منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 09-20-2017, 02:44 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

اختلاق الأكاذيب لتبرير الحرب العدوانية على العراق هل يكرر اوباما سناريؤ العراق في سؤرية؟

03-14-2017, 02:28 PM

د. غازي حسين
<aد. غازي حسين
تاريخ التسجيل: 10-26-2015
مجموع المشاركات: 63

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


اختلاق الأكاذيب لتبرير الحرب العدوانية على العراق هل يكرر اوباما سناريؤ العراق في سؤرية؟

    02:28 PM March, 14 2017

    سودانيز اون لاين
    د. غازي حسين-
    مكتبتى
    رابط مختصر


    قام الرئيس بوش الأب تحت ستار (تحرير الكويت) بحرب الخليج الثانية ودمر القوات العراقية وهي في طريق انسحابها من الكويت إلى البصرة، ولام نفسه لأنه لم يتابع الحرب حتى بغداد لقتل الرئيس صدام ولتغيير النظام العراقي.
    وجاء بوش الابن المتهود ليكمل ما لم يتمكن والده من إنجازه لتدمير العراق وجيشه ومنجزاته والسيطرة على النفط العراقي وكمياته المستخرجة وأمواله، ولرسم خريطة جديدة للوطن العربي أسوأ من خريطة سايكس بيكو، ولتحويل العراق إلى محمية أميركية وإخراج مشروع الشرق الأوسط الجديد من البوابة العراقية. وجاءت الحرب الأميركية على العراق في إطار الحرب الصليبية ضد العروبة والإسلام واستراتيجية الحروب الاستباقية ورؤية مجرم الحرب بوش لتصفية قضية فلسطين والقضاء على الوجه العربي للعراق.
    لجأ الرئيس بوش إلى اختراع الأكاذيب لتدمير العراق ومنجزاته وتغيير نظامه ونهب ثروته النفطية والقضاء على الجبهة الشرقية لإطلاق يد (اسرائيل) لكسر الإرادات العربية والفلسطينية الرسمية وتصفية قضية فلسطين وإنجاح المشروع الصهيوني ومنها:
    الأكذوبة الأولى:
    أعلن الرئيس بوش في خطبته بمناسبة استلامه مهام الرئاسة في 19 كانون الثاني 2001 أي قبل تفجيرات 11 أيلول بأن العراق يمتلك أسلحة الدمار الشامل.
    وكرر بوش ونائبه ديك تشيني ووزير الحرب رامسفيلد واليهودي وولفويتس والليكودي ريتشارد بيرل باستمرار وليل نهار هذا الزعم.
    وسخر بوش هذه الأكذوبة لتبرير شن الحرب على العراق وتضليل الشعب الأمريكي وخداع العالم، وذلك على الرغم من أن هانس بليك رئيس فرق التفتيش الدولية قد أعلن عن عدم امتلاك العراق لأسلحة الدمار الشامل. وأكد الجنرال الأميركي كايت دايتون الذي أنهى عمله في التفتيش بعد احتلال العراق خلو العراق من أسلحة الدمار الشامل.
    وقدم كولن باول وزير الخارجية الأمريكي السابق معلومات كاذبة إلى مجلس الأمن لحمله على الموافقة بالقيام في الحرب على العراق باسم الأمم المتحدة. ولكنه أخفق في تسويق أكاذيبه، ولم يقنع أعضاء مجلس الأمن بوجود أسلحة الدمار الشامل النووية والكيماوية والبيولوجية في العراق باستثناء مجرم الحرب توني بلير. وفشلت إدارة بوش في إقناع مجلس الأمن، فأعلنت بأنها ذاهبة بمفردها إلى الحرب وستحرم الدول المعارضة للحرب الحصول على أي قطعة من الكعكة العراقية أي من حصتها من النفط العراقي ومن عملية إعادة إعمار العراق.
    دور اسرائيل في الأكذوبة
    أكدت الصحف الإسرائيلية التي صدرت بعد خطاب كولن باول (أن باول ارتكز في خطابه على معلومات استخباراتية مهمة جداً وصلت إلى الإدارة الأمريكية عن طريق الأجهزة الأمنية الاسرائيلية استناداً لتصريحات مصادر أمنية رفيعة المستوى في "اسرائيل").
    وكشف النقاب في "اسرائيل" بتاريخ 4 كانون الأول 2003 عن أن المخابرات الاسرائيلية هي التي كانت وراء تزويد أمريكا بأكذوبة امتلاك العراق لأسلحة الدمار الشامل، وهي التي كانت وراء إقناع مجرم الحرب بوش ومجرم الحرب بلير بامتلاك العراق لأسلحة الدمار الشامل.
    وجاء هذا الكشف الهام في تقرير وضعه الجنرال الاسرائيلي بروم ونشره معهد يافه للدراسات الاستراتيجية في جامعة تل أبيب وجاء فيه:
    (إن المخابرات الاسرائيلية صورت وضعاً وهمياً (خاطئاً) وبالتالي فهي تتحمل المسؤولية أسوة بالمخابرات الأمريكية والبريطانية في الفشل). (هآرتس في 4/12/2003).
    وأشار التقرير الاسرائيلي إلى أن المعلومات الخاطئة التي قدمتها المخابرات الاسرائيلية للأمريكيين والبريطانيين عما يدور في العراق قبيل الحرب ستمس مساً سافراً بمصداقية الموساد.
    الأكذوبة الثانية:
    أكذوبة علاقة العراق بتنظيم القاعدة
    أعلن الرئيس بوش ونائبه تشيني ورامسفيلد ويهود الإدارة الأمريكية أن العراق يقيم علاقات وطيدة مع تنظيم القاعدة، وأن صدام يرتبط بعلاقات وثيقة مع أسامة بن لادن.
    وتحرك الليكودي ريتشارد بيرل وأخذ يفبرك الأكاذيب ومنها لقاء أحمد العاني رئيس المخابرات العراقية مع محمد عطا (أحد المتهمين الرئيسيين بالتفجيرات) في نيسان 2001 في براغ.
    ثبت من خلال لجنة أميركية أن لا علاقة للعراق ولا لصدام بتنظيم القاعدة.
    وكان الرئيس التشيكي فاسلاف هافل قد أخبر الولايات المتحدة بمذكرة رسمية أن هذا اللقاء المزعوم لم يحصل. وعندما اعتقلت القوات الأمريكية أحمد العاني في 2/7/2003 واستجوبته نفى اللقاء مع محمد عطا.
    الأكذوبة الثالثة:
    حصول العراق على اليورانيوم من النيجر
    أعلن الرئيس بوش كعادته في الكذب في خطابه حول وضع الأمة في 28 كانون الثاني 2003 بأن العراق قد حصل على كميات كبيرة من اليورانيوم لإنتاج الأسلحة النووية من النيجر، وذلك على الرغم من أن المدير التنفيذي للوكالة الدولية للطاقة الذرية قد أعلن في 7 آذار 2003 بأن الوثائق التي قدمت حول ذلك مزورة، كما أكدت إحدى العاملات في المخابرات المركزية عدم صحة ذلك. وثبت بجلاء عدم حصول العراق على اليورانيوم من النيجر.
    الأكذوبة الرابعة
    امتلاك العراق للأسلحة البيولوجية والكيماوية
    أعلن وزير الخارجية الأمريكي أمام مجلس الأمن في 5 شباط 2003 أن العراق يمتلك العديد من المختبرات المتنقلة لإنتاج الأسلحة البيولوجية والكيماوية. وعرض على أعضاء المجلس صوراً لإقناعهم بأكاذيبه وهو يعرف حق المعرفة كما اعترف فيما بعد بأنها أكاذيب مختلقة.
    وعندما قام المفتشون الدوليون في التحقيق بذلك وجدوا أنها شاحنات كبيرة فارغة ولا أثر فيها على الإطلاق لوجود مخابر بيولوجية أو كيماوية.
    وكشفت مصادر أمريكية فيما بعد أن كولن باول ألقى بالأوراق التي قدمتها له مجموعة نائب الرئيس تشيني أرضاً وقال إنه سوف لا يعرضها على مجلس الأمن لأنه يعرف بأنها غير صحيحة ولكنه عرضها.
    وثبت بجلاء أن لا أحد من فرق التفتيش اكتشف وجود أي أثر للأسلحة البيولوجية بما فيها الجمرة الخبيثة، والتي أكدت إدارة بوش مراراً وتكراراً على امتلاك العراق لهذا السلاح البيولوجي الخطير.
    الأكذوبة الخامسة
    أكذوبة الصواريخ بعيدة المدى
    يلزم قرار مجلس الأمن الدولي رقم 687 العراق تقليص مدى صواريخه إلى 150 كم حتى لا تصل إلى العدو الاسرائيلي. زعمت الولايات المتحدة وجود صواريخ لدى العراق ومنها الحسين ومداه (650) كم والعباس ومداه (900) كم. لم تجد فرق التفتيش الدولية هذه الصواريخ، وقامت بإتلاف صواريخ مداها (150) كم خلافاً لقرار مجلس الأمن ولإرضاء الرئيس بوش. وشنت القوات الأمريكية بعد ساعات قليلة من إتلافها حربها الوحشية على العراق، مما يظهر جبن ووحشية الإدارة الأمريكية وعدم صدقيتها.
    حملت هذه الأكاذيب الرئاسية رون ريغان نجل الرئيس رونالد ريغان إلى التعليق على أكاذيب بوش بقوله: (هل يرغب أحد في إدارة تكذب بهذه الطريقة المعيبة، إدارة تتشبث بالسرية بكل قواها، ليس لحماية الشعب الأمريكي بل لحماية نفسها، إدارة تخفي عن قصد أهدافها الحقيقية وتضلل عن دراية الشعب، لا أظن ذلك)!.
    وأكد ابن الرئيس ريغان أن بوش اتخذ قرار الحرب على العراق منذ اليوم الأول له في منصبه، وبالتالي ليست الحرب بسبب تفجيرات 11 أيلول كما زعمت إدارة الرئيس بوش.
    ووصف رون ريغان إدارة بوش بأنها تكذب بالفطرة، ومؤكداً أن الأكاذيب الكبيرة أشد هولاً وأكثر تأثيراً على الأمة.
    أدت الحروب الأمريكية في أمريكا اللاتينية وفي المنطقة العربية والإسلامية وتلفيق الأكاذيب والحديث الكاذب عن الديمقراطية وحقوق الإنسان إلى تصاعد كراهية الولايات المتحدة ليس فقط في أوساط الشعوب العربية والإسلامية وإنما في أوساط جميع الشعوب في العالم وألحقت أفدح الأضرار بالشعب العراقي الشقيق والأجيال العراقية القادمة.





    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 14 مارس 2017

    اخبار و بيانات

  • وزير المعادن: قادرون على توفير الحماية لشركات التعدين
  • مصرع اثنين من أساتذة جامعة السودان في حادث بغرب كردفان
  • جوبا تطالب المعارضة بالإفراج عن المختطفين الأجانب
  • الدستورية تنهي مأساة شُرطي اُعتقل (8) سنوات بكوبر
  • أصحاب العمل اعتبر إلغاء مادة يبقى لحين السداد كارثة فتوى بعدم الصلاة على المدين المعسر وعدم دفنه في
  • نقيب المحامين السودانيين: نقابة المحامين رأس الرمح في بسط العدالة و تحقيق إصلاح الدولة
  • انحطاط اللغة في الفضائيات إعلامية مشهورة: حتى القرآن فيه كلمات ليست عربية
  • لإنتاجها من مواد ملوثة وقف استيراد المربات والصلصة والكاتشب من مصر
  • تفاصيل تمليك مشروع السليت الزراعي لشركة دُون مُقابل
  • الشعبي يتوقع تسوية بشأن التعديلات الدستورية بلال:الوطني سيحصل على 15 وزارة ونصف مقاعد البرلمان


اراء و مقالات

  • وهم القوة.. وقوة الوهم.. بقلم عثمان ميرغني
  • عرمان اعرض عن هذا..! بقلم عبدالباقي الظافر
  • و... مبروك !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • هلا اقتحمت العقبة يا جبريل؟ بقلم الطيب مصطفى
  • كيكة السلطة وصحن بلال!! بقلم حيدر أحمد خير الله
  • الفرعون الساذج بقلم كمال الهِدي
  • عيد المساخر اليهودي ويوم التهكم الإسرائيلي بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • الفشل السياسي والاقتصادي في السودان بقلم الطيب محمد جاده
  • السنوسي قائد مسطح يقتفي أثر قائد مفكر.. و ليس في يده بوصلة..! بقلم عثمان محمد حسن
  • سِجال الفساد و الفقر .. !! بقلم هيثم الفضل
  • الأسرى في موازنات الصراع بين الحركات المسلحة و الإنقاذ

    المنبر العام

  • توفيت اليوم والدة الآخ العزيز عارف ناشد .. لها الرحمة والمغفرة .
  • الأصدقاء الجميلين والصديقات الجميلات.....أهل قلبي و آهٍليهِ
  • me toooo ;)
  • هل صحيح بأن قطر مسكت إدارة آثار السودان
  • قنوات الإخوان المسلمين تشهر افلاسه
  • قنوات الإخوان المسلمين تشهر افلاسه
  • الجمعة 17 مارس لمة بورداب الرياض
  • مفاجأة علمية تقلب الموازين .. الملائكة والمصريين هم أول من بنى الكعبة بأوامر إلهية
  • يابورداب الرياض امانة عليكم اقرو الكلام ده
  • اسقى الشمس شاى الصباح
  • أهالي محلية دلقو المحس يواصلوا اعتصامهم لليوم العاشر وتجاهل تام من الدولة
  • ملتقي مريخاب الرياض يكرمون العجب
  • شعب تافه كان عايش في جالوص وبولع بالحطب (فيديو خطير)
  • معقووووووووووووووووووووول
  • مجلس شوري قبيلة الرواقة بكادقلي يستنكر إعتداء الحركة الشعبية - قطاع الشمال
  • الخرائط الذهنية
  • بخصوص تآمر القاهرة وكمبالا ضد سد النهضة ( ما خفى أعظم )
  • دراسة مصرية: الملك "طهرقا" أكبر مناور عسكري في التاريخ أنقذ مدن يهودا من حصار "الآشوري سيناخريب"
  • السودان وترامب واللوتري ونتيجة مايو 2017م.. هل في مهب الريح ؟
  • السي آي إيه تقرأ النظرية الفرنسية: حول العمل الفكري لتقويض اليسار الثقافي
  • ماذا بقيَ من الماركسية في القرن الواحد و عشرين؟ماتت و اندثرت أم تعود من جديد؟
  • اجتماع ثلاثى فى الخرطوم لبحث عودة مصر لمبادرة حوض النيل
  • مصر تحاكم عيسى حياتو.. هذه هي الاتهامات الموجهة له وبهذا رد الاتحاد الإفريقي
  • صلاح جادات أين أنت أخي الكريم
  • الاخباري ليوم 14مارس#
  • ادعم مشروع تدريب وتأهيل المكفوفين فى السودان بالتصويت على هذا الفيديو
  • ود المدير: ناس الارصاد الجوي بيهددونا بثلوج شمال كندا..
  • من جيبو ما من جيبي والله
  • سرقة ثلاثة كيلو ذهب من بيت والي النيل الابيض السابق
  • وزير الزراعة المصرى صادراتنا تخضع لتحاليل دقيقه وتصدر لاوربا
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de