اجتماع دول الاوبك واتجاه الصدمة القادمة بقلم د. حيدر حسين آل طعمة

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل عبد الله بولا فى رحمه الله
يا للفجيعة ............ عبدالله بولا
رحيل زميل المنبرالفنان التشكيلي عبدالله بولا له الرحمة
رحيل الإنسان الممتاز بولا فقد عظيم للوطن
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-12-2018, 09:28 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
16-01-2017, 04:02 PM

مقالات سودانيزاونلاين
<aمقالات سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 1556

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


اجتماع دول الاوبك واتجاه الصدمة القادمة بقلم د. حيدر حسين آل طعمة

    04:02 PM January, 16 2017

    سودانيز اون لاين
    مقالات سودانيزاونلاين-phoenix Arizona USA
    مكتبتى
    رابط مختصر




    /مركز الفرات للتنمية والدراسات الاستراتيجية

    لم تنجح سياسة حرية الاسواق التي تم اعتمادها من لدن منظمة اوبك منذ انهيار اسعار النفط في يونيو / حزيران 2014 في ازاحة النفط الصخري وابتلاع تخمة المعروض وإنعاش اسعار النفط لمستويات 80 دولار للبرميل، كما توقعت المنظمة، رغم مرور أكثر من عامين على الصدمة.
    تفاقم العجوزات المالية وانحسار معدلات النمو والاضطراب المالي لأسواق الخليج دفع وزراء النفط في دول اوبك الى عقد اجتماع استثنائي في الجزائر نهاية سبتمبر/ايلول الماضي لتسريع إعادة التوازن بين مستويات العرض والطلب في الأسواق النفطية. وقد تم الاتفاق على خفض إنتاج المنظمة إلى حدود 32.5-33 مليون برميل يومياً. وتشير بيانات الشركات التي تراقب عمليات الشحن والإنتاج إلى أن إنتاج أوبك في الشهر الماضي بلغ 33.6 مليون برميل يوميا.
    وهذا يعني أن ما يجب تخفيضه وفق الاتفاق هو 600 ألف برميل يوميا على الأقل، و1.1 مليون برميل يوميا على الأكثر. بيد ان منظمة أوبك أجّلت اتخاذ القرارات المحدِّدة لإنتاج كل دولة، وشكلت لجنة لصياغة الاتفاق وعرضه خلال الاجتماع الدوري للمنظمة في 30 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري في فيينا لاعتماده بشكل نهائي.
    تثبيت (او تقليص) مستويات الانتاج النفطي للدول النفطية من داخل وخارج اوبك قد يحد من تدهور الاسعار الى مستويات قياسية جديدة، ويبعث اشارات طيبة لسوق النفط العالمية بضبط الامدادات المستقبلية وبشكل منظم، املاً في دفع الاسعار نحو التعافي والوصول الى سعر توازني معقول لبرميل النفط. مع ذلك تثار عدة قضايا حول الاتفاق المذكور، اهمها امكانية اتفاق الفرقاء وجدية التزام كافة الاطراف بسقوف الانتاج المثبتة اذا ما تم الاتفاق، ومدى استجابة الاسواق النفطية والاسعار لمستويات التثبيت المتفق عليها.
    التعافي المرتقب
    شهدت اسواق النفط الدولية تحسنا ملحوظا منذ شروع كبار النفط برسم الخطوط العريضة لاتفاق الجزائر النفطي، والقاضي بتجميد مستويات الانتاج عند مستوياتها الحالية، وقد ترشح عن تفاعل الاسواق مع اتفاق تثبيت الانتاج المزمع في فيينا (مقر أوبك) الاسبوع المقبل حزمة من الاشارات الدافعة للأسعار لعل ابرزها:
    1- بدء المفاوضات بين كبار منتجي النفط الخام في العالم، من داخل وخارج اوبك، خطوة طويلة للوصول الى تفاهم جيواستراتيجي بين كبار النفط (المملكة العربية السعودية وروسيا تحديدا)، ومن شأن ذلك ان يهدأ على الاقل من الاضطراب السعري الذي تشهده الاسواق النفطية منذ شهور ويعجل من توازن الاسواق عند السعر العادل للنفط.
    2- استعداد روسيا وعدد من البلدان النفطية من خارج اوبك للانضمام إلى اتفاق تثبيت الانتاج والحد من التخمة المتزايدة في المعروض لأجل انعاش الأسعار قد يزيد من صدقية الاتفاق وتأثيره في اسواق النفط العالمية.
    3- ضبط سقوف الانتاج عند مستويات محددة عنصر جوهري في وقف اغراق السوق النفطية، ونقطة تحول في ديناميكيات العرض والطلب باتجاه ابتلاع التخمة النفطية. خصوصاً مع استمرار عدد من المنتجين بتحدي ديناميكيات السوق عبر تعزيز الطاقات الانتاجية ومنح الحسومات رغم الهبوط الحاد للأسعار.
    4- من المؤمل ان يمهد اتفاق فيينا النفطي لسلسلة من اللقاءات والمفاوضات بين مختلف الاطراف لأجل تنضيج سياسات طاقة جديدة وقابلة للتطبيق وباعتماد آليات محكمة تعيد القوة الاحتكارية لمنتجي النفط الخام في مختلف بلدان العالم.
    مصادر الاخفاق
    لم يخفي خبراء النفط والطاقة خشيتهم من اخفاق اوبك في تثبيت او تقليص مستويات الانتاجية نظرا للانقسام الحاصل بين المحور السعودي والمحور الايراني داخل المنظمة، مما يزيد من اضطراب السوق النفطية ويهدد بانهيار جديد للأسعار. وفي هذا السياق يمكن رصد جملة من المخاطر التي تحيق باجتماع فيينا القادم وتقلص فرص خروج الاعضاء باتفاق نفطي موحد يكبح جماح الانتاج ويدعم مستويات الاسعار الجارية، لعل اهمها:
    1- يفصح تاريخ منظمة اوبك عن صعوبة قرارات تقليص وتحديد مستويات الانتاج، مما يبرز عدد كبير من الاسئلة الصعبة، ما هو معدل التخفيض الاجمالي للمنظمة؟ وهل سيكون على اساس نسبة واحدة للجميع ام سيسري فقط على كبار المنتجين؟ وهل تلبي المنظمة دعوات استثناء العراق وإيران وليبيا ونيجيريا من التخفيض المزمع نظرا لتراجع طاقتها الانتاجية نتيجة الحروب والعقوبات الدولية؟
    2- تساور اسواق النفط العالمية شكوكاً عدة حول مصداقية الارقام المعلنة عن مستويات الانتاج لكل دولة، اذ تحاول العديد من الدول النفطية تثبيت ارقام انتاج قياسية لضمان سقوف انتاج آمنة. وقد يفسر السوق النفطي ذلك على انه تخمة اضافية للمعروض الحالي.
    3- قد يعيق الخزين التجاري النفطي العالمي تحقيق النتائج المرجوة من اجتماع فيينا النفطي نظراً لبلوغه مستويات قياسية، فقد بلغ قرابة 4446 مليون برميل في نهاية الفصل الثاني من العام الجاري. وسيبقى هذا المستوى القياسي ضاغطاً على مستويات الأسعار نظرا لإمكانية اللجوء الى هذا الخزين لتعويض اي نقص في امدادات النفط صوب السوق النفطية مما يترك انطباعا لدى الاسواق بعدم حصول تغيرات اساسية في موازين العرض والطلب العالمي في الامد المنظور.
    4- رغم التحسن النسبي الذي قد يخلفه تثبيت مستويات الانتاج الحالية على اسعار النفط، الا ان الاسواق قد تشهد تذبذباً ناجماً عن ارتفاع حدة المضاربات المترتبة على نتائج المفاوضات بين المصدرين من داخل وخارج اوبك حول الحصص الانتاجية ومدى التزام مختلف الاطراف بمستويات الانتاج التي يتم الاتفاق عليها.
    5- تجميد انتاج النفط الخام قرب مستويات تاريخية مرتفعة لن يغير كثيراً من موازين العرض والطلب في الوقت الراهن، فقد حقق انتاج روسيا، على سبيل المثال، مستويات قياسية مسجلاً ذروة جديدة في حقبة ما بعد الاتحاد السوفيتي فاقت 11 مليون برميل يوميا.
    6- تقف إيران عقبة في وجه أول اتفاق نفطي (منذ 15 عاما) بين المنتجين داخل أوبك وخارجها، فعلى الرغم من تأييد ايران لخطة تجميد الانتاج النفطي الا انها تعارض بشدة الانخراط في الاتفاق الجديد، خصوصاً مع جهودها الرامية الى تطوير وانعاش القطاع النفطي املاً في استعادة حصتها السوقية المفقودة منذ سنوات (4.2 برميل يوميا) بعد رفع العقوبات عنها مؤخراً.
    7- هناك شرخ عميق في الثقة داخل أوبك اليوم بسبب التوترات السعودية الإيرانية والاختلافات الحادة حول قضايا الشرق الاوسط، الملف السوري تحديداً، تضعف امكانية نجاح الاجتماع المقبل لأوبك، خصوصاً مع تضارب المصالح السياسية والامنية بين بلدان المنظمة.
    الفجر الكاذب
    قد تشهد الاسواق النفطية فصلاً جديدا من التذبذب والاضطراب السعري، ولكن هذه المرة لن يكون لتخمة الانتاج وتباطؤ الاقتصاد العالمي الدور المعتاد، وانما مفاوضات التنسيق المحتملة من لدن البلدان الرئيسة المنتجة للنفط قد تعمل على تغذية تقلب أسعار النفط واثارة الرغبة في ركوب موجة المضاربة. وقد وصفت وكالة الطاقة الدولية تعليق الآمال على اتفاق تجميد الإنتاج ليس إلا تخمينا أو مضاربة حول تخفيض مرتقب في الإنتاج، وان توقع تعافي الأسعار فجرا كاذبا.
    ويبدو ان الطريق وعرة امام الفرقاء في الخروج بصيغة نهائية لاتفاق طال انتظاره، وتتعقد الأمور أيضاً بسبب الخلافات «الفنية». فما هي الأرقام الحقيقية لإنتاج كل دولة، وما هي طاقتها الإنتاجية الإضافية المتوافرة؟ وهل لدى منظمة اوبك القدرة على تحويل تفاهمات الجزائر المبدئية الى اتفاق نافذ في اجتماع فيينا؟ تتأرجح اسعار النفط في الوقت الراهن حول الاجابة المتوقعة.
    ان اخفاق اوبك في تثبيت مستويات الانتاج لن يخلف صدمة لأسواق النفط فحسب، وانما سيمتد التأثير الى صدقية ودور المنظمة في اسواق النفط الدولية وفقدانها البريق التاريخي المكتسب كقوة احتكارية متحكمة بإمدادات واسعار النفط العالمية.
    * باحث في مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية/2004-Ⓒ2016
    http://http://www.fcdrs.comwww.fcdrs.com




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 16 يناير 2017

    اخبار و بيانات

  • جبهة القوي الثورية المتحدة حول مبادرة الجبهة الوطنية العريضة بانشاء مركز موحد للمعارضة لاسقاط الن
  • بيان هيئة محامي دارفور حول منع رئيسها وآخرين من السفر لباريس ومصادرة جوازات سفرهم
  • بيان من الأمانة العامة لحزب الأمة القومي حول منع قيادات الحزب من السفر إلي العاصمة الفرنسية باريس
  • محافظ البنك السابق: البنوك المراسلة متحفزة للتعامل مع السودان
  • عصام الشيخ: شكراً أوباما فقد أوفيت بوعدك
  • السلطات تمنع قادة نداء السودان بالداخل من مُغادرة البلاد
  • إبراهيم غندور: رفع العقوبات تم بتوافق أوباما وترامب
  • مدير عام جهاز الأمن والمخابرات الوطني يدعو المعارضة لتحكيم صوت العقل وانتهاز الفرصة لخلق توافق وطني
  • عناصر من الأمن السودانى و (CIA)تزوران الحدود مع ليبيا
  • عمر البشير: رفع العقوبات يمهد لعلاقات طبيعية مع أميركا
  • تصريح صحفي منسوب إلى مارتا رويدس حول تخفيف العقوبات الأمريكية ضد السودان
  • تصريح إعلامي من الإمام الصادق المهدي حول قرار رفع العقوبات الأمريكية جزئياً
  • الإمام الصادق المهدي زعيم حزب الأمة القومي وإمام أنصار الله في تصريح خاص للدستور
  • كاركاتير اليوم الموافق 15 يناير 2017 للفنان عمر دفع الله عن الدبلوماسية السودانية


اراء و مقالات

  • أول الأسبوع ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • مقعد الفريق الشاغر..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • أوراق الخريف !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • ثم ماذا بعد رفع العقوبات؟(2-2) بقلم الطيب مصطفى
  • أسئلة لا بد من الإجابة عليها بقلم حيدر أحمد خير الله
  • أسرع طريقة لإسقاط النظام! (ج3): نرفع راية استغلالنا أم راية استقلالنا؟ أين الخلل؟ بقلم عبدالرحمن عل
  • دولة العـدل بقلم حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • ما الذي تعدهُ لنا أميركا .. ؟!! بقلم هيثم الفضل
  • الروبوت العسكري الإسرائيلي عدو الأنفاق الأول بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • شكرا لتأخرك عن الموعد 2 في تعليقى السابق على كتاب الصحفي توماس فريدمان وعنوانه بقلم اسماعيل حسين ع
  • دمتم أكسيرا للحياة ودفقها, للجسورالعالم , امين مكى مدنى بقلم بدوى تاجو
  • لماذا يحاول المستعربين أن يجعلوا السودان دولة عربية ؟؟ بقلم محمود جودات
  • والى واو الجديد يناشد ويستغيث بحكومة السودان والمنظمات الدولية والإنسانية ! بقلم عبير المجمر
  • سرائر بلا ستائر بقلم مصطفى منيغ
  • إلى حركة حماس، لا تفرحوا بملايين قطر بقلم د. فايز أبو شمالة

    المنبر العام

  • توقعات بزيادة فى اسعار الدولار على اثر رفع العقوبات
  • العودة للقاهرة والحنين لديار عازه!#
  • الجنيه السوداني يتأهل لدور الثمانية ويستعد لملاقاة الفرنك ....
  • عاجل ..........فتحت البنوك الامريكية شفرة السويفت SWIFT CODE مع البنوك السودانية
  • كلمة ارهابي ومهوس وظلامي المنبر !!! البرنس ود عطبرة !!!
  • قضايا السلام والديمقراطية وتحديات البناء الوطني كتب الرفيق ياسر عرمان
  • تيران وصنافير مصريتان.. حكمٌ نهائي ببطلان اتفاقية ترسيم الحدود مع السعودية
  • 600 فتاة سودانية يمتهن نقش الحناء بالقاهرة
  • اقرعوا الواقفات لسهير عبدالرحيم
  • ترقيات العاملين في البرلمان
  • نقاط فوق حروف الصحفية “النابهة” لبنى..-مقال لعيسى إبراهيم
  • رفع العقوبات .. مازق الحكومة وحيرة المعارضة
  • الحكم الجديد ببطلان تبعية جزيرتي تيران وصنافير للسعودية ليس نهائيا
  • 16 يناير أمريكا تحتفل بزكرى ميلاد زعيم الحقوق المدنية مارتن لوثر كنج.
  • وردني من مقدم البرنامج قبل قليل (صوره)
  • نظام تعليمي جديد : إلغاء المقررات الدراسية
  • المحكم الادارية العليا المصرية تحكم ببطلان اتفاقية تيران وصنافير
  • هههههههههه أشبيلية يمعط ريش الريال وراموس كالمعتاد هدف برأسه لكن في مرماه هههههههههههه
  • شيخ سليمان الراجحي...عاشق السودان
  • عاااااجل....السفاح البشير الان في اميريكا هههههههههههه
  • الجنيه السوداني يطيح ( بالمصري ) ويرديه مجندلا .....
  • أعِدْ مدحه إنّ القُلُوبَ تُحبهُ..
  • لنترك الوقت بعيدا
  • إلى الأخ بكري أبو بكر... لماذا اختفت الصفحة التي يوجد بها قوانين ولوائح المنبر؟؟
  • نحو فهم مشترك و دقيق لمفهوم "حرية التعبير"
  • “نادك” السعودية تفتتح المرحلة الأولى من مشروعها الزراعي في السودان
  • الاحباب في أمريكا .. مطلوب حضوركم .. الفزع .. المروة ..
  • عثمان صالح..فلتذهب غير مأسوفآ عليك.
  • باريس وانخفاض الدولار
  • أتوقع ان شاء الله بعد رفع العقوبات ارتفاع اسعار الاراضي
  • انصر اخاك ظالماً او مظلوما...حالة عثمان محمد صالح
  • رسالة من عثمان محمد صالح إلى المنبريين
  • المناضل الشاعر: عمر علي عبد المجيد يحتاج إلى وقفتكم جميعاً..
  • نهرُ الأحاسيسِ - إلى عثمان محمد صالح
  • مغادرة امين مدني الى القاهرة....
  • مبارك الفاضل - أمبارح و الليلة - فيديوات امبارح من تصويري ( من واشطن), و فيديوات اليوم من الخرطوم.
  • كيفية الدفاع عن إهانة الرسول
  • شركة زين للاتصالات السودانية تعديل عقدالشريحة - صرخة للحق
  • محمد الحسن عثمان عبيد الله....رجل من الزمن الجميل
  • القضاء يسجن ويفرض غرامة مالية على الصحفي أسامة حسنين
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de