احذروا انقاذي معدل قائد العصيان بقلم محمد ادم فاشر

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-12-2018, 06:01 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
06-12-2016, 10:20 PM

محمد ادم فاشر
<aمحمد ادم فاشر
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 92

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


احذروا انقاذي معدل قائد العصيان بقلم محمد ادم فاشر

    10:20 PM December, 07 2016

    سودانيز اون لاين
    محمد ادم فاشر-
    مكتبتى
    رابط مختصر


    تمر علي الخرطوم اعصارا عاتيا لا احسب في الامكان التجنب اقتلاع شجرة الانقاذ ولان هذه الرياح جديدة من نوعها لم تمر علي الانقاذين من قبل باتت اضافة علي امراضه القديمة اولها خروج اباما من البيت الابيض حتما سوف تنتهي الحماية التي وفرها اباما علي سلطة الانقاذ مقابل توظيفها كجهاز يعمل لصالح المخابرات الامريكية بشكل مفتوح ولان اباما يجد الحرج في التعامل بشكل مباشر مع نظام علي راسه رجل مطلوب للعدالة الدولية ولذلك ترك الحبل علي الروس والصينين الذين علي استعداد اطعام شعوبهم ولو كانت لحوم البشر وهذا ترامب لم يخف عداؤه للاسلامين ليس فقط المتطرفين منهم بل الاسلام في عظمه و لحمه بدأ بسهامه مسمومة لاقرب المسلمين منه وهم مواطني بلاده و لذلك ليس هناك من يستغرب اذا اعطي ظهره لاسلامي السودان الذين نشأ عندهم القاعدة مما كانت صبيا .
    العامل الثاني الازمة الاقتصادية الخانقة والصرف بالعجز علي الاوضاع الامنية وليس لدي الحكومة موارد حقيقية سوي الجبايات وبيع جنوده للحرب اليمنية وكل هذه الموارد لا تكفي الصرف علي البند الاول في الميزانية - المرتبات العادية ولعدد لايحصي من الدستورين للحكومات المحلية حتي باتت ضائقة المعيشة تطال كل الشعب السوداني بمن فيهم المنسوبين للانقاذ من الاوزان الخفيفة حتي وصلت مرحلة الخيار بين الموت جوعا او بالرصاص

    نعم كل هذه لم تكن جديدة وان وصلت مراحلها المتإخرة فالخطورة في اهل الخرطوم والوسط وحتي اهل الشمال نفذ صبرهم علي النظام فان بعبع الافريقانية التي ما فتئت ترهب بها هؤلاء الجمهور من تبعات قدومهم علي انقاضها وهم الان لقد اختلفوا وتفرقوا علي ايدي السبأ ولم تعد الحركات المسلحة قادرة لخلافة النظام بالقوة لتنتقم من المجرم والبرئ علي حد سواء كما تصورها الحكومة في العام والخاص وبغياب كل الاحتمالات لسلطة الزرقة لم تعد هناك سببا واحدا يجعل صبرهم علي نظام هرم واصابه كل الامراض الشيخوخة وباتت ميؤسة منها واخيرا ادي الي الفاشل بالامتياز فاللانقاذيون هم انفسهم يعلمون تماما ان الخطورة علي نظامهم ليس هي الحرب لانهم مازالوا يستظلوا بالفتنة العرقية بل المشكلة عندهم نهاية الحروب. وهم يعلمون تماما ليس في الامكان استمرار هذا النظام حتي الان لولا هده الحروب و يقينا ان حراك النقابات والعصيان المدني ما كان من الممكن لو ان خيول الجبهه الثورية علي مشارف امدرمان فان الواقع السياسي الحالي في السودان الان وحد الجميع ضد النظام بات تواجه متاعب من جمهور الجلابة انفسهم عندما تيقنوا ان هناك تحركات سياسية حزبية ونقابية كافية لتكون السلطة البديلة للانقاذ والخطورة لم تكن هذه وحدها بل ان كثير من المنسوبين لسلطة الانقاذ الذين هم ليسوا في الواجه يعلمون تماما من المحال استمرار هدا النظام واذا كان كذلك يرون ان افضل وقت لنهايه لهذا النظام الان عندما ضعفت الجبهه الثورية لان البديل حتما لم يسلخهم حتي العظم ان تجارب السابقة للحكومات التي انهارت ماثلة امامهم فان كثير من القضايا تمت معالجتها في صالونات المنازل وما وجدت طريقها للمحاكم لم يقضون في السجون سوي اياما محدودة بينما كانت علي اكتافهم سنين السجن تجاوزت مائة عام وهم احرار في اقل من مائه يوم . وهناك شريحة اخري من الانقاذين يفكرون فقط في سلامة كل ما غنموه نهبا لان استمرار النظام مرهون بوضع الجميع اياديهم في جيوبهم واعادة جزء من المدخرات المنهوبة من اي مكان في المعمورة او من احدي الحفر في المزارع او القري النائية او البيوت المهجورة وقد دب الخلاف بينهم و بدأوا بمدير ادارة النقد الاجنبي بالبنك وقد نجا بجلده بعد التحلل والبقية تاتي طوعا او كرها لان في عدمه افضل الخيارات هي لاهاي
    اما الذين يرون من اهل النظام ان نظامهم قد مات سريريا فليس هناك جدوي من الصرف عليه فبدلا من ذلك البحث عن المخرج المناسب او الترتيبات الضرورية لحماية مكاسبهم بتحضير وضعا سياسيا ولو بطريقة غير مباشرة تربطهم مع قيادة جديدة تجمعهم الم الشكوك في الجلد في حده الادني ولذلك تعمد البعض في ارخاء الحبل علي الحراك السياسي حتي لا يري سببا في تعطيل شبكات الاتصلات او ممارسة الارهاب المعهود بضرب المسامير علي رؤس الاطباء المعتقلين او اغتصاب الرجال بغرض اذلالهم او اعدام المعارضين الذين تم اعتقالهم وهم يجاهرون ويتوعدون الويل والثبور للنظام في وضح النهار هو فعل لا يستطبع شخصا من دارفور ان يتجرأ عليه في قلب الخرطوم والا لم تصبح ليلته قبل ان يصبح جثة هامدة عليها اثار كل انواع التعذيب تجدها مرمية في احدي الازقة او ملئت بهم القبور المحفورة مسبقا علي مقاس اهل دارفور بالطبع هذا الشر لا نتمني لاحد ولكنه جديد في مواقف النظام
    والواقع ان النظام لا يريد علي هذا الحراك ان تنتج تلقائيا قيادات تخلفه ولكن يريد تسميم الاجواء السياسية تكون كافية لتنفيذ الخطة B حتي لا تتوفر شكوكا وهذا ليست بالضرورة اتفاق الحزب الحاكم بل من شريحة تري ان الانقاذ وصل حده يتطلب التضحية ببعض رموزه لتبقي المؤسسات كما فطرها الانجليز وهذا يتطلب هندسة في صناعة القيادة باطنه انقاذي معدل وظاهره قائدا للعصيان المدني وعلينا ان لا ننسي كيف تم توزيع الادوار لتسويق الانقلاب ومن قبله كيف زرع سوار الدهب اول شر في السودان من رجل يلبس الوقار الزائف ما زال يطل براسه من وقت لاخر ليمارس هويته فالحذر واجب قوموا الي عصيانكم يرحكم الله





    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 06 ديسمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • جهاز الأمن السوداني يُصادر عدد (الثلاثاء 6 ديسمبر 2016) صحيفة (الميدان)
  • أمين الشباب و الطلاب بحركة تحرير السودان للعدالة يطالب بإعادة الطلاب المفصولين من كلية الطب بجامعة
  • قوات مصرية تعتدي على معدنين داخل الحدود السودانية
  • مصدق لهم من وزارة المعادن القوات المصرية تعتدي على معدنين داخل الحدود السودانية
  • مذكرات قبض من الإنتربول بحق متهمين فى قضية خط هيثرو
  • وزير النقل السودانى: طائرة (سودانير) المعروضة للبيع خُردة
  • مأمون حميدة: مستشفى أحمد قاسم أدخل خمسين مليون دولار من عمليات القلب والكلى
  • الحكومة السودانية: منعنا رياك مشار لعدم حصوله على تأشيرة دخول
  • كاركاتير اليوم الموافق 06 ديسمبر 2016 للفنان عمر دفع الله عن العصيان المدنى المزعم فى ١٩ ديسمبر ١٦


اراء و مقالات

  • الجزيرة..السرطان(7) كتب حسين سعد
  • البشير والفكي (الساحر) بقلم د.آمل الكردفاني
  • مفهوم الكتلة الحرجة بين علم الفيزياء وعلم النفس الاجتماعي (١)/(٢) بقلم صديق ابوفواز
  • دمج الكهرباء أم خصخصتها ؟ أتبع الدلو الرشاء و من الأشياء مالا يوهب ؟ بروفيسور محمد الرشيد قريش
  • ثناء النور حمد على الاستعمار البريطاني وشجبه للحركة الوطنية السودانية بقلم محمد وقيع الله
  • إنقلاب الرقيب أول عبد الحليم! بقلم أحمد الملك
  • إعصار صحراوي قادم.. و أوانه يوم 19/12/2016.. بقلم عثمان محمد حسن
  • حكومة خدمات ما بعد (الموت) بقلم عصام جزولي
  • استثمار وزاري ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • لن يختفي السودان يااسحق فضل الله؟! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • هل قال الاتحاد.. يطرشنا..؟ بقلم فيصل محمد صالح
  • من باع؟ ومن قبض الثمن؟ بقلم عثمان ميرغني
  • من (هسه) !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • سودانير والصديق الجاهل! بقلم الطيب مصطفى
  • همباتى , وفانوس شعر نعيم حافظ
  • فلسطيني في أندونيسيا بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

    المنبر العام

  • 19 ديسمبر _عصيان #
  • وكوتة اخري من المخدرات دخلت بورسودان في كراتين تفاح ... ( صور )
  • بأسَهُمْ بينهُمْ لشديدْ .. إِتِكاءَةٌ على زاويةِ الساحةِ الخضراء الخالية
  • اري ان انسب موعد لتجديد العصيان المدني هو في يوم عيد الاستقلال ١/١ /٢٠١٧
  • مبروك عليكم الغسلة دي ليكم يا مناضلي الكيبورد
  • رقصةُ الجسدِ المُتكسِّرِ
  • عوووووك الطيارة الوقفوا بيعها في موقع ebay معروضة للبيع هنا sky4buy.com
  • صندوق المناضلة ام كبس
  • هل هو رهن لاصول مشروع الجزيرة ام تمهيد لبيعها حراج
  • قائمة العار الاعلامية(صووور)
  • الواحد بقى عايش بالبنية والشلوت.. ياخ حاجة غريبة
  • عرض طائرة سودانير في موقع اخر
  • قوات مصرية تدخل الحدود السودانية وتستولى على منجم دهب!! فضيحة والله..
  • هَؤُلاء الطَّابُورُ الخَامِسِ يَوْم 19 وَ هَذَا رَدُّنَا!
  • عااااااااااجل لشرفاء وشريفات الداخل(صور)
  • بحر ابوقردة في ورطة وشركات الادوية في حيرة
  • ~ بمزيد من الحزن و الأسى تحتسب نيويورك شقيقة الأخوان: عبدالرحيم و الطاهر الخيام ~
  • دنقلا لقاء البشير قاطعته بعد ابوظبي “الساحه الخضراء”
  • هاااام وعااااجل.ما يختص بلجان العصيان,,بيان
  • "الدولة الرسالية" "اللذيذ تفاحا"!
  • فتح شنط القادمون بمطار الخرطوم و سرقة محتوياتها
  • النظام بلغ حالة من الإفلاس للمرة الثانية يعرض طائرة سودانير
  • أسماء تجارية مدهشة
  • للما عارفين يعني ايه الدقيقة بشلن
  • النظام يصادر صحيفة الميدان عدد اليوم
  • خلف كواليس السلطة والحركة الإسلامية (الخرطوم مدينة لا تعرف الأسرار )
  • الكاروري وزير المعادن : السودان الثاني في إفريقيا من حيث إنتاج وتصدير الذهب.
  • الي الاخ الصديق الغائب Aburesh
  • في خطوة خطيرة قام الموتمر الوطني بإعلان حل لجنة 7+7
  • بان كي مون يصدر قرارا بتعيين السودانية هديل ابراهيم، عضوا باللجنة السامية لتمويل الأنشطة الإنسانية
  • صدور... الهلوسة
  • وقفة على فعلٍ ماضٍ !
  • زول ونسة
  • د. فردوس جامع, محجوب على, وسكان ولاية التارهيل : التهنئة لروى كوبر, الحاكم الجديد لولاية التار هيل
  • السودان: نفط وذهب وميناء وأرض وماء وإنسان وهواء:وطن للبيع وطن للبيع وطن للبيع!!
  • جنرال الغفلة ( عمر البشير) ال ٣٦ ضمن قائمة أغنى ٥٠ افريقى !!!
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    07-12-2016, 01:43 AM

    محمد فضل


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: احذروا انقاذي معدل قائد العصيان بقلم محمد (Re: محمد ادم فاشر)

      محمد ادم فاشر الزول الصادق الامين رجل عرفته اروقة المعارضة في قاهرة التسعينات ومكتب حزب الامة المعروف في عمارة الثورة الذي كان اشبه بخلية النحل وقبلة للكثيرين منهم من بقي علي العهد حتي يومنا هذا حتي لو انقطعت علاقته التنظيمية بالحزب العريق والرجل ايضا "متمرد عريق" علي حزبه وعلي من يسميهم ب "الجلابة" وهو علي النقيض من اقواله من صحبتهم الاقربين علي صعيد العشرة والعلاقة الانسانية انسان حميم وصاحب واجب مبادر رغم الظروف المعروفة حينها... ويشهد له الناس انه من القليلين الذين لم يستثمروا خلافاتهم التنظيمية مع احزابهم ليسوق نفسه او يسعي وراء مغنم او وظيفة وارتضي لنفسه العيش الشريف في مهجره في الولايات المتحدة الامريكية حتي اليوم.
      نعم القادم الجديد للبيت الابيض والادارة الامريكية محمد ادم فاشر علي الرغم من تحفظات ملايين البشر علي طريقته في الحديث ونواياه المعلنة لكن موقفه لن يكون مثل موقف ادارة اوباما من مجريات الامور في السودان والشرق الاوسط سيكون هناك خروج خطير علي نص التعامل مع الملف السوداني والرئيس الامريكي المنتخب لم ينطق حتي هذه اللحظة باسم السودان ورئيسه البشير ولك ان تتخيل السيناريو المتوقع والسيد ترامب يتحدث بطريقته المعهودة عن السودان ولا اتوقع اختلافا جوهريا في طريقة تعامل الرجل وحديثه حتي بعد تنصيبه رسميا حاكما مطلقا للدولة العظمي .
      الحرب علي اليمن خاسرة علي كل الاصعدة وحرب استنزاف مدمرة لاقتصاديات المملكة السعودية التي اصبحت اليوم حليف غير معلن للتنظيم الدولي لجماعة الاخوان المسلمين..
      ملف قضية دارفور سيعود بقوة الي واجهة الاحداث واجندة الدولة الامريكية ومؤسسات اخري بعد تنصيب ترامب ...
      حكومة الخرطوم في تصورها لمستقبل العلاقة مع الامريكان في العهد الجديد لاتملك غير تسويق ملف "الارهاب" المستهلك وسننتظر مع المنتظرين لنري الي اين ستسير الامور.
      sudandailypress.net
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    07-12-2016, 06:34 AM

    يوسف جمال الدين


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: احذروا انقاذي معدل قائد العصيان بقلم محمد (Re: محمد فضل)

      الأخ الفاضل / محمد آدم فاشر
      التحيات لكم وللقراء الكرام
      مفردات الأذى والأذية تتمثل في تلك الحروف الغير مسئولة :
      ( الجلابة وغير الجلابة ،، الغرابة وغير الغرابة ،، إسلام السودان وإسلام غير السودان ، مواطن الخرطوم ومواطن المناطق المهمشة ، الأصول العربية والأصول الأفريقية ،، أهل الخرطوم وأهل الوسط ،، وأهل الشمال وأهل الشرق ،، وأهل الغرب وأهل الجنوب ،، سلطة الزرقة وسلطة الجلابة ،، سطوة الأسود وسطوة الفهود وسطوة القرود ،، وأخرى من العبارات التي تجعل الدائرة تدور بوتيرة الأحقاد والكراهية ) .

      وما دامت تلك النغمات البغيضة هي السائدة في أذهان البعض من أبناء الشعب السوداني فإن تلك الصورة المقلوبة المعكوسة ستظل قائمة في هذا السودان إلى قيام الساعة ، وهي تلك الصورة التي عجز أن يعدلها ذلك البعض منذ مئات السنين ، وما زال يحاول ويحاول ويجتهد ويجتهد دون أن يملك المقدرة والإمكانية المرجوة في تعديلها ،، وسوف يتواصل في مشوار ذلك العجز والخيبة كذلك حتى قيام الساعة ، ( الأعلون هم الأعلون والأسفلون هم الأسفلون ) ،، ( أهل الخرطوم هم أهل الخرطوم وأهل المناطق هم أهل المناطق ) .. والسبب الأساسي يكمن أولا وأخيرا في المقدرات الذهنية في هؤلاء البعض ،، وفي أساليب تلك المحاولات الخائبة الفاشلة الساقطة ، وذلك البعض لو كان ذكيا وعبقريا لأدرك أن تلك الصورة المعكوسة هي نعمة لفئات ونقمة لفئات ،، بيئة فيها ذلك الشاكي الذي يجلب البكاء والنحيب لنفسه أبد الدهر ،، وفيها ذلك الآخر الذي يجد نفسه مميزا ومتنعماَ بفعل الأغبياء من الناس أبد الدهر .

      وللخروج من تلك الدائرة المفرغة السوداء على هؤلاء الناس أن يتحرروا من تلك الأحقاد التي تجيش في صدورهم ،، وأن يهجر تلك العبارات العنصرية التي تفرق ولا تجمع ،، وأن يتحدثوا عن قضايا الشعب باسم السودان وباسم الوطن الواحد ,, وعندما يريد الشعب السوداني تغيير نظام أو تغيير حاكم سوف يجد نفسه ينطلق من منطلقات الوطن الواحد والشعب الواحد .. وليس من منطلقات الجلابة والغرابة ،، وليس من منطلقات أهل الخرطوم وأهل الوسط وأهل المناطق ،، فإلى متى والبعض من الناس في ذلك الغي والتيه والهوى ؟؟ ،، ومتى سيبلغ ذلك البعض مراحل التقدم والتطور والتحضر .. وما الذي ينوب الشعب السوداني في إسقاط نظام أو تغيير حكومة ليدخل في مناكفات مع فئات وجماعات ما زالت تفكر وتخطط من منطلقات التخلف والبدائية ؟؟،، وما الذي يجبر الشعب السوداني أن يضع يده فوق أيدي الجهلة الحاقدين من البعض الذين لا يعرفون في هذه الدنيا سوى الأحقاد والكراهية والبغضاء ؟؟ .
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    07-12-2016, 07:38 AM

    محمد فضل


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: احذروا انقاذي معدل قائد العصيان بقلم محمد (Re: يوسف جمال الدين)

      حول موضوع ورود كلمة "جلابة" في ردي علي مقال الفاضل الكريم محمد ادم فاشر تناولنا الامر من باب الدعابة كونه غير مطروح اساسا ...
      وعودة الي اصل الموضوع وعنوان المقال اتفق معك محمد ادم في امكانية حدوث سيناريو من هذا النوع وانقلاب من داخل البيت الانقاذي او الاخواني ولكنه سيكون واضحا ومكشوفا والناس لديها تجربة سابقة والتاريخ لن يعيد نفسه ولامجال لسيناريو اذهب الي القصر او الي السجن بعد اليوم الي جانب انه لن يقود الي حل مشكلات البلد الطويلة والمزمنة والمعقدة .. والاغلبية الصامتة التي قادت التحركات الجماهيرية الاخيرة في الشارع السوداني لديها القدرة علي فرض شروطها في التغيير الجذري والشامل في ساعة ما ولامجال بكل تاكيد للترف الذي ساد بعد اخر انتفاضة..
      لك التحية والتقدير والود كله محمد ادم فاشر
                       |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de