استراتيجية الانتخابات العامة في القانون الدولي جميل عودة/مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-09-2018, 08:59 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
27-04-2014, 07:35 PM

مقالات سودانيزاونلاين
<aمقالات سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 1451

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


استراتيجية الانتخابات العامة في القانون الدولي جميل عودة/مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات




    يستند المجتمع الدولي في تقديم المساعدة الانتخابية للدول التي تطلبها على المادة (21/ثالثا) من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي ينص على أن "ارادة الشعب هي أساس سلطة الحكم، ويتوجب أن تتجلى هذه الإرادة من خلال انتخابات نزيهة ودورية..."
    ففي منظور الأمم المتحدة "تعد الانتخابات جزءا من مكونات إنهاء الاستعمار، التحولات الديمقراطية، وتنفيذ التوافقات السلمية في بلدان العالم، وقد لعبت الأمم المتحدة دورا رئيسيا في توفير المساعدة لعمليات التغيير المهمة هذه. وفي أيام إنهاء الاستعمار، أشرفت الأمم المتحدة وراقبت الاستفتاءات الشعبة التي أدت إلى تكوين دول مستقلة جديدة، واليوم؛ تتركز جهود المنظمة بإطراد، على توفير المساعدة التقنية لمساعدة الدول الأعضاء على بناء أنظمة انتخابات وطنية مستدامة وذات مصداقية...
    ليس إرادة الشعب في حكم نفسه، هي القاعدة الوحيدة التي تعتمد عليها فلسفة الانتخابات، بل، تنبثق الانتخابات أيضا من الحريات الأساسية والحقوق السياسية التي أرسيت في القانون الدولي من خلال الإعلان العالمي لحقوق الإنسان (1948) الذي وافقت جميع الدول الاعضاء في الامم المتحدة على أحكامه. فالمادة 21 من الإعلان العالمي لحقوق الانسان تنص (1) لكل فرد الحق في الاشتراك في إدارة الشؤون العامة لبلاده إما مباشرة وإما بواسطة ممثلين يختارون اختياراً حراً. (2) لكل شخص نفس الحق الذي لغيره في تقلد الوظائف العامة في البلاد. (3) إن إرادة الشعب هي مصدر سلطة الحكومة، ويعبر عن هذه الإرادة بانتخابات نزيهة دورية تجري على أساس الاقتراع السري وعلى قدم المساواة بين الجميع أو حسب أي إجراء مماثل يضمن حرية التصويت.
    كما نص الإعلان العالمي لحقوق الانسان على حريات وحقوق أخرى يجوز اعتبارها ذات صلة بالانتخابات، وهي: حرية الرأي والتعبير، حرية الاشتراك في الجمعيات والجماعات السلمية، حق الانضمام الى النقابات، حرية التنقل، حرية التمتع بكافة الحقوق والحريات من دون تمييز وحق اللجوء الفعال الى القانون.
    وفي هذا السياق، فان المواثيق والمعاهدات الدولية الأخرى لم تغفل أهمية الانتخابات كوسيلة فعالة تترجم إرادة المواطنين في اختيار من يمثلهم في السلطة ومن يحكم بالنيابة عنهم. فقد أكدت الفقرة (2) من المادة (25) من العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية حق المواطن في أن يَنتخب ويُنتخب في انتخابات نزيهة تجري بالاقتراع العام وعلى قدم المساواة بين الناخبين وبالتصويت السري، بما يضمن التعبير الحر عن إرادة الناخبين.
    كما تؤمن معاهدات أخرى خاصة بحقوق الانسان معايير متصلة بالانتخابات والبيئة المحيطة بها، فكل من الاتفاقية الدولية للقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري عام (1966)، واتفاقية القضاء على جميع اشكال التمييز ضد المرأة عام (1979)، تؤمن قاعدة قانونية إضافية تحول دون تقييد الحقوق في الانتخابات على اساس العرق، وتطالب بالمساواة في الحقوق الانتخابية بين الرجال والنساء . أما اتفاقية حقوق الاشخاص ذوي الاعاقة التي اعتمدتها الامم المتحدة عام 2006، فانها تطالب الدول والأطراف ان تكفل للأشخاص ذوي الاعاقة امكانية المشاركة بصورة فعالة وكاملة في الحياة السياسية والعامة على قدم المساواة مع الاخرين . بما في ذلك كفالة الحق والفرصة للاشخاص ذوي الاعاقة كي يصوتوا وينتخبوا ".
    تأسيسا على هذا المفهوم، تعمل كثير من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة على تضمين قوانينها الوطنية للمواثيق والقرارات الأساسية الصادرة عن الأمم المتحدة، مثل الإعلان العالمي لحقوق الإنسان لسنة 1948 والميثاق العالمي حول الحقوق السياسية للمرأة لسنة 1952. وبالتالي يتعين على القوانين الوطنية في تلك الحالات، وكذا سياسات وأنشطة الإدارة الانتخابية، أن تأخذ بعين الاعتبار ما تنص عليه تلك المواثيق فيما يتعلق بجوانب مختلفة مثل: حق الاقتراع العام دون أي تمييز كان؛ سرية وحرية التصويت؛ حق المرأة في الانتخاب والمشاركة في الحكم؛ وحقوق الأقليات اللغوية وغيرها.
    لذلك، ومع تطور العملية الإنتخابية وشمولها القسم الأكبر من دول العالم، أصبحت الدول التي لا تجري فيها انتخابات قليلة جدا وتشكل خروجا عن المألوف، وأيضا أصبحت عملية مراقبة العملية الإنتخابية من قبل المنظمات والمؤسسات الدولية والإقليمية والمحلية جزءا لا يتجزأ من صحة وشفافية العملية الإنتخابية، لتأتي تقارير هذه المؤسسات مقياسا لمدى نزاهة وشفافية وديمقراطية العملية الإنتخابية أو عدمه في بلد ما.
    بناء عليه، ترسخت مجموعة معايير دولية لمراقبة الانتخابات العامة، ففي العام 2005 شارك ما يقارب من عشرين منظمة حكومية وغير حكومية دولية، بالتعاون مع شعبة المساعدة الإنتخابية للأمم المتحدة في وضع "إعلان مبادئ المراقبة الدولية للإنتخابات ومدونة قواعد السلوك للمراقبين الدوليين للإنتخابات" متضمنا المعايير الأساسية للمراقبة الدولية لانتخابات ودور المراقب يوم الانتخاب من خلال مسودة السلوك.
    وفي العام 2010 إستكملت مجموعة من منظمات مراقبة الانتخابات المحلية بمبادرة من الشبكة العالمية لمراقبي الانتخابات المحليين وضع مبادئ للمراقبين المحليين "إعلان المبادئ العالمية لمراقبة حيادية الإنتخابات من قبل المنظمات المدنية وميثاق الشرف لمراقبي الانتخابات المدنيين الحياديين" مرسخة المبادئ والحقوق الرئيسية لمراقبة الانتخابات المحلية بالإضافة إلى سلوكيات المراقب. وذلك بهدف ضمان إجراء تقييم للعملية الانتخابية وتشجع على قبول نتائج الانتخابات، وبناء ثقة الناخب في العملية الانتخابية، وترسخ الحاجة إلى رصد حماية جميع حقوق الإنسان خلال فترة الانتخابات بحيث يسهل رصد الانتخابات. كما يمكن أن توفر مراقبة الانتخابات دعمًا غير مباشر للتربية الوطنية وبناء المجتمع المدني.
    ولكن على الرغم من تأثيرات العملية الانتخابية في مجمل الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية بالنسبة للدول التي تمارسها كوسيلة للوصول إلى السلطة، تبقى فاعلية الانظمة الانتخابية رهن تقيد تلك الدول والتزامها بالمعايير الدولية التي توصل المجتمعات إلى التعبير الحقيقي والصادق عن إرادة مجتمعية حرة تعكس رغبة الناخبين وتطلعاتهم.
    يقول "أندرو اليس" وهو مدير العمليات للمعهد الدولي للديمقراطية والمساعدة الانتخابية (انترناشونال آيديا) في استوكهولم، السويد (ثمة معايير عديدة يمكن استعمالها للحكم على الأنظمة الانتخابية. ومن الأمثلة على هذه المعايير مدى تمثيلها للناخبين، واستقرار الحكومة وفعاليتها، ومساءلة ومحاسبة الحكومة، ومساءلة ومحاسبة المسؤولين المنتخبين بصفتهم الفردية، وتشجيع الأحزاب السياسية القوية، وتعزيز المعارضة والمراقبة التشريعية. إلاّ أنه ما من نظام انتخابي واحد يستطيع تجسيد كل هذه المعايير إلى أقصى حد).
    فإذا ما أًريد للشعب أن يترجم إرادته بشكل حر ونزيه، فانه ينبغي على الحكومات أن تعمل على صياغة نظام انتخابي شامل يأخذ في الحسبان الأهداف التالية:
    1- التأكد من أن الانتخابات هي في متناول الناخب العادي وأنها صحيحة.
    2- تشجيع التنمية السياسية والتعددية الحزبية.
    3- تشجيع المواطنين على المشاركة الفاعلة في العملية الانتخابية.
    4- تعزيز شرعية السلطة التشريعية والسلطة التنفيذية.
    5- ضمان قيام برلمان ذي صفة تمثيلية واسعة.
    6- تشجيع قيام حكومة مستقرة وفعالة.
    7- تنمية حس المسؤولية إلى أعلى درجة لدى الحكومة والنواب المنتخبين.
    8- بلورة معارضة برلمانية.
    .....................................................
    ** مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات هو أحد منظمات المجتمع المدني المستقلة غير الربحية مهمته الدفاع عن الحقوق والحريات في مختلف دول العالم، تحت شعار (ولقد كرمنا بني آدم) بغض النظر عن اللون أو الجنس أو الدين أو المذهب. ويسعى من أجل تحقيق هدفه الى نشر الوعي والثقافة الحقوقية في المجتمع وتقديم المشورة والدعم القانوني، والتشجيع على استعمال الحقوق والحريات بواسطة الطرق السلمية، كما يقوم برصد الانتهاكات والخروقات التي يتعرض لها الأشخاص والجماعات، ويدعو الحكومات ذات العلاقة إلى تطبيق معايير حقوق الإنسان في مختلف الاتجاهات...
    موبايل/009647712421188
    http://adamrights.org
    [email protected]
    https://twitter.com/ademrights
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de