استحاله فك الارتباط بين السيسى والاقباط بقلم المخرج رفيق رسمى

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-09-2018, 08:47 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
30-12-2016, 03:07 PM

رفيق رسمى
<aرفيق رسمى
تاريخ التسجيل: 04-11-2013
مجموع المشاركات: 52

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


استحاله فك الارتباط بين السيسى والاقباط بقلم المخرج رفيق رسمى

    02:07 PM December, 30 2016

    سودانيز اون لاين
    رفيق رسمى-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    حديثى الى من يعشعش فى اذهانهم فكرا مريضا و ظنوا وهما انه بامكانهم تحقيق اهدافهم ولكن غاب عنهم كالعاده دائما الكثير
    مابين الشك الدائم فى المندسين من الاخوان والسلفيين والمرتشين والمنافقين والفاسدين والمتامرين فى بعض اجهزه الدوله الحساسه مما يؤدى الى البعض الى الشك الدائم فى نوايا المسئولين السياسيين بشكل عام ولكننى هنا ساتحدث فقط عن الاعتداء على كنائس الاقباط ومنشاتهم وكنائسهم وبناتهم وللاقباط وكافه الشعب المصرى لهم كل الحق فى هذا الشك المريب سواء لتحقيق اهداف سياسيه او دينيه
    اهداف سياسيه كالهاء الشعب عن المشاكل الداخليه بمشكله اخطر وهو سيناريو متكرر منذ ايام الكشح ومعاهده السلام بين مصر واسرائيل
    او لارهاب الاقباط واشعارهم الدائم انهم تحت الحمايه الامنيه وذلك لاخضاعهم واذلالهم وتركيعهم لضمان السيطره الكامله عليهم وخاصا بعد ان يتم الاعتداء والهدم وتسييح دمائهم يتم بعدها التصالح معهم ومحاوله تطيبب الخاطر وتقبيل اللحى بمبدا المثل القائل يقتل القتيل ويمشى فى جنازته او يعمله جنازه فخمه جدا على نفقته الخاصه
    او لسبب دينى وهو حرمانيه بناء الكنائس فى بلد اسلامى وقتل الاقباط وسرقه اموالهم ونهب ممتلكاتهم واغتصاب نسائهم حلال حلال حلال
    ومع الشك والتشكيك فى النوايا لاسباب اعاده ترميم الكنائس بسبب ضغوط القوى الخارجيه والا ستتكفل تلك الدول هى باعادتها
    وكل هذا الشك ناتج من الخبرات السيئه المتراكمه لدى المواطن المصرى عبر عقود طويله للغايه بمسئوليه كما ان الاعلام المعادى له تاثير قوى فى ترسيخ تلك الافكار
    ولكن الوهم ومحاوله مطارده السراب من هؤلاء انهم يحاولون تمزيق الارتباط بين السيسى والاقباط وهذا دربا من الخيال و الوهم والسراب للاسباب الاتيه
    اولا رجل الشارع القبطى البسيط جرب فتره من المرار ايام مرسى وادركوا تمام اليقين مدى خطورته كما انه يدرك بوعى المخططات التى تحاول بها تيارات الاسلام السياسى السيطره على كافه البلدان العربيه وليست مصر فقط لذا لن يثور على السيسى مهما حدث له لانهم يشعرون بوطنيته واخلاصه وصدقه رغم كافه المعاناه التى يعانون منها
    كما انه راى منه تكريما لم يراه من اى رئيس من قبل فى ترميم الكنائس وزياره الكاتدرائيه فى عيد الميلاد والثار لشهداء ليبيا وتكريم شهداء البطرسيه الاخير فانه يغفركعادته له الكثير من الاخطاء الاخرى التى لم يكن فيها النظام عند حسن ظنه
    كما ان الاعداء تناسوا بقصور فكرهم المعهود دائما ان الاغلبيه العظمى من الاقباط وليسوا كلهم بالطبع تحت سيطره القاده الدينيين الى درجه كبيره ، وان كان هناك فئه متمرده منهم فهذا طبيعى للغايه فى اى مجتمع فلن تجد الاجماع التام والكامل ابدا ، كم ان القاده الدينيين للدين المسيحى يتبعون الانجيل الذى امرهم بمحبه الاعداء وغفران الاخطاءهم الى ابعد مدى ، وان الانجيل يقول على لسان الله " لى النقمه انا اجازى يقول الرب "فلا تمنقموا الانفسكم " وقاده الدين المسيحى دائما وابدا وفى كل وقت وتحت اى ظرف حريصون على تلقين ابنائهم فى الدين هذا الدرس
    كما انهم يشتهون الشهاده وهى هنا لها مفهوم مختلف تمام الاختلاف عن الشهاده فى الاسلام
    فالشهاده فى المسيحيه ان تعترف بمسيحيتك حتى لو تم اهدار دمك وهو اسمى درجات الموت ويؤهلهم الى اعلا مرتبه فى الملكوت حيث النعيم الابدى والوجود الدائم فى حضره الله وهو نعيم وتمتع روحى فقط لا غير لاعلاقه له اطلاقه بالمتع الحسيه للجسد الذى سيتحول الى تراب ، كما قال بولس الرسول " لى اشتهاء ان انطلق واكون مع المسيح فذاك افضل جدا حيث مالاتراه عين ولم تسمعه اذن ومالم يخطر على بال بشر ما اعده الله لمختاريه ، وهذا ايمانهم التام والمطلق ، اما فى الاسلام فالشهاده لها مفاهيم اخرى مختلفه كل الاختلاف ، كما ان قاده الدين المسيحين فى مصر مقتنعين تمام الاقتناع بالسيسى فبديهى سياخذون الشعب فى هذا الاتجاه كل الوقت ، كما ان الانجيل يقول رئيس شعبك لا تقل فيه السؤء ، ويد الرب على قلب الملك وهذه نصوص مقدسه بالنسبه الى المسيحى
    كما ان رجال الدين المسيحى فى كل تاريخهم القديم وليس الحديث فقط كما فى ايام البابا شنوده والبابا تواضروس رفضوا رفضا قاطعا اى تدخل اجنبى لحمايتهم باى شكل من الاشكال
    الخلاصه ان كل الطرق مغلقه ومسدوده بالضبه والمفتاح لتحقيق هدفهم وهو فك الارتباط بين السيسى والاقباط
    وكما قالت ام كلثوم ( اهو هو ده اللى مش ممكن ابدا ولا افكر فيه ابدا )
    رفيق رسمى


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 30 ديسمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • على من نقرأ المزامير؟! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • لا جديد في جراب الحاوي!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • الوعي الوجودي!!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الاختلاف رحمة والاجتماع عذاب بقلم الطيب مصطفى
  • الاتهامات الامريكية لروسيا تفجر اخطر قضايا التجسس الاليكتروني السياسية المعاصرة بقلم محمد فضل علي
  • السفارة الأمريكية في القدس بين التهديد والفعل بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • الشعب السوري سيقدمون قادة نظام الملالي أمام المحكمة الجنائية الدولية لمحاكمتهم بقلم عبدالرحمن مهابا


اراء و مقالات

  • التيار المعزول والليبرالية بقلم د.آمل الكردفاني
  • لتطرق الحقيقة ضمير بوتفليقة (6 من 10) بقلم مصطفى منيغ
  • إهدارالحقوق بين الأنظمة الإستبدادية والردة الإنسانية بقلم نورالدين مدني
  • أدب الإستقالة الذي يُميـّــز شعوب الغرب بقلم شهاب طه
  • في العراق فقط, المدربون لا يدربون بقلم اسعد عبدالله عبدعلي
  • نحن قادمون ..الجيل الجديد بقلم أ.علم الهدى أحمد عثمان
  • ماذا كان قائلا لو كان الصاغ محمود أبوبكر عائشا بيننا بقلم مصعب أحمد الأمين
  • مبروك ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • الكُعُوبِيِّي!! بقلم جمال أحمد الحسن
  • (الكذب) في أزمنة العولمة بقلم المثني ابراهيم بحر
  • الصراع بين الامبريالية والوطنية :الدروس من معركة حلب بقلم د/الحاج حمد محمد خير
  • سنة حلوة سيادة الإمام المهدي!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • «وَدْ أمريكا»..! بقلم عبد الله الشيخ
  • الصحافة الاستقصائية بقلم فيصل محمد صالح
  • اللهم لا شماتة!.. بقلم عثمان ميرغني
  • تقويض الحكم الدستوري!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • ثريا!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • ديمقراطية الإمام الصادق! بقلم الطيب مصطفى
  • برلمانيون على دين رؤسائهم فى ( دولة الرئيس )! بقلم فيصل الباقر
  • العصيان المدنى : فى البدء يتجاهلونك، ثُمّ يسخرون منك، ثُمّ يحاربونك، ثُمّ تنتصر بقلم فيصل الباقر
  • الرئيس البشير ونظامه لن يتركوا الحكم ما يحدث من حوار هو استمرار النظام بقلم محمد القاضى
  • لتطرق الحقيقة ضمير بوتفليقة (5 من 10) بقلم مصطفى منيغ
  • فالصو .... !! بقلم هـيثــم الفضل
  • تماهي السودانيون في ثقافة الشعوب الاخرى و أسبابه. بقلم معتصم أحمد صالح
  • أطلقوا سراح الأسد الهصور أحمد الضى بشارة نخشى من سيناريو الشهيد يوسف جلدقون شقيق لاعب السلة العالمى
  • الدواعش أصحاب عقول مارقة بقلم احمد الخالدي

    المنبر العام

  • اوزير المالية يخفض راتبه يعني كان كم #
  • هبشه علي الماشي - موسي كرامة وزيرا للمالية في الحكومة الجديدة
  • عام سعيد للكل وللوطن كل الامنيات بالحرية والنماء
  • المؤتمر الوطني يعتزم مقاضاة من يهاجمونه الكترونياً حال عودتهم
  • تجاوزات في مؤسسات دينية أين ذهب المشروع الحضاري ؟!
  • وقفة احتجاجية للصحفيين بسبب المصادرات المتكرر لصحيفة”الجريدة”
  • حميدتي والغواصات واغتيالات وإعتقالات نشطاء المعارضة باوامر طه عثمان
  • إشتياق خضر تثبت بالأدلة أنّ العصيان المدني صنيعة النظام وجهاز الأمن
  • يا بكري .. بالله أضيف لينا خانة ( القبيلة ) في البروفايل ☹️
  • قضاة الدرك الاسفل من النار في السودان
  • الواقف جنب المستنير دا منو؟
  • سينما حلفايا تستأنف عروضها بعد 20 عاماً من التوقف .. ( صورة ) ..
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de