منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 07-28-2017, 06:49 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

إين الحقيقة؟ في جدل الخلاف بين دكتور عشاري و خالد التجاني بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن

03-20-2017, 03:07 PM

زين العابدين صالح عبد الرحمن
<aزين العابدين صالح عبد الرحمن
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 261

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
إين الحقيقة؟ في جدل الخلاف بين دكتور عشاري و خالد التجاني بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن

    03:07 PM March, 20 2017

    سودانيز اون لاين
    زين العابدين صالح عبد الرحمن-سيدنى - استراليا
    مكتبتى
    رابط مختصر



    قرأت مقال الأستاذ خالد التجاني المنشور في جريدة إيلاف يوم 8 مارس 2017، بعنوان " بعد نفاد صلاحية أخر نسخ ( الحركة الإسلامية) أنتهي الدرس... فهل من معتبر؟!" ثم قرأت مقال الدكتور عشاري أحمد محمود المنشور في صحيفة " سودانيل الالكترونية" بعنوان " الحركة الإسلامية كالدولة العميقة و لزوم تفكيكها" حلل فيه د عشاري ما كتبه التجاني في مقاله، من خلال سطور المقال يعتقد د. عشارى إن بعض الكتاب الإسلاميين و من ضمنهم الأستاذ خالد التجاني بدأوا في كتاباتهم الفصل بين الإسلاميين و العسكرين في سلطة الإنقاذ، بهدف إيجاد صكوك لبراءة الحركة الإسلامية، من ما اغترفته الإنقاذ من فشل سياسي و اقتصادي و فساد، و كل إنتهاكات الحقوق و القمع التي تمت في ظل السلطة القائمة. ثم ينتقل إلي نقطة جوهرية، هل الحركة الإسلامية هي مجموعة الأفراد الذين في السلطة، أم الذين يخرجون منها و القادمون إليها، أم هي الدولة العميقة التي بنتها، و ظلت متواجدة في كل أجزائها و تفاصيلها، و ممارساتها للقوة و العنف من خلال المؤسسات التي شيدتها و لاتزال عناصرها تديرها؟ لكن يظل هناك سؤالا مطروحا علي د. عشاري: هل كل ما تكتبه بعض النخب الإسلامية في نقد تجربتها الهدف منه تبريرا للخطأ، و في نفس الوقت تبرئة الحركة الإسلامية و تحميل المسؤولية للعسكريين؟ و القضية ليس محاكمة للضمائر بقدر ما هي البحث عن الحقائق. و كتابات الدكتور عشاري تختلف عن كتابات بعض الكتاب الآخرين، حيث إن للرجل منهج و تناول منطقي للموضوعات، و البحث في عمق الموضوع لايجاد الحقيقة، و من هنا يكون الدافع للتعقيب. و ندخل في متن الموضوع.
    كتب الأستاذ خالد التجاني مقالا في صحيفة إيلاف الاقتصادية بعنوان " بعد نفاد صلاحية أخر نسخ ( الحركة الإسلامية) أنتهي الدرس... فهل من معتبر؟!" يقول في مستهل مقاله ( ليس مجرد أحساس عام ينتاب " الإسلاميين الحركيين" هذه الأيام، بل هو الواقع بعينه، أن السلطة التي شيدوها بتدبير الانقلاب العسكري في العام 1989، علي حقبة الحكم المدني الثالث، لم يعودوا يملكون فيها مستقرا ولا قرارا، اللهم إلا شيئا من الذكريات ورعاية المصالح الذاتية و الوظيفية، التي لا تزال تربط البعض بدولاب الدولة، و الحقيقة أن خروج " الحركة الإسلامية" بنسخها المتعددة التي توالدت علي خلفية صراعات قادتها الداخلية علي السلطة و النفوذ، من دائرة القرار في الحكم الإنقاذي ظلت تضعف و توهن تدريجيا حتى بدأت في التلاشي تماما منذ المؤتمر العام للنسخة الحكومية من الحركة الذي جرى في 2012 و الذي سلمت فيه آخر قلاعها للشرعية العسكرية) هذه الرؤية أو التحليل للواقع السياسي لمسار الحركة الإسلامية، هو تحليل يمثل وجهة نظر الأستاذ خالد الخاصة، أم هي رؤية جمعية، يحاول فيها الإسلاميون إيجاد طرق لتبرئة تنظيمهم، و رمي المسؤولية علي المؤسسة العسكرية. و لا نستطيع أن نحاكم الأستاذ خالد من مقال واحد، إنما يجب علينا أن نرجع لمجموعة المقالات التي ظل يكتبها باستمرار، قبل غياب رموز الحركة الإسلامية من واجهة السلطة التنفيذية. لكن د. عشاري لديه رؤية أخرى، عندما كتب معقبا علي مقال الأستاذ خالد التجاني مقالا في صحيفة " سودانيل" بعنوان " الحركة الإسلامية كالدولة العميقة و لزوم تفكيكها" يقول في بداية مقاله ( بأختصار يريد الأستاذ خالد التجاني النور بمقاله في " رثاء .. الحركة الإسلامية.. " تثبيت خدع إسلامية جديدة: أن الحركة الإسلامية السودانية خرجت من السلطة تماما و تركتها للعسكر، و أن جذور أزمة الحركة الإسلامية تتمثل في خطيئة الانقلاب العسكري، و في سوء التقدير السياسي و نفسانيات الإسلاميين، و غياب تجديد الفكر الإسلامي لهداية الحلول لمثل مشكلة التعددية في السودان، و أستحواذ الحركيين الإسلاميين بالسلطان دون القرآن) في مقدمة د. عشاري يحدد إن الأستاذ التجاني لا يمثل رؤيته، بل محاولة من أجل الخداع، و بالتالي هذه الصورة تؤكد أن البعض لا يفصل بين الموقف الذاتي و موقف التنظيم. و قد بدت واضحة بقوله ( بأختصار يريد الأستاذ خالد التجاني النور بمقاله في " رثاء .. الحركة الإسلامية.. " تثبيت خدع إسلامية جديدة) فليس هناك فاصلا بين الذاتي و التنظيمي، و مادم الشخص منتميا فعليه أن يتحمل وزر أية فشل حتى إذا توقفت مسيرته مع التنظيم سنين عددا، و هذا الاتهام أيضا كان موجها من قبل للحزب الشيوعي السوداني في عهد مايو، رغم إن الحزب قد خرج من النظام، و بقيت عناصر كانت تنتمي للحزب في السلطة، فالنخب السودانية رغم تباين مدارسها الفكرية لكنهم جميعا لا يختلفون في الثقافة السياسية و خاصة تجاه الآخر.
    و الملاحظ من خلال المقال إن الأستاذ خالد لم يتخذ من تعين الفريق بكري موقفا، إنما رجع للتاريخ و انتقد الحركة منذ إقدامها علي الإنقلاب، فيقول ( فقد كان المضي في طريق الإنقلاب قرار انتحاري قصير النظر، ربط مصير الحركة بقنبلة السلطة الموقوته، لقد كان طريقا ذا أتجاه واحد رهنت فيه الحركة الإسلامية مصيرها النهائي بمصير سلطة إنقلابية، و عندما تصل إلي السلطة بقوة السلاح فلا سبيل للمحافظة عليها إلا بالقوة، و ستبدو أية محاولة لاحقة لإضفاء مشروعية شعبية عليها أمرا هزليا بامتياز، و عندما تتحول المعركة إلي معركة وجود و بقاء بقوة السلاح و عنف السلطة و ليست معركة من أجل القيم الإسلامية المرفوعة ، فالنتيجة معروفة تذبح كل القيم الفاضلة علي عتبة المحافظة علي السلطة بأي ثمن لضمان البقاء في سدتها) و نقد الحركة الإسلامية من داخلها ليست مرتبطة بحدث بعينه، أنما أرتبطت بقناعات هؤلاء الذين كتبوا منتقدين لها في مسيرتها التاريخية مع سلطة الإنقاذ، و ليس الأستاذ خالد التجاني وحده الذي كتب انتقادا فهناك عددا من نخب الحركة الإسلامية، فكتب التجاني عبد القادر عدد من المقالات عن " تحالف القبيلة و الأمن و السوق" لكي يشرح واقع النظام الذي شيدته الحركة الإسلامية، و توالت مقالات النقد لعدد من كتاب الحركة منهم عبد الوهاب الأفندي و المحبوب عبد السلام و الدكتور الطيب زين العابدين، و نعلم و يعلم الدكتور عشاري، إن الانتقاد ليس تراجعا عن المرجعية الفكرية، و لكنه تقييم للتجربة من جانب، و من جانب أخر تقديم رؤية الإصلاح و المعالجة، و ربما يكون النقد غير مقبول داخل المؤسسة و يمثل رؤية الذي كتبه، لكن د. عشارى لا يرى ذلك، إن أي نقد من شخص منتميا أو كان منتميا لا يمثل رؤية شخصية، إنما هي رؤية تمثل التنظيم، لأنها لديها بعدين العلني و السري، مستعينا بمقولة " أذهب أنت للقصر و أذهب أنا للسجن.
    و ينتقل عشاري إلي نقطة أخرى حيث يقول ( بات السؤال عن حقيقة وجود الحركة الإسلامية فعلا مثارا بقوة) " الصدمة" في أوساط الإسلاميين" لخلافة بكري حسن صالح؛ أنفضاض سامر " أخر ما تبقي من تنظيمات الحركة الإسلامية علي هامش النظام السلطوي" و غير ذلك من عبارات نهاية عالم الحركة الإسلامية و إزالته من كونية نظام الإنقاذ) و يعتقد د. عشاري إن تعين الفريق بكري حسن صالح رئيسا للوزراء أعتبره بعض الإسلاميين أنفضاض سامر عهد التزاوج بين الحركة الإسلامية و المؤسسة العسكرية، و بالتالي يجب أن يسلط الضوء علي هذه المؤسسة التي تحكم. و لكن يعتقد هذا تبرير و محاولة لتبرئة الحركة الإسلامية من كل الأخطاء و الانتهاكات، بهدف إعادة إنتاجها علي أسس جديدة. لكن في تحليلات السياسة التي تعتمد علي المعلومة، يجب أن تبتعد عن تأثير العاطفة علي البناء التحليلي، و قد تختلف الأراء في ذلك. هناك الذين يعتقدون إن تعين بكري لهدف منه يكون خليفة للبشير، إذا صدق في قوله إنه لن يترشح مرة أخرى، و هناك الذين يعتقدون سيطرة العسكريين و إبعاد الإسلاميين من السلطة. و اعتقد شخصيا إن المسألة أيضا رسالة طمأنة لحلفاء النظام الجدد في المنطقة، و خاصة الأماراتيين الذين لا يرغبون في التعامل مع حركات الإسلام السياسي، كما إن التعامل علي إن الحركة الإسلامية ما تزال تنظيم موحد تتعامل مركزيا، تبقي قراءة غير مكتملة الأركان، إن السلطة قد فرقت بين عضوية الحركة، و أصبحت هناك مجموعات متفرقة، و هذه متوقعة أية تنظيم أيديولوجي يصل إلي السلطة بطريق غير شرعي، و يعتمد علي القوة في البقاء سوف تطاله يد الانقسام في الصراع الداخلي للسلطة، حصلت في كل التنظيمات القومية التي وصلت للسلطة في كل من العراق و سوريا و مصر. و حدث حتى في التنظيمات الثورية التي وصلت السلطة في إثيوبيا و أريتريا و اليمن الجنوبي سابقا، و حدث في الاتحاد السوفيتي و الصين أثناء ثورة ماو سيتونج، و أيضا تحدث الآن في إيران، و بالتالي التعامل معها يجب لمعرفة الأسباب التي أدت للمفاصلة و أثرها علي مستقبل التنظيم.
    و ينتقل دكتور عشاري بنا إلي نقطة جوهرية، عندما يسأل " ما هي السلطة المدعي فقدانها؟ و يجيب علي السؤال ( فالسلطة التي يقول لنا خالد أن الحركة الإسلامية خرجت منها إلي غير رجعة لا تعني في سييسيولوجيا السلطة، تلك المواقع القيادية في رئاسة العصابة الإسلامية المكونة من بضعة عسكريين و مثقفين يتطابقون كليا أو جزئيا و ظلوا يتبادلون الكراسي و فترات الراحة للأستماع بالأرصدة المنهوبة. بل السلطة كما قال ميشيل فوكو، موجودة في جزيئياتها الصغيرة الموزعة في المجالات جميعها في فضاءات أجهزة الدولة و الاقتصاد و المجتمع، و لا نجد السلطة كالقوة إلا و معها معفتها، لذا يتحدث فوكو عن السلطةالقوة/ المعرفة. و كذا نجد مع السلطة مضادها في المقاومة التي تستهدف تكنولوجيا السلطة- القوة/ المعرفة المتمثلة في العنف و القهر و إرهاب الدولة، و في المعرفة التي تعزز استخدامات تلك التكنولوجيا) و نتفق مع الدكتور عشاري ما ذهب إليه إن السلطة ليست مجموعة القيادات التي في السلطة التنفيذية و التشريعية و القضاء، إنما هي منتشرة في كل إدارات الدولة و أجهزتها و أدواتها و أجهزتها الأيديولوجية، هؤلاء يديرون دولاب الدولة بثقافة الحركة الإسلامية، و التي يقول عنها دكتور عشاري ( فالحركة الإسلامية هي الدولة العميقة ذات الجذور الراسخة في نظام الإنقاذ، لا يغير منه مرض النظام أو مآله إلي إنهيار ذاتي مدو، في أي وقت) و حتى إذا استطاع العسكريون السيطرة الكاملة علي النظام فإنهم سوف يرثون ثقافة الحركة الإسلامية و فهمهم للدولة، و يظل يطبقون ذات المفاهيم، فإذا ذهبت قيادات المفاصلة أو حتى عراب الحركة الإسلامية، سوف تظل الدولة العميقة التي شيدوها بكل أدوات القمع و إحتكارية الوظائف قائمة و تمارس مهامها.
    رغم إن الدكتور عشاري كان قد أشار في مقاله، إن المقال يتكون من ثلاثة أجزاء، و يجئ تعليقي علي المقالة الأولي، و ما يهمني في الموضوع. قضية جوهرية تتعلق بالعملية النقدية من قبل عضوية الحركة الإسلامية، هل هؤلاء لا يجب أن يقدموا رؤاهم النقدية في مسيرة تنظمهم؟ أو إن المقال النقدي لآي شخص منهم هو دافع تبريري، و محاولة لأحياء تنظيمهم من جديد بعد تبرئته من الأخطاء التي إرتكبها؟ إن الفارق كبير بين النقد و التبرير، و في العمل السياسي الذي يهدف لتحول في بنية الدولة مهم معرفة رؤية النخب الإسلامية، و معرفة تصوراتها للمستقبل، إذا كان بالفعل نبحث عن طرق بهدف بناء دولة ديمقراطية مدنية، بعيدا عن دولة المعتقدات الأيديولوجية. إن نقد مقال د. عشاري لمقالة الأستاذ خالد التجاني قد فتح أبوابا للحوار حول الخطاب النقدي الذي يخرج من المثقفين ذوي المرجعيات الإسلامية. مع بالغ التقدير للأستاذين معا. و نسأل الله حسن البصيرة.



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 20 مارس 2017

    اخبار و بيانات

  • اتفاق بين المعادن وشركة إزيماس الروسية للتعدين عن الذهب بالبحر الأحمر
  • الحكومة : تطاول الإعلام المصري «فات الحد»
  • حسبو محمد عبد الرحمن يوجه بإجراء البحوث والمسوحات لمعرفة أسباب مرض السرطان
  • أحزاب: خلافات الحلو وعرمان قاصمة ظهر لـ(الشعبية)
  • تقرير خبري عن إنطلاق إمتحانات الشهادة السودانية بكافة ولايات السودان وسط هدوء وإهتمام رسمي وشعبي
  • تدريب معلمين على أجهزة حديثة لمراقبة امتحان الشهادة
  • سيناتور أمريكي يتراجع عن موقفه الرافض لرفع العقوبات عن السودان
  • تحوطات لضمان استمرار التيار الكهربائي خلال الصيف
  • مساعدات غذائية أمريكية تصل بورتسودان لمتضرري الحرب بجوبا
  • منظمات جنوبية: جوبا تقابل إغاثة الخرطوم بالمزيد من الخيانة
  • ترامب يوقف المساعدات المالية عن جنوب السودان منظمات جنوبية: جوبا تقابل إغاثة الخرطوم بالمزيد من الخ
  • السودان يجلي طلابه من ليبيا للجلوس لامتحانات الشهادة
  • اتهم موظفين بتسريب معلومات للصحافيين رئيس البرلمان: لن نبصم على التعديلات الدستورية
  • رئيس البرلمان يتحدّى الشعبي ويتمسّك بإسقاط زواج التراضي
  • مجلس الوزارء يطلب فتوى من مجمع الفقه حول قانون العمل
  • بكري يطلع على تقرير لجنة مراجعة وإعداد المرسوم الخاص بإنشاء الوزارات القومية واختصاصاتها
  • الخارجية السودانية تبدأ تحركات لإنهاء الوجود المصري بحلايب
  • شرق دارفور تؤكد توفير بيئة ملائمة لجلوس الطلاب لامتحانات الشهادة (499,358) طالباً وطالبة يجلسون لام
  • مسؤول حكومي: لا صحة لإغلاق معبر أرقين
  • لجنة ترسيم الحدود: تحركات دبلوماسية لحسم ملف حلايب
  • خلافات الشعبية تشتعل والحلو يتجه إلى كاودا
  • سلمها نجله لرئيس الوزراء الميرغني يسحب ترشيحات الاتحادي الأصل للحكومة
  • جوبا تنفي تقريراً أممياً يتّهمها بشراء أسلحة بينما تُواجه البلاد المجاعة
  • رأى أن التطاول على السودان وراءه الغيرة وزير الإعلام: لم نمنع الرد الصحفي على ترهات الإعلام المصر
  • حركة /جيش تحرير السودان المتحدة بيان انضمام
  • تصريح صحفي من منبر الهامش السوداني الولايات المتحدة الامريكية


اراء و مقالات

  • قول عاع: أثنوغرافيا النضم بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • ماهذا العبث ياوزير التخطيط العمرانى؟! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • مناخ الجشع ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • مرحباً امتحانات الشهادة الثانوية بقلم د. عارف الركابي
  • مراجعات.. الخوف أم المعرفة؟! بقلم إسحق فضل الله
  • ماذا دَهَاكَ.. يا مصر؟! بقلم عثمان ميرغني
  • لا يُصِلح العطّار ما أفسدَه الدَّهر بقلم عبد الله الشيخ
  • الرصاصة في جيب الرئيس..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • وشريحة لـ(تراجي)!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • زلزال الحركة الشعبية (1) بقلم الطيب مصطفى
  • الكيان الصهيوني بين الأسلحة الكاسرة والإرادة الصادقة بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • لنستلهم سيرته من أجل سودان أرحب بقلم نورالدين مدني
  • نظرية المؤامرة و الضحية .. !! بقلم هيثم الفضل

    المنبر العام

  • الرئيسان صاحبا أكبر انجازين ل (جمهورية مصرالعربية) فيهم الدم السوداني !! محمد نجيب والسادات !!
  • انقلاب آل سعود على مشائخ الوهابية واعتقال بعضهم
  • لا صحة لإغلاق معبر "أرقين
  • الشعب الاثيوبي اسعد من الشعب السوداني
  • الحركة الاسلامية ما بين الاشواق والتمكني في الاسواق ضاعت واضاعت معها الوطن الجميل
  • هااااااااام وعااااااااااااااااجل ومستعجل الله اكبر
  • يا ريت الحكومة تكون جادة في مسألة حلايب .. أخبار عن تحركات جديدة
  • صور وفيديوهات أحتفال بورداب الرياض بزملائهم م طارق مرغني .. اسماعيل التاج
  • كل الدعوات بالتوفيق لطلابنا فى امتحانات الشهادة السودانية
  • نيجيريا اكبر منتج للفول السودانى فى افريقيا .. اين نحن ؟
  • سفير السودان بمصر لدينا رصد كامل لإساءة الاعلام المصري للسودان
  • (فرنسا ونهب ثروات افريقيا) سلسلة مقالات للكاتب التشادي والمستشار القانوني / عيسى ابكر ..
  • غضباً واسعاً في صفوف الجنوبيين بخصوص ...
  • يا ملائكة السماء و يا ملاك الموت تمهلوا لا تأخذوني من حضن أمي
  • طيب ما يختص ب الكشرى المصرى ناكلو وللا ؟
  • حكم قرقوش -نظامي برتبة ملازم يمنع مواطنين من الجلوس أمام منازلهم بالخرطوم..
  • مقالات ضد موقف وزير التجارة الاتحادي
  • الاخباري ليوم 20مارس 2017
  • هل تصدق وصف ترامب الرئيس البشير بانه زول لطيف وانه يحبه ؟
  • هلال الابيض..يتاهل...فيديو الاهداف..مبروك ابننا البار.
  • الذكرى الخامسة لرحيل حميد له الرحمة
  • عمر البشير حينما يتحدث بالانجليزية obligations vs. allegations
  • كل ابناء جبال النوبة اصطفوا خلف القائد عبدالعزيز الحلو لتحقيق السلام
  • ذات الجرثومة! صراع الارادات أومايري ضياء الدين وأخرون حدث بالحركة الشعبية
  • عالم " الواتساب " السري
  • الدواء المصري خبروا شنو
  • موزا سودانية : قولوا واحد .................؟
  •                    <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    · دخول · ابحث · ملفك ·

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook


    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de