المليان، بأنَّ مُجرَّد وجود استفتاء إداري في الاتفاقيات المُختلفة (كارثة) لا يُمكن تبريرها أو المُضي فيها أو إنفاذها، دون تقدير آثارها وما يترتَّب عليها، وليس المُطالبة بتنفيذها لمجرد ورودها في اتفاقية لم يَرَ الضحايا منها شيئاً سوى الكوارث!
    وبُناءً على مُعطيات السودان الماثلة، واستناداً لمُتطلَّبات الإدارة العلمية الرصينة، فإنَّ المركزية هي الأفضل (حالياً) بما يحفظ تماسُك الدولة وإعادة بنائها سياسياً واقتصادياً واجتماعياً وتنموياً (ثقافياً/معرفياً، صحياً)، فالمركزية تدعم توحيد الدولة وإدارتها وتناسُقها تبعاً لتوحيد أساليب وأنماط النشاط الإداري في مُختلف المرافق، واستقرار الإجراءات وانسيابها بسرعة ودقَّةٍ ووضوح، خاصَّة في وجود (استراتيجية عامَّة للدولة)، تلافياً للتعقيد وضماناً لسرعة الإنجاز. وتُعدُّ المركزية الأسلوب أو النظام الإداري الأكثر مُلاءمة للمرافق العامة ذات الخدمات المُتعددة أو واسعة النطاق، كما تُساعد في اختيار أفضل الكفاءات البشرية في مُختلف المجالات، وتركيز وتطوير قوة الدولة بما يدعم الاستقرار الداخلي بكافة صوره وأشكاله، بخلاف تقليل الإنفاق العام المُترتب على أداء الأنشطة الإدارية العامة وهو ما يحتاجه السودان في مُقبل الأيام وتحديداً عقب التغيير.
    إنَّ أهمَّ (دَرْسْ) و(عِبْرَة) لنا كسودانيين من كل التصريحات أعلاه، يتمثَّل في كَشْفِها للعديد من الحقائق، سواء كانت (خُبْثْ) أو (عَمَالة) البعض، أو (جَهَالَة) و(مُتَاجَرة) آخرين! فهل (غابت) المفاهيم العلمية الإدارية التي أشرنا إليها أعلاه عمَّن أشرفوا على اتفاقية أبوجا أو الدوحة حتَّى يُقرروا أو يُوافقوا على هذا الاستفتاء؟! فإن أقَرُّوا بـ(جَهْلِهِم) وقالوا (لا) يُصبحوا غير أكفَّاء لإدارة أمرنا، وإنْ قالوا (نعم) يُصبحوا (خَوَنَة) ولهم مآرب أُخرى غير مصلحة دارفور أو المنطقتين وكل السودان، ولا مجال لاحتمالٍ ثالث. ثمَّ نتساءل بذات العلمية والمنطق، هل قامت الحركة الشعبية بتوفير أو تهيئة مُتطلَّبات (الحكم الذاتي) للمنطقتين أو تأكَّدَتْ من وجود هذه الـ(مُتطلَّبات) قبل المُطالبة به رسمياً؟ وهل تعتقد الحركة الشعبية أنَّ المنطقتين تُوجد بهما عوامل وأسباب الحكم الذاتي التي أشرنا إليها أعلاه وهي (الاستقرار السياسي/الأمني، الموارد المالية الكافية، والفوائض النقدية العالية، والموارد البشرية بنوعيها الذكور والأناث وعلى مُختلف التخصُّصات)، والأهم استراتيجية رصينة وكاملة وخطط عمل قطاعية لتسيير المنطقتين؟! فلو إدَّعت الحركة وجود هذه العوامل لكانت (حَكَمَتْ السودان كله وليس منطقتين معزولتين محدودتين)! وإنْ لم يكن لديها هذه المُتطلَّبات فهذا يعني عدم أهليتها للحديث والتقرير في أمور خطيرة كهذه!
    الواقع يقول أنَّ السودان لا يحتمل أي تقسيم (إداري)، وسيترتَّب على أي تقسيم فشل الجُزء المُنقسم وبقية الأجزاء، فأقاليمه ومناطقه على قدر ثرائها لكنها تُكمِّل بعضها بعضاً، وهو ما يجعل المركزية الخيار الأمثل والأكثر أماناً، (شريطة) وضع استراتيجية رصينة ومُتكاملة و(تفعيل) المُتابعة والتقييم والتقويم بُناءً على أُسُس علمية. أمَّا (عَمَالَة) المُتأسلمين فهي مفروغٌ منها، وحرصهم الشديد على الاستفتاء بدارفور إنَّما يأتي تنفيذاً لـ(مُثلَّث حمدي) الرَّامي لتفتيت السودان، ويتأكَّد هذا عقب الشرح الوافي الذي ذكرناه أعلاه بشأن اختيار شكل الجهاز أو الأسلوب الإداري للدولة. ولعلَّ أبلغ دليل على سوء نوايا المُتأسلمين واختلاف مراميهم من الاستفتاء المُتوقَّع، أنَّ قانون الطوارئ المُطبَّق في دارفور الآن لا يسمح للجماعات والأفراد بإبداء الرأي (بحسب إفادات القانونيين)! وبحسب القانونيين أيضاً، فإنَّ فقرات الاستفتاء في وثيقة الدوحة تتحدث عن تحديد الوضع الإداري بدارفور، وهو لا ينفصل عن الوضع الإداري لبقية السودان!
    المُحصِّلة، لا الاستفتاء الإداري بدارفور ولا المُطالبة بالحُكم الذاتي للمنطقتين في مصلحة الأهالي هناك أو مصلحة السودان، استناداً لمبادئ الإدارة العلمية التي ينتهجها العالم أجمع، في كل أنواع ومُستويات ومجالات الإدارة بدءاً بالذات وانتهاءً بالدول والتكتُّلات. ومن يُطالب بالحكم الذاتي أو يسعى للاستفتاء الإداري إمَّا (قاصر) أو لديه مرامي أُخرى، سواء كانوا مُتأسلمين، أو حركات وكيانات، أو عالم خارجي! وسواء كان هذا أو ذاك، علينا عدم انتظار العالم الخارجي المُستفيد من البشير وعصابته، وما دعوة أمريكا بإزالة اسم السودان من قائمة الإرهاب، أو تخفيف ورفع الحصار الاقتصادي المفروض علينا إلا تمويهاً للحقائق، التي تقول بأنَّ الحصار المضروب على السودان لم ولن يُؤثر في البشير ومن معه، وإنَّما تضرَّرت البلد في بنيتها التحتية وممتلكاتها ومواردها الاقتصادية، وإشاراتهم الماثلة لتنفيذ الحكم الذاتي في المنطقتين والاستفتاء الكارثي بدارفور تأتي لأهدافهم وليس لمصلحة أهالي تلك المناطق.
    نحن فقط المعنيين بتغيير وتحسين أوضاعنا، ولقد أثبتت الأيَّام والأفعال أنَّ (ألدَّ) أعداء السودان، هُم بعضُ بنيه فاحذروهم ولنُميز الصالح من الطالح، ونعتمد على ذواتنا ونُسارع باقتلاع المُتأسلمين، الذين بدأوا الترويج للاستفتاء وصرف الأنظار عن الكوارث الماثلة، و(إشغالنا) بالحديث عنه لـ(تعطيل) جهود اقتلاعهم التي بدأت نذرها تبرز في الأُفُق! علينا الإسراع بتشكيل المجلس القومي للشباب ليُشرف على عملية التغيير وإدارة الدولة لما بعده، بمُساعدة مجموعة من الاستشاريين والأكاديميين الوطنيين الـ(مُستقلين) في مُختلف المجالات، واقتلاعهم أقل (كُلفة) بكثير من استفتاء في دارفور أو حكم ذاتي للمنطقتين. فلماذا نتحدث عن الاستفتاء وننتظر (قيامه) في أبريل القادم ونحن نعرف وندرك أهدافه وتبعاته الحقيقية؟ لماذا نُمهل المُتأسلمين ونسكت عليهم ونحنُ نعي ونُدرك مآربهم الدنيئة؟ فيم الانتظار وإلى متى؟!

    أحدث المقالات
  • تحديات التربية في عالم مختلف بقلم نورالدين مدني
  • المتلقى السوداني بجدة فيض من الحنان !! بقلم احمد دهب
  • المشهد السودانى الآن!! بقلم امانى ابوريش
  • الفلسطيني القديم بقلم محمد رفعت الدومي
  • مصادره الثقافة لأسباب أمنيه ؟؟؟ بقلم صفيه جعفرصالح
  • مجدي و ... الدولارات! بقلم بدور عبدالمنعم عبداللطيف
  • الانتفاضة الشعبية !!! حلم الجبهة الثورية المستحيل بقلم الاستاذ. سليم عبد الرحمن دكين-لندن -بريطانيا
  • رسالة للحكومة والمعارضة بشقيها السلمى والمسلح:أرض السودان تتناقص من أطرافها فماذا أنتم فاعلون؟
  • اعادة قراة متانية فيما بين سطور اجتماع القائد العام مع هيئة الاركان المشتركة المنعقد في 1/7/2014م (ا
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (13) بان كي مون ينصح وإسرائيل تأمل بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • الرأسمالية المتوحشة... و البنوك الاسلامية الأكثر توحشاً! بقلم عثمان محمد حسن
  • مقتطفات من مذكرات راحلنا رئيس البوسنة .. (3) بقلم رندا عطية
  • هكذا (الجن) !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • ماذا لو هبط الهلال..! بقلم عبد الباقى الظافر
  • الربط بين التطرف والإسلام والإرهاب بقلم الطيب مصطفى
  • والله الكيزان ديل محظوظين حظ !! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • الحوار التونسي الغلب الفكي السوداني! بقلم فيصل الدابي/المحامي
  • مكي سيد أحمد وعبد الله عبيد: يا موز الجنينة، يا حسن بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • آخر نكتة (رومانسية زوجة سودانية)!! بقلم فيصل الدابي/المحامي
  • ثورة أكتوبر في مذكرات جمال عبد الملك (ابن خلدون): المتاريس، الأحد الدامي، وحزب اشتراكي (2-2)
  • واحد من قضاة الجنة اعداد هلال زاهر الساداتي
  • منصور خالد يتصدر أولويات السودان الملكوم بقلم محمد عثمان الحسن
  • ما اشبه الليلة بالبارحة بقلم شوقي بدرى
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de