الكوليرا تفتك بأهلنا.. وتحتاج حملة عالمية للتصدي لها..
حملة بورداب الرىاض لاغاثة اهلنا بالنيل الابيض
قضايا للحوار:اعادة تدقيق وتحقيق كتاب الطبقات.. بقلم يحيى العوض
في مسألة الكوليرا ..
ياساتر يا رب.. الكوليرا يعم النيل الابيض .. موت بالجملة
علي الحكومة ان تعلن النيل الابيض منطقة كوارث
الوضع خطير بمستشفي كوستي
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 05-26-2017, 08:45 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

ابن عربي الهندي ! بقلم عماد البليك

03-23-2015, 02:01 PM

عماد البليك
<aعماد البليك
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 108

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
ابن عربي الهندي ! بقلم عماد البليك

    02:01 PM Mar, 23 2015
    سودانيز اون لاين
    عماد البليك -مسقط-عمان
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    لا يحكى



    عماد البليك
    "...إن الغرور الذي ينتاب أحيانا عقول الناس يمكن إزالته تدريجيا.. أما غرور القديسين بقداستهم فازالته أمر في منتهى الصعوبة..."
    راما كريشنا عن شر العزة بالنفس
    ***
    كثير هم العظماء الذين يأسرون المرء بتجاربهم الثرة، راما كريشنا، واحد من هؤلاء، رجل هجر طبقة "البراهمة" – علية القوم – وآثر أن يعيش مع العامة، فأعاد تشكيل حياة الملايين من الهنود.
    يقول عنه "هيسوا رانندا" مقدم كتاب "الحقائق الروحية – مختارات من راما كريشنا": إن تجربته فريدة في نوعها، فعلى عكس الكثيرين الذين يبدأون الرحلة بالسؤال ومن ثم السير في مسار طويل، فإن كريشنا كان على العكس تماما.. إذ أنه بدأ تجربته الروحية أولا وبعد ذلك عكف على الممارسة.
    مثال راما كريشنا في هذه التجربة، كما يقول رانندا، مثل ثمرة الأناناس، التي تعطي الثمرة قبل أن تهب الزهرة. هكذا هي الطبيعة نتعلم منها. كما تعلم كريشنا، الذي ينتمي لتلك الأرض العبقرية، الهند، الزاخرة بالتنوع والثقافات الحرة، والمقيدة أيضا، لكنها وهبت البشرية روحا خاصة على مدى قرون طويلة.
    إن كريشنا بحسب من درسوا فكره أشبه بمن عرف "حقيقة الكون الشاملة"، حيث أدرك أن كل الأديان وكل الأفكار البشرية باختلافها تقود إلى الله، في النهاية ليس ثمة طريق واحد بعد أن يمشي كل في طرق متعرجة.. لكن الباحثين عن الحقيقة يصلون بعد شظف إلى الطريق الأوحد.. الذي لا رجعة فيه..
    راما كريشنا.. راما تعني باللغة السنسكريتية الاتحاد أو الحلول، أما كريشنا فهو أحد آلهة الهندوك، وبذا يكون معنى الاسم "المتحد بالله"، إنه نموذج لحلاج، بنغالي هندي، أو ابن عربي، أو ما شئت. وقد ولد في مايو 1836 في إحدى قرى البنغال، وكان اسمه الحقيقي "غاداهار" أي "حامل الصولجان"، وهو اسم لا يطلق إلا على الذين ينتمون للطبقات الهندوكية الراقية وعلى رأسها البراهمة التي خرج منها غاندي ونهرو والشاعر طاغور. وهي الطبقة التي اختصت على مدى العصور بخدمة المعابد حيث لا يجوز لغيرهم أن يقوم بذلك. ويشبه مصطفى الزين مقدم الكتاب الوارد أعلاه في النسخة العربية، تلك الطبقة في وضعها التاريخي ببني هاشم في علاقتهم بالكعبة كسندة لها، قبل الإسلام. لكن كريشنا آثر البحث عن عالمه الخاص، لم يفتنه المال ولا الحياة، وبذل في سبيله رحلته مسارا جعله أكبر معلم عرفته الهند الحديثة، وتجربته في الحقائق الروحية هي تجربة معاش لا تنظير، وقد توفي سنة 1886 في الخمسين من عمره.
    بعض المفكرين في الغرب وصفوا تجربة كريشنا بأنها "لاعقلانية"، لكن هناك من رد عليهم بالقول: إن العقل عندما لا يؤمن بسوى الحساب والأرقام لن يرى سوى مقولا واحدا في نظره. فالتجارب الروحية كالتي يخوضها المتصوفة الكبار أو رجل مثل كريشنا، في نظر البعض غير واقعية. أنظر ماذا يقول كريشنا نفسه عن الطريق إلى الله، لنفهم إلى أي حد كم بعض الناس مزيفون، ويدعون امتلاك الحقيقة.
    ***
    مرة قال نيتشه: "إن الكنائس قد تحولت إلى مقابر تتلى فيها الصلوات".. لكن نيشته نسي أن الطاقة الروحية للإنسان قادرة على تفجير المقابر، كما يقول "لويس باول" وهو يكتب "راما كريشنا والعصر الحاضر".. ويشير باول إلى أنه في سنة 1969 عقد مؤتمر في نيويورك لكبار الكتاب وأساتذة الجامعات تحت شعار "نهاية التراث العقلاني"، ذهبوا فيه إلى أن تفوق العقل بدأ ينهار، كان ذلك لمجرد الإحساس بمدى الخطر المحدق بالبشرية جراء ما يعرف بـ "التطور" الذي جنب الروح وعزز من مكانة المادة.
    لكن دائما كان هناك من يؤمنون بأن الروح هي الأبقى والأسمى، وبدخول عقد السبعينات والثمانينات كانت الفنون الأمريكية قد بعثت فيها حركات تدثر وراءها ثوب الروح الشفاف، ومغنيين كأمثال بوب مارلي ومايكل جاكسون وغيرهما.. هؤلاء وفي نظر قراءات "معقدة" بعض الشيء، هم أناس روحانيون لدرجة كبيرة، فبوب مارلي كان يؤمن بالعقيدة الراستالوجية التي تؤمن بالمسيح الأسود، والتي وجدت صدى في جامايكا، وتنسب إلى الإمبراطور السابق لأثيوبيا هيلاسلاسي. ليس من المهم صحة تلك العقيدة أم عدمها، لكن المهم هو الإطار الروحاني الذي تتحرك فيه، الطريق إلى الله، الرحلة، كما يسميها كريشنا.
    أما مايكل جاكسون فإلى حد ما كان باحثا عن الحقيقة، وهذا ما جعل كل ينسبه، له، حتى أنه بعد موته انتشرت أغنية له يغني فيها للإسلام وشوقه لزيارة الكعبة، فزعم البعض أنه أسلم. أيضا قال زعيم الطائفة الرائيلية في كندا أن مايكل من الخالدين مع الإلوهيم وهم المخلوقات التي يؤمن الرائيليون بأنهم صنعوا الحياة على الأرض وأوجدوا الإنسان وفق تطور علمي هائل وصلوا إليه. وقال كلود – الرائيلي – أنهم استنسخوا جاكسون وأنه سيعود إلى الأرض مع الإلوهيم قريبا ساعة يقررون العودة إلى الأرض وكان قد حدد من قبل أن هذا الموعد هو سنة 2025.
    وبمثلما فتحت أفكار بوذا مجالا للدارسات الرحبة في الغرب، فقد فعلت أفكار كريشنا ذلك الشيء. فثمة العديد من الباحثين والحركات التي نشأت في الغرب التي تحاول أن تجد معنى لحياة الإنسان من خلال رد الاعتبار للروح. وكما يرى لويس باول فإن كريشنا "أطلق صرخة روحية لإيقاظنا على الحقائق الروحية من جديد.. بعد ما طال سباتنا العميق في أحضان الفلسفة المادية الصرفة.. كي يعود بنا إلى الفلسفة الأزلية الخالدة"..
    سأعرض هنا بعض من فكرة كريشنا حول الله والإنسان والوجود والحقيقة، والتي تمتاز بشفافية في الطرح، وقدرة على تجريد الأشياء بشكل مكثف.
    يرى كريشنا أن الذي يولد في الحياة وهي "فرصة نادرة لأن تولد على هذه الأرض"، فممكن ألا تكون موجودا.. هذا الذي يولد "إن لم يحقق الله في ذاته وهو على قيد الحياة، فقد ولد عبثا"..
    لكن كيف يرى كريشنا الله؟ أو كيف يشرحه بمفهوم بسيط؟.. يضرب مثالا بدمية من الملح قررت أن تقيس أعماق المحيطات، وعندما انطلقت من اليابسة إلى البحر ذابت فيه.. الدمية هي الإنسان.. والبحر هو الله. يقول: "لقد عاد المحدود" إلى "اللامحدود"، فالله يسكن في كل شيء..
    يقول كريشنا: "دمية الملح عندما ذابت في مياه المحيط لم يعد بإمكانها أن تعود إلى وجودها الفردي لتشرح أعماق المحيطات.. وهذه هي أيضا حالة عظماء الروحانيين من البشر الذين غاصوا في أعماق الذات الإلهية واتحدوا معها.. لقد أصبحوا هم أيضا (لامتناهين) و(لامحدودين)، لذلك لم يعد بإمكانهم الخروج من الأعماق كي يشرحوا للعالم طبيعة الله اللامتناهية .. اللامحدودة".
    ويرى كريشنا "أن البشر يفكرون بالله غالبا، ولكن ينقصهم الإيمان القوي به" فهم كما يقول "كثيرا ما ينسون ويعودون للتشبث بعالمهم الأرضي.. والتفكير المستمر بأمور الحياة الأرضية.. يشبه وضعهم وضع الفيل الذي ما أن يغسل صاحبه عنه الأدران والأقذار، حتى يعود فيتمرغ في الوحل"....
    عنده أيضا "... الحياة والموت أشبه بالفقاقيع فوق سطح المحيط.. فمياه المحيط حقيقة ومستمرة.. بينما الفقاقيع أشياء عرضية ومؤقتة.. فهي لا تكاد تطفو فوق سطح المياه حتى تتلاشى وتختفي..."
    إذا كان كريشنا قد وضع قواعد لمعرفة الله والعيش في كنفه، فقد وضع قواعد أيضا للعيش بسعادة في الدنيا.. والقاعدة ببساطة، يقول: "... كونوا صادقين مع أنفسكم ومنسجمين مع أفكاركم وقناعتكم... أعملوا كما تفكروا، وأنا أؤكد لكم أنكم سوف تحصلون على ما تريدونه، وعندها سوف تستجاب جميع رغباتكم وحاجاتكم.."
    وبتلخيص هذه المقولة: سنجد أن محور نجاح الفرد في الحياة، وفي العمل، وفي أي مشروع (دنيا وآخرة) هو ثلاث نقاط: الصدق مع النفس – الانسجام مع الأفكار والقناعات – ما تفكره فيه نفذه مباشرة.
    لكن هذه المرحلة التي يتحدث عنها كريشنا ليست بالسهلة، لأن الإنسان بحسب كريشنا يجب "أن يكون عفويا بسيطا كالأطفال" وعليه "أن يطرد الغرور المتراكم في نفسه وقلبه" عليه "أن ينظر إلى تفاهته بالقياس إلى الحقيقة الإلهية الكبرى"..
    ويعلمنا كريشنا أن الإنسان يصل إلى التقدم الروحي الذي يحقق له التوازن والاستقرار عبر وضعه الفكري والعقلي وليس من الأعمال الخارجية والطقوس الشكلية.. فالروح ترتقي بـ "القناعة الذاتية الصادقة وليس مجرد الطقوس والصلوات التي يؤديها المرء بشكل آلي وروتيني".
    وأخيرا أترككم مع سياحة تأملية لمقولات من ابن عربي الهند "كريشنا"..
    "...المعرفة الحقيقة هي التي تطهر العقل والقلب معا، وما سوى ذلك فزيادة في الجهل..."
    "...إن أوراق التقاويم الهندية مليئة بتحديد الأيام التي تهطل فيها الأمطار.. ولكنك إذا عصرت جميع هذه الأوراق، فإنك لن تحصل على نقطة ماء واحدة.. كذلك الكتب المقدسة فهي مليئة بالتعاليم الروحية المثالية.. ولكن مجرد قراءتها لا يكفي لجعل الإنسان مثاليا ومتقدما في روحانيته، فالأمر المهم هو ممارسة هذه التعاليم وبذلك يحصل الإنسان على نعمة الله ومحبته..."
    "... كثيرا ما تجد بين علماء الدين رجالا في منتهى الفصاحة. فهم قادرون على إلقاء المحاضرات والخطب والمواعظ الطويلة حول شئون الله والروح والمطلق والفلسفة.. ولكن القليلين منهم استطاعوا أن يحققوا ما يتحدثون عنه..."
    mailto:emadblake@gmail.comemadblake@gmail.com





    مواضيع لها علاقة بالموضوع او الكاتب


  • صندوق "بنو حنظل" بقلم عماد البليك 03-19-15, 03:47 PM, عماد البليك
  • ما بعد ريلكه ! بقلم عماد البليك 03-17-15, 03:27 PM, عماد البليك
  • طقوس فنية في الحياة السودانية بقلم عماد البليك 03-16-15, 01:09 PM, عماد البليك
  • الطبقات مرة أخرى ! بقلم عماد البليك 03-15-15, 01:13 PM, عماد البليك
  • جهل كونديرا وفلسفة الاغتراب ! بقلم عماد البليك 03-12-15, 02:40 PM, عماد البليك
  • الانتقام الرباني ! بقلم عماد البليك 03-11-15, 01:44 PM, عماد البليك
  • أزمة النشر في السودان بقلم عماد البليك 03-10-15, 05:15 PM, عماد البليك
  • الفاسد والمفُسِد بقلم عماد البليك 03-09-15, 01:44 PM, عماد البليك
  • الاختلاف والهوية ! بقلم عماد البليك 03-08-15, 03:30 PM, عماد البليك
  • الـديستوبيا ! بقلم عماد البليك 03-07-15, 02:15 PM, عماد البليك
  • حقيقتي.. إرهابي ؟! بقلم عماد البليك 03-05-15, 12:37 PM, عماد البليك
  • الساحر ينتظر المطر ! بقلم عماد البليك 03-04-15, 02:01 PM, عماد البليك
  • سعة الأحلام وعبادة الصبر ! بقلم عماد البليك 03-03-15, 03:47 PM, عماد البليك
  • عن سليم بركات والكرمل وعوالم أخرى! بقلم عماد البليك 03-02-15, 10:39 PM, عماد البليك
  • وزارة الفلسفة! بقلم عماد البليك 03-02-15, 05:32 PM, عماد البليك
  • صناعة الوهم ! بقلم عماد البليك 02-26-15, 03:02 PM, عماد البليك
  • سينما.. سينما !! بقلم عماد البليك 02-25-15, 01:40 PM, عماد البليك
  • واسيني والمريود بقلم عماد البليك 02-24-15, 02:57 PM, عماد البليك
  • المدن الملعونة ! بقلم عماد البليك 02-22-15, 01:26 PM, عماد البليك
  • نهاية عصر البطل ! بقلم عماد البليك 02-19-15, 01:24 PM, عماد البليك
  • ما وراء الـتويوتا ! بقلم عماد البليك 02-18-15, 01:24 PM, عماد البليك
  • حوار مع صديقي مُوسى ! بقلم عماد البليك 02-17-15, 04:44 AM, عماد البليك
  • شياطين الحب وأشياء أخرى ! بقلم عماد البليك 02-15-15, 02:12 PM, عماد البليك
  • الحداثة المزيفة وما بعدها المتوحش بقلم عماد البليك 02-14-15, 03:32 PM, عماد البليك
  • ما بين السردية السياسية والمدونة الأدبية بقلم عماد البليك 02-13-15, 01:31 PM, عماد البليك
  • قوالب الثقافة وهاجس التحرير بقلم عماد البليك 02-11-15, 01:50 PM, عماد البليك
  • لا يُحكى..أزمة السودان الثقافية بقلم عماد البليك 02-10-15, 05:15 AM, عماد البليك
  • لا يُحكى فقر "سيتوبلازمات" الفكر السياسي السوداني بقلم عماد البليك 02-09-15, 05:13 AM, عماد البليك
  • عندما يُبعث عبد الرحيم أبوذكرى في "مسمار تشيخوف" بقلم – عماد البليك 07-26-14, 08:31 AM, عماد البليك
  • إلى أي حد يمكن لفكرة الوطن أن تنتمي للماضي؟ بقلم – عماد البليك 07-06-14, 00:32 AM, عماد البليك
  • المثقف السوداني.. الإنهزامية .. التنميط والدوغماتية 07-02-14, 09:33 AM, عماد البليك
  • بهنس.. إرادة المسيح ضد تغييب المعنى ! عماد البليك 12-20-13, 03:08 PM, عماد البليك
  • ما بين نُظم الشيخ ومؤسسية طه .. يكون التباكي ونسج الأشواق !! عماد البليك 12-16-13, 05:11 AM, عماد البليك
  • مستقبل العقل السوداني بين إشكال التخييل ومجاز التأويل (2- 20) عماد البليك 12-05-13, 06:01 AM, عماد البليك
  • مستقبل العقل السوداني بين إشكال التخييل ومجاز التأويل (1- 20) عماد البليك 12-02-13, 04:48 AM, عماد البليك
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de