احزان السودانيين ,ألشمالى ,والجنوبى,بين ألمسخطة وألمساخر ألمفجعة بقلم بدوى تاجو

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
إلى ذاكرة خريجي الهند ..مع التحية ًِ
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-10-2018, 07:02 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
13-07-2016, 08:26 PM

بدوي تاجو
<aبدوي تاجو
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 164

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


احزان السودانيين ,ألشمالى ,والجنوبى,بين ألمسخطة وألمساخر ألمفجعة بقلم بدوى تاجو

    08:26 PM July, 13 2016

    سودانيز اون لاين
    بدوي تاجو-Toronto, ON Canada
    مكتبتى
    رابط مختصر


    مرتّ ذكرى السودان ألشمالى فى يونيو2016 دون تدشين أو أحتفال ,عله بسبب ألمؤسس "ألغائب" حسن ألترابى فى رمسه,ومايود أحدآ ,أن ينبس بشفة وهوفى هذا ألحال وألمآل المحتوم للبشر أجمعيين,كبيرهم ,صغيرهم ,مرشدهم , اوعاجن طينهم فهم سواء فى ألرجعى والمستقر.
    وعله ألخجل ألمتادب ,بان ليس هنالك ثمة شى يقال وهو حسنى ألحسنى والشفافية والخوف من ألرغى وألايغال ألمبتسر, سيما أن أهل ألقوز, قلب ألخرطوم , يبحثون عن شربة ماء" وهم فى قلب ألنيل , فقد ضحكت فاطمة ,موكلتى ألمصرية ألاصل , وقالت لى "انتم ٍراجيين منهم أيه, بص شوف نحن عملنا ايه فى ثلاثين يونيو, لكن ألشعب ألسودانى طيب؟؟,"" وهذا مسلك فاضل أصيل فى السودان ألاصيل ,ألطأطأة ,والاعتذار ,والوعد بتصحيح ألخطأ,لكن من يفعل هذا من"اخوة"ألزمان ألمسخطة, فمنهم من يصرف ألحقوق من ألمال ألعام ألمودع ترنك عربته فى ألعشرية ألاولى ,أو من يهدر ألملآيين من حساب ألجماعة , دون أذن للاغتيال وسفك ألدماء , او من يبيع "ألآجئ "ألمساعد بدرهم ألفرنك ألباريسى ويقبض ألثمن ,أو"يطرد" ألملتجىء ألمستثمر ألى ألافغان ,احراش باكستان,ويبلع ماله دون حساب او ألبكاى , رافة , بالبكايين فى رومى ألبكرى ,عند ألفصل , أو ألمهمش, ويجار بالشكوى و خذ من خدنهم ألمحتال المجرم بسوبا " فى انتظار جراب ألحاوى "من ألحوار " قال ان مرتبه بضع اليفات , وفى ألبدء قال أن منزله أشترته له ألحركة ألآسلآمية , وبالتالى ليس من داع قانونى لدفع الضريبة أعوام , وكان زمانها أشكال حكومى كبير فى عمارة ألضرائب ألخرطوم1990,وزمرته من مؤسسى ألآغتيال, ألى أصغرهم ,وهلم الحال جرآ, للمجرة,أغفال ,ولآتثريب أوحساب
    ذات ألامر كأمين حسن عمر فى تخاريخ عل نصلحها لغة لتصير تخاريج ,اومخارجة,؟° أللغة مرات داء عضال,او دواء من عقابيل° أدانة مرشدهم لهم ," بانهم بغاة , طغاة ,مفسدين , قتلة , كذابين , ومهرجين" , قال أن "الفعلة" كادر صغير ,ولم يبح , أياترى أنت من منهم , ناصحهم,اوصديق رئيسهم الكردفانى ,وسياتى ألتفصيل فى كتاب لآحق وعلى صعد أخرى تختلف,انها تراجيديا وطن حزين , وهلام تائه من ألاسماء الباهتة أضحوا حاكمين, أثاره مرشدهم فى هلععهم المستجد تبوء ألسلطانية والحكم , على نسق ألماوردى؟؟
    ,مر يوليو بجوبا ,وهو يوم ألعزم الوطنى وألتحرير من ظلامات القديم ,وألاستلاب ألسياسى ألدينى, واللغوى والعرقى والتفرقة والتهميش ألى رحابة الحكم الوطنى والتحريروحرية ألراى ودولة ألمواطنة, وقبول الاخر ألمختلف , فكرآ ,عنصرآ , قبيلة,مناطقية ,كجورآ ,مسلمآ ,مسيحيآ اوأرواحيا ,ولن تقتل ثانية , شامة ألكجورية, أو يعرض ألمطران هلرى بوما ثانية للاعتقال فى زعم أختلاق "ألتفجيرات " فى ألسودان ألشمالى , وهوأحد أعمدة مطرانية ألكاثوليك بالخرطوم , ذاك ألزمان.
    ماألحال ألان,
    اجدنفسى أمتلئ حزنآ ,فما ينبغى ما حصل فى السودان السمالى أو واو ان يحدث ,أين ألبازنجر كيتو واسلافه ,ألعالميين ,
    أين برمينا ميثيانغ, وحفدته ألتاريخيين,
    أين طائر ألدكدك, لآغنيات ألحياة ألقادمة ألجميلة,
    لآلكسر ألحياة,لآلكسر ألبنات, والخميلة,
    لآ لتجفيف ألصحن والكابيدة, لآلتشريد ألامهات والبنات والصبية , وأهدار ألطفولة ,
    لآللذل أى كان , والعزة للكل والوطن هو القبيلة
    لآ لفتح ألنوافذ ألصدئة ألمذلة ,
    لاللالحاق ألاممى ,ومسخ ألفصيلة,
    نعم للسودان ألجنوبى , العزة والخميلة
    التمس من القادة النافذين ألرفيق سلفا والرفيق مشار قراءة ألمدونة ألمرفقة ألمحررة فى ألخرطوم 14 7 1999 المنشورة فى صحيفة ألراى ألآخر,وتقرا كالاتى"بين ظلام ألحال , وديمقراطية ألمآل"
    بين ظلام الحال وديمقراطية المال
    سلطة العفو وحق التقاضى
    تأملات حول ندوة الكونفدرالية :
    ساقتنىألاقدار لحضور الندوة المنعقدة بقاعة الشارقة جامعة الخرطوم الاسبوع الفائت بعنوان الكونفدرالية : رؤية الداخل ومحاذيرالخارج . وقد تم اشعارها بالصحف اليومية تقديماً بواسطة التنظيم المتوالى الحركة السودانية المركزية "الحسم" لا يخفى الظرف التاريخي العصيب واللاهب متزامنا وموضوع هذا المنبر ، فالجدل ويمكن ان يقال "الورطة" التى ادخل الجبهويين فيها البلد مما كان مردوده قرار الكنوغرس الامريكي بجانب دنو محادثات الايقاد مع الحركة الشعبية وامتداده فى الايام المنصرمات "بالجدل" اللاهب حول الحل السياسى مع قوى التجمع الوطني الديمقراطى كلها أمور متشبعات متوترات زاخمات تورى "العصف" ورياح الخماسين،، فاما اصباح بازع يدعوالى سودان ديمقراطى جديد آمن او حكم ليل بهيم يكرس مجتمع الانغلاق وترسانة الحرب الغشوم ... كان الجمع كبيراً ... ابتدره د. رياك مشار وفى راى كانت مخيلته ممتلئة بظلام الحل ، فاتفاقية الخرطوم للسلام لم توف بمتطلبات دولة الجنوب السودانى فى الفيدرالية واسعة السلطات ... كما وان التلكؤ فى الدفع ببنودها للواقع التجريبي والتنفيذى لم يبارح حروفها كثيراً وقد ظلت دولة الجنوب السودانى عاجزة عن القيام بمهمها فى بسط الامن والتوالى السياسى كترياق للفصيل ذو الباع الارحب المقاتل فى الحركة الشعبية ، صحيح ان فصائل الاتفاقية مهرت توقيعها وابرزته فى كرنفال احتفالى فى القصر الجمهورى بالعربية والانجليزية وبحضور من سادات الغرب الافريقى تشاد الوسطى وتم تسويق الاتفاقية للعالم المتحضر المعنى بحقوق الانسان وحرية الشعوب ان لم نقل دول الهيمنة الاوربية الاطلسية القاصدة لتذويب المرتكزات وثوابت الامة وبتتبيعها لهيمنتها كما يحلو لاخرين!! ، ان دولة التنسيق دخلت فى صراع الداخل فبدل التوالى بين المركز وفيدرالية التنسيق وغياب الثقة نشا نزاع الوحدة ببروز ماتيب والاقتتال الضارى وسقطت كافة اقنعة شعار الداخل المفضى للتوحد الوطني التنسيقى وصارت الفيدرالية فيدراليتين هذا التمزق السياسى ، لغياب الثقة كان او اثبات الجبهيويين لاطراف الدم الواحد ، مشار Vمتيب تمكين لقوة المركز فى تملكه لعصا موسى السحرية ليس للسقيا وتقسيم الثروة بالعدل بين السبطين ولكن للمدارة والبعثرة سيما وانهم واتروا القول بان النزاع لا يعدو ان يكون بين بطون القبيلة يا الله !! لدولة المؤسسات وحكم القانون اذ من منهما طالوت المعنى فى الآية الكريمة (وقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إنَّ اللَّهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ طَالُوتَ مَلِكاً قَالُوا أَنَّى يَكُونُ لَهُ المُلْكُ عَلَيْنَا ونَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ ولَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِّنَ المَالِ قَالَ إنَّ اللَّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وزَادَهُ بَسْطَةً فِي العِلْمِ والْجِسْمِ) ، انها التجربة المرة .. وقد دفعت بسيادة رئيس لجنوب السودانى د. مشار الى التنادى بحد الاستقالة من كافة المناصب دستورية كانت او تنفيذية ، بالطبع وفى هذه الاجواء نحدس ان مخيلته سترنو وتجوس للاسترجاع والاستقراء وبالقطع تظل احبار وبصمات بنود واتفاقيات ونليت تحى ذاكرة الاكاديمي اليبرالي د. ريك كما وان دم الثور الابيض هو الفداء Mabior Thon / tub or والتعميد المقدس لشرعة السلام والتوحد ووحدة المآل والوئام والتسامح الديني فوحدة الجنوب السودانى جزء من وحدة السودان الديمقراطي الفاعل (Effective Democratic State) والقائم ، ولو كانت هناك من حسنات لاتفاقية الخرطوم فشودة للسلام فهو تقرير ولاول مرة فى تاريخ الانقاذ الاعتراف بحرية التنظيم (Right of association ) وتضمينها لمبدأ المواطنة ولمبدأ سيادة حكم القانون "العلمانيين" الفصل الثالث 3/أ/(1) ، 3/ح/(1)ط اتفاقية السلام السودانية 21 / ابريل 1997م والحبكة صياغة, والمدارة فهما ، لذلك فى المرسوم الدستورى الرابع عشر المجاز فى 33 يوليو 1997م مواد الفصل الثاني مواد (3) 1 – 5 ، 6 ، ارجو ملاحظة الاختلافات والاضافات وكل هذا مع الباب الثاني فى الدستور 1998م المادة 26 شاملة على ذات السياق اتت اقوال د. لام اكول حديثاً عن الاهدار التاريخي لتوزيع سلطة الدولة عبر العهود السابقات واللاحقات للجنوب السودانى وتهميش التولية والقيادة فى المواقع الرئاسية بالدولة لابناء الجنوب فى مجالس السيادة رئاسة الجمهورية ، قيادة الاركان العسكرية رئاسة القضاء ، تفريقا وتمييزاً فى المعتقد ... اذ كيف يواجه المسيحيون الصعاب فى انشاء محال عبادتهم وقداسهم وتراخيصهم والقيود العديدة التى تواجههم فى هذا الشأن على حين تاتى استسهالا وبالحسنى انشاءات المآذن والجوامع فى كافة المواقع ودون اشتراطات وقد فجر زميلنا الاستاذ محمد طه القول بانه من المستحيل الذى لا فكاك منه ان ان يتبوأ جنوبي مسيحي رئاسة الجمهورية وافاض ان الانفصال هو انجح السبل لحل ازمة الجنوب السودانى كما وانه ليس بالضرورة ان يطلب الجنوب الانفصال بل ينبغى للشمال المطالبة بذلك سيما وتزامن ذلك مع قرار الكونغرس باعتبار الامر مقتضى فيه ... اما د الطيب زين العابدين فظل رأيه قائماً ومؤيداً ليس فقط الحل فى الكونفدرالية بل دعى الى وجوب الوصول الى اى حل كان لوقف اطول حرب فى العالم الافريقي وهذا توكيداً لارائه المنشورة منذ تاريخ سابق – تمددت اكثر الى اطروحات اى حل يوقف نزيف الحرب وجاءت محاذير الاستاذ وراق من الكونفدرالية محاذير فى الجغرافيا باعتبار المطالبة بحدود خلافاً لدولة السودان الموروثة من عهد الاستعمار حدود 1956م جبال النوبة والانقسنا ومحاذير مهددات دولة الجنوب السودانى المستقل فى مواجهة دولة الشمال حيث تراكم الاولى مقدرات وترسانة وآلة الحرب لدولة وليس آلة حرب المليشيات والعصابات ، ختم الاستاذ غازى دعوة للسودان الجديد المتوحد القائم على مؤسسات المجتمع المدني والنزوع الديمقراطي وان الورطة التى ادخل فيها الجبهويين السودان مفتاح حلها فى قيام المؤتمر السدتورى الجامع المتمثل فى ميثاق اسمرا للقضايا المصيرية .
    خلاصة :
    1. ما زال قانون التوالى السياسى بقيوده القانونية سيفا مسلطا على اندياح حركة الفكر وجماهيرية المنابر وبدل ان تكون منابر الفكر شعبية للاستنارة والوعى سيظل المسموح به لقوى التوالى السياسى فى منابر النخبة كقاعة الشارقة خوف الفتنة – المواد (3) شاملة 20/2 .
    2. يخيم الجدب والضيق ، الخيبة والرهق على طقس الواقع السياسى فى الوطن ، يحس كل من حضر وسمع البرم ان لم يكن الياس للهلهلة التى وصل اليها الحال .. فكل المتحدثين يتنادون بوصول ازمة الحكم الى مداها وانه قد جفت الاقلام وطويت الصحف ولا مفر .
    3. ان الدولة الدينية بمواثيقها الليبرالية البراقة – فى اتفاقية السلام - فشودة وهامتها التاصيلية فى دستور 1998م كما ورد فى خطاب رئيس الجمهورية عند تدشين الاحتفاء بعشر سنوات لحكم الجبهيويين ليست هى المخارج لحل الازمة فستظل ثقافة الدولة الدينية هى الغالبة ، والغلابة ، تعلو ولا يعلى عليها بالمظهر الدمقراطى الفضفاض الخارجي – وبالمدارة والتزويغ حينا وبانعدام الشفافية والتطهيرية اخرى ، نزاع مشار متيب ليس الدولة طرف فيه – نزاع بطون قبيلة ..!! .
    4. يظل وسواس المؤامرة الاطلسية على الدولة العابدة ركن ركين فى فقه الدولة الدينية مما يدعو للانغلاق والاهدار لطاقات الوطن وغيابه ، بدل الركون للعقلانية الراشدة القاصدة لعمارة الوطن ابعاداً للفتنة والخراب والهوى ولن يتاتى هذا فى زمن العولمة المعاصر إلا بالاجماع الديمقراطى المدني فالتالف والتوالى بمكونهما الديني يمكن ان يشكلا الخضوع والتناحر الاستعلاء والتذويب (Assimilation) فتجارب الفرنسة فى الجزائر فى العهد القريب والمورتسكين فى بلاد الاندلس فى العصر البعيد نماذج للتامل والاعتبار .
    5. تظل قضايا المسألة القومية بلا حلول حتى و لو تم الأتفاق على أشكال دستورية متقدمة , و موائمة, ما دام أشكال " الحل الديمقراطي" لم يحسم ......و في حالة قبول دولة الشمول الديني بحل قيام دولة الكونفدرالية و التعاهد, وسلف النظر عن رؤية الفصائل السياسية الأخرى و مواقفها من ذلك , تظل قضايا التحول الديمقراطي المدني أولى أجندة الصراع حتى في الشمال ... و عليه فان بعد الحل الديمقراطي لحل الأزمة القومية , وهو تاريخ الجلاد و الصراع التاريخي في السودان .ابتداء من أحداث توريت 1955, وبداية تدويل الأزمة أبان الحكم العسكري وعصفاً به كجزء من المسببات في هبة ثورة أكتوبر 1964م وما لحقته من مؤتمرات المستديرة , ولجنة الأثنى عشر , اديس أبابا و خرقها في عهد الشمولية الأولى 83-1985 وتدويلها في ظل الشمولية الثانية1989م برفد قوى جديدة في باحة الصراع من المناطق المهمشة غرب السودان و جبال النوبة , الأنقسنا و الشرق...
    6. أن المسألة القومية و مع أنها أشكال قائم ألا أنها دفع دينامي يتنادى لصياغة الدولة الوطنية الحديثة أو قل الدولة الديمقراطية الفاعلة و هي نقيض تماماً للدولة الدينية , فالأولى جمع اصيل للشتات و التنوع و دفع به لمرافئ التوحد , أما الأخرى و بقدر ما يأت هجين التأويل و التأصيل لن تفرخ ألا التعصيب و الأستعلاء و الفرقة و التذويب في هذا الزمن المعاصر . أذا ماذا كان سيكون الحال و المآل في حال انعدام هذا الأعضال ؟ فلتتدافع خطانا من أجل وطن ديمقراطي حديث يتراضى على الوحدة في التنوع أو التنوع في الوحدة.......
    الخرطوم14\7\1999م
    للكل فائق التقدير ولشعبنا ألعزة والدوام.
    تورنتو,كندا,12يوليو2016




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 13 يوليو 2016


    اخبار و بيانات

  • وزير الداخلية عصمت عبد الرحمن: عدد المسجلين في السجل المدني بلغ ( 25،461،940 ) مواطنا
  • تعويض (300) من متضرري إزالة الأسواق المؤقتة بالخرطوم
  • الركاب السودانيون على متن الخطوط الإريترية يشكون معاناتهم
  • الإتحاد الأوروبي يحوّل شرق السودان إلى مستودع للآجئين بقلم إدريس حامد أوهاج
  • السودان وأمريكا يبحثان إعادة الاستقرار في الجنوب الخرطوم تستعد لتدفقات الجنوبيين الفارين من معارك ج
  • حسبو محمد عبد الرحمن يراس الاجتماع الخاص بمشروع مطار الخرطوم الدولي الجديد
  • مُعتمد الخرطوم يبدأ الإزالة و اليسع عثمان القاسم يتحَدّى!!
  • السودان يجدد حرصه على تطوير علاقات التعاون الاقتصادي مع أثيوبيا
  • مليشيا حكومية تنهب (8) مليارات من بنك في جوبا وتهرب إلى رومبيك
  • نداء دولي لجمع (952) مليون دولار للسودان
  • تنسيق جزائري سوداني لمنع عضوية إسرائيل بـ الاتحاد الأفريقي
  • رئاسة السجادة القادرية بالسودان مناشدة لحفظ النفس وايقاف الاقتتال
  • الحزب الشيوعى بجنوب السودان : حكومة خلاص وطنى للخروج من الأزمة الراهنة


اراء و مقالات

  • الإتحاد الأوروبي يحوّل شرق السودان إلى مستودع للآجئين بقلم إدريس حامد أوهاج
  • قانون بالإكراه ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • لماذا الصمت على اتهامات رئيس جهاز الشاباك الإسرائيلي؟ بقلم د. فايز أبو شمالة
  • كيف يفكر الرئيس البشير؟ المقال الثاني بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • ليس السِّلاحَ وَحَدِه يقتل الشعب السُّودانِى ..!! بقلم كامل كاريزما
  • الممالك الاسلامية في السودان قبل مملكة سنار بقلم د. أحمد الياس حسين
  • قال:- الجنجويد يحمون الحدود.. قلنا:- أين الحارس مالنا و دمنا؟! بقلم عثمان محمد حسن
  • هل رعاة البقر ، وحلفاؤهم جادون في محاربة الإرهاب المزعوم ؟؟؟!!! بقلم موفق السباعي
  • متغير داعش والمشارب الفكرية وذوبان الجليد بقلم سميح خلف
  • الحزب الشيوعى السودانى والعقل الجمعى بقلم سعيد شاهين
  • اغتيال شخصية ...! بقلم عبد الباقى الظافر
  • شجرة الأحداث وفروعها بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • عقدتنا النفسية !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الدقير وأوهام الوحدة الملغومة 1-2 بقلم الطيب مصطفى
  • جمهورية اليسع عثمان القاسم وفضاء الإستثمار بقلم حيدر احمد خيرالله
  • مقتطف من رواية فتي وأختان 2 بقلم هلال زاهر الساداتي
  • الي قادة دولة جنوب السودان احتكموا لصوت العقل لوقف الحرب بقلم محمد نور عودو
  • أساليب نضالات الطبقة العاملة، في ظل النظام الرأسمالي المعولم.....7 بقلم محمد الحنفي


    المنبر العام

  • سفير جنوب السودان بنيروبي يتهم السكرتير الصحفي لرياك مشار بالتسبب في تفجر الاوضاع في جوبا.
  • الفنان علي السقيد ....ابداع (فيديو)
  • الغنا احساس يا حنين مثالاً
  • جلطات المتشوعيين.والشايعين والضائعين فى اللجنه المركزيه والمكتب السياسى فى الحرس القديم.هى النهايه
  • الرئيس البشير المسؤول الاول في فصل جنوب السودان
  • نتنياهو يعبر الأجواء السودانية في جولته الإفريقية !!
  • الحرس القديم يصدر فرمان استالينى بفصل دمتور الشفيع خضر اعظم مفكر سياسى منذ عبد الخالق محجوب...
  • إحالة حكومتي أوغندا وجيبوتي لمجلس الأمن بسبب البشير.... إلى رواندا بالسبت
  • لاتعليق!!! هاااااااااام لقادة نظام اللصوص الفجرة (صور)
  • ياخسااارة!!!صداقتى معاك..فى النهاية تتطلع نيجيرى .يابكـــور(صور)
  • يجب ان تقف الحرب فى السودان و فورا ... !!
  • رياك مشار يعلن عن انسحابه من جوبا.
  • تسونامي فصل الشفيع :حظر تجول وطلب الحماية وفصل اخرين
  • صحيفة المجهر على صفحتها الأولى البشير يطلق اول تغريدة عبر حسابه بتويتر والفيسبوك فى سبتمبر
  • ***** أكــــذوبـة يـوســف عبدالمنان عن الشاعر علي عبدالقيوم (له الرحمة) *****
  • ليكم وحشة شديدة
  • السوداني لا يصلُح بائعا !
  • هُو نُانْ فَاطْنِي قَاعْ تَسَوِّي الغَلَطْ؟؟!!!
  • الكوز الذي حصل على اللجوء في هولندا بحنك انه ملحد
  • مقال لعوض محمد الحسن أحزان جنوبية في ذكرى أخي جوزيف ماثوبير قويلي، وألإستفتاء وما تلاه من إنفصال،
  • ولي ولي العهد السعودي غداً في الخرطوم
  • يا حكومة إعادة توطيـن بدون الخليـج بالسودان يآخ ..
  • مرحب باللاجئين من دولة جنوب السودان
  • ترحيب بعضو جديد .... عثمان مكي الفحيل
  • مباااااااشر من امارة الامير توفيق عيسى مكى(صور)
  • ملابسات تصفيــــــــــــــــة الدكتور عوض دكام!!
  • الي الشامت في شآن الجنوب؛ لا تبتسم فانت اصلع في صالون للحلاقة
  • الحوثيون يعلنون “قتل ضابط سوداني
  • حمل كتاب سفر الخروج للكاتب د.احمد عثمان عمر من هنا
  • أين وصل ياسر عرمان فى تدمير جبال النوبة والاستهتار بأهلها ؟
  • القرضاوي يهاجم آل سعود ويصفهم بالبغاث والطغاة والمتعاونين مع اليهود (صور)
  • يا هؤلاء:التغيير قادم إلى شمال السودان من صهيون الجوار.التتار على الأبواب!
  • يا هؤلاء لا تحلموا وتغرقوا في الأمنيات بشأن التغييرات الجارية في جنوب السودان!
  • سيدي الرئيس 10سنوات اخرى قادمات في الحكم وعافيين منك لله والرسول....
  • د.عمر القراى فى ندوة بواشنطن بعنوان مستقبل السودان الدولة الدينية ام الدولة العلمانية

    Latest News

  • UN seeks to raise $952n in aid for Sudan
  • South Sudan: Renewed clashes put civilians at risk, underline need for arms embargo
  • South Sudan's vice president leaves Juba, not seeking war: spokesman
  • Justice and Liberation Party Briefs Mahmud on its European Tour
  • Dozens of demonstrators still detained in Sudan's Gedaref
  • Hassabo Receives New Ambassadors to France, India, Angola, Mozambique and Saudi Arabia
  • Abdel Wahid rebels reject Sudan peace process
  • Moroccan Prime Minister Receives Ahmed Saad Omer
  • Protest against water issue blocks road in Khartoum
  • National Group for Human Rights Participates in AU Summit in Kigali
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de